..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التغيرات التي طرأت على البيئة العراقية

حيدر الاسدي

بعد الإطاحة بالنظام الفاشستي السابق ، والتغيرات التي طرأت على البيئة العراقية ،ومنها دخول التكنولوجيا بكافة تفاصيلها

 ( الفضائيات - الحاسوب -    الانترنت - مكائن الطباعة ....الهاتف المحمول.....الخ) أضحى من المسلم انتعاش المكتبة العراقية ، وصولا إلى الثقافة  العامة ، وصار أدباء العراق يصدرون عشرات الكتب سنوياً ، نظرا للتغيرات الحاصلة في مجالات الطباعة وأسعارها وانفتاح البيئة الثقافية على  الخارج ، وكذلك شهد العراق رواجا  كبيرا لمنظمات ثقافية وحقوقية ومجتمعية وإقامة المؤتمرات العلمية والثقافية والفنية المختلفة ، والعروض الفنية  من
معارض تشكيل ومسرح وسينما وغيرها ،مع كل هذا ....هل ثمة موقف للمثقف العراقي إزاء التطورات السياسية ...ام انه اخذ العزلة وصار جانبا من كل الإحداث التي جرت وتجري في العراق ، الملاحظ والمتابع للمشهد السياسي سيجد ان المثقف موقفه ضعيف جداً  ،بل يكاد يكون منعدم في بعض المواقف... ( أتحدث عن ظاهرة المثقف وليس مواقف فردية لا تشكل ربع عدد المثقفين في البلاد ).....فأين موقف المثقف من الاعتداءات والتجاوزات على الأراضي العراقية من قبل دول الجوار؟؟؟ اين موقف المثقف من نهب ثروات العراق من مؤسسات وشركات وهمية؟؟اين موقف المثقف من الساسة الذين سرقوا
العراق بوضع النهار؟؟؟ اين موقف المثقف من نقص الخدمات واستلاب ابسط حقوق المواطنة ؟؟؟اين موقف المثقف من الإحصائيات المخيفة المرعبة للأرامل والأيتام ؟؟اين موقف المثقف من القضايا الطائفية والتهجير القسري؟؟ اين موقف المثقف من ما يمر به العراق من أزمات سياسية واقتصادية ؟؟ اين موقف المثقف من تهجير الكفاءات وإقصاءها ؟؟ اين موقف المثقف من التزوير والفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة كافة والمحسوبيات المقيتة ؟؟ اين موقف المثقف من الانتخابات وتلاعب المتنفذين عليها بعقول السذج ؟؟وخلط الأوراق وتزيف الحقائق؟؟؟ هل نطق المثقف بكل
تلك الإحداث؟؟؟؟هل نطق وسمى المتهمين بأسمائهم ؟؟؟ام لا زال يعيش سياسة العزلة والتصريحات الدبلوماسية التي يهرب بها من مسؤولية الموقف؟؟؟ ماذا فعل المثقف لكي ينتشل المجتمع العراقي من هذا الانهيار الكبير؟؟؟ وما هو دوره في كل هذا الخراب؟؟؟هل اشترك المثقف مع السياسي في حملة نهب خيرات العراق؟؟؟؟ ماذا نقول للمثقف الذي صافح المفسد داخل وخارج العراق ؟؟؟وهل بعد كل هذا يعتبر أصحاب الثقافة أنفسهم مثقفون وهم بعيدون عن الموقف الوطني الأصيل ؟؟؟ ماذا سيدون التاريخ عن الصامتين الساكتين الذين يجاملون السلطة ورجالاتها؟؟؟وهل ستبقى بصائرهم
عمياء لا ترى الصواب من الحقيقة الحاصلة في بلدنا ؟؟؟ عن اية ثقافة يتحدثون؟؟؟ والى متى يتجادلون في أمور الأدب والشعر والفن ويتركون أمور الإنسان العراقي عالقة في مهب الريح ؟؟؟هل الشعر والقصة والفن أفضل حالا من مصير أطفال يرتادون الشوارع والتقاطعات في لهيب الصيف الحار؟؟؟؟ لا اعرف هل المثقف يقرأ ما تشير اليه إحصائيات انتهاك حقوق الإنسان والسجون السرية والتعذيب في المعتقلات؟؟؟هل ثقافته تسمح له بالسكوت عن هذه الأفعال؟؟؟ وهل سيعتكف المثقف حتى مماته على قراءة الروايات الروسية والانجليزية ،ويرتشف الشاي وهو يطل من نافذة داره على
حركة الشارع ...ولا تحرك عيناه ساكنا لاي موقف يمرق من أمامه؟؟؟ هل سيبقى المثقف ساكنا لصور الموت التي يشاهدها في التلفاز يوميا ؟؟؟؟متى يتحرك المثقف حراكاً حقيقياً ....؟ متى يعرف ان لثقافته عليه ضريبة وهي ( الموقف) وكلمة الحق التي غابت في مفاصل عديدة من الحياة العراقية ...وان وجدت بصورة قليلة .....نحن لا نسعى لشمول شريحة المثقفين بصورة كاملة بل المنطق والواقع يقول ان الكلام يشمل الأعم الأغلب !!!! للأسف الشديد !!! لان المثقف في البلدان الأخرى ( موقف) وهو صاحب تأثير في بناء مجتمعه من خلال هذا الموقف ....وربما الموقف يؤدي بمجتمع كامل الى الطريق
الصحيح والعكس صحيح ...؟ وربما خطاب المثقف نحو الإصلاح والتغير يكون هو الشائع في المجتمع ويكسب بذلك تأيداً شاملا لكل عمليات الإصلاح والتغيرات الساعي لها المجتمع ولكن هو بحاجة الى أدوات قيادية تحرك من ضمير المجتمع وتجعله يقول قولته بصورة مثلى ...ويشتمل الخطاب على ضرورة تسهيل الرسالة الثقافية التي تعنى بالمفاهيم الإنسانية اكثر من اللذة الجمالية ، وان ترسل الى الجمهور بصورة مستساغة يفهمها الجميع بعيداً عن الغموض وتعمد الإيهام في طرح الرؤى والأفكار . لان أي تنظير بلا فسحة للتطبيق هو مشكلة اخرى تضاف الى مشكلات المجتمعات العصرية
الحالية ، خصوصا تلك التطبيقات التي تخص جوانب اقتصادية واجتماعية وسياسية وعلمية من شانها ان تشارك في بناء المجتمعات ،لانها تحتاج الى نطاق تطبيق رحب تتوفر فيه كل الخطط والوسائل التي تصير الأفكار وتقولب الرؤى بطريقة تجعل من المجتمع متحرك على أساس نظريات رصينة بناءة تستفاد من عبر الماضي ، لتضع لبنى في مشوار الإنسان الحالي على الأصعدة كافة ،لذا نحتاج كل صوت يهتف باسم العراق والمظلومين.....نحتاج الى صوت يهد عروش المفسدين ...........نحتاج الى موقف سامي وغيور من المثقف العراقي.......نحتاج الى مثقف واعي يشخص إمراض المجتمع والساسة ويقف عند كل
حادثة ويضع الخطوات المهمة والتشخيص الدقيق لمكامن الفساد والأخطاء الحاصلة ....نحتاج الى مثقف لا يسكت ويصمت على كل الجرائم التي ترتكب بحق أبناء شعبه مهما كان متسببها ...........نحتاج الى مثقف لا ينضوي تحت لواء السلطة بمجرد ان ترمي له ( فتات الفتات) من المال فيتبعها كالأعمى... .........نحتاج الى مثقف يعي دوره التاريخي ، نحتاج الى مثقف ريادي يفهم حقوق الآخرين ،ويسعى لترسيخ مفاهيم بناءة في ربوع المجتمع ......ولا نحتاج الى مثقف انتهازي وصولي ...ازدواجي ....ذو أوجه عدة ......يتقلب كالحرباء......نحتاج الى مثقف يقول قولته ويدلوا برأيه عند كل موقف حاسم يمس
بسيادة البلد وأبناءه .....نحتاج الى مثقف مضحي يعرف قدر المسؤولية التي تقع على عاتقه...نحتاج الى مثقف يدرك تماما ان الوضع الاستثنائي يتطلب منه جهدا مضاعفا وليس التسكع في المقاهي والمنتديات الثقافية !!!......نحتاج الى وسط ثقافي نظيف خالي من المتقولين الفارغين من أي عمل حقيقي .....نحتاج الى ثقافة واسعة تشمل الوسط الثقافي لتجعله يستفيق من السبات ....نحتاج الى مثقف مستعد لبذل كل شيء من اجل العيش بكرامة وحياة لائقة بالإنسان....والا ما فائدة ثقافة .....بلا موقف ...؟!

حيدر الاسدي


التعليقات




5000