..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاحتلال يجتاح القدس قبيل انابوليس..؟!!!

نواف الزرو

وفق احدث معطيات المشهد المقدسي فقد بدأت دولة الاحتلال -ونحن على اعتاب انابوليس السلامي- تشن هجوما جديدا على المدينة المقدسة، ليس على المستوى الاستيطاني فحسب، وانما على المستوى الحفري الاثري والتشريعي والسيادي ايضا، اي اننا في مواجهة هجوم اسرائيلي استراتيجي شامل على متجدد على القدس.

فهاهم نواب اليمين الصهيوني المتطرف من الكنيست يقومون بجولة جماعية على ابواب الاقصى يكشفون فيها عن حفريات جديدة تقوم بها سلطات الآثار الإسرائيلية بجوار المسجد الأقصى.

واعتبر النواب "أن الهدف من جولتهم تأكيد ما أسموه حق اليهود التاريخي في القدس، ورفض تقسيمها في أي إطار للحل مع الفلسطينيين/ الاربعاء -11/14/2007".

وبموازاة ذلك أقر البرلمان -الكنيست- من حيث المبدأ تشريعا للحيلولة دون التنازل عن أي جزء من القدس في إطار أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين، وينص مشروع القانون على "أن أي تعديل لقانون عام 1980 الذي أعلن القدس بشطريها عاصمة "كاملة وموحدة" لإسرائيل يتطلب موافقة ثمانين صوتا بالبرلمان المكون من 120 عضوا بدلا من 60 طبقا للمعمول به حاليا"، واعتبر جدعون ساعر، وهو نائب ليكودي "أن التمرير المبدئي لمشروع القرار قبل أسبوعين من مؤتمر أنابوليس الذي دعت إليه واشنطن يبعث رسالة هامة وواضحة للمجتمع الدولي كله مفادها أن "كل شعب إسرائيل والبرلمان يعارضان تقديم أي تنازلات بشأن القدس".

وبهذه المصادقة البرلمانية الاسرائيليةعلى المشروع تخرج"اسرائيل" عمليا القدس المحتلة من دائرة التفاوض في انابوليس او ما بعد انابوليس، في الوقت الذي جدد فيه اولمرت تمسكه بشرط الاعتراف الفلسطيني ب "إسرائيل" ك "دولة يهودية"، وأكد فيه ايضا "عدم استعداده للانسحاب من مستعمرات وأماكن في الضفة الغربية"، معتبرا "أن كل ما بين النهر والبحر جزء من اسرائيل".

 وهكذا- وعلى محور المدينة المقدسة تحديدا وحسب احدث واخطر المعطيات الفلسطينية ومصادر الاعلام العبرية ايضا فان الاحتلال يواصل عمليات الحفر  والتزييف التاريخي لمعالم وآثار ما تحت الاقصى والصخرة، وكانت مؤسسة الاقصى والهيئة الاسلامية العليا قد كشفت النقاب عن حفريات خطيرة واقامة كنيس وسبع غرف اسفل المسجد الاقصى، ضمن مشروع صممه الياف نحلئيلي تحت عنوان " انا وانت في قافلة الاجيال ". واعتبر الشيخ عكرمة صبري مفتي القدس خلال مؤتمر صحفي تلك الحفريات " اعتداء صارخا على الاوقاف الاسلامية" " مشيرا " الى ان الارض الوقفية تشمل الارض وسماءها وهواءها وباطنها"، واعتبر "ان الاقصى اصبح في اعلى درجات الخطورة داعيا العالم الاسلامي الى التحرك لدرء هذا الخطر".

فيما وصف الشيخ رائد صلاح الحفريات "بالخطيرة جدا" مشددا على "ان هذه الحفريات المتواصلة انتهاكات صارخة وسوداء ومظلمة في جبين المؤسسة الاسرائيلية" .

   والملفت ان هذا الهجوم الاسرائيلي على القدس والمقدسات انما يجري بهدوء وصمت ووسط غبار المعارك الاخرى المحتدمة فلسطينيا في غزة والضفة، كما ياتي عشية انابوليس السلامي وعلى مرأى من العرب والعالم دون ان يتحرك احد بمسؤولية حقيقية  لمواجهته...!

ويأتي كل ذلك استتباعا لذلك التصريح العلني الوقح لايهود اولمرت الذي دعا فيه الى "فصل ستة احياء فلسطينية عن مدينة القدس - اي ترحيل سكانها البالغ عددهم اكثر من (150) الف نسمة"، مؤكدا "ان على اسرائيل ان تحتفظ بشكل مطلق بالسيطرة على المسجد الاقصى وبعض الاحياء..".

وكانت المصادر الفلسطينية قد كشفت النقاب في مطلع آب/2006 عن خريطة هيكلية اطلق عليها "القدس-2020 " كان قد بادر الى اعدادها في حينه ايهود اولمرت عندما كان رئيسا لبلدية القدس وقد نشر نص الخريطة بتاريخ 2004/9/14، وهي عبارة عن تخطيط هيكلي للقدس حتى العام 2020  وتشتمل على :

- فرض اغلبية يهودية مطلقة على القدس .

- تحويل المدينة الى عاصمة الدولة الاسرائيلية ومركز الحكم وتحقيق حلم الآباء .

 ومن اجل تحقيق هذه الاهداف التي تشطب هوية المدينة العربية وضعت بلدية القدس جملة من الخطط والاجراءات التي من شأنها ان استكملت ان تذهب بالمدينة تماما .

كان الباحث المقدسي جمال جمعة قد اشار قائلا :" ان الامر خطير جدا  ويتمثل باخراج القدس من كل الحسابات وان سلطات الاحتلال تتعامل معها كحقيقة مسلمة " ، لافتا الى " ان 134 كيلو مترا من الجدران تحيط بالقدس وهدفها الاساس هو عزل المدينة نهائيا عن الضفة وعن الضواحي ...".

ولذلك نثبت في الخاتمة بالعنوان الكبير الخطير ان المدينة المقدسة تتعرض لحرب تطهير عرقي  وديني خطيرة مخططة مبيتة تشنها دولة الاحتلال ببالغ التبييت والاصرار الاجرامي في الوقت الذي يصبر ويصمد فيه اهلنا في القدس في مواجهة البلدوزر الصهيوني، بانتظار ان يجد الجد ويستيقظ العرب ويتحرك المجتمع الدولي لوقف وتعطيل ذلك البلدوزر، فعلى قدر الحشد والتحشيد والتصدي والعطاء، وعلى قدر ما يتحمل العرب من مسؤولياتهم التاريخية والقومية والدينية تجاه القدس، على قدر ما يتعزز الصمود الفلسطيني فيها، وعلى قدر ما يتعطل ذلك البلدوزر الصهيوني.

 

نواف الزرو


التعليقات




5000