.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مشعلُ الكردِ يولد مشاعل

نارين عمر

ولدَ وعلى جبينه جذوة النّضال تتّقدُ, فأسموه (مشعل), نما وترعرعَ فلازمه ضياء الجذوة وشعاعها, فقلّدوه وسام (المناضل), ولمّا حاولوا إطفاء  الضّياءِ  وإخماد حرارة الجذوة استحقّ شرف الشّهادة  فصار (الشّهيدَ الحيّ) وإن رحلَ بجسده الذي أبقى على الرّوحِ تشاركُ العالم فرحه وحزنه.

كيفَ تمكّنوا من إطلاقِ الرّصاصِ على مشعل تمّو حينما التقوا به وجهاً لوجهٍ؟ ألم يلحظوا في محيّاه سمات النّقاءِ والشّموخ السّوريّ, الكرديّ الأصيل؟  ألم تدخلْ بسمتُه الهادئة الرّأفةَ في نفوسهم؟ ألم يشاهدوا في عينيه العشقَ المعمّد بحبّ النّاسِ والوطن والأرض؟ لماذا لم يتنبّهوا إلى شفتيه اللّتين كانتا تنطقان بلسان شعبه بمعاني السّلام والحرّية وعشق الحياة؟ ولمَ لم يصغوا إلى فكره الذي كان ينبضُ بقلبِ شعبه الدّاعي إلى الأخوّةِ والأمنِ والطّمأنينة؟

الهيئات العالميّة توزّع جوائزَ سلام وحريّة على رسل السّلام والمحبّة والحرّية في أرجاءِ المعمورة, ألا يستحقّ الشّعب الكرديّ برمّته وفي كلّ بقاع العالم جوائز سلام يوميّة؟ بل لماذا لا ينشؤون جائزة للشّعوب الأكثر اضطهاداَ في العالم, لينالها الكردُ؟ وجائزة للشّعوب الأكثر توقاً للتّآخي ونشرِ المحبّةِ, فتوهبَ للكردِ؟ وجائزة للشّعوب الأشدّ عشقاً للحياة وتشبّثاً بالوجودِ على الرّغم من الظّلم والاضطهادِ الذي يتعرّضون إليه منذ آلافِ السّنين, فتكون من نصيب الشّعبِ الكرديّ؟

مشعل تمّو يعرف الآن تمام المعرفة أنّ مشاعر الفرح لدى شعبه الكرديّ وشعبه السّوريّ في عمومِ الوطنِ تعانقُ مشاعر الحزن على رحيله. فنحن فرحون لأنّ مشعل نفسه كان قد أنبأنا بقدوم هذا اليوم المشرّفِ عاجلاً كان أم آجلاً وهو الذي وهب كلّيته وماهيته لقضايا شعبه وأمّته والإنسانيّة, ولكنّ عباءة الحزن تلفنا لأنّنا لم نتوقّع أن يكون قدومَ هذا اليوم عاجلاً, ولكنّنا على ثقة أنّ جسدكَ الذي مضغَ تلك الرّصاصات الغادرة كانت توصي روحكَ في تلك الّلحظات ألا تأبه لما يحدث, بل تظلّ مرفرفة حرّة كما كانت, وأنّكَ كنتَ تضحكُ في سرّكَ وتقول:

أيّها الضّعفاء! ما هكذا يُجابَه البطل!

ما هكذا ينطقُ العاقل!

وما هكذا يتعانقُ البشر!

زاهدة رشكيلو, امرأة تعانقُ نسائم السّلام والحرّيةِ التي تهبّ على خصلاتِ أنوثتها, فتحوّلها إلى رياح عاصفةٍ حينما يحاولون تلويثَ صفاءِ النّسائم, فتنقضّ عليهم, وتريهم أنّ القوّة لم تُخلق لجنسٍ دون آخر, تثبت لهم أنّها قويّة حين يتعلّقُ الأمرُ بالرّهان على مسألةِ البقاءِ أو عدم البقاء, ولتؤكّدَ باليقين القاطع أنّ الرّوحَ لن تستسلمَ للغادرين بالسّهولةِ التي يتخيّلونها.

مارسيل تمّو, أثبت لهم أنّ مشعل تمّو قد أنارَ مشاعلَ لا تنطفئ بمحاولةِ إطفاءِ شعاعه, وأنّ جسده أقوى من رصاصاتهم, وروحه التي ما تزالُ تنبضُ بفيض خيراتِ الوالد ستظلّ تنطقُ بالعشقِ والسّلامِ.  

   لنجعل من دمِ مشعل عطراً نطهّرُ بها النّفوس المتعطّشة إلى دم الآخر.

لنجعل من دمه ومن دمِ كلّ شهداء الوطن المدادَ المقدّسَ الذي نخطّ به عهدَ الأخوّةِ والصّداقةِ والصّدق بين مختلفِ أطيافِ ومذاهبِ وملل الشّعبِ السّوريّ.

ليكن استشهاده واستشهاد كلّ فردٍ منّا رسالة إلى كلّ مَنْ يجرّدُ نفسه من إنسانيّتها, وقلبه من وداده, وفكره من تعقّله قبل إقدامه على فعله المنافي لكلّ القيم والخلق, فيعود إلى إنسانيّته, وينعمَ بودّ قلبه, ويسترشدَ بهدي فكره. فنحنُ هنا لا نعزّي النّفسَ برحيل مشعل فحسب بل نعزّيها بفقدان كلّ مَن رحلَ منّا من الأحبّةِ, ونحزن على مَنْ يُغْرِقُ نفسه في بحر الظّلماتِ بدل العومَ في كوثرِ الإنسانيّة النّقيّ.

أرادوا أن يطفئوا مشعل الكرد وما علموا أنّ كلّ كرديّ يولد وفي يده مشعل دائم الضّياء, وفي جبينه بصمة إباءٍ لا تُمحى, ومن عينيه تذرفُ ومضة العشق السّرمديّ.

نارين عمر


التعليقات

الاسم: سلوى حسن
التاريخ: 16/01/2012 19:18:28
رائعة ووفية

الاسم: نارين عمر
التاريخ: 16/10/2011 15:19:31
الأخ المبدع حسين بلاني
((لكورد ايضا يتحملون ما حصل ويحصل لهم وما وصلوا اليه الآن من رزوخهم تحت تسلط الاقوام الاخرى متفرقين ووطنهم مقسم ...
علينا ان نطالب بحقوقنا مهما كان الثمن !!))
صدقت أخي الغالي, ويا ليتهم يستفيدون من المحن التي تلمّ بهم.

دمت مبدعاً

الاسم: حسين بلاني
التاريخ: 12/10/2011 18:28:22
ألا يستحقّ الشّعب الكرديّ برمّته وفي كلّ بقاع العالم جوائز سلام يوميّة؟ بل لماذا لا ينشؤون جائزة للشّعوب الأكثر اضطهاداَ في العالم, لينالها الكردُ؟ وجائزة للشّعوب الأكثر توقاً للتّآخي ونشرِ المحبّةِ, فتوهبَ للكردِ؟ وجائزة للشّعوب الأشدّ عشقاً للحياة وتشبّثاً بالوجودِ على الرّغم من الظّلم والاضطهادِ الذي يتعرّضون إليه منذ آلافِ السّنين, فتكون من نصيب الشّعبِ الكرديّ؟

***
كلام راقي يملؤه النقاء والطيبة ... نعم يستحق الشعب الكوردي هذه الالقاب ولكن ماالفائدة في عالم اصبح يتوجه نحو المصالح والماديات التي تتعاظم يوما بعد يوم وتتلاشى الاخلاق والقيم والرحمة ..
الكورد ايضا يتحملون ما حصل ويحصل لهم وما وصلوا اليه الآن من رزوخهم تحت تسلط الاقوام الاخرى متفرقين ووطنهم مقسم ...
علينا ان نطالب بحقوقنا مهما كان الثمن !!

شكرا جزيلا سيدة نارين لهذا النص الرائع عن الشهيد مشعل التمو ...
لقد انتصر هو وكبر وارتفع ..اما قاتلوه المجرمون الجبناء فلهم الخزي والعار والهزيمة ما عاشوا وسيدفعون ثمن فعلتهم هذه عاجلا ام آجلا .

تحياتي




5000