.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دورة الدكتاتوريات في العراق والأسس المعوجة

عبدالرزاق الربيعي

وأنا أتابع كغيري من الملايين في العالم ظهيرة الأحد الماضي القاضي رؤوف عبد الرحمن الحكم بالاعدام شنقا بحق الرئيس المخلوع السابق صدام حسين في قضية الدجيل  مثل أمامي مشهد محاكمة واعدام الزعيم عبدالكريم قاسم رئيس الحكومة العراقية الذي أعدم في الثامن من شباط  عام 1963 عقب انقلاب دموي قاده البعثيون الذي قالوا حينها " جئنا بقطار أمريكي " وكان صدام حسين من ضمن الذين أشرفوا على محاكمته القصيرة التي لم تستغرق سوى دقائق !! واعدامه رميا بالرصاص !!!بتهمة الديكتاتورية والانفراد بالحكم !!

بعد ذلك تحول ذلك الشاب المعبأ بالأفكار والنظريات الثورية القومية الى ( ديكاتور ) كبير  .. وطاغية  ..وبعد ثلاثة واربعين عاما أودع القفص كمتهم  وبمباركة أمريكية أيضا !!

الحركة تعاد

والسيناريو نفسه

وعلى امتداد حوالي نصف قرن لم تغير من المشهد

والدائرة تدور 

عسكري برتبة عقيد يثور على حكومة أتهمت بتواطئها مع الانجليز وشيئا فشيئا يتحول الى ديكتاتور ! !كما وصفوا رغم شكوكي  بهذا الوصف

وتأتي (جماعة)  على قطار أمريكي لتطلق عليه النار بتهمة الديكتاتورية

ثم يصبح رأس الجماعة ديكاتورا لتأتي جماعة  أخرى على ظهر دبابة أمريكية

حاملة شعارات تبشر بالديمقراطية مزيحة هذا الديكتاتور لتظهر جماعة ثالثة ورابعة وخامسة ووووووووو

وحين نقرأ المشهد نرى  بوضوح هناك من يضع أساسا  معوجا في البناء  حتى يبقى البنيان دائما عرضة للانهيار ومادام الأمر هكذا   لن ينعم العراق بالاستقرار والطمأنينة ما دام الأساس فيه خطأ

وكلنا نعرف من يضع هذه الأسس المعوجة !!

وما مصلحته من ذلك !!

ومن الضحية !!

عبدالرزاق الربيعي


التعليقات

الاسم: اأكرم التميمي
التاريخ: 11/11/2006 11:36:19
تسلم كلماتك النبيلة وبارك الله فيك ايها الزميل العزيز
انها عين الصواب.

اكرم التميمي
العراق




5000