..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سناء موسى ..تشدو للبتول ولإبنها رسول السلام

يوسف شرقاوي

هل كان محض صدفة  ان  تجتمع  عبقرية الإنسان, مع عبقريّة المكان,في حضرة سيدة نساء الارض البتول, وإبنها رسول السلام؟

ليس  ليلا  كان  الزمان  بل  كان نهارا مشمسا  بين شتاءين.
بخطى  واثقه تقدمت الطبيبة الفلسطينية إبنة قرية  دير الأسد ,حيث عينيها تحاكيان  المناسبه في اتساعهما,وبشعرها الأبنوسي,تقدمت الى بهو كنيسة القديسة كاترينا,الملاصقة لكنيسة المهد,برفقة ثلّة من الموسيقيين العالميين لتشدو للسيدة العذراء(يامريم البكر) ولتتجاوز في الغناء حدود الغناء,لتغمر الحاضرين بصوتٍ اقرب الى الصلاة,جعلت عيون الحاضرين ترنو الى السماء,ولتسكن صوتها الإيماني قلوب من استمع اليها بخشوع وسكينة.
إنتلجنسيا الشدو تكثّفت بتوصيف الميلاد,خبزا للجياع,وماءاً للعطشى,بصوتٍ يتدفق حبّا وضوءاً  ساقطان الى اعلى ,من خلال صوتها وهي تشدو النغمة للمولود الحانا وتراتيل, كأنها تضيء شموعا وتنثر قمحا, وتستحضر ليلة لاح فيها  النجم للرعاة الفقراء ,قربان حبٍ للجياع
يزرع الفرح, ويدخل الأمان الى قلوب البؤساء الخائفين من جبروت جند الطغاة,ليبيّن قيمة الله ,وقيمة الإنسان, ويبشّر بالسلام ,والعدل , والإخاء,وبدين المساواة وسعادة البشرية, لِأن الديانات السماويّة  انزلت على الرسل لخدمة البشرية  وليس العكس .
صوت سناء موسى تلألأ واختلط بألحان وعزف موسيقيين عالميين,عزفوا لبتهوفن, وبرهامس, وموزارت, واختلط بعزف الشابة لورا مارزادوري, وعازف التشليو فيرريسو,وبألحان الفرقة الفلسطينية,مما اضفى على  شدوها الاقرب الى الصلاة صوتا إيمانيا يبشّر بالأمل الآتي من البعيد,رغم موبقات إحتلال يقلع الحياة من جذورها,ويضيق حول اعناقنا لشنق مستقبلنا,إحتلال يسعى الى خلق فلسطيني جديد يقبل بتسوية مجحفة تستند الى القوّة وليس الى الحق,ليسقطنا في غياهب جبٍ بلا قرار.
لكن الأمل  يبشرنا بأن العمل الثقافي المقاوم سيضخ الدماء الى وجه السلام , ليقيت شرايينه ويبقيها بعيدة عن اليباب,كي لاينعدم الرجاء
صوت سناء موسى كان يحاكي الدعاء التقليدي في الميلاد
المجد لله في الأعالي ,وفي الناس المسرّة , وعلى الأرض السلام


يوسف شرقاوي


التعليقات




5000