.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العين بصيرة والايد قصيرة ..

حسين الخشيمي

مثل قديم اكل عليه الدهر حتى شبع وشرب , وكثيرا ما سمعته من والدتي التي اعتبرها (موسوعة) في الامثال العراقية , فهي تحصي العديد منها , وتفسرها بطريقة جميلة , وتستخدمها كلما مربها موقف تطلب ذلك , وخصوصا في ما يرتبط بالخدمات التي تقدمها الحكومة العراقية , فهي تسعفني دائما بألامثال التي تكون في الصميم .

هذا المثل تحول الى شعار رفعته الحكومة العراقية , وخصوصاً الحكومات المحلية , والحكومة في محافظة المثنى بالتحديد حيث كانت السباقة في ذلك , وهي اول من آمن ودعى لهذا الشعار, فمن الممكن والسهل جدا ان يتفرجوا على معناة المواطن في أحياء هذه المحافظة دون تحريك اي ساكن ولو بكلمة وعد كاذبة , بل الاكتفاء برفع شعار العين بصيرة واليد قصيرة.

 كثيرون هم الذين يبررون فشلهم وكسلهم وعدم اهليتهم لشغل مناصبهم بقصر اليد! لنرى ان كل الحكومة العراقية (معاقة) بنصف يد , ويبدو لي ان ذلك امر طبيعيا , فللعامل الوراثي دوره الكبير في ان تجعلها حكومة (معاقة) , فألاب المعاق عادة يلد معاقاً اخر , وعندما يشغل الاب منصب ما, كرائاسة حكومة او حزب او تجمع فلا بد ان تكون معيته (معاقة)!! وتطبيقاً للمشهور (أنا ووابن عمي على الغريب وانا واخي على ابن عمي) حتى لو كان الاثنان معاقان المهم ان يكون اخي وابن عمي معي في الوزارة او الدائرة او الحزب !.

 فضلاً عن ذلك اذا كان (حزب الدكمة ) معاقاً, وهو الحاكم , وبيده زمام الامور, فكيف نتخيل ونبتغي من حكومته العمل المنجز على اكمله ؟؟ (فمثلهم) كمثل من يجلس على الكراسي المتحركة (البرلمانية ) ونحن المدينون لهم ! والا فالحق يقال , ان الجلوس في البيوت اولى ,

 وتسجيل اسمائهم في المؤسسات والجمعيات الخيرية (احق لهم) ليتسنى لهم استلام المساعدات , الا ان كرامتهم ابت الا ان يعيشوا من كد أيدهم (القصيرة) ! فلماذا كل هذه الهجمات من قبل الاخوة الصحفيين والاقلام الحرة على الحكومة ؟ ولماذا هذا الاستعجال من قبل اهالي محافظة المثنى بخصوص الخدمات , واذا كنتم قد صبرتم لسنوات فهذا من واجبكم ولا داعي للمن على الاخرين , فبالرغم من اليد الحكومية القصيرة (المعاقة)  أنتم تنعمون ببعض من الامن  والماء والزرع والكلاء .. واحمدوا الله الذي اغشى عيون اصحاب العيون البصيرة واليد القصيرة عنكم ! ولم تبصر عليكم كما بصرت على بعض الصحفيين والكتاب وهددت من كانت ترى في التهديد رادعاً له , وصفت من لم يكن له رادعاً الا التصفية !! .. فلا يعني ان اليد القصيرة لا توجع , نعم.. غير قادرة على ان توجع الاحتلال وارغامه على الانسحاب في وقته المحدد , اما  انا وانت وعامة الناس, فهي قادرة على ان تلوي اذرعنا وتجعلنا في خبر كان لنكون عبرة لمن يأتي , فأحذروا العين البصيرة واليد القصيرة .

حسين الخشيمي


التعليقات




5000