.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ليسَ من حق ِّ أحد ْأن يحُبكَ أكثر َمني !!؟

أحمد حيدر

لا أريدُ أن يَقراَ أحداً 

هذه ِالقصيدة غيرك ِ

-حتماً هي لكِ  -

أنت ِنَجاتهُ 

أقصد ُسفينة َنجاته ِفي الطوفان ِ

من غيرأن يتذكرَ نوح ٍأو مكان إقامتك ِ

لأنها لا تعني أحداً

هو الذي رأى

هو الذي رأى بَعدَ أن تَصفحَ ألبومَ صورك ِ

وداخَ من فرط ِ حنينهِ الدامي

راحَ يكلم ُنفسه ُدار نشر ٍفي المهجر لطباعة أوهامه ِ

عن أفضالك ِعلى الغيمة التي أمطرتْ البارحة

في مدينة القامشلي

البلكونات التي تزينت بالنباتات على غيرعادتك ِ

الفرحة التي غمرت وجوه تلاميذ المدارس

وباعة الألبسة الشتوية فوق جسر البلدية

هو الذي انتظر ُكثيرا ًهطولك ِفي الشات

كفلاح يجلس ُالقرفصاء َفي آخرِ ِحقله ِالعطشان

يتأمل ُقصبات َروحه ِالخاوية

هو الذي بكى بوصلة معطوبة

حينما تأخرت ِِعلى ردٍّه

ولم تبلله ُهَمساتك ِ

يرتشفت ُمن فنجان ِقهوتك ِالتي بردت ْعلى الطاولة

وينخرط ُفي تفاصيلك ِاللذيذة كعازف ٍمنفرد ٍعلى التيه

يمسدُّ شعرَ امرأة ٍمن القرن السابع عشر

نسيه ُالتاريخ في مرآته ِ

لا ارتباك ََقبل ََأن يتصفح َبروفيلك ِفي فيسبوك

أوتربتُ الملائكة على كتفه ِ

لا احمرارَالوجه ِخارج نظراتكِ

أبعدَ من وقارك ِ

حينما تلتمع أساورك ِفي ظلماته ِ

وأوقاته ُتمرُّعلى مهل ٍفي ساعتك ِالذهبية

ولا براكين َمن غيرِ ِأن يكونَ جالساً

بين جمهورك ِفي الصف الأول

يصفق ُبحرارة  ٍلكل ِّحديقة ٍتنطقه ُشفتاك ِ

عاصفة  ترمقهُ خلسة من خلف نظارتك

أوتقتلعه ُمن أوراقك ِالمبعثرة في غرفته ِ

لا ملاحمَ إغريقية قبل ابتسامتك ِ

لا ورودَ بعد عطرك ِ

ولا أشجار تتشمسُ ظلك  ِ

في مقتبل ِظنونه  ِ  

تخففُ من وحشتهُ المزمنة

أو ترتكبُ سيرتهُ المنكوبة

كنسمة ٍفي دفترِِعاشقة ٍتؤنسها

في الطريق ِإلى موعد ٍمتأخر ٍ

لا مفرَّ من هذا اللهيبْ

حضنك ِالمناطق الآمنة

في الحروب والكوارث

(فاكسري فتنتك ِلمن أتاك حاملا حياته

علي كفيه طالبا وصالك. )

لا مفرَّ من هذا النهب ْ

أقصد ُسفينة نجاته ِفي الطوفان

من غيرأن يتذكرَ نوح أو رقم هاتفك المحمول

لا يريد ُأن يقتبسَ أحدا هذه ِالقصيدة

ويدَّونها في بروفيله ِرجاءً

بصراحة ٍ - هي لك ِحتماً- 

ينبتُ العشبُ في أثرابتسامتك ِ

وتغرّد ُالبلابل ُفي مكان ِكفك ِ

هو الذي صارَ حقل ألغام ٍ

في صراعات ِأصدقائك ِوتعليقاتهم على نعناعك ِ

الذي يتكاثر ُفي سمواته ِالغبراء

وهزائمه ِالمتكررة في الدفاع ِعنك ِ

لا طائلَ من سماعِ ِالأغاني الغرامية

كوكب الشرق أو نجاة الصغيرة

أوإرسال تنبيهات ٍفي الماسنجر

هو الذي ترتعشْ أصابعهُ قبلَ أن ينتقل إلى  صفحتك ِ

تتراكم ُالأناشيد في حروف ِاسمك ِ

قبل أن يبدي إعجابهُ أو يلغي حسراته ُ

من عذوبة ِ تخترقُ أعماقه  

تَحط ُ الفراشات على ذكرياته ِوهو يرَّتلُ سفرك

ويندبُ حَظه ُالعاثرحينما يغوصُ في أعماق ِعينيك ِ

كلَّ النساء اللواتي كتبَ لهنَّ الرسائل الغرامية  ليستْ له

كلَّ المجرات التي طافت حولهُ تماثلت للشفاء من صراخه ِ  

كلَّ السنوات التي يعيشها بعيدا عنك ِليست له

أو ضاعت دونما ثمن في حروب ٍهامشية

ورغبات ٍساذجة

فلا تحتجبي عن زفراته ِ

هو الذي يسوقه ُالقدرإلى لا مكان

هو الذي رأى نجاته ُ

لا أحد يراك ِ في أعماقه ِ

ولا أحد يسمعك ِ

غيرهُ

أحمد حيدر


التعليقات




5000