.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المخمور

علي حسين الخباز

 الصبية يقذفونه بالحجارة 

وهو يضحكُ ... يضحك 



لكنه 


فجأة بكى 


حين رأى بين الحشد 


أطفاله الثلاثه

علي حسين الخباز


التعليقات

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 19/11/2011 08:19:19
الاستاذ والناقد الرائع والاخ المبدع بهاء الدين الخاقاني
المحترم لك الشكر الجزيل لهذا التأمل في عوالم النص اما بالنسبة ان يكون هذا المتج المضغوط قصة قصيرة او قصيدة نثر مضغوطة فهذا الامر يفرحني ان يتمرد نصي على شكلية التجنيس
ان تكون قصة فهي مالت الى شعرية الفعل النثري الشعري
وان كان شعر فهو مال الى سردية شعرية المهم في كلتا الحالتين انا فرحان جدا لما لاقى نصي البسيط من اهتمامات عالية القيمة من لدنكم
تحيتي لك ودعائي

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 18/11/2011 20:02:22
استاذنا
علي حسين الخباز المحترم
تحية طيبة
وكل عام وانتم بخير
انها قصة قصيرة قصيرة مدهشة ومعبرة تسخر الالباب وتصنع المشهد وتبتعد للحياة، مختصرة لمشهد من الحياة يمكن أن يكون مشهد مسرحية تمتد بمؤثراتها الى زمن من المشاهدة والتعبير والايحاء، وبالتالي هي عيرة تكمن في وصف المكان وتقييم الزمان، لان حالة المخمور معيارية مع المكان والزمان، وان اختلفت رؤية العبرة مما يراد منها، حيث ارتباطه بجيل يحاول ان يكون مختلفا بتكونه الذهني والفكري والاخلاقي المرمز بالاطفال وقد رمز الرفض بالحجر، حيث أن المدن والاجيال لابد أن تكرم رموزها بطريقة ما، ان كانت حالة رفض أو قبول واما بجائزة نوبل أو بحجارة وحذاء أو رصاصة أو تهميش واقصاء، وربما يكون تكريم الانسان المهمش أو المدن المهمشة حتى البلدان بما يشبه هذه الطريقة القاسية وبالاخص تلك التي ليس فيها مقومات الفعالية الثقافية والحضارية، وان وجد بين طيات رمالها واطلالها حضارة وعراقة وتاريخ، لان العصر له دور في التعبير وقاسي في قضائه.
ولكن هنا بدأت الاجيال تأخذ وضعها الطبيعي ثقافياً وفكريا واقتصادياً دون أن نعزل هذه العوامل المترابطة عن بعضها، ولكن لا زالت الانسانية والمدن في حاجة لطور النمو والاحساس، كي لانلوم الحاجة أو المحتاج بقسوة الانحراف، هناك شعور غير مسطور بالحبر في هذا النص القصصي للأشارة الى العوامل الموضوعية التي لا يمكن القفز عليها من ضمنها أننا لا نزال نتلمس الطريق للوصول إلى حالة ثقافية وفكرية واجتماعية ناهضة، لا نزال مبتدئين، وان كنا متغنين بحالنا ومتفاخرين وكل ذلك من بذور اسباب النهوض انشاء الله عزوجل.
هذا هو الدليل في هذ النص الابداعي، من ان هناك جيل الادب العراقي الانساني، هذه الحالة قابلة للتحليل والوقوف عندها، طغيان الحالة الانسانية وهي تتميز على التطبيق السياسي وتنظير السياسيين، وهذه الحالة الادبية الفكرية ومهما كانت الوانها تحكمها ذهنية ذات رؤية شاعرية قاسية محببة للمكان والانسان والوطن وزمانه المعاصر، فالحالة الوجودية الاخلاقية المتنامية لدى المثقفين العراقيين هي حالة مرتبطة بالأرض التي يرى أنها مقدسة ويجب علينا أن نتغنى بها، وهي أيضا مرتبطة بالانسان السامي وعلينا أن نقدسه، هذه هي الرؤية الأدبية التي ولدت مثقفي العراق ومفكريهم ولكن تناقض معها السياسيون وثقافتهم منذ ولادة الدولة العراقية الجديدة في القرن الماضي مع الاسف وما زالت هذه الظاهرة سائدة.
وهذه ليست مبالغة في الإعلاء من شأن كل منتَج أدبي عراقي، لأنها مرتبطة بالعقيدة والاخلاق والتاريخ حنينا وانتماء، بما لها من أحساس بالمكان وبتأثيره على الحياة الاجتماعية والثقافية، والسير رغم المتناقضات وانحراف السياسيين والسياسة نحو التكامل حضارة وانسانا من خلال استرجاع الحنين إلى المقدس المرتبط بالأرض، ونحن لا زلنا مبتدئين في هذا العصر، آباؤنا وأجدادنا استحكموا في علاقتهم بالأرض وورثونا هذه العلاقة، وبالتالي هي نظرة حالمة يدعمها الواقع وتجذرها الحقيقة وبالاخص في مدرسة فكرية كمدرسة أهل البيت عليهم السلام، كي يأخذ الانسان والوطن مداه ومجراه في الزمن، ومن جيل إلى جيل ستتحكم هذه الحالة.
استاذنا العزيز
لك مني كل التقدير على هذه العبرة الواسعة في القصة لقصيرة
اخوكم
بهاء الدين الخاقاني
........................................

الاسم: حسن النواب
التاريخ: 18/11/2011 12:26:09
ابا حيدرة الوفي
الأصلاء وحدهم يتذكرون
وهذا مايزيد بإبداعهم والقهم
دمت شاعرا اتباهى بقصيدته في حديقة الشعراء .

الاسم: حسن النواب
التاريخ: 18/11/2011 12:11:07
ابا حيدرة الوفي
الأصلاء وحدهم يتذكرون
وهذا مايزيد بإبداعهم والقهم
دمت شاعرا اتباهى بقصيدته في حديقة الشعراء .

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 18/11/2011 07:16:26
العزيزة ريما .. ابنتي الغالية تقبلي شكري وتقديري ومودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 18/11/2011 07:12:49
الشاعر المبدع حسن النواب .. تلميدك ..مع محبتي ومودتي انا لاانكر انك أول من اخذ يدي الى عوالم الشعر ان كان في هذا عيب يمسك فاعذرني .. رائع انت ..تحيتي للعائلة وقبلاتي لتبارك واخوته

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 17/11/2011 20:33:31
الشاعر المبدع العزيز علي حسين الخباز..

غزير المعنى نبض حرفك والدي المتألق..
وموجع كذلك.. ليستيقظ احدهم من هذا..

دمت بخير وصحة ومبدع
وتحياتي لروحك
ريما زينه

الاسم: حسن النواب
التاريخ: 17/11/2011 13:41:33
ضـربة معـلم
محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 17/11/2011 11:22:40
عزيزي وحبيبي خالد الخفاجي والله والله عشت كل لحظات البعاد دون ان اشعر ببعادك لحظة واحدة لكونك كنت معي تعيش كل اللحظات بحلوها ومرها انت معي في الكتابة وفي سوالف الاصدقاء وفي ذكريات كل حديث فلك شكري وتقديري ودعني اغافل ما كتبته انا واقول لك تره انا مشتاق لك جدا جدا
سلام الجميع هناك لك
وانا ادعو لك بكل زيارة تقبل محبتي
ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 17/11/2011 08:07:05
الاستاذ اغلرائع علي الزاغيني تقبل محبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 17/11/2011 08:04:57
حيدر الحدراوي انت ولدي المدلل في عوالم الابداع ايها الرائع دوما وفي اي وجهة تكتب فيها لك مودتي ومحبتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 17/11/2011 08:02:59
الاستاذ والشاعر والاخ والحبيب فائز حداد انت اكثر من رائع والدلائل عندي موقنة وانت اكبر من شاعر والقرائن عندي معلومة وانت اخ والنعم وصاحب ذوق وتجربة وفائية كبيرة لك محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 17/11/2011 07:57:34
الدكتورة هناء المبدعة والاخت الرائعة تحيتي وشكري وتقديري لك ولوفائك ايتها الغالية تقبل مودتي هناء وتقبلي دعائي لك بالخير والموفقية والنجاح

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 17/11/2011 07:54:41
نوفل الفضل مبدعا ومحترما لحد التبجيل لك شكري ابني الغالي وتقبل مودتي ودعائي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 17/11/2011 07:52:34
عزيزتي امآل ابر اهيم الله سبحانه تعالى يحفظك ويبعد عنك كل مكروه يارب والف شكر لهذا المرور الرائع ام هشام

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 17/11/2011 07:48:14
الاستاذ علي الغزي لك مني التحية والدعاء والشكر الجزيل لهذا المرور السخي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 17/11/2011 01:42:51
حبيبي ابو حيدرة
(اشلونك واشلون اهلنا ؟)
ماهذه المصيبة الشعرية الرائعة ؟ ( شنو عمي ؟ )

حين رأى بين الحشد


أطفاله الثلاثه
ـــــــــ
هذه وحدها قصيدة كبيرة
سلمت حبيبي
قبلاتي على كف الضريح
وتحياتي الى كل رصيف في كربلاءحتى وان بقي محتلا وبلا اصلاح
ولك محبتي


الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 16/11/2011 21:53:27
كنتَ ووالدك وأهل بيتك في مقدمة مَن ذكرتهم بالدعاء بين الركن والمقام وبين الصفا والمروة وعلى صعيد عرفة وقد إلتمستُ من الحجاج أن يصلوا لكم وللسيد الصائغ ولكتّاب النور قاطبة ونسأل الله أن تعالى أن نُبَشَّرَ بقضاء حوائجكم وتيسير أموركم وشفاء مرضاكم ونيل طلباتكم.
الأديب الكبير والحاج الورع علي حسين الخباز دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دعوتُ لك وللعيال عند باب الحوائج أم البنين صلوات الله عليها.
نصٌ رائع وبليغ ، خيرُ كلامٍ من خير الرجال


دمت متألقا لنصرة الحق وأهله



تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر

الاسم: عبير ال رفيع
التاريخ: 16/11/2011 21:28:44
والدي الغالي الخباز حفظك الله ورعاك ..
بكيت لحروفك كما بكى الاب لما كسر قلبه واذله .. تحمل حروفك الكثير الكثير من العبر .. لاحرمنا الله من روعة دروسك دمت برعاية الله وحفظه والدي الغالي


ابنتك عبير ال رفيع

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 16/11/2011 19:55:36
دمت متالقا استاذنا الغالي
نسالكم الدعاء

الاسم: حيدر الحدراوي
التاريخ: 16/11/2011 12:28:44
استاذنا وشيخنا الخباز
خير الكلام ما قل ودل .. وقد تميزتم في هذا النص .. وليس ذلك بغريبا على خباز ماهر مثلكم

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 16/11/2011 07:39:43
أيها الخباز الجميل ..
ما هذا الجمال ..؟
تحياتي لك وتقديري .

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 16/11/2011 07:37:51
أيها الخباز الجميل ..
ما هذا الجمال ..؟
تحياتي لك وتقديري .

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 16/11/2011 07:27:59
ما أروعك يا اخي الخباز، تكثيف مبهر لمشهد يهز عمق القاريء
تحياتي

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 16/11/2011 07:17:41
فعلا انه مخمور

مبدع انت ياصديقي

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 16/11/2011 05:56:13
اللههههههههههههههههه,تنحني لك السطور اخي الغالي

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 16/11/2011 05:51:48
مقطوعه صغيره تحمل في ثنياها حكمه ودرس بليغ الللللللللله ماهذا الخبز الجميل من شيخ الخبازين في فصاحة المنطق والكلام لك محبتي واحترامي ايها الرائع




5000