..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ق ق ج ( شعليك .. معليك)

صباح محسن جاسم

"شعليك .. معليك"

سكاكين العواصف غالبا ما تطعن في الظهر ,مما يضطر الصبايا للأعتكاف داخل البيوت. أعمار العواصف قصار حتى تواصل براعم الزنبق وبقية الأزهار التفتح بابتهاج لتشرع نحلات العسل بالأنشاد.

"حماده" لا يألف نحل العسل. "لو فقط اخترع القوم طريقة لحجب الوان الزهور لما لسعتنا النحلات المنزعجات."

مع ذلك تنفلت أشباح من زقاق في الجوار ومن خاصرة لنهر عظيم ما انفك أساره من بلل خاص راح يتشبث بطيات فستان متطفّل أو حتى عباءة تحزمت بها ضبية ماء.

الصيف له أحكام وهذه بضوابط شداد. والصبايا يمررنَ من بين نخلات منحنيات غامزات , يتضاحكن غنجاوات وغرين النهر لما يزل يبوس سيقانهن صعوداً حول الأفخاذ.

يا لايقاع سير الصبايا المكتنزات ! انبرى "حماده" من بين صحبه يُقسم انه سمع تلك المتكورات تنطق بغنج ودلال ما أن تجتازه صويحباتها شامخات يتهادين  بجرار الماء , لكن قلة من يصدّق بوحَه الحاذق المعبّر عن ما اكتشفه من جمال.

شيخ القرية كثيرا ما يردد :" لو يزرع الرجال أرضهم لفاض الجمال ولن تنل منهم عاصفةٌ مرادها بعد الآن." كان يسارق النظر بفضول لجرار الماء من على حافة الطريق للتوثق مما يدعيه ذلك الفتى المفعم بالحيوية والنشاط!. على أن " حمادة" ما أنفك يهذي بمتعة بوحه مع فتية القرية سيما والطريقة التي يهمس بها ملاحظته دون مبالاة خجل منبّه حتى وجد نفسه بعد استفاقة من غيبوبة ملقى على الطريق وطنين أجنحة شفيفة تداري صفحة خده بخافق هواء.

هل أدرك "حمادة " أخيرا سر انزعاج النحلات ؟

 

           تفاعل

ذكر الحمام يستميل انثاه بهديله الخاص. تتطامن له. إن تجثّمها*  تنساب من تحته باشتهاء فيعاود المحاولة. هو مثابر لا يكلّ وهي تعاند بدلال. تنهدت بتشه فاضح. المشهد  رائق . فيما راح الفتى يراقب عنكبوتا اقتنص ذبابة. تابع باهتمام كيف تقدم بعد ان شبك فريسته بخيوطه اللزجة  فشلّها عن الحراك. عض على عنقها كالمهوس وشرع يبث عصارته. انتفضت الفريسة . واصل غرز لواحق فمه , عدّل من وضع ارجله , باعد بينها ليتمكن من اسناد فكوكه المنغرزة عميقا في عنق ضحيته. بدا وكأنه يمتص رحيق زهرة. ارتعشت الجثة ارتعاشة اخيرة . ما انفك يواصل غرز نتوء فمه الماص. ظل الفتى مصعوقا. مط  فكيه وبلل ريقه. نفض ثوبه بعد ان اسقط  الحجر من بين اصابعه مواصلا جمع حبات التوت. *    تَجَثُّمَ الطير أُنْثاه إِذا عَلاها للسِّفاد

 

 

أعادة

أفرغ كأس جعته حتى الثمالة من ثمّ فكّر بصوت عال: " أن تعيد التوازن للأشياء مهمة ليست باليسيرة صوب الخطوة التالية المقدسة , من انك تحاول!"

 

 

 

اعلان

" الشاعر فلان مات "

" الدكتاتور علاّن منيع ضد الأنهزام !"

" الأسطبل فاض وماج بحواضن الجان! "

" البعير نزل من على التل !"

" لا زراعة بعد الآن"

" الموسيقى والرقص , حرام"

"الناس نيام "

دائما يكذبون بعد الأول من نيسان.

 

 

اختلال

على مقربة من نقطة للتفتيش تمرقُ كتلةٌ تعاشق فيها السوادُ بالبياض . لم يلحظ أبداً رأسَ كلب ابيض , استدرك السائق مخفضا السرعة فيما تلفّت الكلب المحاذر طاويا ذيله بين قائمتيه رامقا السيارة بنظرة غريبة !

عينان تماهتا بعينيّ السائق والجالسين في الأمام.

ترددت الكلبة ثم واصلت االعبور بعرج جلي !

الشارع يرتبك , المركبة تميل حد الأنقلاب, عصفور يرتطم بعمود للأنارة . تنكسف الشمس , السكون يتراجع ريحا ثوّارة , مزق أكياس البلاستك تثار دوّارة , العالم يعرج , الكرة الأرضية تعرج , الوجود , الكون , الحياة ... !

 

 

اغفاءة للقادم

تابع أجفان عينيها فيما تطبقها وتفتحها بآلية أخّاذة. محارة لؤلؤ تحاذر صدفتها الكشف عن لؤلؤتها. الشفق المودّع يغادر. شفتاها تتناغمان على غرار انطباق أجفانها برموش عشبها المتثائب.

لما يزل الصانع الأمهر على اشتغال ! أي جديد سيفوتنا نحن مساكين صناعة زمن انقضى ؟!

 

 

صدأ

 

أمضى جل حياته يتفقد بداوة مغرقة بالغزو والفتك والأنتقام , بطولات مبعثها الأنانية ومبالغات في السفر والترحال في صحارى شاسعة تحت شمس لاهبة تذيب حدوة الحصان . أحداث بائسة لا تخرج عن انتهاك حقوق الجوار وان فعلت فلن تتعدى اسار زريبة بمحظ أنانية. ظل يسير ووجهه الى وراء طمعا بفتات. اصاب التشنج أصابع رقبته فما عاد بقادر على التقدم خطوة واحدة , حتى حين يريق بقية من ماء وربما شأن آخر!

 

 

القصر

قصر الرئيس المنتهية أقامته لما يزل شاغرا. جر الحوذي حماره جرا. كان يعي لا احد غيره يستحق اشغال المكان . في الحدائق الدسمة الظليلة واصل الحمار السعيد التهام وجبات طعام شهي لم يذق مثيلها.

في كل صلاة يدعو الحوذي بطول البقاء للرئيس المتوفى في داره الجديدة !

 

 

تعاشق

سحالي الضب عادة ما تتطلع من على ربوة. ذات مساء ظل أحدها ينود الى الأمام من على مرصده , وإن يقرصه غروب الشمس ينكص مختالا الى جحره.

مثله لا يستهويه شبعٌ وما كان يبحث عن شراب قط . الشمس الراحلة كانت تتوسل اطلالة منه. هو من اعادها الى ما وراء الأفق. هي ذي الآن تضطجع مع لونه البرتقالي.

 

 

ليس ككل ابتسام

تأمّلتْ خضارا برّية غزت سهولَ حدائق المدن مزاحمة بقية من دغل انتشر كالنار في الهشيم. تقدمتْ ببعض من خطو متئد. أسترخت متفحصة المنجل اللاهث بهلاله الوامض.

انحنت ممررة اصابع يدها الطرية على رؤوس عشبة " البربين" الذي استكان متطامنا. أقعت القرفصاء . بدا كل شيء يبتسم بذؤابات العشب المنتصب.

" يا لطراوة الخضار! " أنفرجت أساريرها عن ابتسامة ودودة.

عاودت النهوض بتمنّع فيما أسقطت الآلة الحادة من قبضة اصابعها. تنفست الرغبة مخبوءها بتشه . الى عشتها توارت الشمس المتثائبة بين سعفات النخلة الوحيدة.

 

 

رقص

لولا أن قلبي يرقص , لولا أن قلبي - الراقص بايقاع موسيقى من صناعته- لولا ان أناملي سوى براعمه - لولا أنه يرقص بإيقاع - نعم نعم أدرك ما ترمين اليه - لما استبشرت الدماءُ ولا ثارَ يراعٌ وما استأنس برعمُ فمي شراع ثغرك الثرْ.

 

 

 

افتح .. لا افته

لو اجتمعت كلُّ مفاتيح الدنيا ما اسطيعت زحزحة صخرة الشيخ " سمسم".

يتهاوى المغلاقُ لمجرد موسيقى الصوت " افتح".

الريح تفعل ذلك ما أن تشَدّ أوتارُها دون أن يدرك اللصوص انهم ليسوا وحدهم من يمتلكون كلمة السر.

كل ما عدا ذلك , لن ينفع!

ترتبك الصخورُ , فيما الريحُ تسخر.

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 18/11/2011 05:41:23
الشاعرة النبيلة سحر سامي الجنابي
اشكر لك حضورك وكل نحلات ازهارك التي تؤكد ان الربيع قادم لا محال.

الاسم: سحر الجنابي
التاريخ: 15/11/2011 17:15:06
بصراحة اقف حائرة استاذ صباح جاسم امام تلك الامكانيات الجبارة للأنامل العراقية التي تبني الكلمات بقوة سبك ومتانة تتهاوى امامها اقوى البنايات وبأيدي ابرع المهندسين المعمريين ...وبهذه الأنامل حتما سوف تعمر البلاد

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 01/10/2011 05:18:11
الشاعر والأديب حسن هادي الشمري
احسنت ! واحييك .. واضيف نحن والريح من يفتح الأشياء .. وليس من لا يعجز عن فك طلسم صوت الحرف " حاء" .
منذ متى نفتح للأعداء اسوارنا ؟
شكرا لقراءتك ايها الرائع .

الاسم: حسن هادي الشمري
التاريخ: 29/09/2011 20:34:26
الأديب الرائع صديقي العزيز صباح محسن جاسم ...
قصص ترسم عوالم متعددة وبألوان مختلفة قرات فيها ما كتبته أو ما رسمته فيها فيا صاحبي هكذا هي الدنيا أو لنقول هكذا هو حالنا هنا في هذا الوطن زنابق ونحلات عسل وموت لكن لن يقدر احد أن يحجب ألوان الزهور أو يسكت هديل الحمام نعم العناكب بخيوطها اللزجة تقتنص الفرائس وتطبق عليها فكوكها المتمرسة تغرزها في عنق الضحية لتقتلها ... كما وأوافقك الرأي ان اعادة التوازن للأشياء امر ليس باليسير خاصة حين يثمل الناس والوطن والتاريخ لكن نبقى نحاول نحن الذي لن نثمل بعد يا سيدي مثلما قلت ونعمل لنلملم كل أشياء الوطن المبعثرة شاعر يموت اسطبل ينبض ب... بعير على التل الى متى يبقى انتظرناه لزمن طويل لكنه لازال عليه وحوش بلون انسان تحرم الموسيقى والفرح ... كذبة كانت لاول نيسان لكنه أصبحت لايام كل شهور السنة ... حمير صارت تأكل الطعام الدسم في حدائق الوطن ووووووووووو لكننا نبقى نحاول بل نصر على ان نغسل الوطن من كل ادرانه التي علقت من العناكب والخفافيش والحمير ... أبدعت لك كل الحب والتقدير يا صاحبي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/09/2011 22:47:01
الأعلامي الثر يحيى غازي الأميري
ورود لقلبك الأثيري .. الفصول هنا واحدة نشربها باشلاف النارنج .. كي نتحمل قرف المتبجحين المخادعين .
لذلك شتاءكم يختلف عن صيفكم .. في حين نحن هنا نتدفأ على نيران المفخخات شتاء وبرودة كاتم الصوت صيفا..
على اننا نبقى نسمع فيروز حتى ولو من على العاكسة.
محبتي واشتياقي ايها القوي والشامخ شموخ نخيل الجنوب وثبات اشجار جوز كردستان العراق.
سلام للطيبين .. بهمس السمك

الاسم: يحيى غازي الأميري
التاريخ: 27/09/2011 19:57:27
الصديق الأديب صباح محسن جاسم
طاب يومك

لم يزل وجع خراب الوطن, يضرب بالعمق، و قارع الطبول الافريقي يزيد الطرق ولكن لا أحد يفيق ... فيما الروح لم تزل طرية، تبث عطرها بمودة ، كنسمات الربيع ، كما الصباح، وتبقى متشوقة تحلم بمعانقة الزهور.

الشتاء قادم عزيزي صباح وستقل حاجتك للتبريد وأزمة الكهرباءومشاكلها وموسيقاها الصاخبة فبذلك يمكنك أن تنام وتحلم بـ فيروز و ليالي الشتاء الطويلة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/09/2011 19:31:25
القاص والشاعر انمار رحمة الله ..
المائز هو انت .. من ثم انت ربيب الموسيقى .. واذن انت متقدم علينا سنين ضوئية ..
كل الود لحضورك وتأشيرك لوردة الذاكرة .. آمل أن ترى مخطوطاتك النور وسط القطط البصيرة.
سلام للسماوة وبخاصة للقاص حامد فاضل.
للبراري اجمل المنى.
محبتي واشكرك

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/09/2011 19:21:20
سامي العامري المضمخ بالشعر الكوني ..
شكرا لمرورك العابق بالطيب ..
لا أخفي عليك يا صديقي كلما فكرت ان ادفع بمجموعتي القصصية .. اشعر اني لم أزل غرا .. فالقناعة بالكتابة تحتاج الى مجهود كبير .. لذلك فكرت بمخلص : ان ارفق كتابي المطبوع بقنينة دسمة من شراب القطا العراقي .. وابدأ الأعلان عنه من رياض حمودي الكناني .. على ان اكتب التالي : تنصح دار طباعة العندليب بقراءة القنينة المرفقة للكتاب قراءة شاملة من ثم تناول الكتاب ورقة ورقة مع كل رشفة من زاهد الكلمات ومزّة العبارة.
ملاحظة/ لو تجمع كل جن المانيا وليمونها لا يوازي " عصرية" العراق " ونارنج" كربلاء! هنا تساهم في صناعته الملائكة ...
تحيات من - كوكوش - ومن ابي راس الذهب !

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 27/09/2011 19:04:53
جميل استاذ صباح
انت قاص بأمتياز
لك فيض ود

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/09/2011 19:01:54
القاصة الأستاذة سنية عبد عون رشو
كلنا نتقاسم موضوع الحياة المشترك .. هناك من يصطاد السمك ومن يزرع الحنطة ويرعى فصول الوطن .. ومن يرعى الزهور ويعتني بالطير .. والطواشات يجمعن الوان تمورهن .. وزارعات الياسمين ومن يعصر الأعناب ويداري العسل في الدنان ..
نحن القصيدة الملونة من الشعر.
الأبداع يتوّج حين نكون متحدين متآخين ودودين .
شكرا لمرورك المتئد والنابض بالحياة والأمل.

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 27/09/2011 15:15:32
متى نرى لك مجموعة قصصية مطبوعة
فترتعش الأنامل للمستها ؟
وهناك لا ينفع القارىء كي تخف رعشة أصابعه
إلا كأس جن مع الليمون وسيجارة عالية الدخان والمزاج !!
تحية ود وليمون لك أيها الصباح

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/09/2011 13:45:42
شادووووووو ! بنيتي تفاح الكولدن .. صدقي كنت - وعلى ما يبدو - لحظة كتابتك لي كنت افكر : اين حل الزمان بتلك الناشطة النشيطة ؟ اين هي الآن يا ترى ؟ فقررت ان اتفقدك واكتب عبر بريدك رسالة استفسار.
واذا بك هنا قريبا مني بعيدا اليك ! هههههههههااااي
لا تنزعجي حين اضحك بصوت عال .. فانا اهتف هتافي الخاص وجلّّه عتب مع صديقي الصانع الأمهر.
شكرا للقب الأضافي .. لكني لست كذلك .. ربما الفيء الذي سوف يمتد بخضرة طموحاته فيزرع الخيزران ويقلل دائرة حراك الشيطان حتى يسقطه في البحر كي يحترق.
مشتاق وسامر على وسادة الماء كي اقرأ حلمك الجديد .
شكرا للأبتسامة الحلوة

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 27/09/2011 13:39:23
القاص المتمرس صباح محسن جاسم
تحية واحترام بقدر قامتك الادبية
تبقى نصوصكم الصرح المنيع الذي لا يمكننا الوصول اليه والى فنيته وبلاغته وتمكنكم من تطويع اللغة
هنيئا لكم أستاذنا .....والى المزيد من الابداع
اتمنى ان تكون بخير ....تحياتي للعائلة الكريمة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 27/09/2011 13:35:53
القاصة والأديبة الحلوة رائدة جرجيس .. اولا اشكرك على مرورك البهي وثانيا اثمن لك ما كتبته من قص في مجلة الشرارة في عددها الأخير بالملف عن المناضل الكفء شمران الياسري.
وليس آخرا اشكر لك كلماتك الأخوية بل الرفاقية الصادقة.
حلوين .. حلوين .. لو مهما يطول الليل .. حلوين . يا اطفال كل العالم يا حلوين .
نحن هم الأطفال مع فارق اننا كبرنا على عجل !
كل الود

الاسم: شادية حامد
التاريخ: 27/09/2011 07:55:47
اعلان

" الشاعر فلان مات "

" الدكتاتور علاّن منيع ضد الأنهزام !"

" الأسطبل فاض وماج بحواضن الجان! "

" البعير نزل من على التل !"

" لا زراعة بعد الآن"

" الموسيقى والرقص , حرام"

"الناس نيام "

دائما يكذبون بعد الأول من نيسان.



قمه الروعة ...
فعلا...دائما يكذبون بعدالاول من نيسان
سيدي...
اسمح لي بأن أضيف إلى ألقابك لقبا آخر...
-الفيلسوف- الأديب الإعلامي صباح محسن جاسم...
احترامي وتقديري
شادية

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 27/09/2011 02:25:43
صباح جميل مع قصصك استاذ صباح محسن جاسم القدير
قصصك القصيرة بين سطورها روايات وصور
تلفح الذاكرة بكل رائع وجميل
كلي تحية وتقدير
دمت بخيروابداع

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/09/2011 23:37:34
الأعلامي الرصين علي الزاغيني
شكرا لمتابعاتك ..
رحمة للعزيز شوفولنا هوية زميلتنا سحر وين صارت .. علي العبودي ناسينا عمي .
محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/09/2011 23:02:20
الأديبة والصديقة العزيزة فاطمة الفلاحي , اشراقة صباحنا البهي..
كل الود لأطلالتك .. ضياؤنا المتباه به .. يوم تمسحين بكفك الحانية على خد دجلة .. وتسوقين اليه زوارق الحلم الذي حاولوا خداعنا من انه لن يتحقق.
من هنا جمعت مختلف البذور العراقية الأصيلة .. وسنزرعها كلا في مواسمها الضاحكة.
سنتأمل عشبة اتونابشتم .. ونترك للمختلفين والثرثارين بيضة الرخ .
شكرا لك بعدد زهرات الكاردينيا الغامزة بالتبرعم.
مساءات حلوة من على حبانيتنا.

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 26/09/2011 22:30:06




اعلان

" الشاعر فلان مات "

" الدكتاتور علاّن منيع ضد الأنهزام !"

" الأسطبل فاض وماج بحواضن الجان! "

" البعير نزل من على التل !"

" لا زراعة بعد الآن"

" الموسيقى والرقص , حرام"

"الناس نيام "

دائما يكذبون بعد الأول من نيسان.

الاديب الرائع صباح محسن جاسم

قصص رائعة اجدت صياغتها صديقي الرائع
سلمت ايها الرائع

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/09/2011 22:24:11
الأستاذ الباحث صالح الطائي ..
تغمرني بسعادة بالغة بمرورك الشفيف هذا.
الأجمل ان اضيف صديقا آخر الى زهرية الورد.
بامتنان .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/09/2011 22:19:40
الأديبة والصديقة العزيزة فاطمة الفلاحي , اشراقة صباحنا البهي..
كل الود لأطلالتك .. ضياؤنا المتباه به .. يوم تمسحين بكفك الحانية على خد دجلة .. وتسوقين اليه زوارق الحلم الذي حاولوا خداعنا من انه لن يتحقق.
من هنا جمعت مختلف البذور العراقية الأصيلة .. وسنزرعها كلا في مواسمها الضاحكة.
سنتأمل عشبة اتونابشتم .. ونترك للمختلفين والثرثارين بيضة الرخ .
شكرا لك بعدد زهرات الكاردينيا الغامزة بالتبرعم.
مساءات حلوة من على حبانيتنا.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/09/2011 19:17:16
صديقي عدنان حسين السلطاني
شكرا لغبارك الذري ولمقايضتك بالحب العذري .. تموضعاتك لها وقع جمالي ..
امنيات بالمحبة والسلام الذي نحلم به ونعمل عليه سوية .
شكرا لأطلالتك وتعابيرك بلون رطبنا ما قبل وبعد .. الحصاد.

الاسم: صالح الطائي
التاريخ: 26/09/2011 18:12:28
الرائع صباح محسن جاسم
طالما تمتعت بنتاجك ولكني اليوم كنت كمن يتنقل في روض ازهاره ملونة واطياره مغردة وخرير مائه يسمع من بعيد حيث كنت اتحرك مع الحركات التي يؤديها البطال
دمت متالقا
الباحث صالح الطائي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/09/2011 17:51:26
المناضل علي حسين الخباز .. لولا - عمو حسن - لأغرقتك بسيماء خبل القرنفل العراقي .. تفكّر : العراقي بامتياز .
من يناضل في ضرفك المكتنز بالعيون يستحق كل العناق .. عمو حسن .. احمد الله ( انا) اني رغم ثقل صخرة سيزيف احمل لك كل ذلك الأشتياق .. سنلتقي قريبا .. فقط اعتن بصحتك .. فخزين الكهوف ما يزال ينتظر منك البحث والأكتشاف.
حبيبنا الخباز لما يزل خبزك يذكرني بالتفتوني من ايام الستينات وذلك الأشتياق للهدايا .. واغماضة الصبايا الحانيات القانعات بالتذاذ خبزك المعجون بصدق النوايا وحسن الأختيار. واصل مشوارك .. ايها النقي ..

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 26/09/2011 16:31:43
السامي بخلقه الكريم

قصص تجبرك لغتها اللذيذة في أن تبحث خلف خطوطها من تآويل، وأخيلة أنيقة في صورها الشعرية ، كل نص تجده منقوع بالشعر .. وما اعرفه ان كل نص كتب بنكهة الشعر يدرج تحت مسمى القصة الومضة . متينة متينة حبكتها ..
أبا ايلوار
اسجل اعجابي غير منقطع النظير فيما تكتب .
لقلبك ورد من شواطي الفرات

احتراماتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/09/2011 14:13:09
دكتورة هناء القاضي ايتها المعبرة وحلوة الكلم
ان تضحكي بانطباعك الجميل يعني اجتزنا المعبر حيث تستقر مياه الخلجان وتتمتع باغفاءتها الحلازين.
كم نحمل من عطر الشبوي لحين موسم غنائه ؟ ذلك ما لا ينبغي ان نسهوا عنه.
شكرا لك .. ابتسمي دائما .. هو ذا الطريق للفوز بالحرية.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/09/2011 14:05:15
فائز الحداد الثابت المبصر.. تماما حيث تتساوق الفكرة بانسجام ما يلوح في قلبك من معنى.
لو تفحصت " افتح" ربما تشبك في طائلة المعنى.
فمخرج صوت الحاء بقراره العربي هو من يقرر ايهما أصلح.
جميل محبتي وتحناني ايها الوفي.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 26/09/2011 13:52:50
الصديق والشاعر الغنائي عباس طريم
تحية لمرورك الجميل .. كما اشكر عذوبة كلماتك .. الحكمة الأجمل بستانها اقرب من حبل الوريد.
امنيات بالسعد.

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 26/09/2011 10:48:16
صباح محسن جاسم انت متهم بالابداع حد النخاع ما رايك تقبل مودتي ودعائي

الاسم: عدنان عباس سلطان
التاريخ: 26/09/2011 10:39:17
صباح محسن جاسم صباح الخير لروعتك ايها المبدع وصباح الحب الى اللغة الثرية التي يمتلكها يراعك وقصصك القصيرة جدا الممتعة والتي تمتلك من التاويلات بحيث انها لاتدخل سجن تاويل محدد هكذا هي عائمة فوق المعاني وربما هي مثل نحلات حمادة يمكن ان يدخلن كل الزهور والافكار والتاملات والرؤى وتبقى اللغة الشعرية تصوغ المعاني بأطر براقة جميلة ومدهشة ..لك محبتي وتقديري

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 26/09/2011 10:35:03
قصص جميلة ومشوقة ، أضحكتني قصة (القصر) وتذكرت جمعة العتاك وحماره في مسلسل رمضان.سلمت أناملك..تحياتي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 26/09/2011 08:04:05
شعليك معليك وقصص أخرى .. جميلة ولكن أجملها رقص على أنغام الكلم.
دام ابداعك صديقي العزيز صباح محسن جاسم ..مع محبتي

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 26/09/2011 00:18:47
اديبنا الرائع صباح محسن جاسم .
قصص قصيرة جدا : مجموعة من الحكم الجميلة والرائعة ..التي تهدف الى مضامين واهداف ..تنفعنا جميعا .
فالصور جميلة وراقية.. وتتنقل من مقطع لاخر ,ومن حدث لاخر بعدسة مخرج متمرس , يوضح الصورة والغاية باقل اللقطات والكلمات .
تحياتي .. وتمنياتي بالمزيد من الالق ..




5000