..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة جدا/ ايعاز

صباح محسن جاسم

    صاح بنبرة قوية ثابتة فيما شرع رجال الكشّافة بالمراوحة. منذها لم يُسمع لأيعاز لاحق. الأرض تتألم . الرجال بدوا أقصر قامة !

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 04/12/2011 19:55:36
فيما شرع رجال الكشّافة بالمراوحة.****
الحراك لا بد منه . ( من تعليق كاتب القصة على اصل تعليق الزميلة امال ابراهيم )
____________________________
الأعلامي والأديب صباح مجسن جاسم
سيبقى الحراك مادام في الكشافة عرق ينبض
http://alnoor.se/article.asp?id=133269
والكلام يطول
تقبل مروري

حيدر الباوي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/12/2011 17:03:54
اختنا الفاضلة الأديبة الشجاعة آمال ابراهيم .
تحية لك وانت تمسكين بعجلة السفين ..
نعم ما ذهبت اليه هو واقع على طول الوجود العربي .. المهمة الأستكشافية اهملت تماما ! علام اذن نحمل صفتها؟ هل ننتظر ان ينبرى صبي من اطفالنا ليكشف عن حقيقة ملابس الأمبراطور ؟!
في العام الماضي شهدت مسرحية للأطفال في بابل اعتقد بعنوان " الملكة" كان الأطفال ينتقدون واقعا لم يتمكن الرجال من المكاشفة به. كما طالبوا بانشاء مسرح لهم . لكن لم يُحرك ساكن. برغم ذلك فالمثابرة حتما ستأتي بنتائج. الله مع الصابرين .. المثابرين للوصول الى الحقيقة. الحراك لا بد منه .
واشكرك .. فيما نستعيد ذكرى الفهم الأعمق لمعنى الشهادة.
وافر تقديري واعتزازي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/12/2011 07:48:19
الشاعرة المثابرة ست سحر الجنابي ..
ممتن لك .. تساؤلك مشروع جدا. نحى بعض شعراء العصر الوسيط في انكلترا الى فضاء اختصار اللحظات السعيدة في حياتهم .. وكأنهم يخلصون الى ما يعرف بروح السكّر. والحقيقة السعادة الخالصة لا يمكن ان تتوفر لوحدها دون متعة الجهد في انباتها ورعايتها.
الحراك مطلوب ولكن ليس على غرار آلية الآلة ، تبقى مهمة الأديب أن يثير أو ينبه او يتمرد على حالة ما .. حالة تؤسس الى خدر ما .. واكيد هي جزء من الشعور بالضياع لجهد بشري عبر زمن تجاوزته شعوب نشأت في الظل من الحضارات .. لكنها فاقتنا بحكم حراكها. نحن انما نحتاج الى ان نسأل بعضنا الآخر : ما العمل ؟ ان بقينا مقلدين بآلية وحشية سيفوتنا فعل الأبداع .. وسنرجع الى آخر الركب ان لم نكون قد رجعنا بفضل جهلنا اولا واستغلال من يريد ان يحولنا الى خانعين ، مجرد فكوك تجتر ما بات بائتا فينا واستهلكنا معه ادوات معيشتناولكي يجعل منا وسيلة رخيصة يستغلها بغيبياته وما يعد من احلام وردية بعيدة التحقق بالمطلق .نحتاج ان نكون صادقين مع انفسنا اولا ونترجم ما منحنا الخالق الجليل من نعم على الأرض .. هذا الذي يجعلنا ملء قاماتنا ولن نقصر رجوعا.
تقبلي بالغ شكري لهذه الأطلالة الحلوة.

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 04/12/2011 07:25:19
السلام عليكم.. اخي الاديب الجميل صباح..حملتنا لمساحات كانت مترعة بالضجيج واليوم تحتضر سكونا ولا مزيد...احقا قصرت القامات ام تعبت الارض من الطرق البليد...لا ايعاز...لا مسير...تقبل تقديري يا وارف المعنى بقليل الكلم

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/12/2011 07:15:51
الأديب العزيز خالد الخفاجي ...
بالغ شكري لمرورك المتفاعل .. نعم اتفق معك بشأن القص القصير جدا فهو يحتاج الى تكثيف يختزل ما علق باللحظة الجميلة من فوضى.
اكرر اعتزازي وشكري.

الاسم: سحر الجنابي
التاريخ: 03/12/2011 21:50:02
لغة عميقة ..تحتاج الى تفسير وغوص في التفكير ... وهذا هو الابداع ...تحياتي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 03/12/2011 21:45:23
القاص المبدع الصديق العزيز صباح محسن جاسم
دائما تقول الكثير في موجز من الابداع
وفن القصة القصيرة جدا من أصعب فنون القص ، وفي ايعازك فكر ومعنى ووعي وابداع
هذا هو ابداعك الكبير والمتجدد
سلمت
ودمت بخير

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 03/12/2011 20:40:17
صديقنا الشاعر الغنائي عباس طريم ..
الأجمل في كل هذا هناك من يلتفت لزميله وعلى الأقل يتساءل : ما الذي ينبغي ان نفعله أزاء كل هذه الرتابة ؟ على الأقل هناك من يمسك الناي نافخا وآخر يغني ذلك السر الذي ابقانا حتى اللحظة بحثا وتنقيبا للأقتراب من جماله.
نعم الوفاء وفاؤك لبلدك ولشعبك.
شكرا بود

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 03/12/2011 17:44:54
الاديب الرائع صباح محسن جاسم .
قصة رائعة وجميلة تؤكد قدرة اديبنا الرائع
صباح محسن على الغوص في محيط اللغة واخراج
الدرر التي ترضي الذائقة الادبية عامة .
تحياتي ..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 03/12/2011 16:38:54
الشاعر والقاص الأثيري مصطفى داود كاظم ..
شكري وتقديري لمرورك البهي .. انما انا استنجد بالصوت المتلاحم .. عتبي ينصب على القوم الذين لم يحركوا ساكنا ولو بسؤال عما ينبغي فعله .. اما ان تبقى تراوح الدهر كله فتلك مثلبة ! فستنهتك بنا الأرض .. وتملّ .. ينبغى ان نتمرد ولو بالمتوفر من الأدوات.
اشكرك اخرى .. بل عميقا.
محبتي وسلام للأصدقاء .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 03/12/2011 16:24:52
الأعلامي الأديب علي الزاغيني ..
ممتن لمرورك .. هي محطة لحياة لم نفقه منها سوى ما نراه امامنا كما يفعل حصان عربة.
تقبل بالغ اعتزازي .. وموقد بجمر شتائي ..

الاسم: مصطفى داود كاظم
التاريخ: 03/12/2011 15:57:52
لم تترك للارجل فرصة المراوحة وكتمت صوت الإيعاز فظلّ صوتك الأبقى والآخرون لا..صدى.
دمت مُختَزِلاً لايُختًزَل.

الاسم: مصطفى داود كاظم
التاريخ: 03/12/2011 15:51:34
وانت الأوفر معنى ...لم تترك للأرجل فرصة كبيرةً للمراوحة وكتمت صوت الايعاز ليظل صوتك الأبقى والاخرون لا ..صدى...دمت صوتاً مُختزِلاً لا يُختزَل.

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 03/12/2011 15:44:28
الاستاذ القدير صباح محسن جاسم
رائع هو ابداعك
قصة قصيرة ولكنها كبيرة بمعناها
سلمت ايها القدير




5000