..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(10) الذي لا يأتي

عباس باني المالكي

كان يعدُ العشاء َ

لقادم ٍسيأتي..!

بأثوابِ النهار ِ

في ليلٍ رمى 

عرَيه ُ

في ماعون ِ

الانتظار..؟

قَفلَ الأبواب َ

وكانت الشموع ُ

حطب َالظلمة ِ..،

وهسيس ُالسكون ِ

يُشيع ُقامته ُ

إلى مقابرِِ ِضجيج ٍ!!

حاملا ًعلى ظهره ِ

انطفاء َالنجوم ِ

 في خاصرة ِ الليل ِ..،

الشوارعُ مفخخة ٌ

بأماني الاحتضار ِ.

والمساء ُ

تفخخت˚ أنفاسه

في ضجيج ِالانزياح ِ..،

المسافات ُغادرت˚

مداراِتها

    إلى مواسم ِطين ٍ..،

وانكفأت˚

 في نفقٍ ٍ  مجهول ٍ

يُغطيها غبارُ نارِ ٍ

تتقاسمُها أرصفة ٌ متآمرة ٌ

اختارت ˚ جنة ً

لا تصلُها

موائدُ الربّ..؟؟!!

ملمة ًفزعَ المدن

من مرايا

مكفنة برمادِ النهارِ ِ

وانكسارات ِآلهة ِ

 أولمبيادِ الخضراء ِ....؟؟؟؟

منذ ُأن˚ سقط َ

بللُ عاطفةِ الغيم ِ

في أرض ِالجدبِ..،

الأنهارُ غادرت˚

 إلى هزاِئِمها

والسماءُ غصت˚

 بوجع ِالمطر ِ المتلفعِ ِ

بالهلعِ ِخلفَ الأبوابِ..!

وسقط َ رذاذ ُ

الموتِ

كمزامير الخياناتِِ..؟ ،

وشوارعنا

تعدُ موتاها

حينَ نزوحِ القمرِ

إلى موانئِ الغيم ِ..؟!

الفردوسُ سافرَت ˚

بأجنحة ِ الماءِ

إلى مدن ٍ

موؤودة بحماقاتِ الطوفان..!

لم يأتِ ..،

والصباحُ إستيقظَ َ

 من النعاس ِ..،

ورمى شهوة النار ِ

بالثلجِ ِ..،

سمعَ صوت دوي

 وأصوات فيلة الرعب

تهز الأبواب..،

وحين فتح

لم يجد غير جسد

تحتضنه ُ أجنحةِ الرمادِ..!

يرمي ألق التشظي

بخارطة وطن مذبوح

بانتحار الأحلام

في مداراته..!

وأخوة يوسف

يستجدون الحجارة

من زمن الجاهلية

ليبنوا هياكل مدن..،

عاقرت خمر النسيان

في تيه اليباب..،

ورمت الجنة

بالرجم الأخير

من الجحيم..،

فعاد المجتهدون

بكتُب الطلاسم..،

ليحتفلوا بوجع الآٓلهة

في طرق المدن المنفية

 إلى جبل الوهم..،

 ويأتون من خلف العالم

ليمنحوا الجوع..،

إلى الدمار..،

فينسحب الوطن

منتظرا تموز..؟؟؟

ويرمي عشتار

بالحلم الأخير

من الخيانة ..

والصمت..؟

ليرمم وجه البلاد

من نوافذ الخوف

والانقراض..؟

تسقط حماقات التاريخ

بالدمعة الأخيرة

من الفرح المكتوم..،

الذي قتل الفصول

بدموع اللبن

في الصيفِ....،!

الذئب مازال في البئر

يوسف رجع

إلى أبيه باكياً

ينشر قميصه

على أبوابِ مدنٍ

غفت..!

على أرصفة التسول

مختصرة ًموتاها

في حضور الشظايا

والبكاء.؟؟؟؟

 

عباس باني المالكي


التعليقات




5000