..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل يكفينا تمثال للملا مصطفى البرزاني ؟!

رياض البغدادي

للناظر إلى التأريخ وطريقة المؤرخين في تسجيل الأحداث على اختلاف رؤاهم الفكرية والعلمية ، يرى بما لا لبس فيه أن كثير من حركات الشعوب ونتاجاتها الحضارية تُختزل في شخصيات تمثل رموز تلك المرحلة التي تمتد أشعة ازدهارها إلى أزمان بعيدة وبحسب تأثير تلك الحضارة وامتداداتها الاجتماعية والفلسفية ، فالأنبياء مثلا تمتد أزمان تأثيرهم إلى مئات أو آلاف السنين وقد تُنسخ الشرائع التي أرسلوا بها بشرائع أنبياء آخرين يرسلهم الباري تعالى بحكم الأدوار الإلهية التي خطها الخالق لأهل الأرض ، إلا أن قداسة شخصياتهم تبقى خالدة بخلود الإنسان على هذه البسيطة ، وقد يُخلد الضمير لنا أسماء لامعة مرت وافلت لكن ذكرها يبقى على لسان الناس تلهج به إلى ما لا يمكن تحديده من أزمان . 

لا توجد صعوبة في فهم الأسباب الحقيقية لخلود ذكرى الشخصيات التاريخية ، فالحق المطلق أو على الأقل ، الحق الأعلى نسبيا ، يُخلد أشخاصه ورجاله والمتفانين في سبيله ، وكذلك الباطل المطلق أو على الأقل ، الباطل الأعلى نسبيا يُخلد التأريخ رجاله والمتفانين من اجل استمراره وديمومته -  لم اقل ا ن أهل الحق يخلدهم التأريخ ، على خلاف أهل الباطل ، فالتأريخ لهم مرتع وحديقة خلفيه ، يلعب بها رجاله كيف يشاءون ، أما الحق والعدل ورجاله الذين قدموا أرواحهم في سبيله ومن اجل ترسيخ مبادئه ، يعيشون في ضمائر الناس وعقولهم وتخلدهم الأجيال بالذكر الطيب ليكونوا سببا لتوسيع دائرة العدل وإنصاف أهل الحق في كل ألازمان ، فالورق يخلد من يدفع ثمنه ويتحمل تكاليف أحباره التي تصل أثمانها إلى درجة لا يمكن لأهل الحق تحملها فهم في العادة فقراء ، فتكون حصص أهل الباطل في الكتب أكثر لأنهم في العادة أغنياء من كثرة أموال السحت والحرام التي يحوزونها بالباطل .

هنا وفي معرض الحديث عن الملا مصطفى البرزاني ، هذا الرجل العملاق الذي لا يمكن لنا ونحن نذكره إلا نقف إجلالا وإكبار لشهامته وشجاعته وشدة انحيازه للحق والعدل والإنصاف ، هذا الرجل الذي كان بمقدوره أن يعيش أميرا مبجلا تحيط به الخدم والحشم من كل جانب ، فهو وريث مجد وعزة ووقار، عاش في طائفة من الناس ، إن قام ، قامت معه الجموع ولا تجلس حتى يأخذ من المجلس مكانه ، لكن العظماء لا يعيشون من اجل هذه المظاهر وهذه السفاسف التي يلهث خلفها الصغار ، الملا مصطفى البرزاني لم يكن بمقدوره أن يعيش لتخدمه الناس ، ويأبى لنفسه هكذا عيش ، بل هو يعيش كما كل العظماء ليخدم الناس ويحمل معاناتهم ، يبكي لفقرهم ويسارع لعيادة مريضهم ، يحزن لحزنهم ويفرح أيما فرح لسرورهم وسعادتهم ، لقد عاش هذا الرجل يتوسد الصخور يصعد جبلا وينزل واديا وكم من مرة اضطره الزمن الخؤون لأكل الأعشاب وأوراق الشجر ، لا لمجد يريده لنفسه ولا لسلطة يبحث عنها ولا طمعا في مال أو شيئا من حطام الدنيا ، إنما حمل في قلبه مصير امة من الناس أريد لها أن تعيش محتقرة ذليلة تُنهب ثرواتها وتقضم ديارها ولا حظ لأبنائها في العيش ، إلا أن يكونوا خدما ورعاع ينعقون بما خط لهم ، ولا حق لهم بالكلام إلا الهمس ولا حصة لهم من الطعام إلا اللحس .

هذا الرجل كان يرى كل هذه الآلام ويعيش تفاصيلها ويحترق قلبه لغياب الناصر والمعين ، فقال قولته الخالدة التي اذكر معانيها وأتحسس حرارة شجونها أن " ليس للكرد من ناصر غير الجبل ، فهو الوحيد الذي يشعر بآلامهم وهو الوحيد القادر حمايتهم " .

هذا الرجل العملاق الذي لم يكتفي بالنضال من اجل حقوق أهل جلدته ، بل تناغمت حركته ليصل إلى النجف الاشرف صداها فما كان من النجف إلا أن ترد التحية بأحسن منها ، فكان للفتوى الشهيرة التي أصدرها إمام الطائفة السيد محسن الحكيم رض بتحريم قتال الكرد إلا رسالة واضحة تؤكد وحدة النضال وسلامة الطريق وحقانية الهدف .

فهل لمثل هذا حاجه في أحجار نصفُها في ساحة من ساحات بغداد تخلد له ذكره ؟! ... هذا الرجل الذي وسع صدره ليلم العراق كله إلى دفئه وحنانه وأبوته ... هل هو بحاجه لتمثال أو نصب يُنقش عليه اسمه ؟!

إننا عندما نطالب لهذا العملاق بتمثال ، إنما نريد به أن نخلد وطنناً كان بالأمس القريب مغتصبا ، منهوبا ، ذليلا ، قد شُردت رجاله واستحيى الظالمون نساءه ، قام البرزاني من شماله وثلة من الاغيار من جنوبه وباقي أطرافه يذودون عنه ، استرخصوا دماءهم من اجل تحريره وحرية شعبه ، إننا بتمثال ننصبه للبرزاني في ساحة من ساحات بغداد ، إنما نعلن به أن هذا الشعب حي ولا يمكن لوي ذراعه ... هذا الشعب الذي ينجب هكذا رجال لا يمكن سرقته وإذلاله .

بعد هذا ، أليس من حقنا أن نحتفي بعظمائنا ؟

فالحكومة التي تقر بوجود قبر للمجرم صدام يُنجس هذه التربة الطاهرة ، عليها أن تفكر مليا بهذا المطلب الجماهيري وتسارع للاستجابة له لكي تبرئ نفسها من التهمة وتعصم دائرتها من الشبهات .

 

 

 

رياض البغدادي


التعليقات

الاسم: حسين بوتاني
التاريخ: 29/04/2014 00:07:40
مساء الخير أستاذ رياض.....
مقال رائع زبوركت جهودكم ونحن معكم ونشد على يد كل الطيببن من امثلكم ونقول ألا يستحق البارزاني تمثالا نخلد به سيرة رجلا عاش ومات من أجل قضية أمن بها ألا وهي الوطن والأنسان.... ولك منا احلى السلام




5000