..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصراع الايرانى - السعودى من الخفاء الى العلن

وفاء اسماعيل

لاشك ان هناك صراعا كان خفيا بين ايران والمملكة العربية السعودية ، وضحت معالمه فى لبنان وسوريا والعراق واليمن ومصر، أستطاعت ايران تكريس وجودها سواء السياسى أو العسكرى أو حتى الأعلامى فى هذه البلدان رغم محاولات السعودية المستميتة تقزيم هذا الوجود وإبعاده عن المنطقة العربية بشتى الوسائل ، ولكنها فشلت فشلا ذريعا ، ففى لبنان تعاظمت قوة حزب الله السياسية والعسكرية ، وأصبح قوة مؤثرة لا يستهان بها ، وفى اليمن الحوثيين الذين تصدوا لنظام على عبد الله صالح وجيشه ، وفى سوريا النظام بأكمله متحالف مع ايران ليس لأنها دولة شيعية بل لانها قوة ضاربة جغرافيا وعسكريا ، وفى العراق جنت ايران مكاسب لا حصر لها فى ظل غياب الدوروالمشروع العربى الذى اعتمد كليا على قوة امريكا واسرائيل فى تحجيم مشاريع إيران مع ان المصلحة الامركو- صهيونية تكمن فى بقاء البعبع الايرانى كبديل لبعبع صدام والقاعدة كذريعة لضمان بقاء القوات الامريكية فى الخليج ، وفى مصر بسقوط مبارك سقط أقوى حليف لأمريكا وللصهاينة معادى لإيران ... وباتت الأبواب مفتوحة لإيران لتكوين نواة من الأعلاميين والسياسيين الموالين لها ليس حبا فيها بقدر ماهو كرها لأمريكا واسرائيل .

فشل السعودية فى مواجهة المد الإيرانى فى المنطقة مرجعه إلى عدة أسباب :

1 - تحالف السعودية مع امريكا وأعتمادها الكلى على قوة امريكا العسكرية لحماية عرش آل سعود ، وصورتها أمام الشعوب العربية والأسلامية هى صورة الدولة التى أرتضت لنفسها الخضوع تحت حماية دولة عظمى سيئة السمعة تمارس القتل يوميا ضد العرب والمسلمين فى أفغانستان والعراق ، بالاضافة الى أن تلك الدولة العظمى هى الراعى الرسمى لإرهاب الكيان الصهيونى ، ولا يخفى على أحد موقف الملك عبد الله بن عبد العزيز من العدوان الصهيونى على غزة عام 2009م ، وتخليه عن نصرة حماس ، دفع بالجميع لإتهام السعودية بالتواطىء مع الصهاينة  بالصمت المطبق على مجازر ارتكبت بحق الفلسطينيين فى غزة .

2 - أعتماد المملكة السعودية على منابر العلماء الدينية التى صالت وجالت من أجل تكفير الشيعة سواء فى إيران أو خارجها وإشعال نيران الفتن الطائفية فى المنطقة ، والتى لم يكتوى بتلك النيران سوى الشعوب خاصة فى العراق والبحرين ولبنان بينما الأنظمة الحاكمة تتمتع بحماية امريكية عسكرية ، وتعقد صفقات الأسلحة مع الغرب من أموال الشعوب التى تنزف دما على أراضيها لتثبيت دعائم حكمها ليس إلا ..!!

3 - صورة ايران أمام الشعوب هى صورة الدولة التى أستطاعت ان تبنى قوتها العسكرية الذاتية دون الحاجة للغرب ، وربما فى تحدى سافر للغرب وربيبته ( اسرائيل )  ، رغم العقوبات الدولية التى فرضت على ايران إلا انها لم تخضع ولم تتنازل ، وكلما زاد الغرب فى ضغوطه على إيران زادت شعبية نجاد فى أرجاء المعمورة وزاد العداء لامريكا واسرائيل وحلفائهما من الأنظمة العربية  الموالية لهما .

فشلت السعودية وفاض الكيل من تعاظم الدور الايرانى ، فتحول الصراع الخفى الى صراع معلن وصل الى حد تقديم شكوى لمجلس الامن ضد ايران ، عندما رأت السعودية فى مؤامرة إغتيال السفيرورقة أخيرة لدفع الغرب لتوجيه ضربة عسكرية لإيران ، وكمبرر مسبق للسماح للطائرات الصهيونية لعبور أراضيها ، هذه الضربة التى تعتقد السعودية انها ستحد من نفوذ الجار اللدود وستنهى من خلالها الحلف السورى - الايرانى وتساعد فى سقوط نظام بشار الأسد الحليف الاقوى لايران والذى بدأ يترنح من الداخل بعوامل إنشقاق بعض عناصر الجيش وازدياد رقعة الثورة التى امتدت الى كافة المدن السورية ، وتشكيل المجلس الانتقالى خارج سوريا ، ودفع المجتمع الدولى للاعتراف به كسلطة شرعية بديلة لسلطة الاسد ، بالاضافة لإنهيار الأقتصاد السورى الذى حاولت ايران انعاشه بعدة مليارات .

الغريب فى الأمر ان السعودية اعتقدت ان سيناريو التخطيط الإيرانى لاغتيال السفير السعودى على أراض امريكية سيدفع الشعوب العربية والاسلامية الى التعاطف معها وسيقنع تلك الشعوب بحتمية توجيه ضربة عسكرية لإيران عقابا لها على ما أقترفته من ذنب فى حق الذات الامريكية او السعودية ، وتناست ان الشعوب العربية والاسلامية لم تنسى للمملكة عدم تعاطفها مع أطفال غزة وهم يحصدون بقنابل فسفورية وعنقودية صهيونية ، وعدم تعاطفها مع الشعب اللبنانى الذى دمرت بلاده فى عدوان صهيونى جائر وارتكب المجازر التى تشيب لها الرؤوس ، ولم تتعاطف مع الشعب العراقى الذى حصدت قوات الحلف الأمريكى بطائراته الملايين ، وفتت البلاد وقسمها واذل شعبا أبيا ضحى يوما بأبنائه من أجل حماية البوابة الشرقية من النفوذ الايرانى حماية للخليج وأهله ، كما لم تنسى الشعوب موقف المملكة من شعب اليمن وثورته وتغاضيها عن المجازر التى أرتكبها على عبد الله صالح بحق الثوار بل وايوائه ودعمه ، ولا موقفها الداعم للناتو الذى دمر الاخضر واليابس فى ليبيا .

موضوع المؤامرة الايرانية على قتل السفير السعودى لم تنطلى على أحد ، ولم تستطع امريكا والسعودية خداع الشعوب بهذا السيناريو الهزيل ، والحرب التى تود أمريكا اشعالها فى منطقة الخليج لم ولن يستفيد منها سوى الكيان الصهيونى الذى يرى فى ايران خطرا على وجوده ، وقطعا سيستفيد منها اوباما خاصة انه على أبواب الانتخابات الرئاسية التى يطمح ان يفوز بها بدعم اللوبى الصهيونى ، أضف الى ذلك الغرب الذى عودنا دائما على الخروج من ازماته المالية بشن الحروب فى منطقة الشرق الأوسط التى رخصت دماء شعوبها وباتت مستباحة ، وثروات تلك الشعوب التى يتم استثمارها فى الإتجاربأرواحها ، تلك الثروات التى نهبت وتم تهريبها لبنوك الغرب فى مقايضة رخيصة تضمن بقاء الحكام مقابل فناء الشعوب .

ان إشتعلت الحرب فى منطقة الخليج ستحصد الجميع وستكون وبالا على الشعوب ، وهذا ليس دفاعا عن ايران ولا عن مذهب ، ولكن دفاعا عن منطقة تعيش فوق فوهة بركان قابل للانفجار فى أى وقت ، وشعوب ابتلت بحكامها سواء فى ايران او فى السعودية  ..وشاء حظها العاثر أن تخرج من حرب الى آخرى وقودها أجساد وارواح بشرية يتم فنائها بفعل فاعل لا يجد من يحاسبه ولا يجد من يتصدى له ويردعه .

أفمن أجل فرد يفنى الجميع ؟ أى عقل يستوعب هذا العمل الجنونى ؟ وأى دين يسمح بإستدعاء العدو ليقتل منا كما يشاء دون الأخذ فى الأعتبار معاناة تلك الشعوب ، وحاجتها لكل دولار ينفق على حروب لا تخدم الا الكيان الصهيونى الذى استفحل وعظم شره ؟ ألم يتعلم العرب من تجربة العراق ويأخذ منها العبر ؟ وهل شن الحرب على ايران سيدفعها تقف مكتوفة الايدى ؟

ان التصدى للنفوذ الايرانى  ان كنا حقا نخشاه لابد من ردعه بوحدة العرب ( كل العرب ) ، وتوجيه سهامهم وسلاحهم للكيان الصهيونى المغتصب للأرض حتى لا تكون لايران الحجة لدعم حماس او حزب الله او الحوثيين ، وبتطهير العراق من المحتل الامريكى وعملائه ، واستثمارالربيع العربى فى خلق مناخ ديمقراطى حر يكسر قيود الطغاة ويفك اسر العقل العربى من أوهام الطائفية والمذهبية ، واستعادة الاموال المنهوبة والمهربة لبنوك الغرب لاستثمارها فى بناء قوة عسكرية ذاتية لحماية الاوطان ، وخلق قوة بشرية تبدع فى بناء الانسان بناءا صحيحا على اساس علمى واخلاقى بدلا من تدميره نفسيا ومعنويا واخلاقيا واقتصاديا ...فهل فكر حكامنا فى هذا النوع من التصدى ؟ أم انهم اكتفوا بالاقامة فى قصورهم وبروجهم المشيدة ، تحركهم القوى المعادية لامتنا خدمة لمصالحهم واهدافهم التى لم تعد تخفى على أحد ؟!!

 

 

 

 

وفاء اسماعيل


التعليقات

الاسم: وفاء اسماعيل
التاريخ: 04/11/2011 03:52:05
الاستاذ/ موسى
ايران تقوم بمساعدة حماس وحزب الله والحوثيين ليس حبا فى الجميع ولا رغبة فى تحرير فلسطين كما تدعى وكماادعى من قبلها حكام العرب ..وعلينا الا ننخدع فى اى حاكم عربى او مسلم يضع تحرير فلسطين فى قمة اولوياته ، انها التجارة الرابحة لكل هؤلاء فالعرب يتاجرون بالقضيةويستغلونهاكورقة تدفع الشعوب للهث وراءهم والصبر على حرمانهم من ثروات بلدانهم التى يعتقدون انها تذهب لخدمة القضية والاستعداد لام المعارك الفاصلة مع الكيان الصهيونى بينما الحقيقة المرة هى انها تضيع خلف ملذاتهم وصفقاتهم وفى جحور حساباتهم البنكية فى بنوك الغرب .. اما ايران فقد خبرت معالم الخريطة الدولية التى تخطط لرسمها امريكا واسرائيل خاصة فى منطقتنا العربية فعقدت العزم على رسم خطوط اطماعهاالتى تتيح لها مد اذرعهالتطويق ربيبة الغرب اسرائيل من الشمال ( حزب الله ) ومن الجنوب ( حماس ) ومن بوابة البحر الاحمر ( الحوثيين فى اليمن ) كل هذه الاذرع مجرد اوراق ضغط على امريكا والغرب الاوربى ليسمحا لايران بنصيب اكبر لها فى الخليج والعراق .. فالكيان الصهيونى عندما يكون مهددا فى وجوده فهو تهديد حقيقى للغرب وامريكا .. اما الشعوب العربية الحالمة بزوال اسرائيل فالانظمة العربية والاسلامية قد خبرت نفسية هذه الشعوب وراحت تدغدغ وتداعب تلك الاحلام بوعود لا يتحقق منها شيئا وتقف ضد كل من يحاول تحقيقها ..هذا لا يعنى التشكيك فى نوايا حماس او حزب الله ولكنه يعنى ان المقاومة تحتاج لدعم مالى ومعنوى ويدها مغلولة وليس امامها سوى قبول الامر الواقع لحماية وجودها على الاقل حتى تستطيع الشعوب تغيير الامر الواقع المر وتكون هى الداعم الحامى لتلك المقاومة

الاسم: موسى السراي
التاريخ: 01/11/2011 19:53:02
في الحقيقة موضوع شيق وقابل للنقاش ومعرفة الحفيفةاقسى من عدم معرفتها والسؤال الذي يبحث عن الاجابة الوافية والشافية لماذا تقوم ايران بمساعدة حماس في فلسطين وماهي المصلحة في ذلك مع الاختلاف الفكري والايديولوجي والمذهبي بينهماة وماسر هذه العلاقة طوال هذه السنين مع ان العرب كان شعارهم تحرير فلسطين وانها كانت كذبة انطلت على الشعوب العربية المهجنة ...... نريد جواب




5000