.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تدمير القضاء والعدالة والقانون ؛ وتدمير مصر

ضياء الجبالي

رغم تحذيراتنا المتكررة ؛ من أن تدمير القضاء والعدالة والقانون في مصر ؛ يعني التدمير الفعلي لمصر .. فقد استمر نظام الحكم السابق ؛ في استكمال خطواته لتدمير مصر ؛ بتعنته وإصراره على تدمير القضاء والعدالة والقوانين في مصر ..

تهرباً وخشية منهم من محاسبتهم ومحاكمتهم على جرائمهم السابقة ..

وهاهي القرارات التعسفية الاستبدادية تفرض ؛ لتعيين الوزراء والمحافظين على حسب المزاج الخاص ؛ وطبقاً لمواصفات الفرق الاحتياطية للنظام الفاسد والفاشل والظالم للمخلوع ؛ ؛ وهاهي الطوارئ والأحكام العسكرية تعود وأسوأ مما كانت ؛ وهاهي البلطجة تعربد في جميع أنحاء مصر لإرهاب الشعب ؛ وها هم مجرمي أمن الدولة في مواقعهم ؛ ينتظرون الفرصة السانحة للانقضاض على شعب مصر لتصفية حساباتهم ؛ وهاهم المعتقلون الشباب يملؤون المعتقلات ؛ وهاهم القضاة الشرفاء يُستبعدون ويُهمَّشون ؛ وها هي حيل اللعب بإثارة كافة الفتن الطائفية والنزاعات العقائدية تتوالى وتستمر وتتصاعد ؛ وهاهي الحيل والأساليب الصبيانية في الاستهزاء بمحاكمة المخلوع وعصابته تتوالى ؛ من أجل تبرئته بأيدي أتباعه الذين اختارهم وعينهم ؛ كي يردوا له الجميل ؛ ويبرؤونه من جميع تهمه هو وباقي عصابتهم ؛ تأكيداً وإثباتاً لوفائهم تجاه العصابة وزعيمها ؛ وتأكيداً للشعب المصري عن تواطؤهم وانتمائهم لعصابة تدمير مصر .. لخصها جمال مبارك بحركة أصبع يده الأوسط في المحكمة ؛ مع تعامى وتغابى الجميع عن تلك الرسالة.

إن غياب القضاء والعدالة والقوانين يعني تلقائياً انتشار الفوضى و إحلال حكم الغاب وضياع الحقوق ودمار الدولة ؛ وهو الكارت الذي تلاعب به المجلس العسكري ؛ كمثل اللعب بالنار ..

وهاهي النيران لا تكاد تخبو في مكان حتى تندلع في أماكن أخرى ..

لقد ظن المجلس العسكري وحاشيته وهماً أنه بإمكانهم التلاعب بمصر وبشعب مصر وبثورة مصر ؛ من أجل تنفيذ مخططهم الواضح للجميع ؛ بتبرئة العصابة ؛ وإعادة نفس الحكم الفاسد لمصر؛ ولكن بصورة مستترة وخادعة بقيادة الفرق الاحتياطية . مع التلويح بالجزرة والعصا ؛ فالجزرة لقيادات الأحزاب المرتشية ؛ والعصا لمن عصى للظلم والبطش والنهب من الشعب .. وتلك السياسة ربما تنجح مع الشعوب الصغيرة العدد والمساحة ؛ ولكن مع شعب يزيد عن الثمانين مليون مطحونٍ ومقهور ومعذب ؛ لا يوجد حل آخر سوى تحقيق مطالب الشعب ..

وهذا هو ما لا يريد المجلس العسكري وحاشيته أن يصدقونه ؛ لتكون النتيجة الحتمية هي وقوع الصدام مع كافة فئات الشعب مع تزايد الاحتمالات لاشتعال الصدامات الشعبية الداخلية .. مع بدء التلويح والإشارات الجدية والمتوقعة والمخطط لها من قبل مسبقاً لاحتمالات التدخل الخارجي ؛ ما يعني بالطبع التدمير والتفتيت الكامل لمصر ..

وهذا هو نفس المخطط الذي كان ينفذه المخلوع الفاسد ببطء ومكر ؛ ينفذه المجلس العسكري وأتباعه من الفلول الآن بتعنت وجهل ؛ و بانحدار أسرع نحو نفس الهاوية المخطط لها مسبقاًً لتقسيم مصر .. أمام أعين جميع المشاهدين المتفرقين المتناحرين والحالمين وهماً وحمقاً بالزعامة أو اقتسام الغنائم ..

ورغم اتفاق الجميع بما فيهم المجلس العسكري على وجوب تنحي المجلس العسكري عن حكم مصر وترك السلطة التي استولى عليها ؛ فمازال المجلس العسكري يراوغ ويكابر ويخادع ويماطل ويتهرب ..

لذلك فليس من سبيل آخر سوى تنحية وإقصاء المجلس العسكري وزبانيته ؛ نظراً لفشلهم الكامل والتام ؛ وتسليم دفة الحكم للجنة قضائية نزيهة ؛ من قضاة مصر الشرفاء ؛ وحسب نص الدستور ؛ لتشكيل مجلس حكم انتقالي يقوم على إرساء أسس العدل والقانون في مصر ؛ وذلك قبل أن يستكملوا تدمير مصر .

حفظ الله مصر من غباء الأغبياء .

========================

  

 

 


لــِتـرحـلْ .. أيـُّـهـا الـمـجـلـس ْ..

====================


لــتــرحـلْ .. أيـُّـهـا المـجـلـس ْ..

وفـوق الحـُكـمِ .. لا تـجـلـس ْ ..

و قــُد ْ.. لـلـجــُنــدِ؛؛ والأمـن ِ

و عـُد ْ.. بالجيش ؛ كي تحرس ْ..

وسـلـِّمْ .. دفــَّـة َ؛ الـحـكـم ِ

إلى الـقــانـونِ .. كـي يـرأس ْ ..

ولا تـحــكـم ْ .. لـِدولــتــنــا

بـظـُـلـمٍٍ .. يـذبــحُ  الأنـفـُس ْ ..

========

لـِتـرحـلْ .. كي ترى الشعب َ

لـِحـكـم ِالـعـدلِ  .. قد أسَّس ْ ..

وعـاونْ .. ثــورة َ؛ الـغـضـب ِ

وصـُن ْ.. للـكابِ ؛ والمـلـْبَس ْ ..

وساعـدنـا .. لـِنـُهــديـَكـم

ورود َ.. الـفـُلِّ ؛ والـنـرجـس ْ ..


و إمـَّـا  ؛ ذاك .. أو فـضـلاً

تـَنـحَّ ؛ ارحل ْ.. عن المجلس ْ ..

وكـُن ْ.. صـحـبــاً ؛ لإجـــرام ٍ

مع المـخـلـوعِ .. كي تـؤنـِس ْ ..

================


لـِتـرحـلْ .. أيـُّـهــا الـمـجـلـس ْ..

و لا تــحـكـُـم ْ ؛؛ و لا تـجـلـس ْ ..

ولا تــَظــلــِم ْ ؛؛ ولا تـُـعــدِم ْ

شـبـابَ الرفـض ِ؛؛ أو تـَحبـس ْ..


كـفـى .. إجـهـاضَ ثـورتـنـا

لـِحـُلـم الشـعبِ .. لا تـلـمـِس ْ ..

ولا تـُكـمـل ْ.. لـنـا المـاضي

بــيـــانــاتٍ  ؛؛؛ ولا تــهــوِس ْ ..

ولا تـُكـمــلْ .. لـِتــدمـيـــر ٍ

بـِتـمـزيـق ٍ .. هـو الأشرَس ْ ..

=========


كـفـى .. تـلـتـفَّ ؛؛ بـالـمـكـر  ِ

بـتـخـطـيطـاتِ .. مَنْ هنـدس ْ ..

مـُحـال ٌ.. تـخـطـِفُ الحـُكـم َ

فـلا تـصـرخْ  ؛؛ ولا تـهـمـِس ْ ..

بــوجــهٍ  .. يـُبـدي أنـيــابـاً

يـبـولُ الـكونُ .. إن يـَعـبـِس ْ ..

ولا تـنـهـشْ .. لـنــا لـحـمـاً

وفي إدمــائـنــا .. تـغـمِـس ْ ..

ولا تـمـكـُرْ .. كـشـيـطـان ٍ

بصدر الناس ِ.. قد وسوَس ْ ..

و لا تـلـعـبْ .. بــنــيــران ٍ

بزرع الشـوكِ ؛؛ أو تـغـرس ْ ..

ولا تـَذبــحْ .. لـِفـرحـتـِنــا

بــثــورتـنــا ؛؛ ولا تـمـسس ْ..

ولا تـُرجـِعْ  .. مــآتـمـَـنــا

وتـُدمي .. شـعـبـنا المُعـرِس ْ..

================


صـَـهٍ  .. لـسْنـا ؛ تـلامـيـذاً

لكي تـنهىَ ؛؛ وكي تـُخـرس ْ ..

وسَل ْ.. مـاضي شراكـتـكم

لـِحـَقٍّ .. قبـلَ أنْ ؛ تـَطمِس ْ ..

فـذا كــلـب ٌ ؛؛ وذا ذئــب ٌ

وذا نــذلٌ ؛؛؛ و ذا  أوْكـَـس ْ ..

وذا لـِصٌّ ؛؛ وذا  عـَرص ٌ

وذا رجـسٌ ؛؛؛ وذا أنـجـَس ْ ..

ولـلـقـوِّاد ؛ والـلـوطـي

جمعت .. الشـاذ ؛ والمومس ْ..

وعصر النـهبِ ؛؛ والحـلـْب ِ

رعى .. مَن مَصَّ؛ أو يلحَس ْ ..

ثـعــابــيـن ٌ.. لـهـا ؛ سـُـم ٌ

لـِحـزبٍ .. نـاعـمِ ؛ الملمس ْ ..


لـتـنـعى ؛ مـصـر ُ.. قـوَّاداً

بـلـعـن ٍ.. حـظـَّهـا الأتـعـس ْ ..

========


كـفـاكـم .. دولـةَ العسس ِ

دُجى إظـلامِكم .. عَسعس ْ ..

كـفـاكـم .. ذبـح ُ؛ أبـنــاء ٍ

فـلا تـطـحن ْ؛؛ ولا تـهـرس ْ ..

فـقـد .. عـاونـتَ ؛ إجـرامـاً

بـنهب ِ المـالِ .. كم كـدَّس ْ ..

وهـرَّبـتـم ْ .. بـأيــديـكـم

كنوز َالشعب ِ.. كي يُفلِس ْ ..

وبـرَّأتــم ْ .. جـرائـمَـكـم

وزوراً .. حـُكمُكم  ؛ دلـَّـس ْ ..

وأخـفـيـتـم .. فـضائـحـكم

بـِعـُري ٍ .. لوَّثَ المغـطَس ْ..

ومُذ فـاحت ْ.. نـجـاسـتـكم

أنوف ٌ.. في المدى ؛ تعطِس ْ..

وكم .. أشـعـلـتـم الفـِتـن َ

على محمـود َ؛؛ أو جرجس ْ ..

جـِمـال ٌ ؛؛ بـل وأحـصـِنـة ٌ

وسـيـاراتـُكـم .. تــدهـَس ْ ..

وآلاف ٌ .. لــنــا ؛ قـُتــلـوا

ووسط الذبـح ِ.. تستـأنـِس ْ..


ولـم تـرفـُض ْ؛؛ ولـم تـغضب

ولم تصـرخ ْ ؛؛ ولم تـنـبـُس ْ !؟

ذراع ٌ؛ كـنت َ.. لـلـطـاغـي

بمسح الجوخ ِ.. كم حسَّس ْ..

ولا وحـَّـدت َ.. ســودانــاً

ولا حــرَّرت َ.. لـِلـمـقـدِس ْ !؟

================


أيــا .. هـامـان َ؛ فـرعـون ٍ

لمصر الشعبِ .. لا تـنـحـِس ْ ..

كـفـى .. دفـع َالبـلاطـجـة ِ

إلى الـثـوَّارِ .. كـي تـَنـدَس ْ ..

كـفى .. وعــداً ؛ بـأوهــام ٍ

سيولاً ؛؛ و اغلقوا المـحبَس ْ ..

ولا تـَـذبــح ْ.. لـِثــورتــِنــا

ولا إنــجــازَنـــا .. تــعـكـِس ْ ..


ولا تـحـمـوا .. عـصـابـتـكم

بـِسُكـْر ِالخـمـْر ِ؛ و الأكؤس ْ..

ولا تـرش ِ.. الـمُـعـارضــة َ

بـمـال ِالنـهب ِ؛؛؛ والسندُس ْ ..


لـتـنـعىَ ؛ مـِصـر ُ.. أبـنــاءً

بـلـعـن ٍ .. حظـَّهـا الأتـعـَس ْ ..

=========


تـُريــد ُ.. إضـاعـةَ الوقـت ِ

لـِقـهر الشعبِ ؛ كي يـَيـأس ْ ..

مـُحـالٌ .. يـرجـع ُ؛ الـزمـن ُ

وصحو الشعبِ .. لن يـَنـعـَس ْ ..


لـتـنـظـر ْ.. عـزمَ ثـورتـِنـا

بـكلِّ الـعـقـل ِ.. كي تـدرس ْ ..

يــنــايــر ْ.. ثــورة ٌ عـُظـمى

وقد هـبـَّت ْ.. لكي تـكـنـُس ْ ..


فـحـاذر ْ.. تـُطفئ ْالشمسَ

سيبقى .. فـجـرُنـا المُشمِس ْ...

=================


 

  


 

 

ضياء الجبالي


التعليقات




5000