..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عين على الدكتوراه ، عين على الرغيف

كاظم مرشد السلوم

بعد ان حصلت على شهادة  الماجستير في السينما وبتقدير جيد جدا عال، كان طموحي يتركز في  الحصول على شهادة الدكتوراه ، خصوصا وأن كل المعارف والاصدقاء كانوا يحثونني على ذلك ، وكذلك لأن شهادة الماجستير هي مرحلة وسطية بين البكالوريوس ورحلة الحصول على شهادة  الدكتوراه ، لكن شرط العمر وقف حائلا بيني وبين طموحي في الحصول على هذه الشهادة ، فمثلي لم يكن ليقبل في تلك السنوات العجاف للنظام السابق ، مع تلك الإستمارة المليئة بالأسئلة الامنية ، التي تبتدأ ، بهل ، وهل ، وهل ،  لكن بارقة أمل جاءت من وزرة التعليم العالي بأستثناء المتقدمين للدراسات العليا على النفقة الخاصة من شرط العمر والمعدل ، ولم تكن لي مشكلة مع المعدل كوني كنت الأول على فرع السينما في البكالوريوس , وتقديري جيد جدا عالي في الماجستير ، اجور الدراسة على النفقة الخاصة هي خمسة ملايين دينار ، حسبتها مع نفسي ووجدتني قادر على دفعها ،ولكن المفاجئة كانت بأن الخمسة ملايين هي اجور الدراسة لكل سنة من السنوات الثلاث لدراسة الدكتوراه ، اي خمسة عشر مليون دينار ، وهذا مالم أكن أعرفه ،وعدت لحساباتي ثانية ، فوجدتني لا أستطيع دفع هذا المبلغ خصوصا مع كثرة المصاريف العائلية الملزم بتوفيرها ، وكذلك ما أحتاجه أنا في فترة الدراسة ، أذن فالحسبة ليست في صالحي ، وبالتالي فأن حلم  الدراسة قد تبخر ، اخبرت اساذتي الذين كانوا  يودون ان اكمل دراستي بذلك ، أبدوا أسفهم  ،وقال البعض منهم حاول ان تحصل على إستثناء من الوزارة ،خصوصا وأن البعض قد حصل عليه فعلا ، إستفسرت وحاولت ، لكني عرفت إن الحصول على هذا الإستثناء ليس بالأمر الهين ، وبحاجة الى العديد من الاتصالات التي لا اعرف الطريق اليها و أجيد الخوض في مسالكها فهي وعرة جدا لأمثالي ، احد الاساتذة قال حاول ان تقلص نفقاتك ، فأجبته ، لا استطيع ان اثلم رغيف خبز ابنائي من اجل ان احصل على لقب علمي . وهم الذين رأيت الحزن في عيونهم  بعد أن عرفوا أنهم السبب في عدم مقدرتي على دفع تكاليف الدراسة للحصول على الشهادة التي كانوا يتمنون أن أحصل عليها .

اخيرا اقتنعت ان لاجدوى من اي محاولة ، فانا واحد من العامة ! ، وان كنت ناقدا سينمائيا ، وأعلاميا ، وصحفيا ، وعضوا في اتحاد الادباء ، ونقابة الفنانين ، ونقابة الصحفيين ، ورئيس لملتقى ثقافي مهم .

أخيرا بقيت عيوني،  واحدة على الدكتوراه والأخرى على الرغيف ، وهو الأهم .

 

 

 

كاظم مرشد السلوم


التعليقات




5000