..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حِراك وول ستريت

السّموأل راجي

في أوج طُغيان مافيات واشنطُن والإليزيه برلين ومُشتقّاتِهِم ، وبعد صُدُور خُزعبلات فوكوياما وهنتنغتُن بمُحرّاكت تاريخهم الصّدِئة المرفوقة بنعيق وعُواء توابعِهِم وأذيالهم في الوطن العربِيّ ، وفي عصرٍ بشّر فيه الطُّغاة وعصابات الحقّ العامّ التي نصّبُوها وإنتصبت بإذنهِم على رُؤُوس الشُّعُوب بإنتهاء الثّورات وبعُهُود الرّخاء والرّفاه الإجتماعِيَّيْن ، إشتعلت العُرُوش وإهتزّت تحت ضربات الجماهِير وأُعلِنت الثّورات وتسابقت الجماهِير نحو الميادين والسّاحات وتحوّل ميدان التّحرير لأشهر معلمٍ مصرِيّ أكثر رمزِيّة من الأهرامات وأصبح مُحمّد البُوعزِيزِيّ عنوانًا نِضالِيًّا جعل من تُونِس أشهر من النّار على الأعلام وكفّ نعيق غربان اللّيبرالِيّة السّاقطة تاريخِيًّا مُنذ أن مسحتها نُسختها الأكثر رداءةً والمنعُوتة بالجديدة ووجد المُبشِّرُون بها في وطننا العربِيّ أنفُسهم فِعلِيًّا خارج نطاق التّاريخ وإن حاولُوا الحصُول على مقاعِد خلفِيّة في قاطِرته التي تشُقّ إقتِصادِيّاتٍ تابعة هجينة مُتخلّفة محكُومة بالنّهب والإستيلاب والتّفقِير جرّاء مقُولات إيديُولوجيا الليبرالِيّة بكُلّ تصنيفاتها ؛ ولئن إنتقمت الشُّعُوب،أو بالأحرى قِطاعاتٍ منها ، إنتخابيًّا، بزجّ تيّارات الظّلام المُباركة أمركيوصهيُونِيًّا، فإنّ مُؤشّرات المآزق الإجتماعيّة والتخبّط الإقتصادِيّ وتنامِي مُعدّلات التّفْقِير ستجعل من سِكَك الثّورات تتعدّل ونغمات القائمين بها وعليها تشتدّ لتعزِف أغاني الأُممِيّة بنشيد التحرُّر الدّيمُقراطِيّ وركيزتُهُ الإنعتاق الإجتماعِيّ وإستقلالِيّة الإقتصادِيّات وشعبِيّتها لتُمَثّل نواتاة الإقتصاد الإشتراكِيّ المنشُود وتباشير معاركه إلغاء دُونٍ وتعليق أُخرى.
إندلعت الثّورات وصداها إمتدّ في عواصِم أوروبا وهبّ عُمّال وشعب اليُونان مُنذُ زمنٍ وتبعتهم جماهير شعبِيّة في رُوما ومُذُن إيطالِيا ولم يتخلّف عُمّال وشُعُوب فرنسا وبريطانِيا المُهتزّة ولم يصمُت ناهِقِي الليبرالِيّة المُتوفّاة غير مأسُوفٍ عليها إلاّ بيافطاتٍ إرتفعت في سماء نيويورك ومُدُنٍ أمريكيّة عديدة حملت صُور كارل ماركس وكان على حقٍّ فيما كُتب ، إرتفعت الأيادي في شكل قبضات قوِيّة وشعارات لا للتّفقير دوّت وردّدت الحواضِر الأمريكِيّة أهازيج أعادت للذّاكِرات المثقُوبة مشاهد جماهير الحُقُوق المدنِيّة التي نالتها أيادي التّقتيل والتّنكيل الإجرامِيّة وأحضرت أمام الأعيُن أمواج عُمّال وشعُوب الولايات الأمركِيّة تصرُخ ضِدّ حُرُوب العدوان والإحتلال لتنتصِر لقُوى التحرّر الوطنِيّ ؛ يتطوّر المشهد ليصِل مرحلةً غاية في التقدُّم محورُهُ دعوة علنِيّة نِضالِيّة قاعدتُها إحتلال رمز الرّأسمال المالِيّ المافياوِيّ أي شارع الأعمال : وول ستريت حاضن أكبر مغارات النّهب العالمِيّة:بورصة تشتهر بإسمه تُعاني منها الشُّعُوب وتئِنّ من وطأة ضربات مُضاربيها شغيلة أمريكا.

صرّح واجِهة مافيا الولايات المُتّحدة باراك أوباما في السّابع من أكتُوبر/تشرين الأوّل الفارط في مُنتهى البلاغة أنّ "الإقتصاد الأمريكِيّ هَشّ" لتُواصِل إدارته ضخّ ملايين المليارات من أموال الشّغيلة والشُّعُوب في الحُرُوب والعسكرة ونهب مُقدّرات أقطاٍ أخرى وجُيُوب المُدّخرِين الأمريكيّين وملايين منهُم يُلقى بهم على قارعة الطّرقات ومزابِل البطالة وفق قانون العمل المرن ، أمام وضعٍ مثيلٍ لم يتخلّف ضحايا الليبرالِيّة بشِقّيْها عن ساحات النّضال فإنتظمُوا بميكانيزمات فرضتها التقنيات الحديثة وإستفادُوا من مُراكمات سابقة غاية في الثّراء فنزلُوا بأعدادٍ فاجأت أغبياء الإيديُولوجيا المُنهارة ليعملُوا على إحتلالٍ رمزِيٍّ مُنذُ السّابع عشر من سبتمبر/ أيلُول على إحتلال مواطن النّهب في وول ستريت.
أكثر من خمسين مليُون نسمة ورُبع أطفال الولايات المُتّحدة إنحدرُوا من مواقعهم الطبقِيّة كطلائع بورجوازِيّة صُغرى وشرائح شغيلة ليُمثّلُوا وفق سيرورة الإقتصاد المُلبرل فُقراء جُدد يُواجِهُون وجْهَيْ مُعادلة الإجرام:مُحافظين وليبراليين جُدد ؛ بعد الرّكُود المُسجّل سنة 2007 قفز رقم المُفقّرين والمُلقى بهم في بُؤر البطالة من مُسرّحين من أعمالِهِم وحاملي شهائد من 46 مليون ناشط تجاوزُوا رقم 37 مليون المُسجّل سنة 2006 ويُصبِحُوا ظاهرة عامّة تُغطّي أوجه المُجتمع وتدحض أُسطُورة أرض الفُرص ونهيق إيديولوجِيُّو الليبرالِيّة حول جنّة الرّفاه وجزيرة العالم الصّغرة ووحدة الشُّعُوب ونهاية التّاريخ وبداية الإنسان الجديد فإذا بهذا الكائن مُزدوج الشّخصِيّة والكيان، 1 % منه تجاوز كُلّ مخيالٍ للثّراء و99 % إن لم يحتلُّوا أماكِن مُتقدِّمة في مُستنقعات الفقر والمجاعة فهُم يسلُكُون الدّرب ذاته.
روبرت رايخ(Robert Reich) السكرتير السّابِق لأحد الإتّحادات العُمّالِيّة يُصرّح فيقُول : "إذا كُنت أمريكِيًّا مثالِيًّا، فإنّ حُظُوظ سُقُوطك في الفقر طيلة سنوات عملك المُتراوحة بين 30 إلى أربعين سنة تتجاوز الثُّلث" ،لا شيء لدى مُحتجِّي وول ستريت ضِدّ الأثرياء لكنّهُم كرهُوا النّهب واللاّعدالة فرفعُوا عناوين الإشتراكِيّة وطرحُوا برنامجًا أوّلِيًّا يُلزِم الدّولة الخادمة للطُّغمة وأحلافها بإعادة توزيع الثّروة ورفع طاقات التّشغيل ومُعدّلاتِهِ وفرض رقابة على دوائر الإحتكار وإيقاف نزيف المُضاربات وتأميم قطاعاتٍ إستراتيجيّة بعينِها وتشريك الأطراف الإجتماعِيّة وفتح مُفاوضات ندّيّة مع هياكل وأُطر الحركة الإحتجاجِيّة.
في السّابع عشر من الشّهر المذكُور ، خيَّم أكثر من ألف عازم على إحتلال شارع الأعمال في ميدان زوكوتّي ( parc Zuccotti) وعقب يوم التّاسع من أكتُوبر/تشرين الثّاني،وتحديدًا بعد الخطاب البائس لأوباما،وفي أكبر 70 تجمُّع حضرِيّ أمريكِيّ عبر البلاد،خيّمت أعداد من المُحتجّين في الميادِين ووضع بعضهُم أعلام تونس ومصر وصُور البوعزيزي وشعارات المناجل والمطارق مُرافقة،وإشتركت أكثر من 600 مدينة صغيرة في جوقة الإحتجاج العامّ ليُلوِّحُوا بالإضراب العامّ وإهتزّت معها يوم الخامس عشر من أكتوبر/تشرين الأوّل 1500 مدينة كُبرى مُبعثرة في 82 بلدًا في العالم ندّدت كُلّها بإجرام السّياسات الليبرالِيّة بِشقّيْها وبنتائج التّفقير والنّهب ، في الليلة التي سبقت ذلك اليوم التّاريخِيّ ، قُدِّمَت أجساد المُتظاهرين سلمِيًّا في نيويورك لقُوّات القمع من بوليس وفرقٍ شبيهة لتُستعمل الهراوات والغاز المُسيل للدُّمُوع والرّصاص المطّاطِيّ وأظنّ أنّ بقيّة باقية من الحياء أمام وسائل الإعلام منعت فيالق الإضطهاد للبيت الأبيض من الزجّ بالرّصاص الحيّ في مواجهة الحناجر والصُّور والرّايات.

من 300 مُعتقل في البدايات أُضيف لهُم 92 يوم 16 أكتُوبر/تشرين الأوّل ليرُدّ المُحتجُّون بعقد إحتفلات نضالِيّة في شوارع نيويورك ببلُوغ حركة إحتلُّوا وول ستريت(occupy wall street)شهرها الأوّل وبلغت نِسب التّأييد وفق إستطلاعات الرّأي التي أقامتها شبكات إعلامِيّة كُبرى 87% من عُمُوم الشّعب،وتظاهرت أعداد جابت الشّوارع ضِدّ وحشِيّة الشّرطة في تعاملها مع المُحتجّين الذي أخذت حركتهم تتسع وتحظى بالدّعاية وبالإنتشار الإعلاميّ والتّأييد الوطنِيّ والأُممِيّ وتناقل مُناضِلُوها بيانات التّأييد ومنها حتى ما صدر عن حزب العُمّال الشّيُوعِيّ التّونسِيّ،وفي 23 أكتوبر إعتقلت جحافل جراد الأمن الإجراميّ 130 متظاهر في غرانت بارك (Grant Park) في شيكاغُو ،في 17 نوفمبر/تشرين الثّاني أُضيف لقائمة المُعتقلين 200 مُتظاهر أمريكيّ من نيويورك والجرحى لا حصر لأعدادهِم .
تعتمد الحركة في التّواصُل علاوة على مُنتديات التّواصل الإجتماعِيّ المعرُوفة على مجلّة أو بالأحرى شبكة أدبستر (Adbusters) الحاضنة لمئات الآلاف من مُناهضي الرّأسمالِيّة بإيديولوجيّتها سيّْئة الذِّكر والصّيت وعلى حلقات المجهُولين (Anonymous) وتتفاعل مع النّقابات وسلسلة مُنظّمات وجمعيّات مُناهضة الحرُوب والشّفافِيّة وشبكات العاطلين والمُسرّحين من العمل بما مكّنها من إسترداد الأنفاس بعد موجة القمع الأسود لتعمل يوم الثّاني عشر من ديسمبر/كانون الأوّل على توجيه مناضليها وأنصارها نحو موانئ الشّاطِئ الغربِيّ للولايات المُتّحدة المُمتدّة من كاليفورنيا جنوبًا لحدود ألاسكا شمالاً لتنجح عمليّة إيقاف أكبر 2 موانئ في الأوريغُون وإيقاف جُزئِيّ لنشاط الشّحن والتّفريغ في ميناء سياتل من ولاية واشنطن رغم تشكيل أحزمة بوليسِيّة على طُول الشّريط السّاحِلِيّ الغربِيّ وتسخير الحرس الوطنِيّ ووضع قُوّات من إحتياط الجيش موضع الإستنفار وتضامُنًا مع الغرب إحتلّ ناشطُون ذِراعًا حيوِيًّا من أخطبُوط مركز المال العالميّ (World Financial Center) في نيويورك أسفر عن إعتقال 17 مُناضل،إضافة ل33 مُعتقل نتجُوا عن مُوجهات حادّة إنتشرت في موانِئ لونغ بيتش ( Long Beach) وبيللنغهام (Bellingham) وسياتل (Seattle) وسان دييغُو( San Diego) وباكُورة المُظاهرات إندلعت في أوكلاند ( Oakland) من ولاية كاليفورنيا حيث لا يزال ليوم النّاس هذا يترواح 500 متظاهر بين الذّهاب والإيّاب رغم موجات البرد القاتلة وتباشير الأعاصير وهُو حال مُحتجّي نيويورك والتوقّعات بحركات كُبرى في رأس السّنة وبداية السّنة المُقبلة كبيرة.

نتجت عن الإيديولوجيا الليبراليّة بشِقّيها الإجرامِيّين القديم والجديد عجز الميزانيّة في سبتمبر/أيلول آخر شهر في العام المالي إلى 57ر64 مليار دولار مقارنة مع نفس الشّهر من العام الفارط بِما يقلّ بضعة مليارات عما تنّبأ به مُحلّلون إقتصاديّون أدركُوا حجم نتائج اللبرلة ، وبلغ العجز السّنوي للميزانيّة 299ر1 تريليون دولار مرتفعا من 294ر1 تريليون دولار في العام المالي 2010 ، ومع أن عجز الميزانيّة زاد من حيث قيمته الدّولارية في العام المالي الأخير فإنه انخفض إلى 7ر8 % من إجمالي الناتج المحلي مقارنة ب9 % في العام السّابق نتيجة تراجع قيمة العُملة أمام اليورو واليان اليابانِيّ . أمّا المُحصّلة الإجتماعِيّة فهي أبلغ من الحديث عنها وحراك وول ستريت وما شاكله من أمواج إحتجاجِيّة والنّتائج المُستقبلِيّة للسياسات التقشّفيّة ستتبدّى غُيُومها نضالِيّا لتخرج جيُوش الشّغيلة والشّعوب تَصْفِيَةً نهائيّة للحساب بالقضاء على الليبراليّة الإقتصاديّة والسّياسِيّة وتُخرس أشداق النّاعقين بها. 

 نموذج عن وحشِيّة الشُّرطة وحجم المُوجهات المُحتدمة

 

 

 

السّموأل راجي


التعليقات




5000