..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أسأل عنها

محفوظ فرج

أسألُ عنها

يا أحبابي

قولوا لي

هل مرّت أحرفُها بين ثنايا الأسطرِ

دارَ العبقُ الفرعونيُّ على طينِ الساحل

تلك المغروزةُ في أضلاعي نبضا

يسبقُ قلبيَ في اللهفة

هل مسَّتْ أطرافُ جدائلِها

بياراتِ الزيتون

فباركه الربُّ

قولوا لي

تلك الغادةُ تهمسُ في سمع الدهر

بأنّا كنا وَهَجاً في كأس الكاهن

حين سقى عشتارْ

كنا أغنيةً تترددُ تحتَ شفاهِ بناتِ المعبد في الوركاء

تلك المجنونةُ

ألقتني في منحدرٍ ورأيتُ مصيرَ الأكديينْ

في القرنِ الخامس والعشرين

وإذا كنتُ أمَنّي النفسَ بوصلٍ منها

فلأنّي

أقرأ فيها ما يمليهِ الموجُ الحاضنُ

أوديةَ الزاب

على التوتِ الاحمر

أقرأ خفق جناح النورس حين

يخطُّ بوجهِ الماء

حروفاً يلقيهاالفقراءُ

أقرأ ماتتغنى عينا

طفلةِ ( رفح )

ببراءتها المعهودةِ

في حي الفضل

وفي (الخمسميل)

أقرأها كالملهوفين على أرصفة المتنبي

منهم من تبهرُهُ مجموعةُ قصصٍ (للجنداري )

منهم من يتسمَّر فوق سطورٍ يتملى

ماخط بها (سعدي)

والآخر يستوحي من لون غلاف صدئٍ

ما حلَّ ببغداد يقارنُ بين الماضي والحاضر

ينسربُ الدمع فتخضلُّ الصفحات

ها أنت حبيبةُ روحي تجرين معي بين الجسر

وبين عيون المسحوقين على أرصفة الساحات

المهجورة

الشعراء الخرّيجون

والفنانون المنسيون

والناسُ البسطاء

كلهم في ( المسطر )منذ الصبح

في ساحات الطيران و سعد

وعلى أرصفة الميدان

وفي الكرّادة

وجذوع نخيلٍ

مأوى للنمل الأبيض

في أحياء الخضراء




محفوظ فرج


التعليقات




5000