..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اعادة التحقيق وماذا بعد ؟

طارق الحارس

أكدنا في مقالتنا السابقة حول قضية اتهام طارق الهاشمي وزمرة من حمايته بارتكاب جرائم ضد أبناء الشعب العراقي على أن التوافقات  السياسية ، جريمة العهد الجديد ، ستخرج الهاشمي وربما زمرته من هذه القضية على أساس أن ثمن هذه التوافقات أغلى من ثمن دماء الأبرياء  من أبناء العراق .  

السؤال الآن : هل بدأت الخطوة الأولى من خلال قرار مجلس القضاء الأعلى باعادة التحقيق من قبل هيئة قضائية مؤلفة من خمسة قضاة ؟.

من المؤكد أننا نضع أنفسنا في خانة المؤيدين الى نظرية نزاهة القضاء العراقي الذي حاكم ، علنا ، أخطر مجرمي العصر الحديث أمثال المقبور صدام حسين ونقف مع التبرير الذي خرج به هذا المجلس المتمثل في أن التحقيق القضائي الذي جرى مع المتهمين من أفراد حماية الهاشمي قد تم من طرف قاضي منفرد ولتحقيق العدالة بشكل كامل لتكون غير قابلة للتشكيك من طرف الهاشمي والقائمة العراقية التي اتهمت القضاء بشكل مباشر بتسيسه من قبل كتلة المالكي تم تشكيل هيئة قضائية متكونة من خمسة قضاة لاعادة التحقيق في هذه القضية .  

دعونا الآن نجلس جميعنا صامتين بانتظار ما ستسفر عنه نتائج التحقيق من قبل هذه الهيئة القضائية ، لكن هل الجانب الآخر ، نعني طارق الهاشمي ، سينتظر هذه النتائج مثلنا ؟ .

الاجابة تأتي سريعة من الهاشمي نفسه ، إذ نقلت الأخبار عنه : " عبر نائب رئيس الجمهورية طارق الهامس بتحفظ عن سعادته لاعلان مجلس  القضاء الأعلى اعادة التحقيق في قضية الاتهامات الموجهة له بالارهاب فأنه قد حذر من مشكلة جديدة فيما اذا كان الغرض من ذلك تصديق نتائج التحقيقات السابقة "المفبركة" .  

وفق هذا التصريح فان القرار الذي ستتخذه الهيئة القضائية سيجد وضعه أمام موقفين أولهما الرضا عنه من قبل الهاشمي في حالة تبرئته وربما أفراد حمايته من التهم المنسوبة اليهم ، أما ثانيهما فهو رفض قرار الهيئة القضائية في حالة تصديقها قرار قاضي التحقيق الأول المتضمن مذكرة القاء القبض على الهاشمي وهو الأمر الذي يعني العودة الى المربع الأول ، أي مربع التشكيك في نزاهة القضاء العراقي .

نحن على يقين تام أن الانتظار لن يدوم طويلا فالقضية ساخنة جدا ومن المؤكد أن الهيئة القضائية الخماسية ستصدر قرارها بتوجيه تهمة الارهاب الى الهاشمي لأن الأدلة من خلال اعترافات حمايته واضحة جدا ووفق هذا فأننا حتما سنعود الى المربع الأول ، نعني مربع التشكيك بنزاهة القضاء العراقي لتبدأ مرحلة جديدة فيها مطالبات جديدة مثل نقل المحاكمة الى اقليم كردستان وغيرها الى أن تجد الكتل السياسية الكبيرة توافقا سياسيا يخرج طارق الهاشمي من هذه القضية .

نعتقد ، بل نجزم أن الأدوات ، نعني أفراد حماية الهاشمي ستتم ادانتهم على الجرائم التي اقترفوها بحق العراقيين الأبرياء ، أما القائد ، والمحرك ، والممول نعني طارق الهاشمي فسيكون بأمان أما بريئا من هذه التهم ، أو ضيفا عزيزا في تركيا ، أو قطر حاله من حال عبدالناصر الجنابي ومحمد الدايني ، وأسعد الهاشمي ، وحارث الضاري وغيرهم ... تذكروا هذا السيناريو .  

طارق الحارس


التعليقات




5000