..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إنّما الدنيا لِمَن وهَبا

جواد كاظم غلوم

لمّـا رأيت الـذي يـجري بموطنـنا         خلوتُ وحدي لأني أعرفُ السببا

الزيـفُ في وطـني يـسْودُّ متسعـا        والمـوتُ صارَ أخانا والدمـوعُ أبا

أذوقُ مـن حصرم الآلام ألذعهُ            وغـيرنا يـتـشهّـى الخـمرَ والعـنـبا

أسيرُ كالضائعِ الوسنانِ دون هدى        أجـول فـي بلـدي حـيران مكـتئـبا

تـمـزّق القـلبُ أشـلاءً مبـعْــثرةً             العـظمُ هيظ ولحمي قـد غـدا إرَبا

ماذا أحدِّث يا بغدادُ عن ولَهي         أضحى الحبيبُ رمادا والهوى خشَبا

أرنو على طللِ الأجدادِ منكسِرا            يحوطني الحشدُ لكنْ لاأرى العرَبا

وكيف أحملُ جمْراً في كفوفِ يدي      مـثل التـي وُصـِفـتْ:حمّـالةًً حـطبا

نحـن ابتـليـنا بإبـليسٍ وزمـرتِهِ           أشـاعَ فيـنا الأسى والفقرَ والجَـرَبا

ضاقَ الفضاءُ بهم من فرطِ لوثتهمْ     وأطفئوا الشـمس والأقمار والشهبا

ما ضرّني جمرةٌ تجثو على جسدي     بل شاقني صحبةٌٌ صاروا لها لَهَبا

أين النجوم التي كانت تلاحقنا           تحدو الزمان إلى الأمجاد والحقبا؟

أين العراق الذي ناخ الجميع له           وأنبت الطّهْرَ والأطهار والنجبا؟

رشَّ الحضارات عطرا وافرا ثملا             تضوّعَ المجدُ منه حيثما سكبا

قاد الرّيادة في الأصقاع منفردا               وأجزلَ الكرَمَ المعطاءَ ما وهبا

دارُ المهابةِ بغدادُ الندى أبَدا                  تزيحُ أجنحةَ الظلماءِ والحجبا

 وتفرش الأرض عشب الخير من يدها         ليستريحَ بها من كان قد تعبا

بغدادُ دمعة أيامي ولوعتها                 وفي ثراها أرى الحلاّج قد صُلبا

دموعُ يعقوبَ تجري في مرابعنا               دماءُ يوسفَ ما كانت دماً كذبا

يا خمرة الرَّوْح والريحان تُسكرني            فأنهلُ الزِّقَّ حتى ألعقَ الحببا

تشدو المقاماتُ في أفيائنا نغَما               كرْداً ،بياتاً ،نهاونْدا، وثم صَبا

أكاد أربأُ من قولٍ حوى سفَها               يقضي بأنّ الدنى تأتي لمن غلبا

وفي السماواتِ أذكارٌ وأدعيةٌ                 تقول لي إنما الدنيا لِمن وهَبا

لكنما السعْدُ لا يبقى إلى أمَدٍ                   ففي الحنايا بكاءٌ لامسَ الطرَبا

وفي الجوانحِ قلبٌ هدّهُ ظمأٌ                  لا يرتضي الماء إلاّ زمزماً عذِبا

وفي المنافي حبيبٌ أنَّ مبتعداً                وترقص الروحُ جذلى كلما قربا

كأننا في رحيل دائمٍ أبدا                         يبقى فتانا يعيش العمر مغتربا

لا مستقر له في أرضه وطرا                يضيع كالتائهِ الولهان مضطربا  

يا لَلأعاصير تعرونا وترعدنا                    وتأخذ الصبرَ منا غيلةً نهَب 

تؤرجح الريحُ أحلامي وتحملني             إلى الطفولةِ أُملي سوحَها لعِبا 

وتستبيحُ هزيعَ العمْرِ، آخرَهُ                تذيقني الشهْدَ والأطيابَ والرطَبا 

لكنها الريحُ مهوى حبِّها قلِقٌ               ترى رضاءً وحيناً تلمحُ الغضبا 

لا للدماء ولا للسيف يحكمنا                  إنّ البطولة فيمن يُحْكمُ العصبا 

دع العقاربَ تحبو في خرائبها                لكنْ عليكَ بأنْ تستأصلَ الذنَبا

ملّ الكلام وغام الحزن في كبدي           حتى يئست، مللت اللوم والعتبا

 

جواد كاظم غلوم


التعليقات




5000