..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الإمام الحسين اختار المنيَّة على الدنيَّة

عباس العيداني

 الإمام الحسين  

 اختار المنيَّة على الدنيَّة

 وميتة العِزِّ على حياة الذُل

  

الأماني /عباس ألعيداني في ضيافة كربلاء  

  في ذكرى أربعينية سيد الشهداء ابي عبد الله الحسين ، وأنصاره الميامين يخيم الحزن  على موالين اهل البيت في أرجاء المعمورة  ،  كيف لا .!. أبن بنت رسول الله الذي بذل نفسه وجاهَد  حتى قُتِل لمقصدٍ سَامٍ ، ولغَايَةٍ نَبيلة ، وقد جرت على ذلك الأمم في كلِّ عصرٍ وزمان .

لذا فعلى جميع المسلمين - بل جميع الأمم - أن يقيموا الذكرى في كل عام للإمام الحسين فأنه  (عليه السلام ) قد جَمَع أكرمَ الصفات ، وأحسنَ الأخلاق ، وأعظمَ الأفعال ، وأجلَّ الفضائل والمناقب ، عِلماً وفَضلاً ، وزهادةً وعبادةً ، وشجاعةً ، وسخاءً وسماحةً ، وإباءً للضَّيم ، ومقاوَمة للظُّلم ، وقد جمع إلى كَرمِ الحَسَب شَرَفَ النسَب . وقد جاهد الإمام الحسين ( عليه السلام ) لنيل أسمَى المقاصد ، وأنْبل الغايات ، وقام بما لم يَقُم بمثله أحد . فبذلَ ( عليه السلام ) نفسَه ، ومالَه وآلَه ، في سبيل إحياء الدين ، وإظهار فضائح المنافقين ، واختار المنيَّة على الدنيَّة ، وميتة العِزِّ على حياة الذُل ، ومصارع الكرام على حياة اللِّئام .

وأظهر ( عليه السلام ) من عِزَّة النفس والشجاعة ، والصبر والثبات ، ما بَهَر به العقول ، وحيَّر الألباب ، واقتدى به ( عليه السلام ) في ذلك كل مَن جاء بعده ، ومن يمتلك مثل هذه الصفات   

فالحقُّ أنْ تقام له ( عليه السلام ) الذكرى في كلِّ عام ، وتبكي له العيون بَدَلَ الدُموعِ دَماً ، و هنا الوافدون المشاة من محافظة البصرة والمحافظات الأُخرى إلى كربلاء  مشيا على الأقدام  لإحياء هذه الذكرى الأليمة والمضايف على طول الطريق والخدمة لزوار الإمام  في كل مكان ومن مختلف الأطياف والشهادات ومرورا بأحد المضايف على بعد عشرة كيلو متر من محافظة كربلاء قضاء طويريج منطقة العامرية التقينا بشاب يقدم المأكولات بأنواعها بكل حيوية   ..

  

الأماني / من أي منطقة أنت ، وما هي الفترة الزمنية تبقى هنا لخدمة الزوار ؟  

ج / أنا الدكتور جلال الدين يوسف فيصل دكتوراه اللغة العربية الصرف القرآني في  قسم اللغة العربية كلية التربية جامعة ذي قار . أنا رجل بصري واسكن في الناصرية جئت لكربلاء كعادتي لأداء مهمتين الأولى : خدمة زوار سيدي ومولاي الامام الحسين عليه السلام  في موكبي ( موكب عزاء أنصار أم البنين ) البصرة أهالي شط العرب والثانية : زيارته روحي فداه بصحبة أهلي وأخواني وأولاد عمي وأقربائي ، إذ يبقى مكوثنا في كربلاء لأداء هذه الخدمة خمسة عشر يوما .

 

الأماني / ما هو شعورك وأنت  دكتوراه وأنت تخدم الصغير والكبير والمرأة ؟

ج /  الدكتوراه لقب دنيوي وخدمة الحسين عليه السلام لقب آخروى متكئا على قول أئمتنا من زار الحسين عارفا بحقه وجبت له الجنة فالخدمة تشرف الدكتوراه .

  

الأماني / ماذا يعني لك الفكر الحسيني ؟

ج/ إذا كانت السماء ممتلئة بالنجوم يحتار البنان إلى أيها يشير ، وإذا كانت الرياض ممتلئة بالزهور تحتار الكف أيها تقطف . فمن أين ابتدء  ، ومن أين أنتهي في وصف نور الشمس ؟ فأنت يا حسين النبراس العظيم ، وأنت الشمس التي تضيء بنورها الإنسانية جمعاء . بكى قلمي قبل قلبي وبكى قلبي قبل عيني وهو يسطر حروفك يا حسين ، فأنت من اختططت بدمك الطاهر النهج النبوي والعلوي ، بوركت هذه الدماء لتبقى نبراسا لابد الآبدين . فالفكر الحسيني فكر التوحيد والعدالة والمساواة والرحمة والإنسانية وهو الفكر القرآني بكل دقائقه . !

واستمرت جولة الأماني إلى الروضة الحسينية وحللنا ضيوفا بأستوديو راديو كربلاء على الهواء .  وبعدها اللقاء مع السيد علي كاظم سلطان مدير إعلام العتبة الحسينية .

  

الأماني / هل دور الإعلام في العتبة الحسينية يقتصر على تسهيل مهمة القنوات الفضائية فقط ؟  

ج / هذا جزء من عملنا . أما عملنا الرئيسي هو ممارسة العمل الإعلامي في جميع الوسائل . مثل الانترنيت ، والوسائل المقروءة والمسموعة ، وهناك إصدارات كتب وكراسات مختلفة باللغة العربية كما توجد شعبة خاصة بالإعلام الدولي . لها إصدارات بعدة لغات عالمية  . وتوزع داخل  وخارج العراق . فضلا عن بث راديو f.m 

  يغطي المحافظات الوسطى والجنوبية فضلا عن بعض الفعاليات تنقل عن طريق الانترنيت .

 

الأماني /هل هناك نشاطات أخرى ؟

ج / يقوم قسم الإعلام بإقامة مهرجانات بمناسبة ولادات واستشهاد الأئمة عليهم السلام . ومهرجان ربيع الشهادة الذي تحضره أكثر من خمسة وعشرون دولة من مختلف أنحاء العالم وعلى نفقة العتبتين المقدستين .

 

الأماني / هل من كلمة أخيرة

ج / شكر لصحيفة الأماني لروعة عملها واهتمامها بالشعائر الحسينية  واسأل الله أن يحفظ زوار الحسين .

كما التقت صحيفة الأماني بالسيد أفضل الشامي نائب الأمين العام للعتبة الحسينية . وتحدث قائلا توجيهاتنا  للمنتسبين أن يحتفظوا بلقبهم كخدام   ويتحملوا تصرفات الزوار ويتحلون بالصبر . كما أكد الشامي باحتضان كربلاء للزوار رغم الملايين وهذا دليل واضح للأمور الغيبية لهذه الكرامة .

 

عباس العيداني


التعليقات

الاسم: اسعد العراقي
التاريخ: 19/01/2012 16:03:11
سلامي للأخ الدكتور جلال الدين ، وفقك الله تعالى ، وأسعد أيامك ، وأحسن لك العطاء ،ومن الممكن أن تكون شهادة الدكتوراه للآخرة اذا ما سُخّرت لنشر العلم ولا سيما القرآني منه (وجهة نظر) . تحياتي الخالصة .




5000