.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة 2

حيدر الحدراوي

 شي فوك شي

غزت البضائع الصينية السوق , وسافر التجار الى الصين لشراء البضائع من المنشأ الاصلي , لرخص الثمن , ذات يوم قال بدر لابيه جياد العجوز :

-         ابي لماذا لا اسافر للصين واجلب البضائع من هناك ؟ .

-         كلا .. لا تسافر انت ... بل انا سوف اسافر .

سافر جياد الى الصين , فأشترى الكثير من البضائع , وشحنها الى بلده , فوصلت البضائع , وتسلمها بدر من الميناء , لكن جياد لم يعد .

حاول بدر الاتصال به , فلم يفلح قط , وانقطعت اخباره , ذات يوم , وفي ساعة متأخرة من الليل , طرق الباب , ففتح بدر , فاذا بجياد قد اتى , فعانقه , وعانقه جميع افراد الاسرة , وسألوه عن سبب تأخره وانقطاع اخباره , فأخبرهم انه تجول في الصين , وود التعرف على حضارتها , فقال واصفا الصين بأيجاز :

-         شي    فوك    شي .   ( بالرغم من كثرة الناس والسيارات والدراجات الهوائية والنارية , النظام موجود )

-         قط     فار     باح . ( لا يوجد طلايب ومشاكل مثل توم اند جيري )  

-         حب    ود    خير .  ( حب الخير للوطن والناس )

-         دار    دور    نور .  ( لا تنقطع الكهرباء عن البيوت ) .

-         طير   طار   لا ريش ... لا منقار ( التنين , الصينيون متشبثون , معتزون , مفتخرون بتراثهم ) .

-         زن   ون  ( كلشي وكلاشي )

-         بأختصار شديد ... شي على شي .... شي فوك شي .

  

  

 ****************

 

 

 نيد فور سبيد   

 

تعجل الاب المسن بتلبية جميع مطالب ابنه الصغير عبيد المريض , الذي ليس له طلب سوى لعبة بلي ستشن ( نيد فور سبيد Need For Speed   ) , فقصد متجرا لبيع الاقراص .

الاب : عندك لعبة اسمها .. نيد فور عبيد !

البائع : اكو نيد فور عبيد .. حتى نيد فور حميد ! .

ناول الاب تلك اللعبة لابنه المريض , واستلقى ليستسلم لنوم عميق , بينما عبيد يلعب , كان صوت جهاز التلفاز عاليا , فلم يتمكن الاب من النوم , فقال :

-         شلع قلبي نيد فور عبيد .... ديد ما ديد

  

 *******************

 

 وفاء كلب

 ذات مرة , كنت عائدا من سفر طويل , فوصلت الى مدينتي في ساعة متأخرة من الليل , وقد اقتربت كثيرا من منزلي , غير ان قطيعا من الكلاب السائبة سد عليّ الطريق , فخلعت حزامي , مستعدا لاي هجوم مباغت , في اثناء ذلك , وقبل ساعة الصفر , جاء كلبا مسرعا , فوقف بيني وبين القطيع , فتحركت الكلاب الى طرفي الطريق , فمضيت قدما , وذلك الكلب يسير خلفي , حتى وصلت المنزل , وطرقت الباب , لاحظت ان الكلب لم ينصرف , فدخلت البيت , واستسلمت لنوم عميق .

في الصباح , اخبرتني امي ان كلبا يقف قريبا من الباب , وقد طردته , فنالتني الدهشة , لماذا فعل كل هذا ؟ ! , هل بيني وبينه أي صداقة ! , فتذكرت يوما حيث كان الاطفال يرمون جروا بالحجارة , فأنقذته منهم , واعطيته اليسير من الطعام , لقد كان جروا اسود اللون , مع بقعة بيضاء فوق عينيه , والمزيد من البقع البيضاء في ارجله , انه نفس الكلب الذي انقذني من قطيع الكلاب , رد لي الجميل , لقد انقذته من ابناء جنسي , فأنقذني من ابناء جنسه ! , لكنه زاد على ذلك , حراسته لمنزلي طوال الليل .

 

 

حيدر الحدراوي


التعليقات

الاسم: حيدر الحدراوي
التاريخ: 22/11/2011 13:03:33
استاذي الخباز الفاضل
مروركم نثر ورود النور على موضوعي المتواضع .. مع احترامي لشخصكم وكتاباتكم ..

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 22/11/2011 08:28:30
ايها الرائع حيدر الحدراوي سلمت صديقي لهذا الابداع الراقي لك مودتي ودعائي

الاسم: حيدر الحدراوي
التاريخ: 22/11/2011 06:08:45
استاذي الواعي علي الزاغيني
مروركم نثر الورود النور على متصفحي ... لكم منا الود

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 21/11/2011 20:09:14
رائع ايها الصديق
قصص رائعة كروعتك
اتمنى لكم دوام التالق والابداع
محبتي




5000