.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لم يرحل مبدعنا الكبير خزعل المفرجي !

عبد الواحد محمد

  لم يرحل مبدعنا الكبير خزعل المفرجي !

 

سوف تظل شمس الإبداع تشرق علينا جميعا  عبر ومضات الراحل الكبير والشاعر الموهوب استاذنا خزعل طاهر المفرجي الذي كان لامراء  أحد مصادر المعرفة والثقافة الرفيعة والمتميزة في مؤسستنا النور الإعلامية  بمنطق وعاطفة أبناء الرافدين الذين أثروا العقل البشري ولم يكن موته صدمة لنا بقدر ماكان فراقه مؤلما لأننا كنا علي موعد بزيارتة  في الناصرية  ولقاءه عبر آخر مكالمة هاتفية للاطمئنان علي صحته  وجاءتني رسالة قصيرة عبر الموبايل تؤكد ماكنا عازمين عليه لكنها فلسفة القدر وسلوتنا لا تكمن في غياب جسده بل في سطوره التي هي جزء من رسالات وطن كبير ؟

وكم كنت سعيدا بعلاقتي الخاصة به عبر سطور تجمعنا من خلال الإنترنت  ورسائلة التي تفيض شموخا وعزة وهو يخاطبني بكلمة الصديق والأخ  ويحكي لي عن علاقته بمصر ومحافظاتها التي كان له مع أبناءها مواقف عدة وذكريات لا حصر لها  فأ صدقاءه كثر في دمياط والقاهرة والدقهلية والاسكندرية  والصعيد  الخ كانت روح صديق الاستاذ خزعل طاهر المفرجي جسر تواصل بيني وبين كل الأحبة في عصرنة إبداعانا العربي وشدوه الكرواني  بمعني الكلمة عندما تقرأ قصيدته يشعرك أنه معك جسدا وروحا كما كانت تعليقاته علي إبداعات الزملاء  وإبداعاتي المتواضعة  منحة شاعر كبير يدفع بتلك الافكار إلي كل عقول محبي الثقافة العربية بيسر وكانت بمثابة ضمير حضاري في بناء قصيدة كبري تضم أبناء مؤسسة النور الإعلامية  جميعهم بنفس القدر من المودة والصداقة وارساء دعائم للحوار الهادف والمثمر .. وقد تذكرت لحظة قدومي كربلاء الحبيب قادما من مصر في صيف 2010 ميلادي ضيفا علي مهرجان ربيع الشهادة الحسيني السادس في صحبة وفد النور وعلي راسه استاذنا الصديق أحمد الصائغ وبعد دقائق من وصولي فندق القمر المطل علي المشهد الحسيني  واستقبال رائع من الصديق الشاعر الكبير علي الخباز واسرة النور في كربلاء وكان من بينهم شاعر مصر من المنوفيه الاستاذ فتحي  المنوفي كما قدمه لي الصديق علي الخباز ثم اصطحبني بعدالنصف ساعة تقريبا إلي مكتبه في العتبة الحسينية المقدسة ومقابلتي لاسرة الإعلام ومن بينهم الشاعر الصديق  الجميل ميثم العتابي فكان سؤالي عن الصديق الاستاذ خزعل طاهر المفرجي  والاستاذ الباحث  الصديق صباح محسن كاظم فجاء رد الصديق ميثم العتابي بأن الاستاذ خزعل يسكن الناصرية والصديق صباح محسن كاظم في زيارة بالمملكة السعودية وكم حزنت لأنني كنت في حاجة للقاء الاستاذ خزعل والاستاذ صباح محسن كاظم لكن هو القدر!

 وبقيت اتحين الفرصة تلو الاخري للقاء رجل من خيرة رجال الإبداع العراقي والعربي (أبو أحمد )الذي لم يرحل وعندما عدت لمصر بعد ايام من ذكريات لا تنسي في الرحاب الحسينية والعباسية  والاستمتاع بوجودي بين الأصدقاء الاستاذ أحمد الصائغ وعلي الخباز وميثم العتابي وحمودي الكناني والدكتور عدلي ابو حجر والاستاذ محمد قدورة والمصري الاستاذ الشاعر فتحي المنوفي والفنان الجميل امجد الكعبي واسرة الوارث للتراث الفني واسرة الاعلام بالعتبة الحسينية وكل الاهل والاصدقاء  في كربلاء وكل العلماء الأجلاء  استاذنا سماحة السيد أحمد الصافي .. وسماحة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي ..  وسماحة السيد راضي محسن الحكيم .. والدكتور العذب محمد سعيد الطريحي والشاعر الكبير علاء الكتبي .. والشاعر الكبير حسن الفتال ..وغيرهما من خيرة الإبداع والثقافة العربية والعالمية  كنت أعد الأيام للقاء عمنا خزعل في مناسبة قادمة ومما لاشك فيه رغم غياب المحتوي الظاهر للقاء كانت تجمعنا دوما ذكريات  بلاد الرافدين من خلال قصائدة التي كانت تفيض عذرية وشجن فيه كثير من شخصية هذا الرائع الذي لم يمت؟

 لأن  أعماله باقية وخالدة ويقينا سوف نزوره في مناسبة قادمة وقريبة   لنقف علي قبره نقرأ له قصائد وقصائد وهو يدعو لنا بمزيد من الحريات  وشمس النور مؤسسة وأفراد وراعيها الاستاذ أحمد الصائغ   ضمير حي لثقافة تنمو وتنمو لكي تظل العين الساهرة لربوع الإبداع العربي المثمر رحم الله استاذنا الشاعر الكبير خزعل طاهر المفرجي ومد في اعمار مبدعي النور وأسرتنا  الإعلامية  ..

 

 

 

عبد الواحد محمد

مدير مكتب مؤسسة النور الإعلامية في جمهورية مصر العربية

 

 

عبد الواحد محمد


التعليقات




5000