.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حين لا أحد ....!!؟

أحمد حيدر

بخطى ًمرتبكة
يفتحُ باب غرفتهِ
- وبهدوء ٍمصطنع -
يسدلُ الستائر
على روحه ِالمتآكلة
بخطى ًخائفة

- وبانفعال ٍشديد ٍ-
يغلقُ باب غرفته ِ
وراءَ ذئاب الحنين
حزيناً
كما ينبغي أن يكون
لا ينتظر أحداً
لا أحد ْ
لا أحد ْ
ليس ضرورياً
أن يرّن جرس الباب
أو يتلقى ايميلات في النت
لاشيءَ يعنيه ِ
في هذا العالم
غيرحجرٍأمام َباب بيتها
في الحارة الغربية
ليرمّمُ ما تهدَّم
من سنوات ِعمره ِ
غير شَعر ٍأشقر يداعبُ الريح
وبلوزة بيضاء تصلحُ كفناً
لجثة ِعاشقٍ ٍفاشل
مرمية قرب أسلاك الحدود
ضحكتها في صباحات عيد الأضحى
رائحة عطرها
في الحديقة العامة
رنيّن خطّاها
على رصيف
شوارع مدينة القامشلي
خزامها الذي يضيءُ أجنحة الفراشات
في عيد المرأة
همساتها التي - من مدن ٍبعيدةٍ-
ترعى همساته ُفي العراء
تشتهي التوحّد
(تصيرُالهاً )
على هذا النحوالمقدس
كأنّها جاءتْ :
لتروي عطشهُ القديم ْ
من زمزم ِشفتيها
وتخربط حياته ُ
على أحسن ِمايرامْ
لتسمعه ُترانيم المعابد
صوت الملائكة ِ
حينمّا تناديه ِباسمه :
أحمد ددددددددددددد
أومن نظرة ٍيفهمها تماماً
من خلف ِنظارتها
وتَفهمُ تماماً
مواقع هزائمه ِ
- ونَجحتْ فعلا ً-
جاءتْ
( كفردوس ٍغائب)
لتغفرلهُ ذنوبهُ البريئة
لتضبط بوقارها
نزواتََه ُالتي لا تحتملْ
في دفئ ِحضنها
لترتّب بدقة ٍ
سيرتهُ من جديد
كلذة ٍمحرّمة
بهدوء ٍمبالغ ٍ
يغلقُ باب غرفته ِ
وراء ذئاب الحنين
يتأمل ُالشموع المطفأة
فوق الطاولة
الورود الذابلة
زجاجة العرق المكسورة
المحارم المبللة بدموعه ِ
يستلقي على فراشه ِ
ويلملم ُ
من حديثها الأخير
من طعنتها الأخيرة
أجزائه ُالمبتورة ...!!؟

أحمد حيدر


التعليقات




5000