.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا خليّ الفؤاد

نزار سرطاوي

O Empty of Heart

Abdel-Fattah Al-Muttalibi

Translated to English by Nizar Sartawi

 

O Empty of Heart, refrain from tormenting me

and listen to the melody as my fiddle sings  

 

Unlock the chains of the heart when my night falls

and goes howling on and on like wolves

 

Prevent the eye from shedding tears

and save its overflow for the day of admonition

 

Are my wounds moaning or has my heart

been trapped, palpitating between one fang and another?  

 

Why does this sadness continue to gnaw me

knowing well I am so helpless?

 

Is it that I was born amidst sorrows

that keep replicating themselves endlessly?

 

Or is it that love brings delicious suffering?

Or that hopes are a mere mirage?

 

O heart, how defenseless you are within me

You've never been but an awkward dancer

 

You who break the calm with overwhelming noise

like the hooting of an owl or the crowing of a raven   

 

Such is the reasoning of the new twain, day and night with us: 

all that is created is doomed to destruction

 

I now yearn for false wishes

Would they ever pass by my door?

 

It is as though ages build fortresses

with locked spaces and doors  

 

It is as though amongst our children we live

a life next to that of outsiders

 

That is not due to evident ingratitude

indeed, coveting power is the major reason 

 

Footnotes to the main text might miss  

meanings that form the heart of the book

 

I've never had a drink that extinguishes my fire

nor have I been promised to lick water drops

 

We were told to endure thirst, and we got drunk

from the juice of promises made by grapes

 

Why do we understand almost nothing?

Isn't there any answer to this question?

 

Is it that years go swiftly by

like the flickering of lightning amidst the clouds?

 

Or is it that days fall on us one after the other

like an overwhelming flood flowing down from the hills

 

Thus, thus life passes

whose day is still awfully foggy 

 

 

 يا خليّ الفؤاد

شعر عبد الفتاح المُطّلبي

ترجمها إلى الإنجليزية  نزار سرطاوي

  

ياخليّ الفؤاد مِلْ عن عذابي

واسمعْ اللحنَ إذ تغني ربابي

 

فكّ قيد الفؤاد إن ْ جَنَّ ليلي

ليُطيلَ العواءَ مثل الذئـابِ

 

و امنع العين أن تريقَ دموعاً

وادّخر فيضَها ليوم العتـابِ

 

أجروحي تأنُّ أم إنّ قلبـيِ

عالقٌ رفَّ بين نابٍ و نـابِ

 

ما لهذا الأسى يواصلُ قضمي

داريا أنني مهيضُ الجنــابِ

 

ألأني وُلِدتُ بين شجـــونٍ

كررتْ نفسَها بغيرِ حســابِ

 

أم لأنّ الهوى عذابٌ لذيـــذٌ

أو لأنّ الآمالَ محضُ ســرابِ

 

أيها القلبُ أنت بيْ مستبـــاحٌ

لم تكن غيرَ راقصٍ باضــرابِ

 

أيها الماليء السكونَ ضجيجـاً

مثل تنعاب بومةٍ أو غـــرابِ

 

 هو ذا منطق الجديدينِ فينـــا

 كلُ ما جدَّ آيِلٌ للخـــــراب

 

بتُّ أشتاق نائيات الأمانـــي

هل لها أن تمرَّ يوما ببابـــي

 

وكأن الدهورَ تبني حصونــاً

موصدات الرحابِ و الأبـوابِ

 

وكأنّا نعيشُ بينَ بنينــــا

عيشةَ الملحقينَ بالأغـــرابِ

 

ليس ذيّاك من عقوقٍ تبـــدّى

إنما الأمرَ سلطةُ الأسبـــابِ

 

ربما كان هامشُ المتنِ ينــأى

عن معانٍ وهنّ صُلبُ الكتـابِ

 

شربةً ما حسوتُ تُطفيءُ ناري

أو أُمنّى ولو بلعقِ الحبـــابِ

 

قيلَ صبراً على الضما و ثمِلنـا

من عصير الوعودِ للأعنــابِ

 

مالنا لا نكادُ نفقهُ شيئـــــاً

هل لهذا السؤال أيُّ جـــوابِ

 

ألأنّ السنين تمضي سراعـــاً

مثل ومض البروقِ بين السـحابِ

 

أم لأن الأيام تترى علينــــا

مثلما حطّ عارمٌ من هضـــابِ

 

هكذا هكذا لتمضي حيـــــاةٌ

لم يزل يومها شديدُ الضبـــابِ 

 

 

 

نزار سرطاوي


التعليقات




5000