..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أجيالٌ وأسلافٌ

أحمد عبد الرحمن جنيدو

ظواهرُنا حماقات ٍتقولُ.

معلّقة ٌعلى وجع ٍتصولُ.

بواطننا بسرِّ العيش ِكبحٌ،

على أرض ِانبعاث ٍلا يشيلُ.

حقائبُنا دموع ٌ،ذكرياتٌ،

وأشواقٌ وأحلام ٌتزولُ.

فنحملُ سرْبَ أشلاءٍ بخوفٍ،

فيضحكُ من خرافات ٍذهولُ.

على ركْبِ الموّدع ِحالماتٌ،

تخونُ مسافرَ الوعْر ِالسهولُ.

تكلّمَ عنك لونٌ في اختلاف ٍ،

يسوقُ مغاربَ الصبر ِالأفولُ.

هي الساعاتُ ندركها لظلٍّ

تخفّى،يطربُ الغيمَ الهطولُ.

تجوع ُالأمنياتُ على جفاف ٍ،

ويعلو في خمائلها الذبولُ.

يطيرُ الأفقُ في عينيك ِحلْما ً،

بخاطرنا أغانيه تجولُ.

أحبّك ِ،والمساءُ تأمّلاتٌ،

على قمر ٍأتوبُ،ولا أميلُ.

حملتُ جدائلَ الظلماءِ عمرا ً،

تلذّذ َمن معاناتي قتيلُ.

يطولُ الشوقُ،والأميالُ تبكي،

وفي جرح ٍمآسينا تطولُ.

أراقبُ دمعة ًدُحضتْ بعين ٍ،

ودمعُ القهر ِفي ردٍّ جميلُ.

تغيبُ ملامحُ النسيان ِمنـّي،

وفي النسيان ِقلبي يستقيلُ.

أعاتبها عناقا ًمن حميم ٍ،

فترتسمُ الحكاية ُوالفصولُ.

وترتجفُ السطورُ على لهاثي،

وأشبع ُظنّهُ لغزا ًيغولُ.

أتمتمُ حسرتي في سحر ِماض ٍ

كسير ٍ،تشعلُ الذكرى الحقولُ.

أضمُّ برغبتي نيران َحظـّي،

فيبني لحظتي آت ٍيؤولُ.

هي الأسماءُ والأشياءُ بعضي،

هي التاريخُ في صدري يعيلُ.

تغادرني البداية ُفي خريف ٍ،

يضيفُ بصوته اللحنُ الخجولُ.

سواءَ رحلتُ فيكِ على خيال ٍ،

فإنّي عاشقٌ،لغدي أقولُ.

وخيرُ الصدِّ مرآة ٌبوجه ٍ،

تفاصيلُ النهاية ِلا تخولُ.

حسبْتكِ جنّتي في أغنيات ٍ،

كأنَّ العلمَ في خدري ضئيلُ.

يصيح ُالمكرُ من جنباتِ خبْثٍ،

ويغدقُ في انكساراتي النبيلُ.

يمزّقهُ الحنينُ على فراق ٍ،

يطوّحُهُ على لفْظ ٍخمولُ.

فكيفَ لزرعنا ينمو بريح ٍ،

وغصنُ الزيزفون ِهو السيولُ.

عجبتُ لناينا يبكي صلاة ً،

وتزعقُ في الخرابات ِالطبولُ.

يغنّي في ضجيج ٍمن جنوني،

نداءُ الخوف في كسر ٍعويلُ.

فقدْ حضرَ الغيابُ على هواني،

وجاءَ الصعبُ،يشكو،والرحيلُ.

تراقصنا حكايته بقسر ٍ،

ويمشي الذئبُ والكبشُ الفحولُ.

ويرعى عشبَهُ ضبع ٌفجورٌ،

يفتّتُ لحمهُ كلبٌ (هبيلُ).

ويسرقُ قوتَه لصٌّ حقيرٌ،

ويملكُ أرضَهُ فأرٌ دخيلُ.

ويجلسُ فوق أجساد ٍدميمٌ،

كأنَّ الشعبَ مدّاحٌ ذليلُ.

ولدنا من حضارتنا شهابا ً،

من القرآن ِقلنا، والرسولُ.

فكيف نكونُ أزلاما ً(تطاطي)،

نبيعُ الحقَّ،كي تعمى العقولُ.

دمُ الشهداءِ مسعانا،هدانا،

هو الإصرارُ فينا والسبيلُ.

هو الأنوارُ تهدينا طريقا ً،

هو التوحيدُ فينا والدليلُ.

بلادُ الله والإشراقُ وجه ٌ،

وقبلتهُ على الخدِّ الدخولُ.

(دمشقُ) تحاصرُ الأوجاعَ نبلا ً،

ويقطفُ ياسمينا ًمستحيلُ.

خيامُ الجوع ِتلهو في رغيفٍ،

عراءُ شعوبها أمرٌ جليلُ.

تحفّزها القيودُ على صعابٍ،

بساطُ الأرض ِمن فقري قليلُ.

جباهُ الثورة ِالسمراءِ نبضي،

وشرياني انتصاراتٌ،وصولُ.

سؤالٌ لا الإجابة ُتعتريه،

ويسألُ أين كيف متى أبولُ.

فواجعها فوانيسٌ أنارتْ،

يهدهدُ من عزائمها الصهيلُ.

تعاتبني الليالي في سهاد ٍ،

(حماهُ)الصبرُ والحبُّ الجميلُ.

وأشتاقُ الوئام َوحضنَ عطفٍ،

(حماه)القلبُ والأخُ والخليلُ.

و(درعا) مهدُ أمّي يا حليبا ً،

بساحاتِ البطولةِ يا خيولُ.

و(حمصُ) شهامةُ الأولادِ مدّتْ

يديها،كي يعلّمها القتيلُ.

دمي أعلى بهاءٍ في سكوتٍ،

و(ديرُ الزورِ) روحي،والأصولُ.

أيا (حمصَ) البسالة ِأين أرخي

ظلالَ الرعب ِفي عتبٍ يهولُ.

و(قامشلو)يجمّعها شهيدٌ،

وأكرادُ الأخوّة ِيا أصيلُ.

يشيّع ُنظرتي أملٌ صغيرٌ،

وراءَ الركن ِيلحقُهُ الثقيلُ.

ستعلو حرّة ً،حرّيّة ًما

علتْ(دوما)دعتْ لنا شمولُ.

على الأمويِّ صوتُ الله أعلى،

وبعدَ أذانه يسمو الهديلُ.

أنا السوريُّ يا وطني أنادي

بلادا ًقدْ يؤصّلها النخيلُ.

فيبعثُ من جراحاتي فراتٌ،

ويدفقُ ماءَه المعسولَ نيلُ.

هنا التاريخ ُيكتبُ سطرَ قتْل ٍ،

وحرفُ الأبجديّة ِلا يسيلُ.

ورايتهُ على لحد ٍتعاني،

ويرفعُ شأنه ذاك المثولُ.

ويسمعُ نزْفه رحمٌ ترابٌ،

غدُ العشّاق ِفجٌّ سلسبيلُ.

هي الأرضُ التي ولدتْ دماءً،

سيطرحُ من بكارتها الذبولُ.

نسائمُ فجرها طفلٌ ذبيح ٌ،

شقائقها مداراتٍ تزيلُ.

 

 

 

أحمد عبد الرحمن جنيدو


التعليقات




5000