.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اعتذار (باللغتين العربية والإنكليزية)

أديب كمال الدين

(1)

حين ذابَ ثلجُ شتاءِ القصيدة

فاضت الورقةُ البيضاء

بالحروفِ والنقاط.

 

(2)

كي أشفى من مرضِ حبّك

جربّتُ كلّ شيء

بدأتُ بالكيّ والنار

وأدمنتُ كأسَ الخمرةِ وشوارع التشرّدِ الخلفيّة

وعطفتُ على طلاسم السحر

وجنّه وجنونه ودخانه

ثم لبستُ خرقةَ الصوفيّة

حتى انتهيتُ إلى الموت

إلى بوابةِ الموتِ الحديديّة

لكنّي لم أشفَ أبداً!

شيء عجيب

جربّتُ كلَ شيء

كي أشفى من مرضِ حبّك

ولم أجرّبْ

مرّةً واحدة

أن أراك!

(3)

في البلدِ البعيد

أجلسُ في مقهى مظلمٍ منعزل

لأستحضر صورتكِ التي دفنتُها

بيديّ

قبل أربعين عاماً

وسط الرماد

ووسط نار التنّور الذي اشتعل

فجأةً

وكادَ يقضي عليَّ إلى الأبد.

(4)

في حياتي

قرأتُ الكثيرَ من قصائد الشعراء الموتى

حتّى امتلأتُ باليأسِ والموت

فمتّ.

في حياتي القادمة

سأقرأ الكثير

من قصائد الشعراء الذين لم يولدوا بعد

علّي أحيط بأسباب الحياة

إلى الأبد.

(5)

كنتُ أخاف أن أراك

وأرى سريرك

لأنني أعرفُ أنه قد ارتحل

ذات اليمين وذات الشمال

وأنّ عصافيره قد ماتتْ

منذ زمن بعيد

ولم يبقَ إلاّ الغراب

ناعقاً منذ أربعين عاماً

بخاءِ الخسارةِ والخيانة،

بغينِ الغروبِ والغبار.

(6)

وهكذا قبل أن أموت

كنتُ ذكياً بما يكفي لأعتذر للغراب

وأعتذر للشتاءِ وللورقةِ البيضاء

وأعتذر للخمرةِ والتشرّدِ والسحرِ والتصوّف

وأعتذر للبلدِ البعيدِ وللمقهى المظلمِ المنعزل

وأعتذر للرمادِ والنار

وأعتذر للشعراء الموتى والأحياء

وأعتذر لليأس

وللسريرِ الذي قادني

من منفى إلى منفى

ومن حرفٍ إلى حرف

وأعتذر للعصافير التي ماتتْ منذ زمن بعيد

وأعتذر للحياةِ وأسباب الحياة

وأعتذر للموتِ مرّةً واحدة

وإلى الأبد!

 

Apology

Adeeb Kamal Ad-Deen

 

1.

When the snow of the winter's poem had melted,

The white paper overflowed

With the letters and the dots.

2.

Trying everything to recover from love sickness,

I began with burning and fire,

Addicted to alcohol and the homeless streets,

Shared with the talismans of magic

And its jinn, madness and smoke.

Then I wore the Sufi rag

Ending up at death, at the iron gate of death.

But I never recovered.

Something strange:

I tried everything to heal from your love sickness

But I did not try

Once

To see you!

3.

In the faraway country,

I am sitting in a dark, isolated café

To recall your image that I buried

With my hands

Forty years ago

In the center of ashes,

And in the center of the oven that burned suddenly

And almost turned me burning forever.

4.

In my life

I had read a lot of the dead poets' poems

Until I was filled with hopelessness and death

So I died.

In my next life

I will read a lot of poems

Of the poets who were not born yet

Hoping I will get sources of life

Forever.

5.

I was afraid to see you

And to see your bed

Because I know that it had traveled

In a left and a right way.

And its sparrow died a long time ago

Leaving only the crow

Croaking for forty years

With the voice of loss and unfaithfulness,

With the voice of sunset and dust.

6.

So before I died

I was smart enough to apologize to the crow,

To apologize to the winter and the white paper,

To apologize to the alcohol, homelessness, magic and mysticism,

To apologize to the faraway country and to the isolated dark cafe,

To apologize to ashes and fire,

To apologize to the dead poets and to the living poets,

To apologize to hopelessness

And to the bed which led me

From exile to exile,

From a letter to a letter.

And to apologize to the sparrows that died a long time ago,

To apologize to life and the sources of life,

To apologize to death once and forever!

 

 

أديب كمال الدين


التعليقات




5000