.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من وحي عاشوراء فليبك الباكون!!

حسين الخشيمي

 بسم الله الرحمن الرحيم

من وحي عاشوراء

فليبك الباكون!!

(1)

من جديد ترتفع رايات الحق.. رايات الاصلاح .. رايات العزاء, معلنةً عن قدوم شهر العزاء, شهر الدماء الزكية التي اريقت على ارض كربلاء, حتى صارت هذه الدماء جزءاً من هذه التربة التي نالت شفراً عظيماً.

في كل عام من هذا الشهر ترى العالم قد شد رحاله في رحلة مع الحزن والبكاء والاسى , متحملاً كل المشقات, قاطعاً المسافات الطويلة للألتحاق بركب الحسين عليه السلام , لتلبي نداء الحسين الخالد (ألا من ناصر ينصرنا) فما هو السر في هذا الاقبال والانشداد نحو الحسين عليه السلام ؟ ولماذا يمتنع الناس عن ملذاتهم وعن اللهو واللغو في هذا الشهر ؟ ما هو السر ؟

انها مصيبة الحسين!!

 التي لم ولن يحدث مثيلها في التاريخ, وكل ما مر الزمان كلما ازادت هذه الحادثة غضاضةً, وكأن الحسين السلام يقتل في كل عام! فطريقة قتل الحسين واولاده واصحابه , ومن ثم سبي عياله, كانت السبب الرئيس في خلود هذه الحادثة, وكسب عواطف الناس وانجذابهم نحوه عليه السلام , فكل من سمع او قرأ هذه المصيبة تفاعل معها واستشعر تلك المواقف, بل ويعيش مع المصيبة وكأنه جزء منها .

ان ماجرى على الحسين واهل بيته واصحابه ادمى قلوب الخلائق, واقرح جفون السموات والارض, واذاب مهجة الشمس فكيف بنا نحن البشر العاطفيين ؟ كيف لا نتفاعل مع هذه المصيبة وامامنا الرضا عليه السلام كان اذا اقبل شهر محرم لا يرى الا حزينا كئيباً, وكان يطلب من الشعراء ان ينشدوا له الابيات الحزينة في مصيبة الامام الحسين عليه السلام, ونحن لنا اسوة بأئمتنا عليهم السلام, والحزن على مصابهم هوجزء بسيط من مواساتنا ونصرتنا لهم, وكان يقول عليه السلام {فعلى مثل الحسين فليبك الباكون فإن البكاء عليه يحط الذنوب العظام}.فمن هنا نحن نذرف الدموع, وندمي القلوب, ونتشح بالسواد حزناً على سبط رسول الله (ص) وعليه فليبك الباكون.

 

 

كربلاء المقدسة 4 محرم 1433

حسين الخشيمي


التعليقات




5000