.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوجود في ظلمة النفق

وديع شامخ

بمناسبة الليل العراقي الطويل 


كلّ يوم أشطب عاما من التقويم، أرفع مظلتي خوفا من سقوط رأس اليوم الجديد على حلمي.
رأسي حائر بحملّ هذه الحواس المعطّلة .
الفم البليد، ينطق ما تقوله الأذن!
فجور العين تفوح روائحه من الأنف الباشط .
جثة متعفنة تقود رأسي، إلى متاهة اليوم التالي.
كيف أرفع رأسي أذن، لميلاد السنة القادمة ؟
،،،،،
الأيام حواس تتعطل أمام إشارة مرور، تتصابي في حافلة، تَشيخ في حديقة عامة.
أيام رأسي لا قلب لها.
تؤرخ للخليقة تقويما ومسلاّت.
هكذا دون حياء .
العين بالعين والسن بالسن.
كيف يبتسم رأسي الُمحنّط في متحف الجسد!؟
،،،،،
لا ذنب لرأسي ، كان ينتظر الطوفان .
لا تموز أمطرَ والباب خَلف "آب " أوصدته المسامير.
صيام في صيام.
يا مُكثّر الأعناب أغثنا.
يا صاحب النخيل: جفّت الخمرة.
الرأس يُطوّحه جسد بلا -جمّار-
،،،،،،
نصف ربيع لرأسي المطرود من نفق التقويم.
لُحاف واحد لشتائه البارد الوحيد.
عصا بيضاء لسنته القادمة.!!
من المُبصر إذن؟؟
،،،،،،،،،،،،

خارج النفق
(الله لا يجازف ) .ألبرت أنشتاين

بين الرأس والجسد والقلب، لا بدّ من فضّ الاشتباك.
من يسأل وردة الليلك عن سوادها؟
من يُوقظ زهرة الصباح؟
أيام رأسي تتكوم على متاهة الجسد.
،،،،،،،،،

لزوجة
تأتي الحياة كولاجا،
لشهوة فنان في جمع شتاته،
لمراهق يريد تلصيق العالم بحيامنه .
لمجنون يرفع صورة جيفارا، يستجدي سكرة في البارات الأممية.
تأتي الحياة صديقا، نزل توا من خانة الخفافيش.
مع الصباح، نرطن في فك الاشتباك.في الظهيرة تتكفل الشمس بصحائف اليوم.
من ينام على سريري ؟
وقيلولتي مُصابة بدَبقِ اليوم.
الليل ليّ ، أريد أن أحلم خارج النفق.
،،،،،،،،،،،
كلّ القبعات
انحنت، لليوم العقيم، لليلة العانس !
أنا النادل في التقويم،
أقدّم لمتاهة الأجساد فاتورة لظلمة الرأس .
صباح الخير: أيتها المعاطف المعتّقة على مشجب الفصول.
قُبعات الصيف غادرت يومها، لتنحني للبوم الماثل على المواسم.
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
وجود أم نفق؟
سنحتاج إلى لغة أخرى، جسدا لا يُناوب الديكة.
لا يقطع الجسور نكاية بالنهر...
قل حلمك:
لا تترك يومك يتعفن بالتقويم.
إنك في النفق.
هؤلاء جعلوا للحلم قصاص.
لليوم ربّ.
ونسوا معاطفهم في مشجب المواسم.
من يحصد القمل المتعرّش على فروة الرأس؟
يومنا رأس الجليد، والنفق يذوب في حلم الأبدية.
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
نور في نهاية النفق
لا تشرح للقملة سرّ المبيدات
أشرب صباحك وترا للأبدية.
لا تجعل وظيفة أصابعك إشارة للنهاية.
التقاويم تمطر رأسها لسلّة اليوم.
أنت في الحلم ، لا تدع النهارات تسكب قيلولتها على الرؤيا.
،،،،،
للجسد مراجل، وللقلب غفوة متعثرة.
الرأس مكواة لما تجعد في قيلولة عابرة.
الحُلم رأس الحكمة ، ومعاطف اليوم تُدفيء الأجساد بنشوة المخالب.
لم يعد لصولجانك سوى السلام.
لتكون رأسا على للعاصفة.
،،،،،
من ظلال حلمك يسرقون الندى، والملح..
يُكحلون جسدك بالمسلات.
وعلى قلبكَ أختام من مسد.
حبال مضفورة من نقيق الضفادع ورأس النعامة ، وبقايا اليوم المشوي على السفود.
،،،،
أهذا هو أنت يا رأسي المُعلق على جسدي ‍؟
لماذا تُكرر يومك، أيها الضائع في زحمة المعاطف المُعلقّة على شجرة النسب؟
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
لمن أنتسب؟
كان بودي أن أكون علامة استفهام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
السيف علامة استفهام.
الخنجر علامة استفهام.
الرغيف الذي لا يستدير بيد الخباز علامة استفهام.
المرأة في المرآة .
مِن النار واليها يذهب الرأس، تاركا كل قوارب النجاة.
تاركا فضلات الطعام للنعامة، تاركا الخبز العسير عن الهضم للطيور.
تاركا اللحم العاري بلا جواب.
تاركا البحر لساحله.
تاركا الرمل لخاتمه.
والحلم لهذيانه
من الرأس أذن!؟

وديع شامخ


التعليقات

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 16/11/2007 14:38:35
صديقي العزيزالشاعر منصور عبد الناصر
نعم تلك اسئلتنا الازلية.. فهل نستطيع ان نستمر في طرح الاسئلة .. اسئلة وجودنا وقلقنا الدائمين .. ارجو ذلك .. فما الشاعر الا صانع اسئلة وحامل سبابة لا تنطفأ
منصور لك كل الحب.. اتابعك على قنوات العراق البعيد القريب ..
وسلاما على وجودنا البهي في النفق وخارج متاهة الرأس

الاسم: منصور عبد الناصر
التاريخ: 16/11/2007 03:00:05
وجود ام نفق ؟ هذا هو السؤال ،
منذ متى ونحن نسأل مثل هذه الاسئلة ؟ العراق باد في ثنايا هذا السؤال في ثنايا كل العبارات
ما كتبه وديع هو بالضبط وصف دقيق لاسئلتنا معاناتنا المتكررة , ما نعاني منه منذ ان تساقطت رؤوسنا على ارض تباركها الله بكل انواع المآسي والافراح الطارئة
لا جديد في اسئلتنا مثلما لا جديد في ايامنا
الى درجة اننا لم نعد نجيد النظر اليها الا من خلف الزجاج
ذلك لان سنوات عمرنا حتى وان طالت ليست الا لهاثا خلف جواب واحد لمليون سؤال
مع محبتي وتحياتي للشاعر الرائع والوديع : وديع شامخ




5000