.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عودة ميمونة للفيحاء...ولكن ؟

توفيق التميمي

قضية (الفيحاء) بين التهديد والغلق اصبحت مسألة تمس القضية العراقية واشكالياتها الخلافية اكثر منها مسألة قناة فضائية لها توجهاتها ورؤاها التي ترضي هذا الطرف او ذاك.

فالفيحاء رغم ما أحدثته من جدل وتقاطع بين العراقيين المخلصين الذين وجدوا فيها نافذة اعلامية نبيلة تعري الاستبداد وانظمته التي تتخذ من نظام صدام نموذجا لها بكل بشاعاته وانتهاكاته واساليب قسوته وهي مازالت تترحم عليه وتتوسل بكل الطرق والمؤامرات لعودته من جديد لتعيق قدر الامكان رياح التغيير القادمة من العراق فيما لو نجح الرهان على المتغير الديمقراطي الجديد فيه. اننا على يقين  ان الضغوطات الي مورست ضد الفيحاء كادرا وقناة لم تكن اماراتية صرف بل كانت هناك جهات وجماعات ضغط على قرار غلقها... ازعجهم صوت الفيحاء العراقي الصميم بكونها عراقية بامتيازاستطاعت وبتجربة زمنية وجيزة من تحقيق مشروع اعلامي وطني تمكن من ان يكون قاسما عراقيا مشتركا لكل الاطياف والانتماءات رغم صعوبة هذا الخيار وكان ثمنه باهضا دفعته الفيحاء غاليا منذ انطلاقها الاول عقب سقوط النظام ومنذ انحيازها الواضح الى انهاء الالم والوجع العراقي مبكرا.

اذن محنة الفيحاء بين التهديد والغلق الفعلي هي محنة عراقية خالصة تديرها وتخطط لها نفس الجهات التي افزعها سقوط الاستبداد وانهيار منظوماته في بلادنا ومن هنا كانت محنة الفيحاء محنة العراقيين جميعا في جحيم الوطن او خارجه واغلاقها كان محاولة تعسفية لاجهاض هذه الرئة التي يتنفس منها العراقيون الهواء النقي لاعلام الحقيقة والامانة والوطنية الحقة.

 اخيرا تناهت الينا الانباء السارة باحتمال عودة البث لقناة الفيحاء والمثير للاستغراب ان البث سيكون هذه المرة من الامارات نفسها الدولة التي انذرت هذه القناة وتحفظت على توجهاتها العراقية المزعجة لاطراف محلية طائفية واخرى اقليمية.

فبالقدر الذي اسعدنا النبأ السار الا انه وضعنا ازاء تساؤلات وشكوك نتمنى ان تكون اجوبتها وايضاحاتها لاتتعلق مطلقا بالمبدئية التي انتهجتها القناة منذ انطلاقها ازاء القضية العراقية ولايمس الخندق الذي تخندقت فيه مع العذاب العراقي مقابل خنادق الاعداء والخصوم من الارهابيين والمجرمين وصناع الموت والابواق المسمومة التي تدعم هذا الفريق الاجرامي وهذا الحلف المدنس ونأمل ان لا تكون العودة الجديدة لنفس المكان السابق مشروطة بتنازلات جديدة تحيد بها عن طريق الحق الذي سلكته منذ انطلاقها الاول والذي جذبت عن طريقه ملايين المشاهدين العراقيين بماعجزت عن تحقيقه الفضائيات العراقية الاخرى انها مجرد اسئلة وظنون نتمنى ان لا تكون الا مجرد ظنون لانها مقدما تضمر المحبة والحرص على الفيحاء وملاكها العراقي الصميمي الذي ناصرناه ووقفنا معه في هذه المحنة ومنذ بداياتها الاولى ويبقى سؤال اخير لم هذا الاصرار على البقاء في مكان اعلن اصحابه اكثر من مرة عن انزعاجهم من نكهة الفيحاء العراقية اليس في ارض الله متسع لكي تذهب اليها هذه القناة لتمضي في مواصلة مشوارها الاعلامي النبيل الذي حقق لها النجاح على رهانها على العراق والعراقيين وحدهم الذين وجدوا فيها تعويضا عن عواصف الشتائم والسموم والبذاءات التي تمارس ضدهم وضد بلادهم وقضاياهم يوميا من قبل العشرات من القنوات الفضائية التي تسعى بكل امكاناتها لاجهاض تطلع العراقيين للحرية والطلاق مع الاستبدادوتشويه التجربة الجديدة ام ان الارض لم تعد تتسع الا لتفتح مزيدا من المنافذ والارصفة التي يكتب عليها العراقيون فصولا جديدة من ملحمة العذاب والاوجاع والمرارات التي لاتنتهي.

توفيق التميمي


التعليقات

الاسم: اأكرم التميمي
التاريخ: 09/11/2006 21:54:08
تحياتي لك يااستاذتوفيق واعتزازي بك

الانسان موقف وبارك الله فيك ياتميمي

ابن عمك
اكرم التميمي

الاسم: حسين عيدان السماك
التاريخ: 04/11/2006 20:07:12
الله يسمع كلامك هذا وياريت تقول لنا مصدر الخبر ووقت الافتتاح ونكون لك شاكرين .
الله يبشرك بالخير ياتميمي وشكرا
حسين السماك




5000