.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القطبي والربيعي والصائغ في ضيافة الوحدة الاسلامية في مدينة كرستيان ستاد السويدية

عمران موسى الياسري

محفل الإمام الصادق (ع) التأبيني في جمعية الوحدة / كريستان ستاد 

بسم الله الرحمن الرحيم

 استضافت جمعية الوحدة الاسلامية وفداً من مدينة مالمو إلى جمعية الوحدة الاسلامية يتقدّمهم سماحة  الباحث والمحقّق الإسلامي السيد علي آل قطب الموسوي، ومدير مؤسسة النور الثقافية السيد أحمد الصائغ، والشاعر العراقي القدير الأستاذ فائق الربيعي وخادم الحسين الحاج عدنان الصرّاف. للمشاركة في احياء مناسبة شهادة الإمام جعفر الصادق. (عليه السلام). 

 

البرنامج 
وقد استقبل الوفد من قبل الإخوة في جمعية الوحدة الاسلامية بحفاوة وتقدير عاليين. 
وابتدأ البرنامج برفع آذان صلاة المغرب والعشاء، وبعده أقيمت صلاة الجماعة بإمامة سماحة السيد علي آل قطب الموسوي. وبعد نهاية صلاة المغرب والعشاء والتعقيبات الخاصة وتلاوة بعض آيات القرآن من سورة البقرة حيث اعتاد الإخوة في جمعية الوحدة الاسلامية على تلاوتها بعد الصلاة. وبعد استراحة قصيرة أعلن فضيلة السيد عمران الياسري بداية المحفل التأبيني بهذه المناسبة العظيمة حيث رحّب بالحضور والوفد الزائر وشكرهم وتمنّى عليهم الاستمرار في مثل هذه الزيارات الهادفة. كما نقل اعتذار خادم الحسين الحاج ابو زهراء الحمزاوي لإرتباطه بموعد سابق.

الفقرة الأولى: 
وكانت الفقرة الأولى قصيدة نثرية من فضيلة مدير مؤسّسة النور الثقافية تناولت القصيدة جوانباً من حوادث كربلاء من خلال عرض بعض وقائع كربلاء الصور بصور نثرية فنية جميلة مميزة اثرّت في نفوس الحاضرين فكانت مشاركة مميزة حيث قليلا ما يشارك أدباء النثر بقصائدهم الجميلة في مناسبات وفيات الأئمة (عليهم السلام).
هذه ابيات منها يصوّر الوعود التي قطعها أبو الفضل العبّاس على نفسه أمام مولاتنا فخر النساء الحوراء زينب عقيلة بني هاشم وكيف حال العدى بينها وبينه (سلام الله عليهما). عنوان القصيدة


توضأت بالصبر.
وأنتَ... تؤدي صلاة َالكفين
ووعودُه... التي قطَّعوها 
تمسحُ عن قِربتِه الدموع 
تُقلِّبُ جسدَ السماءِ...والنبالُ تقلّبُك
للانَ..تُحملُ الرؤوس
وأنتَ مَن رتَّل آياتِ الخلود .........................
مِن حزنِ السماء..ضمَّدتَ الجِراح

لقراءة النص كاملا اضغط هنا

 

الفقرة الثانية: 
ومن ثم قدّم عريف المحفل التأبيني الأديب القدير الشاعر العراقي فائق الربيعي حيث القى قصيدة كتبها خصيصا إلى هذه المناسبة فكانت القصيدة كما كانت قصائد الربيعي الرائعة السابقة تحتوي على أبيات من الفخامة العربية الجزيلة، والمعاني الروحانية الإبداعية تفاعل معها الجمهور ونالت استحسانهم. القصيدة بعنوان:

  

اقلبُ طرفي

  

بكى الشعرُ وأستبكى عليك القوافيا     ( وأسكبَ من عيني الدموعَ الجواريا)
وما لي من الاشعار إلا نحيبُها      وإن نحيبَ الشعر في الجرح ِخافيا
وكنتُ إذا فاهَ القريضُ بنطقهِ      غـَصصتُ بآلام البكاء مآسيا
وكنتُ إذا يممتُ وجهي تشوقاً    أراكَ بما شاءَ الإلهُ أمانيا
واقسمُ لو لامستُ قبركَ شاهدا     لقلت شهيدا كان في القلبِ غافيا

لقراءة القصيدة كاملة اضغط هنا

 

 

الفقرة الثالثة

كما بين السيد عمران الياسري نبذة مختصرة عن قصيدة الشاعر الأديب الشيخ عبد الستار الكاظمي (أمام أحبائه يغدرون) وبعد ان نقل تحيات وسلام سماحة الكاظمي لجميع الحضور وبطلب منه ان تقرأ في هذا المحفل والموجود حاليا في سوريا الشام بجوار العقيلة زينب الحوراء. والقاها الاستاذ ابو عبد الله الجوراني .

  

 

الفقرة الرابعة  

الناشئ الحسيني الثائر عباس سعود الجوراني (حفظه الله تعالى) في قصائد وهوسات تعرض فيها إلى ذكر كرامات ومصائب آل بيت النبوة المعصومين (عليهم السلام). وختمها بهوسات شعبية جنوبية عراقية كان فيها نقد إلى السياسيين والتقصير الكبير الحاصل منهم تجاه شعبهم العراقي المظلوم في بلد الأنبياء والأئمة الصالحين (سلام الله عليهم).


من هوساته الثورية: 
حسين علمود الدين غادر الاوطان 
لاكرسي وخلافه يريد ولا بالمُلك طمعان 
يريد الحكم بالقرآن مو بيد ابن سفيان 
(حسين القاد المركب والشيعه شراعيه)
*****
إلى الساده أعضاء البرلمان العراقي
أريد أنشد يا ساده يا هو العمر الدار
كل من لبس قاطه وصاح لكليب الثار
لو خادم للصغير وبيده يطفي النار
لو من خطف زوار العقيله وأطلق لأميه العار
لو من يقول البعث فاشي بس خلف الثوار
ومو كل البعث أجرم ولعلاوي خوش أفكار
لو مره الجمعه مليونيه بس موش إلزام للأحرار
وبأربيل شكلنه الحكومه بس البنود موش إجبار
وإلگف يا سياسي وام الشهيد تطبخ للجهال إحجار
ها ها ها ها ها
(ومن شافت قاطه الوادم صاحت عوذه)

  

 

الفقرة الخامسة

مشاركة قصيدة ولائية جميلة إلى الكاتب والباحث الأستاذ الحاج .فلاح الفرطوسي. الذي طالما يشارك في مناسبات وفيات وولادات الائمّة الطاهرين سواء من خلال القائه القصائد والكلمات الولائية المعبّرة وكذلك مشاركاته الكتابية العديدة على موقع الوحدة الإسلامية وبعض المواقع الاسلامية والعراقية الأخرى وألقى قصيدة ولائية جميلة ومعبّرة نالت استحسان الحضور.

  

الفقرة السادسة 
أبيات رثائية ألقاها الشاب .حسين التريكاوي. في مناسبة شهادة الامام الصادق عليه السلام وتطرق فيها إلى كرامات ومصائب الأئمّة الطاهرين. تقبل الله منه وزاده توفيقا إلى خدمة الأئمة المعصومين عليهم السلام ورزقه الله تعالى شفاعتهم.

  

الفقرة السابعة

وكانت مسك الختام حيث قدم السيد عمران الياسري الباحث السيد علي آل قطب الموسوي لإلقاء المحاضرة والمجلس الخاص في هذه المناسبة العظيمة
وتحدث سماحته في بداية الحديث بالآية الكريمة 
ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنّها من تقوى القلوب.

وتحدث حول جانب اللغوي الإعرابي بشكل مختصر ومن ثم قال: من الممكن أن تدعو الشعائر إلى الشيطان وإلى الشر، ومن الممكن أن تكون الشعائر إلهيّة رحمانيّة تدعو إلى الخير والمحبة والتواصل على الحق. 
نحن أمام شعائر اسلامية ثقافية روحانية تدعو إلى تربية المجتمع وربطه بالخالق الحق. 
نحن أمام شخصية ما زال تخفى علينا الكثير من أسرارها ولا نعلم إلا أجزاءً محدودة من عظمتها وآفاقها العلمية والفسلفية والعلوم الطبيعية.
نحن أمام شخصية حوت على العلوم أّدقّها وأعظمها بدون مدرس ولا مدرسة ولا أستاذ. كان استاذه الوحيد هو الله سبحانه وتعالى بعلم غيبي يختص به الله تعالى من يشاء من عباده. 
هناك اسرار في حياة الامام الصادق ربما يعلمها الغرباء أكثر منّ بعضنا نحن طلاب العلوم الاسلامية.
نحن نعلم الجوانب الفقهية والفلسفية والعرفانية. 
وهنا لا يجب أن نلقي المسؤولية على عاتق علماء الدين المسلمين، بل على عاتق العلماء الطبيعيين في الكيمياء والفيزياء والطب والفلك وعلم النجوم وعلم اللغات. 
يعني أنا كباحث اسلامي إذا حصلت على رسائل علمية في هذه الجوانب العلمية مثل الطب والكيمياء والفيزياء لن أستطع أن أنقلها بشكل دقيق إلى المجتمع لأنها تحتاج إلى إختصاص. 
علماء وفقهاء الطائفة الحق (أعلى الله تعالى مقامهم) حافظوا ولا زالوا على الكثير من فقه وتفسير وعرفان وفلسفة وعقائد الإمام الصادق (جزاهم الله خير الجزاء).
أما العلوم الطبيعية فهي مخفية في جامعات الشرق والغرب وتظهر أقسام منها بين الفينة والأخرى، ومنها رسائل العالم تلميذ الامام الصادق جابر بن حيان الطرطوسي الكوفي، ورسائله التي قيل أنها مئات الرسائل بل قيل أنّها آلاف الرسائل في علوم طبيعية متعدّدة. والمشهور أن الكثير الجامعات الغربية تعتمد على هذه الرسائل لأنها حققت بسببها الكثير من الاكتشافات العلمية. وعقدت مؤتمرات ضخمة. من هذه المؤتمرات مؤتمر في أحد مدن فرنسا وكتب السيد نور الدين الهاشمي كتابا قيما ضمّن بعض ما جاء في ذلك المؤتمر من معلومات عجيبة وعظيمة اسم الكتاب (الامام الصادق في نظر علماء الغرب).
وهكذا كما استفاد الغربيون المحتلون من ثرواتنا الطبيعية والنفطية وغيرها استفادوا من تأريخنا العلمي.
في ختام محاضرة السيد علي آل قطب بعض أحاديث الامام منها: لا صغيرة مع الإصرار ولا كبيرة مع الإستغفار. وشرح معناها، وختم المجلس بذكر ابيات من الرثاء في مصيبة الامام الصادق (سلام الله عليه). 

بعدها تمّ توزيع طعام العشاء الذي بذله السيد عامر العوادي (حفظه الله تعالى). وأهدى ثوابه الامام الصادق (ع) تقبل الله منه وآجره الله خير الجزاء. 
ختاماً تم التقاط بعض الصور التذكارية مع المحقق الإسلامي السيد علي آل قطب الموسوي، والوفد الضيف من قبل أبناء جمعية الوحدة الاسلامية. وودّع الوفد بمثلِ ما أستقبل من حفاوة وتقدير

 

 


 

 

عمران موسى الياسري


التعليقات

الاسم: العباس الجوراني
التاريخ: 26/11/2011 00:02:18
شكراَ لمولاي السيد القطبي و السادة الضيوف واهلي و اعمامي في جمعية الوحدة وكل من ساهم ويساهم في احياء ذكرى محمد وال محمد


العباس الجوراني

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 27/09/2011 20:22:09
بسم الله الرحمن الرحيم
اتقدم بآيات المحبة والشكر والعرفان للاخوة الأفاضل في جمعية الوحدة الاسلامية لتشريفهم لي بهذه الدعوة الكريمة مع اساتذتي الكرام سماحة السيد علي القطبي الموسوي والشاعر الكبير فائق الربيعي ... والشكر موصول للسيد عمران الياسري واخوته الافاضل على جهودهم الطيبة في احياء مناسبات اهل البيت عليهم السلام ، ابتهل الى الله تعالى ان يجعل جهودكم وتعبكم في ميزان حسناتكم عند رب غفور. وفقكم الله ويدد خطاكم

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 27/09/2011 14:04:44
بإسمي وإسم إخواني السيد احمد والاستاذ فائق والحاج عدنان الصراف من مدينة مالمو أشكر الاعزاء الفضلاء في جمعية الوحدة جميعاً على محبتهم الفائقة وكرمهم ومودتهم التي ابتدأت قبل وصولنا لهم من خلال موقع الوحدة الاسلامية ومديره الاعلامي الناجح السيد عمران الياسري (دام مؤيداً) ومن القصيدة التي كتبها الشاعر الموالي ابو عبد الجوراني ترحيبا بنا قبل ايام من زيارتنا لهم. كل الفقرات كانت موفقة ونافعة. الصائغ والربيعي والفرطوسي والتريكاوي والياسري أسعدونا وأفادونا من علمهم وأدبهم الكثير... زاد اعتزازي وافتخاري بإبننا الناشئ الحسيني عباس سعود الجوراني(حفظه الله تعالى) حماسه واخلاصه الإسلامي والوطني... إنّه إخلاص يفتقده بعض الذين ترعروا وكبروا وعاشوا في عراقِ الأنبياء والائمَّة المعصومين، وأكلوا من خيراته وتعلموا الكلام والكتابة والقراءة فيه، وما زالوا يقبضون من خير العراق بحق وبغير حق. ولكنّهم لم يساهموا حتى بكلمة انتقاد ضد سرق الوطن،، بل الأسوأ إن بعض الذين نبت لحمهم من خير العراق العظيم يحاربون ويحقدون على أي أحد يدافع عن شعبه ووطنه الأم.. هذا الناشئ الثوري الوطني الذّي لم يسكن طويلاً في العراق. يقول إلى من خذل الوطن:... قول الله تعالى: هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ (60) فَبِأَيِّ آلاَءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (61).
حفظك الله يا عباس بحق مولانا أبي الفضل العباس (ع) للإسلام وللعراق ولوالديك. شكرا لكم مرة أخرى.




5000