.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القذّافي معمّر دمّر فدُمِّر

نارين عمر

  يبدو أنّه وحتّى الّلحظة الأخيرة لم يكن معمّر القذافيّ يعرفُ أنّ هذا المصير بانتظاره وربّما كان يدركُ ذلك كلّ الإدراكِ ولكنّه ظلّ يتجاهلُ حيناَ, ويتغابى حيناً آخرَ, ويقومُ بحركاتٍ أقربَ إلى الجنونيّة بإطلاقه عباراتٍ تخلعُ منه صفات القيادة والرّيادة والزّعامة كما كان يدّعيها.

شتّان ما بين شكل معمّر القذّافي وأسلوبه لحظة استلمه الحكم وبرهة تلقيه نبأ محاولة اغتصابِ الحكمِ منه.

قبل أربعين عاماً كان يبدو شابّاً وسيماً, مبتسماً, هادئاً, يرتدي زيّاً عسكريّاً تقليديّاً, يهتفُ مع الجماهير الغفيرة بالحريّة والدّيمقراطيّة والكرامة, يلعنُ العهدَ الملكيّ البائد, ويهجو طغيانهم وإبادتهم للشّعبِ. يصافحهم, يبادلهم التّحيّة بأحسن منها, وهو الذي اختارته الجماهير المليونيّة  لينقذها من الطّغيان والاستبداد والجوع والفقر.

أمّا معمّر السّنوات الأخيرة فنجده قد تغيّرَ تغيّراً تامّاً حتّى خُيّلَ للكثير أنّه شخصيّة أخرى, أو أنّه أجرى عمليّات تجميلٍ, أو أنّ شخصاً آخرَ انتحلَ شخصيّته, حتّى تحوّل إلى مزيجٍ من التّناقضات والتباينات والأضداد فما الذي جعله على هذه الشّاكلة؟ مَنِ الذي ساهمَ في تكوين هذه الشّخصيّةِ لديه؟

لا شكّ أنّ الكثير منّا يردّ: الذي دفعه إلى ذلك هم الحاشيّة التي اختارها لنفسه, يقدّسونه ويمجّدونه بحكم مصالحهم الشّخصيّة والعائليّة, وللنّيل على المناصب العليا التي لا يستأهلونها كون معظمهم وصل إلى ما وصل إليه ورصيده من البلطجة والجهل والأنانيّة قد بلغ أشدّه,  لكنّنا ننسى أو نتناسى أنّ شرائحَ واسعة من شعبه ومجتمعه ساهموا في ذلك حين طبّلوا له وزمّروا, وهتفوا باسمه, وقبلوا بتناقضاته وتقبّلوا بظلمه وجبروته حتّى صدّق نفسه أنّه بهذه الأفعال إنّما يحسنُ إليهم, ويقلّدهم أوسمة العيش الهانئ والحياةِ الرّغيدة,  ووصل إلى قناعةٍ أكيدة أنّه معصوم من الأخطاء وهو الذي قد وصل إلى درجةِ القداسةِ والتّقديس بل الألوهيّة, فصار يأمر ويشير ويومئ ويكتب ويقرّر وينفذ واحداً أحداً لا منافس له في البرّ والبحر والجوّ.

ظلّ يفعلُ ذلك حتّى الّلحظات الأخيرة من عمره, لأنّه بقي يحاولُ الإصغاء إلى الشّقّ المظلم والدّاكن من فكره وقلبه والذي كان يعكسُ له مجتمعاً لم يعد ينتمي إلى مجتمعه الذي ولد من رحم الثّورة, وأرضاً ميتة غير هذه التي تطهّرت بكوثر الثّورة ولبانها, وشعباً خائفاً لم يعد له علاقة بالشّعبِ الذي أذّل الخوف لحظة وضعه الرّوحَ في كفّ وحمامة سلام في الأخرى.

لو أعطى القذّافي لنفسه وعائلته بعض الوقتِ للتّفكير بمصيره ومصيرهم, ومصير الملايين من أبناء شعبه لما حدث ما حدث, لكان وفّرَ عليه وعلى شعبه دماَ أريق في غيرِ وجه الحقّ.

ربّما لنأى بنفسه وجميع أفرادِ عائلته وعشيرته وأفرادِ بلدته بعيداً عن الموتِ والقتل والتّشريِدِ.

وقبل كلّ هذا وذاك كان بإمكانه البقاء في وطنه وقضاء ما تبقّى من عمره في هدوءِ بال وصفاء نفسٍ.

كان عليه أن يتعظ من تجارب مَنْ سبقه من الحكّام والأباطرة, ففيها تكمنُ العبرة والمشورة الحقّة.

السّؤال الذي يخطر في البال والخاطر الآن:

هل سيفي قادة الثّورة الّليبيةّ الآنيون, الحاليّون بوعودهم للشّعبِ الّليبيّ في الحرّية والكرامةِ والعيشِ الإنسانيّ الذي يليقُ به, أم أنّ التّاريخ سيشهدُ بعد ثلاثين أو أربعين عاماً ثوراتٍ شعبيّةٍ وجماهيريّةٍ ضدّ حكّام طغاة, متكبّرين ناكرين للحقّ والحرّيةِ وهم اليوم رموز الثّورةِ والنّضال وهم الشّهداء الأحياء؟؟؟  

نارين عمر


التعليقات




5000