..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تأملات في اللون الازرق هكذا حدثنا علي البغدادي

د.علاء الجوادي

 كان علي البغدادي، او الدكتور علي كما ينادونه، مع مجموعة من تلاميذه في سفرة جامعية الى منطقة ريفية جميلة تابعة لمحافظة بغداد، اسمها سلمان باك، وهذه المدينة التي اخذت اسمها من الصحابي الجليل سلمان الفارسي او كما سماه النبي سلمان المحمدي ويسميها اهل بغداد مدينة سلمان باك اي مدينة سلمان الطاهر. كانت مدينة وادعة في منطقة جميلة، يأمها البغداديون للاستجمام والراحة والزيارة ومشاهدة الاثار لا سيما طاق كسرى ، وسلمان باك منطقة سياحة بامتياز ، تتداخل بها كل معطيات الجمال الطبيعي.

وهذا البغدادي متخصص في البناء والعمارة وتصميم المدن وله مشاركات جادة في هذه الميادين. وكان لعلي البغدادي مساهمة في ترميم وصيانة هذا الاثر الكبير عندما كان يعمل مهندسا في احدى دوائر الدولة بهذا الاختصاص، وكان له اهتمام خاص بالالوان ومعانيها وخصائصها ولا عجب فهو رسام ولطالما شاهده القريبون منه وقد لطخت الاصباغ يداه وشعره وملابسه بعض الاحيان.

اعلن المؤذن نداء السماء وكان الصوت يصل هادئا كأنه همسات ملائكية يترنم بها ملكوتيون ملابسهم من نور السماء. وكان الدكتور وتلاميذه  بامس الحاجة الى راحة والى اقداح الشاي. جلس الدكتور متكئا على حائط ومواجها لقبة المسجد الزرقاء. سأله احد تلاميذه النشطين وكان حسين مرحا سريع البديهية حاضر النكتة له جرأة بادب على نقاش استاذه المهيب، وكان الاستاذ يشجعه على ذلك لان في اسألته عمق وتطلع يحث الاستاذ الدكتور على تقديم ثمرات ما عنده لطلابه الاعزاء على قلبه لانه يرى فيهم امتداده المعرفي والانساني الحقيقي.

سأله الاخير: دكتور اراك تتأمل السماء ثم تتأمل القبة الزرقاء وكانك تسبح في محيط ازرق المياه او تطير في سماء تتعالى بزرقتها متبخترة في افاق الوجود.

اعجب الدكتور هذا الاسلوب المتفلسف ولا يريد ان يسميه المتحذلق لتلميذه، وافرحه انه يستطيع تطويع الكلمات بهذه الصورة، وقال: نعم بني يعجبني جدا اللون الازرق، لذا اتأمل توزع هذا اللون بين ما صنعه الله وما ابدعة الانسان، فما العجب؟

حسين وهو اسم التلميذ: دكتور احب ان تطلعني على ما عندك من افكار حول فلسفة اللون الازرق

الدكتور افتر فمه عن ابتسامة وديعة وحنونة كادت ان تنقلب الى الضحك لانه رأى ثمرت مورقة يانعة من ثماره تفكر بهذه الطريقة واجابة: يا بني اظن ان دراستك في قسم الهندسة المعمارية اخذت بالتأثير عليك وانت ما تزال في بدابة الصف الثالث!!!

حسين: نعم استاذ قبل ايام كان استاذنا في التصميم يشرح لنا الالوان ومعانيها واستخداماتها وقد اختصر في حديثة وقال لنا ستتعرفون اكثر على الالوان  عندما تتقدم بكم الدراسة وممارسة المهنة، فهل تتفضل علي يا دكتور بشرح منك وانت الاستاذ المتمكن في هذه المواضيع.. وايده جمع الطلبة  المحلقين باستاذهم.

 

معنى اللون الازرق

الدكتور وقد اعجبه اطراء تلاميذه عليه ومعتبرا ذلك من دلالات الوفاء: يا ولدي حسين وكلكم ابنائي واخواني سأبدأ حديثي او قصتي معكم من معنى اللون الازرق عند الناس. واود ان ابين لكم ايها الاحباب ان لكل لون من الالوان دلالات عند الناس ولعل كثير من هذه المعاني التي يتداولها الناس حول الالوان لا تعدو ان تكون تخيلات توارثوها وكونوها في مخيلاتهم عبر عصور وعصور وعبر تشابك فلسفي وصوفي واسطوري. فاللون من الناحية المادية العلمية له معان فيزياوية محددة وترتبط بالضوء ودرجات الحرارة والفضاء والانكسارات فيه ضمن امواج الضوء او فوتوناته.

وتختلف الشعوب في تفسيراتها اللونية. ومن اهم الالوان التي تحدث عنها البشر هو اللون الازرق واختلفت تصورات الناس حوله بين مادح له او متطير منه. فاللون الازرق في الصين، يرتبط الأزرق بالخلو، وعند الهندوس يرتبط الأزرق بالإله كريشنا، عند اليهود، يمثل الأزرق القدسية، في الشرق الأوسط يمثل اللون الأزرق لون منع الضرر والحسد. وكان اللون الأزرق عند المسلمين غير محبوب.

وقد ابغض العرب الزرقة وتشاءموا منها، وكانت مصدرا للشؤم والنفور واستخدم اللون الأزرق لطرد الشر والوقاية من العين فوضع لذلك الخرز الأزرق كتمائم. وكانوا عندما يصفون عدوا بشدة عداوته يسمونه  العدو الأزرق. ولحد يومنا هذا عندما نتحدث عن حاقد لئيم نصفه بانه ازرق او امزورق.

وكذلك استمر هذا الفهم للون الأزرق عند المسلمين وكان غير محبوب. فالزرقة  أبغض شيء من ألوان  العيون إلى العرب لأن الروم كانوا أعداءهم في ذلك الوقت وهم زرق العيون.

ولو رجعنا الى جذر زرق العربي فاننا نجد له معاني في غاية التنوع والتعقيد. وجاء في القرآن الكريم "نحشر المجرمين يومئذ زرقا" 

 

العين الزرقاء الحارسة

وساقتبس من باحث متخصص هو الدكتور محمود عبد الحميد أحمد، في كتابه الرائع "الهجرات العربية القديمة من شبه الجزيرة العربية وبلاد الرافدين والشام إلى مصر" ومن اصدار دار طلاس في دمشق. ومن الموسوعة المصرية، تاريخ مصر وآثارها، ج1، المجلد الأول..... وقصدي ان انوركم بالمزيد من المعلومات.

واكمل: مما يجدر ذكره ايها الاحبة الطيبين، ان اللون الأزرق استخدم عند الكثير من الشعوب ومنها العرب لطرد الشر والوقاية من العين فوضع لذلك الخرز الأزرق كتمائم على الاطفال او المنازل او على صدور النساء واصابع الرجال.

 

نشأت فكرة "العين الحارسة" في مصر في عصور فرعونية موغلة بالقدم. وكانت عين حورس هي اول عين حملت لقب "العين الحارسة" لارتباطها بحرب اسطورية نشأت بين الإله حورس والإله ست فتمكن الإله ست من فقع عين الإله حورس إلا أن حورس وبعينه الزرقاء الوحيدة تمكن من قتل ست. والكثير من التمائم اليوم على شكل العين "عين حورس" . ولاحظوا التشابه اللفظي الكبير بين اسم هذا الاله المصري الحارس وبين كلمة حارس العربية، ولا حارس الا الله.

 

وقد تسألوني: ومن هو حورس فاقول لكم كما تحدثني به ذاكرتي : ان الإلة حورس هو احد اشهر الهة قدماء المصريين وهو إلة السماء والنور والخير كما كان رمزاً للملك وحامية. وكان كل فرعون يجسد صورة ألإلة حورس الذى قهر الإلة

 

 

يعد الإله حورس من أقدم الآلهة التي عُبدت في مصر القديمة، وقد جسد المصري القديم الإله حورس بالصقر. يعتقد الباحثون بأن الموطن الأصلي للإله حورس هو المنطقة العربية الواقعة إلى الشرق من مصر عامة ومنطقة شبه الجزيرة العربية خاصة، وقد جاء إلى مصر في عصر ما قبل الأسرات مع مهاجرين أطلق عليهم الباحثون اسم «شمسو حورس» أي عُبَّاد حورس أو أتباع حورس. وعرف الباحثون موطنهم وموطن إلههم الأصلي من دليلين اثنين، الأول يتضمن الآثار التي عثروا عليها عند نهاية الطريق الممتد من ميناء القصير على البحر الأحمر إلى مدينة «قفط» على نهر النيل، وتتكون هذه الآثار من الأختام الأسطوانية والفخار ورسوم السفن، يضاف إلى ما سبق أسلوب البناء، وكل هذه الآثار متأثرة تأثراً واضحاً بالحضارة الرافدية القديمة.

وبناء على ما سبق، استنتج علماء الآثار أن موطن المهاجرين كان في الجزيرة العربية، وقد هاجروا منها، ودخلوا مصر، ربما عن طريق وادي الحمامات في نهاية عصر جرزه (نحو 3400 ق.م)، وقد أكد هذا الاستنتاج التأثير اللغوي العربي الكبير في اللغة المصرية القديمة. أما الدليل الثاني فهو تطابق تسمية الصقر في اللغة المصرية القديمة مع تسميته في اللغة العربية، فقد جاء في كتاب الدميري «حياة الحيوان» عن الحر، حيث قال الدميري نقلاً عن ابن سيده ما يأتي: «الحر ... الصقر والبازي»، وقال ابن سيده «الحر طائر أنمر أصقح قصير الذنب عظيم المنكبين والرأس، وقيل أنه يضرب إلى الخضرة وهو يصيد»، وكل هذه الأوصاف تنطبق على الإله حورس المعروف في الآثار المصرية.

لقد عُبد حورس المجسد بالصقر على أنه إله السماء، وتمثل إحدى عينيه الشمس وتمثل العين الأخرى القمر، ويلمس طرفا جناحيه آخر حدود الأرض. وقد حكم الملك المصري القديم مصر ممثلاً للإله حورس على الأرض، أي الملك حورس الحي.

أما صلة حورس بالملوك، فهي وثيقة وعظيمة، تأسست منذ عصر الأسرة الأولى، حيث أقام ملوك المصريين من الأسرتين الأولى والثانية نصباً من الحجر على شكل مستطيل، ووضع كل ملك من الأسرتين المذكورتين النصب أمام مدخل مصطبته، وقد أطلق علماء الآثار على هذا النصب اسم «اللوحة الجنزية»، نقش على وجه اللوحة الأملس السرخ (واجهة القصر الملكية - العربية: الصرح)، ونقش فوق الصرح اسم الملك، ثم أُحيط السرخ واسم الملك بمستطيل يمثل السور الذي يحيط بالقصر، ونقشت صورة الصقر (حورس) في أعلى اللوحة الجنزية، وقد رمز بهذا إلى حماية الإله حورس التي يسبغها على القصر وعلى ساكنه الملك، وقد أطلق الباحثون على اسم الملك في هذه اللوحة تسمية الاسم الحوري (الحوروسي) للملك.

وللدلالة على الصلة الوثيقة بين الإله حورس والصقر، نشير إلى أن المصري القديم نقش صورة الإله حورس خلف رأس الملك، ليشير إلى حماية الإله للملك، وإلى الصلة الوثيقة بينهما، وخير مثال على هذا تمثال الملك خفرع من الأسرة الرابعة. وللدلالة على الصلة الوثيقة أيضاً بين الإله والملك، يشار إلى دخول اسم الإله حورس في الألقاب الملكية منذ عصر الأسرة الرابعة.

 

ولابد من الإشارة إلى الأسطورة التي ارتبطت بالإله حورس والإله ست، وقد اختلفت رواياتها حسب الزمان والمكان، ولكنها حملت المعاني نفسها، التي من أشهرها الصراع على الحكم بين الشمال والجنوب، أو تجدد الحياة والدورة الزراعية في مصر القديمة. ومن الجدير بالذكر، أن أبطال الصراع كانوا من الملوك المؤلهين (أوزير، إيزيس، حورس، ست).

وأخيراً لابد من الإشارة إلى المظاهر المتعددة للإله حورس التي من أهمها «حورختي» و«حور» و«حور الطفل» و«حور نخن» وحورس الادفوي أي المنسوب إلى مدينة ادفو = حور بحدتي وحور سما تاوي أي حور موحد الأرضين.

 

وست إلة مصر العليا الشرير وتحكى الأسطورة ان الإلة ست المتوحش والشرير قتل الإلة أوزيريس والد الإلة حورس فقام  حورس  فأخذ ثأر والده وأصبح بذالك إلة العدالة وبالتالى أصبح حورس إلة ألأرضين معاً مصر العليا ومصر السفلى فى العصر القديم  وكما ان الصقر حورس كان يرمز إلى الفرعون فى العصور القديمة. والصقر من رموز العرب واحد الهتهم كان اسمه نسرا وما زال الصقر والنسر رمزا للكثير من الدول العربية لحد الان. 

والاله المصري المعروف حورس ذو العين الزرقاء له تمظهرين أحدهما "حورس ذو العينين الزرقاوين".... والآخر "حورس ذو العينين الحمراوين".  ويذكر النص 246 من متون الأهرام ان: حورس بعينيه الزرقاوين يواجهك. احم نفسك من حورس ذي العين الحمراء. مما يعني ان اللون الازرق لونه له خاصية دفع الشر.

ومما يعلق في ذهني ما ذكره الباحث سيريل الدريد في كتابه (مجوهرات الفراعنة) أن أكثر التمائم شيوعاً واستخداماً بين المصريين القدماء كانت التميمة  أو الرقية المصنوعة من الخرز، وأنه لم تكن هناك أمة من أمم العالم القديم كله مثل مصر التي صنعت هذا القدر العظيم وهذه الكميات الهائلة  من الخرز لشعورهم بالجانب الجمالي في أشكال وألوان تلك المواد الطبيعية إلى جانب اعتقادهم في القوى السحرية لتلك الخرزات·

أما سر اللون الأزرق فمرده لاعتقاد قدماء المصريين ان اللون الأزرق مرتبط بزرقة السماء التي تسبح فيها الشمس (رمز الإله رع عند المصريين القدماء) وتعيش فيها الآلهة وتحمي الإنسان وتباركه·

وانتقلت فكرة الاعتقاد بالقوى السحرية للأحجار الكريمة، والخرز من جيل إلى جيل حتى وصلت إلى عالم اليوم دون أن يدري الناس مصدر هذه الفكرة.

مهندس البناء علاء الجوادي يثبت جدارية من تصميمة على مدخل بيت ويغلب على الوانها اللون الازرق

 

لوحة تشكيلية تصميم علاء الجوادي

كلا العملين مقتبس من مجموعة

 "لوحات وتصاميم، المعمار البغدادي، الاسطة علاء الجوادي"

 

الخرز والكف

تحتل الخرزة الزرقاء والكف ذو العين ازرقاء مركز الصدارة في عالم اليوم، فالناس يعتقدون أن بها قوى سحرية تقي حاملها وتدرأ عنه الحوادث اليغلب عليها اللون الازرق

سيئة· والنساء يعتقدن أن الخرز الأزرق والكفوف تقي من الحسد، والكف المعروف عندنا ذو الخمسة اصابع تتوسطه العين.  والخرزة الزرقاء ام خمس  اعيون معروفة في تراثنا وممارساتنا الشعبية. وتوضع هذه الرموز الزرقاء عند مداخل البيت اعتقادا من الساكنين انها تطرد العين الحاسدة والنفثات  الشريرة التي يمتاز بها البعض.

 

الكف والعين

 


أم سبع عيون....من عادات العراقيين القديمة وما زالت!!!!

يعتقد البابليون، أن أم سبع عيون .. لها دور وقائي من النفس الشريرة، او الاشعاع المنبعث من العين الحاسدة، حين يتشتت أو ينقسم الى سبعة أقسام يفقد قابليته على الايذاء في الشخص المحسود، ومن هنا وجدوا من الأفضل تعليقها في الاماكن التي يمكن ان تجذب نظر وانفاس اولئك الناس الاشرار.

  

القبب الزرق

واريد هنا يا اعزتي ان اروي لكم انه: عندما كنت اسأل جدتي تاجة بنت حسن عن احوالها كانت تجيبني بجواب جميل جدا ما زال يداعب ضميري بكل  شفافية وجمال، كانت تقول رحمها الله تعالى: على ابو خيمة الزرقاء او على ابو قبة الزرقه. لم اكن اعرف وانا صغير السن ما تقصده تلك السيدة الجلية   ذات الجمال الباهر. سألتها يوما بعدما كبرت قليلا بيبي او حبوبه من هو ابو خيمة الزرقه او ابو قبة الزرق. قبلتني جدتي بين عيني وقالت: يمه  انه الله. اي انها اوكلت امرها لله سبحانه وتعالى. وكبر المفهوم معي واخذت اتصور ان الناس جميعا يجلسون تحت فبة واحدة لاله واحد. وارتبط اللون الازرق عندي منذ ذاك الوقت بكل معاني الجمال والنقاء والقدسية والوحدة الالهية والوجودية والانسانية.

 

وعندما توغلت بدراستي لاحب علم لي وهو الفيزياء وجدت إن القبة الزرقـــاء التي فوق رؤوسنا ونراها أثناء النهار، لا وجود لها كجســـم مادي، وهي  ليست سوى إحدى ظواهر الضوء التي تحدث في غـــلاف الأرض الغــــازي، إن معظم الأشعة التي ترسلها الشمس تتشتت بفضل جزيئات الهواء،  وما يتعلق بتلك الجزيئات من ذرات الغبـــــار وبخـــار الماء والسحب، يزيد اتساع التشتت كلما نقص طول الموجة،فاللون الأزرق أكثر الألوان   تشتتا. إن كميات الألوان التي ترسلها الشمس غير متساوية الكمية بالنسبة لدرجة حرارة سطح الشمس الخارجي، فتجد إن أكثر كمية من  الأشعة التي ترسلها الشمس هي الأشعة الزرقاء، وهي أضعاف الأشعة الأخرى، وعند دخول الأشعة الزرقاء غلاف الأرض الغـــــازي تملاه باللون الأزرق  فيظهر كأنه قبة زرقاء، ولا وجود أصلا لهذه القبة على شكل سماء ومترامية الأطراف. فهي اذن كما قالت جدتي عقيلة المياح من ربيعة عدنان،   من ابداع الله فهي قبته وخيمته.

  


كوكب الأرض

 

ومن باب الشيئ بالشيئ يذكر قد يكون من المفيد ان انقل لكم ما يثبته علم الفلك الحديث من انه إذا صعد الإنسان إلى ما فوق جو الأرض يشاهد القبة  الزرقاء أسفل منه ويمكن أن يميز الخط الفاصل بين الليل والنهار في غلاف الأرض، وهذا الخط يدور مع دوران الأرض حول محورها بدلالة قوله تعالى:  يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل ... سورة الزمر الآية 5.

وقوله تعالى:  يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لاولي الأبصار ... سورة النور الآية 44.

 وقوله تعالى: يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا... سورة الأعراف الآية 54.

ومعنى حثيثا يا ابنائي، التحاق إحداهما بالاخر في تتابع مستمر باستمرار دوران الأرض حول محورها.

 

كان الأزرق لونا مقدسا في بلاد الرافدين لاعتقادهم انه حجر كريم محاط بأسرار إلهية لا قبل لبشر بها، ولقد ظلت أهميته عالقة بالفكر الإنساني الديني في عصور متتالية بعد ذلك.

المعمار المسلم العراقي القديم والحديث تفاعل مع هذه الفكرة التي وصلته عبر مسارب التاريخ المعقدة من بين الكثير مما وصله من فنون العمارة الرافدينية القديمة. وتأثير القبة السماوية الزرقاء انعكس بوضوح في عمارة المساجد في بلاد الرافدين، فاتخذ أساسا للزخرفة في الجدران والسقوف والقباب والمآذن، وحتى الوقت الحاضر لا تزال الكثير من القباب و المآذن باللون الأزرق كأسلوب فني يربط بين مكان العبادة ولون السماء.

 

ولهذا اللون عند المتصوفة معنى من المعاني الروحية التي تستخدم الألوان للدلالة على معناها، فهو عندهم يرمز الى الإحسان، والأزرق المائي يرمز الى اليقين. وهذه النزعة تتوافق مع النظر الى اللون الأزرق لونا مقدسا في بلاد الرافدين ولقد ظلت أهميته عالقة بالفكر الإنساني الديني في عصور متتالية بعد ذلك كأسلوب فني يربط بين مكان العبادة ولون السماء وقد يريد به الدلالة أحيانا على وصف السماء والشمس والعيون.

 

واللون الأزرق من أكثر الألوان استخداما في فن الزخرفة الإسلامية اضافة الى الوان اخرى مثل الأحمر والاصفر والاخضر واللون الذهبي واللون الفضي، وكثيرا ما يستخدم للدلالة على الفضاء الواسع واللامنتهي خاصة في الزخارف الهندسية حيث يكون هذا الإيحاء موجودا فيها ليأتي الأزرق ليقوي هذا المعنى ويجمله.

 

 

ويذهب البعض ان للون الازرق اثر طبي على الانسان. معتقدين أن التوتر العضلي يتناقص تحت تأثير الضوء الأزرق ولذا فهو قادر على تخفيض ضغط الدم وتهدئة نبض القلب والتنفس السريع، وأنه أكثر الألوان الـقـادرة على تهدئة النفس ويلهم النفس سـكونا واطمئنانا ويبرد المزاج الحار. كان والدي يرتاح كثيرا للون الازرق معتبرا اياه لونا يريح النفس ويهدئ الاعصاب.

وفي الفن التشكيلي فإن الازرق هو اللون الوحيد من بين الألوان الأخرى الذي يتميز بقرابة حميمة الى الداكن والفاتح على السواء، مما يعبر عن حالة التوازن بين الاشياء.

  

استعمالات معمارية للون الازرق

وكتب احد زملائنا المختصين بالموضوع عن اللون الازرق فبين انه: يرتبط بالطبيعة المحيطة وصورة الكون على الصعيد الفلسفي للألوان، فالأزرق يلقى الحظوة لارتباطه بالسماء ولون الماء الذي هو جوهر الحياة "وَجَعَلْنَا مِنْ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ"، وبذلك جاء الاهتمام به عند المعمار المسلم لانه متداخل مع روح الإسلام القادم من الصحراء ومتاشيا مع ما يضفيه من الحس البارد المنعكس من طبيعة اللون الأزرق المحبب لأهل هذه البيئة الحارة.

وقد انتقلت هذا الاهتمام حتى الى الشعوب التي تقطن البيئات الأكثر اعتدالا أو الباردة مثلما حدث لفنون آسيا الوسطى والقوقاس وتركيا والبلقان والتتار في روسيا وبولونيا، وخير الأمثلة للعمائر الزرقاء نجدها في مجموعة مساجد تبريز وقونية وبورصة و اسطنبول وسميت بالجامع الأزرق بسبب ما غشيت به من القاشاني الأزرق .

 

واقول: لقد هذب الاسلام الذوق البدوي العاشق للطبيعة والوانها التي تواجهه يوميا بابسط صورها وانعكس ذلك في الصعيد العمراني الإسلامي بوفرة الالوان الفاتحة، ويعزو البعض من منظري الفن الإسلامي إلى أن ذلك يرجع إلى الفطرة البدوية التي جُبل عليها في بيئته الصحراوية المضيئة الساطعة.....

 

وويقول البروفسور الذي اشرنا له قبل قليل: مع ان اللون الأخضر، في المنظور الإسلاميِ، هو اللون المهيمن دائما على الألوانِ الأصلية ِالثلاثة، وهي الأزرق والأخضر والأحمر، المتواجدة في لون الطّبيعة، الا اننا ينبغي ان لا ننسى انه امتزاج بين الأصفر والأزرق فينتج عنه اللون الأخضر، الذي يرمز بالأملُ، والخصوبة والخلود المرتبطة أساسا مع بعدي اللونين المكونين له وهما الأزرق  الدال على الماضي والأصفر الدال على المستقبل، ويجدر بنا أن نلاحظ أنّ اللّونَ، الأخضر، يمهد الطريق لحلول الألوان الفيروزِي والنيلي ومن ذلك جاء وصفهم للسماء بالقبة اللازوردية اي الفيروزية.

 

وحسب رأي المعماريين الإيرانيين نادر آردالان ولاله باختيار في كتابهما إحساس الوحدةِ ، بالمعالجات اللونية الإسلامية، بما يسمياه "انسجام التضاد" الذي حققته تلك المعالجة حيث نجد القبة الفيروزية الظاهرة لسقف جامعِ يُمكنُ أَنْ تزيّدَ في الراحة بالتضاد مع النبرة الصّفراءِ والصفراء الداكنةِ المنعكسة عن البيئة القاحلةِ المحيطةِ، إن ذلك التضاد والمعاكسة يهب للناظر تدرج لوني أكثف وأعمق

 

وما دمنا نتحدث عن العمارة الاسلامية واستعمالاتها اللونية فينبغي ان نذكر ميلها الى غزارة الألوان بحذاقة في التزيين الخارجيِ و المعالجات الداخلية لبيوت الله، وذلك باستعمال التزَجّيجَ المعشق وقمريات اليمن، الذي ينسق ويتآلف مع الفسيفساءَ الذي يغلب عليها اللونين الأزرق والفيروزي الغامق، وتعكس مجموعات كلتا الألوانِ المماثلةِ والمتُعَارَضَةِ ما هو موجود في الطّبيعةِ.

 

ومن الهواجس الروحانية المنعكسة في التلوين نجد أن الصنائعيين المسلمين قد استعملوا اللون الذّهبي، بحذاقة و قَدّروا خواصه لدى تجانسه مع الألوان الباردة الأزرق والأخضر والبنفسجي والفيروزي.

 

الخزف

ولو تحدثنا عن اللون الازرق ومشتقاته فلا يمكننا ان نتناسى الخزف فقد اتسمت معظم الاعمال الخزفية باللون الازرق ومستقاته ولو رجعتم يا ابنائي الى كتاب موسوعة العمارة الاسلامية 159ـ ، 174 فقد تناولت صناعة الخَزَف، وهو طين تُصنع منه أوعية وأقنية وبلاطات، يُطلى بموادّ مزجّجة وأصباغ ومعادن ومشتقاتها، أو يُعجن مع بعضها قبل إدخاله الفرن مرة واحدة كالفَخّار، وهو غالباً ما يُشوى قبل المعالجة بتلك التراكيب وبعدها.

وقد اتّخذ الخزف تسميات متعددة، حسب نوعه أو البلد الذي صنع فيه، وأهمها: زْلِيج لفظه اسبانية لعلّها تحريف «لازوَرْد» الحجر النادر الذي هيمن لونه الأزرق على الخزف الإسلاميّ عامة، وزَليزَلي كما عُرف في شمال مصر، وفَرفوري نسبة إلى بلاد الفرفور، أي: اليابان. وما تزال هذه اللفظة تُستعمل في العراق. وقاشاني مدينة قاشان المدينة الايرانية التي كانت لها سمعتها في هذا المجال، وقاني كما عُرف في وسط مصر وجنوبها، وغبري من صناعة إيران القديمة.

نقش أثري يمثل جوانب من الحياة اليومية في الدولة السومرية (2850 - 2400 ق.م.) ويختلط فيه فن النحت ببدايات فن الفسيفساء

 

والخزف الملوّن هو إرث عراقي أصيل انتقل الى ايران وغيرها من الحواضر المجاورة وتم تطوير صناعته فيها، فالعراق سبق إلى تصنيعه الحضارات الاخرى. وخاصة في المناطق التي عرفته قبل دخول الإسلام إليها. ولكنه ما لبث أن انتشر وعمّ كل الحواضر، وأسهمت جميعها ـ بشكل من الأشكال ـ في تطويره وإتقانه وإضفاء لون أو عنصر أو ابتكار عليه.. حتّى صار مفخرة من مفاخر الفن الإسلاميّ ومزيّة من مزايا العمارة الإسلاميّة.

صنعت به الأوعية والأواني وغيرها. لكن المهم معمارياً وزخرفياً هو تلك البلاطات المزجّجة الملوّنة المزيّنة المذهّبة والزرقاء والخضراء البرّاقة، التي حلّت محل الكلس والجصّ وغيرهما في إكساء الأبنية ودهنها من الخارج والداخل. وأخذت مكان الحجر والمرمر في تبليط الأرض والأحواض والأعمدة والواجهات.

وقد تلقّى المسلمون هذه الصناعة العريقة التي بلغت ذروتها مع الحضارات التي سبقتهم، وخاصة الصينية، لكنهم لم يقفوا عند هذا الحدّ من التلقي بل كان لهم فيه عطاء وابتكار: بالخزف المذهّب، والخزف ذي البريق المعدني. وهذا إنجاز إسلاميّ بحت، أضفَوا عليه طابعهم الخاص. باللون والزخرفة والأرابيسك، وكسَوا به المساجد والأضرحة والمآذن والقباب والقصور والحمّامات والبِرَك والأحواض وفتحات الآبار، وبُلّطت به البوّابات وعتبات النوافذ والأبواب والمداخل والأفنية والأبهاء والمقرنصات وشواهد القبور.

أمّا العناصر الزخرفية.. فكان بعضها مشتركاً بين كلّ البلاد، كالأرابيسك والتوريق والتزهير والخط والتسطير. وتميّزت العهود والمناطق بنماذج خاصة.

وفيما يتّصل بالألوان المستخدمة في الصناعة الخزفية فقد طغى على الخزف الإسلاميّ اللون الأزرق الفاتح والقاتم والفيروزي والأخضر والذهبي. وتميّزت خزفيات «الريّ» في إيران بالأرضية البيضاء. وفي الأندلس ظهر اللون البُنّي. وفي بَلَنسيه بالذات: اللونان: البنفسجي والوردي على أرضية بيضاء. كما أُحيطت العناصر أحياناً في الخزف العثماني بخطوط سوداء، وظهر فيها من وقت إلى آخر: اللون الأحمر. وقد دخل القصدير والرصاص ـ وأحياناً النحاس والمانغنيز ومشتقاتها ـ في تراكيب ألوان الميناء الذي يُطلى به الخزف.

والخزف شأنه شأن الفنون المعمارية الإسلاميّة عامة تميّز بالأصالة والوحدة على مرّ العصور واختلاف البلدان، مع المحافظة على الذاتية في التفاصيل ودرجات الإبداع.

 

قبة مقام الامام المهدي

محراب مقام الإمام المهديّ

مسجد في النجف في الجانب الغربي من البلدة ، وأول من بنى هذا المقام هو السيّد محمد مهدي بحر العلوم، ثمّ هُدم في سنة 1310 هـ، ثمّ أعيد على شكله الحاضر، حيث بنيت القبة بالحجر القاشاني الأزرق، وكانت قبل ذلك من الجصّ والحجارة

وشواهد هذا الفن لا تُعدّ ولا تحصى، والكثير من المساجد العراقية تميزن بالوان قبابها الزرقاء والخضراء وفي مدينة النجف الاشرف في محلة العمارة يوجد عقد " درب صغير" يسمى بعقد القباب الزرق وهي قباب اقيمت على قبور بعض الفقهاء النجفيين.

ومن الشواهد ثلاثة مساجد في مدينة إصفهان: مسجد الجمعة ق 5 هـ /ق 11م ومسجد الشاه ومسجد الشيخ لطف الله ق 11هـ /ق 17م. وخزفيات هذه المساجد تمتاز بدقة الرسم وبراعة التلوين في الدقائق والحذافير، ونشر تلك الروائع الصغيرة على المقرنصات والمداخل والبوّابات والقباب. كلّ ذلك قد  تمّ شكلاً ولوناً بعدل ودراية تأخذان بالألباب، وبجمالية وذوق يدهشان.

مسجد في مدينة قم

 

اضافة الى ما مر فهناك أضرحة مدينة مشهد وتبريز وسمرقند ومساجدها، وبلاطات قاشان المسدّسة والمربّعة والمنجّمة، وبلاطات محراب القيروان والضريح الأخضر في بُروسه، والجامع الأزرق في اسطنبول أو القاهرة، اضافة الى العيد من العناصر المعمارية في المباني مثل: عتبات النوافذ والأبواب، والميازيب في التكايا والمدارس والحمّامات.

 

الفيروز

وبعد استراحة لجر النفس مثل ما يقول اهل بغداد، قال الدكتور علي البغدادي: وارى احد اخوتنا اخذ يتأمل بمحبسه او خاتمه الازرق الفيروزي وانا اتحدث عن اللون الازرق مما يجعلني منجرا الى الحديث عن هذا الحجر الجميل.

 

واقول له: ولدي عبد الكريم، وهو اسم لطالب اخر، ولكم كذلك: لقد عرف الفيروز في مصر، وعثر على مناجمه في جزيرة سيناء. واستعمل حجر الفيروز في ترصيع عدد من الخلاخيل التي عثر عليها في مقبرة الملكة حتب حرس من الأسرة الرابعة في الجيزة. كما وجد الفيروز بكثرة في الحلى التي اكتشفت في دهشور من عهد الأسرة الثانية عشر. وتشير الأبحاث التاريخية إلى أن المصريين القدماء هم أول من عرف الفيروز واستخدمه للزينة منذ ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد.

 

كما اعتبر بعض المؤرخين أن المصريين القدماء قد اكتشفوا هذا الحجر منذ عصور ما قبل الأسرات، وعصر ما قبل التاريخ.  إذ كان يوجد هذا الحجر النفيس في مناجم الفيروز في المغارة بشبه جزيرة سيناء. ومن محتويات مقبرة توت عنخ آمون ما يؤكد ولع الفراعنة وملوك الأسرات من قدماء المصريين بالأحجار الكريمة ومن ضمنها حجر الفيروز. تمثال لتوت عنخ آمون من الذهب مطعم بالفيروز.

ورأى المصريون أن الحجارة كانت القوى باطني وأنها تستخدم في خلق الفن، بما في ذلك العديد من التماثيل والشخصيات.

والفيروز له كرامته عند المسلمين ففي علل الشرائع عن عبد الخير، قال: كان لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه أربعة خواتيم يتختم بها ياقوت وفيروز والحديد الصيني وعقيق وكان نقش الفيروز الله الملك الحق.

 

عن علي بن مهزيار قال: دخلت على أبي الحسن موسى بن جعفر عليه السلام فرأيت في يده خاتما فصه فيروزج، نقشه "الله الملك"!

قال: فأدمت النظر إليه، فقال لي: ما لك تنظر؟ هذا حجر أهداه جبريل عليه السلام لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم من الجنة، فوهبه رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لعلي أمير المؤمنين عليه السلام. تدري ما  اسمه؟

قال: قلت: فيروزج!

قال: "هذا اسمه بالفارسية، تعرف اسمه بالعربية؟

قال: قلت: لا!

قال: هو الظفر.

وعن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أنه قال: قال الله سبحانه:" إني لأستحي من عبد يرفع يده وفيها خاتم فصه فيروز فأردها خائبة".

ويعتقد البعض ان حجر الفيروز هو حجر الحياة والحظ الجيد وأن له قدرة على شفاء بعض الامراض.

 

الزوقاوات

ثم تبس الاستاذ البغدادي ابتسامة لها مغزاها، بعدما نظر نظرة ابوية سريعة لاحدى تلميذاته وكانت ذات عين زرقاء ناصعة الزرقة، وقال لها والله لا اقصدك بما ساقول، فتعجب جميع الطلاب، لكنه اسرع ليقول: ولا يمكن المرور على اللون الازرق دون الاشارة الى  النساء ذوات العيون الزرق ايها الشباب المؤمن المحب للخير، ولنبدأ مع العلامة عبد القادر البغدادي الذي يقول في خزانة الأدب عن زرقاء اليمامة: وقيل اسمها: عنز. وهي إحدى الزرق أعينها الثلاث  وهن الزباء، والبسوس وزرقاء اليمامة.

والاخيرة من بني جديس وهم احدى قبائل العرب البائدة، حاولت أن تنقذ قبيلتها من جيش كبير جاء ليغزوهم لكنهم لم يصدقوا ما رأته من مسافة بعيدة و واخبرتهم ان الجيش قادم، فغزاهم وأوقع بهم هزيمة كبيرة، وكان يقال عنها إنها كانت تبصر الشيء من مسيرة ثلاثة أيام.  فمع انها كانت نذير خير لقومها الى ان النهاية المأساوية لقومها ربط اسمها بالشؤم.

 

 

وقد ارتبطت قصص الشؤم المشهورة عند العرب بذوات عيون زرق. فزرقاء اليمامة انتهت نهاية مشؤومة كما اسلففت لكم، والمثل المشهور يقول  أشأم  من البسوس. كما أن الزباء مشؤومة، فقد قتلت خطيبها، ثم قًتلت. وبنت الضيزن زرقاء وارتبطت قصتها بالخيانة لوطنها وقومها عندما فتحت باب مدينة الحضر لملك الفرس.

وتشير بعض الأخبار أن العرب كانوا يئدون كل بنت زرقاء العين. وهناك رواية تشير الى أن والد سودة بنت زهرة الكاهنة، وهي عمة وهب، ابو آمنة أم  الرسول، أرسل بها إلى مقبرة الحجون بمكة لوأدها، لأنها كانت زرقاء، ثم تركها في قصة يروونها، وصارت كاهنة شهيرة.

وكان العرب بصورة عامة يتطيرون من ذوات العيون الزرقاء ويعتقدون بهن انهن يمارسن السحر ويتعاملن مع الارواح الشريرة وانهن حسودات ولعيونهن اثار سلبية على من ينظرن اليه لهذه الاسباب او لغلبت الوان العين السوداء والبنية وما ماثلها من الوان بين العرب وهي تمثل عيون امهاتهم  وهذا يرتبط بحب الانسان لامه دون الوقوع بالتفسيرات الشاذة لسيجموند فرويد وعقده الاوديبية او لان العين الزرقاء يشتهر بها اعداء العرب  من الروم والاقوام البعيدة عنهم لهذا او لغيرها من الاسباب، لم تطرب العين الزرقاء العربي القديم بل كان يعشق العين النجلاء. ولم يتناول الشعر العربي  عبر عصوره التغزل بالعين الزرقاء الا قليلا من المحدثين من الشعراء. ثم ازداد ركب المادحين للعيون الزرق بين الشعراء وهكذا نجد العيون الزرقاء التي تشاءم منها العرب وكرهوها قديما نجد على العكس البعض من الشعراء المحدثين كما ذكرنا يتغنون بالعين الزرقاء ويعتبرونها اجمل الوان العيون....

 

وفي الختام

وتعب الدكتور علي البغدادي من الكلام لكنه اراد ان يلخص لهم الموضوع حتى لا يتيهوا في شعابه العديدة فقال: من هذا الشرح يا اعزائي، يتبين لكم ان للون الأزرق دلالات متناقضة تماماً في كثير من الأحيان .... فالاذواق تتغير من زمان لزمان ومن مكان لمكان ومن مجتمع الى مجتمع بل من فرد الى اخر.

من المهم ان ننظر الى معاني الالوان نظرة نسبية فلا توجد معان ثابتة عنها فلكل شعب تصوراته ولكل زمان تطوراته. ولكن حسب وجهة نظري فان اللون الازرق من الالوان الهادئة التي تبعث على الارتياح والسكينة والتأمل لانه لون المياه ولون السماوات.

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: ماجد جمعة كسار
التاريخ: 24/07/2013 14:15:23
تحذير من حرامي سطا على مقالة للجوادي

سيدي الفاضل البروفيسور المفكر علاء الجوادي المحترم

هذا الموضوع او البحث او القصة من اروع واجمل ما قرات

ولكن يا سيدنا الجليل تألمت كثيرا عندما رأيت صدفة وانا اتابع نتاجاتك الراقية، ان احد الدجالين والنصابين النكرات لكنه من المعروفين في سرقاته الادبية قد سرق الموضوع ونشره في منتدى انوار العرب.

وهذا السارق القذر المتعفن اسمه علي ابراهيم ومولع بسرقت النصوص الادبية الرائعة لكبار الكتار خصوصا كتاب موقع النور وقد سرق من جنابكم بعض القصائد والبحوث سابقا كما سرق من الشاعر الكبير يحيى السماوي قصائد ايضا وسرق من الكثيرين ونسبها لنفسه بهذا الاسم او باسماء مستعارة اخرى

ارجو من صحيفة النور ومن الاستاذ احمد الصائغ كشف دجل وسرقات هذا اللص الوضيع

ودمت للفن والادب والابداع والعمل الصالح يا استاذنا الكبير الذي تحدثت الينا بلسان البروفسور علي البغدادي بطل المقالة القصة الرائعة ولكن بنكران ذات وما علي البغدادي الا الدكتور البروفسور الشاعر الفنان ومربي الاجيال سماحة العلامة السيد علاء الجوادي الموسوي.
اقبل اناملكم الكريمة يا سيدي

تلميذك المخلص
ماجد الكسار

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 07/11/2012 10:26:11
الاستاذ الاخ علي الطائي المحترم
شكرا على مرورك وتعليقك
تعليقك رائع ودقيق وقد قدمت قراءة راقية للبحث تدل على فهمك الفني والادبي العميق

شكرا لك مرة اخرى وتقبل احترامي

سيد علاء

الاسم: علي الطائي
التاريخ: 02/03/2012 20:18:34
تحيه الى الاستاذ علي الجوادي صاحب هذا المقال-تأملات في اللون الازرق..كان بحثا رائعا والقارئ له يزداد معرفة بهذه الفلسفه والمعرفه ان الاستاذ الجوادي كان ذكيا بتناول الموضوع بسرديه ببداية الامروهذا النوع من السردي المتسلسل الغير ممل ويعرج الكاتب بخبرته على التاريخ بوضوعه غير رتيبه حيث يذكر سلمان باك تأريخيا ولو لفتره قريبه وليس ببعده.
ولا ينسى الكاتب حتى الاشياء الروحانيه من ندا ء الاذان اوكهمسات ملائكيه . وكان الجوادي أذا أراد ان يطرح لايستغفل القائ والمثقف ولذالك تراه يطرح الاسئله على لسان التلاميذ ليستفسرو من استاذهم ليبين فكرته بذكاء حين يسألونه عن ذلك اللون السماوي على لسان استاذهم وليوضح مافي فكره من امتداد معرفي وانساني حقيقي ولاينسى الكاتب على لسان احدى شحصياته الثواب والمدح حين امتدحه وسماه بامتحذلق وكثمرة مورقه . ولكن لا أدري لماذا أغفل الكاتب بشرح حقيقة الالوان ومانيها له عذره وربما ليس بصلب موضوعه | عذرالمجال التعليق لايكفي| ولكن ادركت الان لماذا امي الطيبه كانت تعلق الخضرمه

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 03/10/2011 12:53:05
اختي العزيزة الاعلامية الفاضلة الكريمة السيدة منى الملاح المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية عطرة اليك وكذلك من طرفي سؤالي الاول عن صحتك وطيب خاطرك
واتمنى ان تكوني والعائلة الكريمة بخير وعافية ورفاه واتمنى لاولادك النجاح.....
مرورك اضاف القا وتعليقك احتوى على معان عميقة تدل على الفهم والرغبة في التحليق في عوالم المعرفة ..... واعتز بوصفك للبحث انه "بحث قيم فيه دلالات كثيرة عن تقاليد كنا نسمع بها ونعمل بها ولانعرف ماهو مصدرها الحقيقي" .... واعتز كذلك بقولك الصادق: "ان كتاباتك هي النور الذي ينير لنا الدرب ويفتح لنا كل الابواب للمعرف والعلم" اتمنى ان اكون كذلك ......

دمتي اعلامية متألقة هادفة لخدمة بلدك العراق ووارجو ان اوفق لاكون كما قلتي، "لكل الخيرين الشرفاء ذخرا وسندا" ......... فانا كما تعرفين فداء لاهلي وشعبي ومشروع تضحية بدون مقابل واسعى لتقديم الخدمة للجميع حتى لمن اساء لي او طعنني بخنجر الغدر في ليالي الظلام فلا اقابلهم الا بالحب والرحمة!!!!!!!!!!!

مع تحياتي واحترامي

اخوك المخلص سيد علاء

الاسم: mona_almllah
التاريخ: 30/09/2011 23:31:24
تحية عطرة الى جناب الدكتور علاء الجوادي سؤالي الاول عن صحتك وطيب خاطرك .
لم يكون غريب علينا هذه الابحاث والكتابات الرائعة لقد الهمتنا بالكثير من الابداعات الثقافية القيمة انه بحث قيم فيه دلالات كثيرة عن تقاليد كنا نسمع بها ونعمل بها ولانعرف ماهو مصدرها الحقيقي ان كتاباتك هي النور الذي ينير لنا الدرب ويفتح لنا كل الابواب للمعرف والعلم دمتة لنا ولكل الخيرين الشرفاء ذخرا وسندا تحياتي.

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 24/09/2011 15:44:47
عزيزي دكتور محمد عدنان الخفاجي المحترم
سلام عليك ودعاء مخلص اليك
واشكرك على مرورك العطر وتعليقك الجاد العميق اللطيف فكان اكبر من تعليق مجاملة بل احتوى على رؤية وفهم وعمق....

وحول الجزء الثاني من تعليقك الفنان التشكيلي سيد علاء الجوادي
اتذكر تماما عندما دخلت علي فوجدتني مشغولا برسم احدى اللوحات وكانت الاصباغ قد صبغتني كما صبغت اللوحة ولكن بطريقة غير منسقة، فاخذتك دهشة ولانك لم تعرف عني هذه الممارسة وهي الرسم والالوان والاصباغ مما جعلني ابتسم، وكنت على وشك انجاز لوحة فنية، وابدء ترحيبي بك بسؤال هو: هل تصورت يا ابا غدير يوما اني ارسم او هل هناك من اعطاك معلومة عني بأني ارسم ؟؟
اجبتني بادب رفيع وقلت: يا سيدي علمت هذا اليوم ولكنه ليس بعيدا عنك وانت المعمار المهندس ....الخ

ولدي عدنان، هناك مبدأ أأمن به في تعميق العلاقة بين الاخوان او بين الابناء وابائهم هو استمرار الاكتشاف ... للبعد عن الحالة الروتينية في العلاقات مما يؤدي الى ديمومتها ... تعليقك ذكرني بكلمة قالها لي ابن عمي واخي وتلميذي ومن اعز الناس الى قلبي وهو السيد حيدر ال سيد جواد الموسوي وهو شاعر ورسام واديب وباحث، قال لي في اواسط الثمانينيات: سيدنا اعتبر نفسي من اقرب الناس اليك لكني اكتشفت اليوم انني لا اعرف عنك الا 10 % من محتواك الداخلي!!!! وهذا طبعي يا ولدي واخي دكتور محمد اترك المقابل يكتشفني على مهل فهو الادوم في العلاقات الصميمية!!!!!
لا انزه نفسي من العيوب والنواقص الكثيرة التي ربي اعلم بها من جميع الناس ولكنه ستار للعيوب وغفار للذنوب...

سيد علاء

الاسم: الدكتور محمد عدنان الخفاجي
التاريخ: 22/09/2011 23:42:23
تأملات في (( تأملات في اللون الازرق هكذا حدثنا البغدادي))
سيدي الاديب الفنان التشكيلي علاء الجوادي
اولا: الاديب سيد علاء الجوادي
قدمت مفردة الاديب على مفردة الفنان لأني اردت ان اتحدث عن الاديب الشاعر الذي يكتب بلغة الفنان العارف متى يكتب واين يكتب والى من يكتب وينسج كلماته وماذا يريد منها ؟ ولكني لا اجاري كلماته وكتابته ، فلشد ما يحار المرء ماذا يكتب؟ ماذا يقول في لوحة مرسومة بالكلمات وليس بريشة الرسم اتنقل بين ثنايا البحث واجد نفسي اتنقل بين ثنايا لوحة كشخص دخل الى معرض فن ويتجول بين اللوحات ووقف امام لوحة محددة وظل يتأمل بين الوانها وتفاصيلها هكذا رأيت هذا البحث الذي قرأته عدة مرات ووجدته يمتلك من المعلومات الجديدة عن ظاهرة محددة هي ظاهرة اللون الازرق دلالته وتعابيره تاريخه وانعكاساته النفسية والاجتماعية والدينية .
اعجبت بالبحث فوجدته ليس بحثا للترف الفكري بقدر ما هو يعبر عن تطور تاريخي لعقليات الناس من العهود القديمة ثم العهد الجاهلي وصولا الى عصر الاسلام ويتطور الى العصر الحديث فسجل لنا تواصلا تاريخيا عبر الاجيال احيي سيدي الباحث على هذه التنقلات الممتعة في البحث وهو معلمنا الدائم في الافكار الجديدة ونحن طالبي علم ومتمسكين بعلمه تلامذة متابعين ولوكنا مقصرين تجاهه ولكنه لم يقصر تجاهنا بهذه المعلومات الرائعة.
وجدت نفسي امام اللون الازرق كيف نشأ وكيف تكون من اللوحة السماوية ولون السماء حتى الرؤى لدى القدامى من اليابايين وهكذا امتد ، والاكثر من ذلك هو لم يقدم لنا معلومة تاريخية عن استخدام اللون الازرق فحسب ، وانه لدى هذه الحضارة بهذا المعنى ولدى تلك الحضارة بهذه الصورة وانما الاكثر من ذلك قدم لنا صورة بأنتقال التفكير من عصر الى عصر وتغير انطباعات ومزاجيات الناس حول اللون الازرق هل يمثل الشر ام الخير هل يمثل الرزق ام لا هل يمثل التفاؤل ام التشاؤم ؟ ثم حدثنا عن العين الزرقاء كيف كان ينظر لها الناس هل هي مصدر شر ام ماذا وكيف تحولت مع تحولات وتبدلات الافكار وتقادمها الى منبع لانطلاق الاشعار التي تتجمل بها .

ثانيا : الفنان التشكيلي سيد علاء الجوادي
عندما اتحدث عن الفنان التشكيلي علاء الجوادي ابدء بسؤال سألني اياه سألني في يوم من الايام هل تتصور يوما اني ارسم او هل هناك من اعطاك معلومة عن يبأني ارسم وانا على مقربة منه وهو على وشك انجاز لوحة فنية ؟ اجبته قلت يا سيدي علمت هذا اليوم ولكنه ليس بعيدا عنك وانت المعمار المهندس ليس بعيدا عنك وانت تكتب لغة الشعر باجمل ما يكون واجد في كل نص شعري مختلف الصور ظاهرة وباطنة ليس غريبا عنك ذلك ولكنه اضاف لي انا شيئا جديدا باني امام صفة جديدة لمعلمي الجوادي وهي صفة الفنان التشكيلي . وقفت متأملا لوحته الفنية التي يملئها اللون الازرق وريشته تداعب انامله فأخذ يتكلم عن اللوحة وقال هذا تطور تاريخي لحياة بشرية في حقبة زمينة معينة وهذه مراحل نشاة تلك الحياة وتنقلاتها عبر السنين . وانا بدوري اقول له سيدي ان اللوحة في كل زاوية من زواياها هناك مفصل حياتي معين وانتقالة فكرية وانطلاقة الى بعد جديد ، سيدي ارى في اللوحة تعبير عن حضارة وحغرافية وتاريخ وسياسة ودين وجمال. لن اضيف شيئ الى لوحة تصف نفسها بنفسها والى شعر في لغة الريشة ولوحة مرسومة بالكلمات هكذا وجدت هذا البحث اضافة فكرية جديدة في مجال الادب والفن . سلمت يداك الاديب الفنان التشكيلي السيد علاء الجوادي وحفظك الله لبنيك وتلامذتك استاذا وابا ومعلما وناصحا بكل معاني النصح.

دكتور محمد عدنان الخفاجي
حلب
23/9/2011

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 22/09/2011 07:21:32
علمتنا كيف نتعامل بالحياة رغم كل ما يمر بنا من هموم توصينا بالعطاء للوطن والحب للناس وعلمتنا ليس هناك مستحيل التواضع هي ميزتك وحبك لنا نحن قرائك وتلاميذك هو نابع عن قمة الابوية لديك اللون الازرق يعني الحب النقي وانت كتبت عنه في هذه الصفحة الجميلة في كتاباتك توجد درامة رائعة ولمحة الحزن من خلال رسوماتك الجميلة والحب واللاحب، دمت لنا ابا ومعلما واخا واستاذا ولنا الشرف بان نكون تلاميذك وحماك الله سيدنا الكبير ايها الاديب المخضرم

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 21/09/2011 17:25:11
ولدي الغالي عمار نزار مرزه الاسدي المحترم

تحية طيبة
اسعدني كثيرا مرورك
وافرحني تعليقك اللطيف ودمت لي ولدا مخلصا ارى فيه احد امالي المستقبلية... واتمنى ان اكون كما قلت: " قد لا يمر يوما الا ويلهمنا معلمنا العزيز د. علاء الجوادي دروساًفي الحب والتفاني" وفي الحقيقة اريد ان اقول لك ولبقية زملائك من اعزائي : لكم مني كل الشكر والعرفان

ومعك يا عمار ان اللون الازرق يحمل العديد من المعاني الانسانية والفنية والحسية التي تحمل معاني الجمال..


الف تحية مني اليك ... مع التقدير

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 17:17:37
ولدي العزيز الاستاذ احمد سعد عبيد المحترم
تحية من القلب
شكرا على مرورك
تعليقك طيب وصادر من انسان مخلص واتمنى ان اكون دائما عند حسن ظن احبتي

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 17:16:51
ولدي العزيز الاستاذ مكي السعيد ابو سكينة المحترم
تحية من القلب
شكرا على مرورك

وجهة نظر محترمة ومع انك تكاد ان تقترب من عالم وسياحتي في الافاق ولكن تبقى وجهة نظركم وقد لا تعبر بالضبط عن الحقيقة التي قصدها كاتب التأملات على اي حال اتفق معك انه اسلوب خاص في عرض اراء وتصورات عن طريق القصة....
دمت لابيك
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 17:16:26
ولدي العزيز صهيب عبد الرزاق المحترم
ولك الشكر والتقدير على مرورك وتعليقك الرقيق الجميل
حقا انها رحلة تاريخية فلكية وعلمية وارجو ان تكون مفيدة في طرح المادة الجادة لجيل متعطش

تحياتي لك من القلب
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 17:15:52
سلامي وتحياتي لك سيد زهير الموسوي المحترم
واقول لك كذلك سلمت يداك على هذا الرائق الراقي وانت من عطيتنا باقة من الزهور الجميلة بتعليقك وارجو ان تكون الجولة فن العماره والهندسه والتاريخ والفلسفة والمعرفة والادب مفيدة لابنائنا الاعزاء

شكري واحترامي وتقدير لك يا سيد زهير ولدي واخي الفاضل

المخلص سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 17:14:03
الاعلامي الفنان المتميز عليم كرومي المحترم
تعليقك جميل جدا وانت متفضل بمرورك ولك اتسائل يا ولدي عليم لماذا به اخطاء طباعية كثير تكاد ان تغيب المعنى الجكميل الذي قصدته لذلك واحتراما لك ولتعليقة ساعيد ضمن التعليق على مداخلتك نشرة مصححا وهو:
" للوهله الاولى وانا اقراء مقدمة البحث توارد الى ذهني ان االموضوع اثاري "من الاثارة" بحت وانتهيت بان الباحث اقتادنا الى اللون كإرث حضاري .... وكيف اتخذت الشعوب من اللون معاير مختلفه لفلسفة الاشياء وحركتها واستخداماته وتوظيفه ضمن مناحي الحياة العمرانية والجمالية والفلسفية ... والانسان بداخله تواق لاتخاذ اشياء يؤمن بها ابتدائا من ايمانه بالقوه الخارقه والخياليه، وبالتالي جاء البحث ملما بكل استخدامات اللون بالحياة ومن اي اتت ....

والمعمار الاسطه علاء الجوادي يغوص في مكنون اللون وعند انتهائه من تاسيس اللوحه او العمل التشكيلي الذي يعمل عليه، تجد ملابسه قد احيلت الى لوحه من الاوان الملتصقه بها والايادي التي تلونت، ناسيا نفسه وهو يسبر اغوار اللون وتشكيله ضمن اللوحه ... وانا شاهد عليها وفي المحصله النهائيه... فان اللون هو ذائقه لكل انسان فما قد تتاح حضرتك له، غير ما يراه الاخر في التذوق، وفي النهايه يا والدي ومعلمي هذا البحث جاء متعمقا وملما بكل ما وردعبر التاريخ واستخدامات الشعوب والاجناس له .... اتمنى يا دكتور ان ينجز هذا البحث بشكل مطبوع تمنياتي لحضرتك بالصحه والعافيه والمزيد من العطاء
الاعلامي عليم كرومي"

واقول لك يا علومي الوردة انجزت يوم امس بحثا مفصلا في استعمالات الالوان ودلالاتها وسانشره كذلك في موقعا الكريم موقع النور... ومن جهة اخرى ستكون هذه البحوث ومداخلات فنية تشكيلية اخرةى مع كراسة لوحات وتصاميم المعمار البغدادي الاسطة علاء البغدادي ستكون جميعها مادة اولية لكتاب في فن العمارة والفنون التشكيلية ويحتوي على العشرات من لوحاتي وبعضا من تصاميمي المعمارية ...."

عمك سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 17:10:41
اخي الكريم أبو صلاح مهدي صاحب المحترم
عنوان تعليقك "ألفن....ألسياسه....ألدبلوماسيه" لطيف وبه التفاته حلوة
وتعلقا على قولك "أن من ألصعب جدا ألجمع بين ألمتناقضات ألثلاثه لكن مهندس ألبناء ألدكتور ..... قد جمع بينهم " فانه مع صعوبنه ممكن لو جد الانسان في تعامله مع الاشياء واحبها
فألف تحية حب وأعتزاز بك من قبل السيد أبي هاشم
والى المزيد من الصداقة والانسانية والخدمة المخلصة في طريق التألق والابداع اخي أبا صلاح
والسلام عليكم

أخوكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 16:51:12
أخي المندائي الاغلى الاستاذ فاروق عبدالجبار عبدالامام، يا صديق طفولتي وأحد الذين ما زلت أعتز بهم لانهم جزء من ذاكرتي الانسانية وكينونتي الخاصة
كما يشرفني اعتزازك أن تناديني * صديقي* وهو شعور ابادلك به .... وكأن صداقتنا كصداقة الشريف الرضي وهو من سادات اهل بيتي وابي اسحاق الصابي وهو من رموز اهلك وطائفتك....

لك خاصة اقول وهو اعلان بعد ذلك: اني انجزت كتابا ضخما بحدود ( 800) صفحة وهو قد يزيد عن ذلك، تضمن جانبا من مذكراتي غير الرسمية بل مذكرات انسانية ووجدانية تجمعت عبر سنين الحياة والتنقلات المتوالية عبر البقاع وقد اسميته:

" مذكرات ابو المعالي السهران... في ديار الاحزان...
رحلة في هوامش المكان عبر الضياع في الزمان" ...
بقلم....علاء الجوادي ... وهو عبارة عن: تأملات وقصص قصيرة ومقامات وحوارات وشعر منثور ورسائل مع الاصدقاء وتعازي الاحبة وخواطر ومقالات وملابسات ووووو الخ"

ولا اخفيك يا عزيزي انه كان لك فصل في هذا الكتاب يتضمن رسائلنا وخواطرنا وخصصت قسما منه لتناول حالة مشابهة لعلاقتنا وهي علاقة الشريف الرضي الموسوي مع ابي اسحاق الصابي ... لابين به بالدليل الحي ان اخوتنا الانسانية والوطنية ترقى الى اعماق التاريخ .....


وتحية لصديقي الذي لم أره من أكثر من أربعين عاماً ، لكني اعتز به ايما اعتزاز وكل من كان معنا في المدرسة المهدية الابتدائية للبنين في محلة قنبر علي البغدادية الرصافية الاصيلة القديمة....، ذاك أخي الغالي فاروق ، وادعو له كما دعا لي "رعاك الحي الأزلي وسدد خطاك لما فيه الخير والبركة ودمت لي
اخوكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 16:43:46
الفنان التشكيلي والاعلامي رعد الفتلاوي المحترم
شكرا على مرورك وتعليقك واتمنى ان تكون داما بخير وبركة وحياة سعيدة وادعو الله تبارك وتعالى ان يديم ستره وصحته وعافيته عليك وعلى كل اهل بيتك المحترمين

اسال البارئ عز وجل ان يمكنني من خدمة الاخرين فلا شيئ في هذه الحياة يعدل خدمة الناس بعد الايمان بالله وانبيائه واوليائه الصالحين

شكرا مرة اخرى على مشاركتك
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 15:19:19
الفنان التشكيلي والاعلامي رعد الفتلاوي المحترم
شكرا على مرورك وتعليقك واتمنى ان تكون داما بخير وبركة وحياة سعيدة وادعو الله تبارك وتعالى ان يديم ستره وصحته وعافيته عليك وعلى كل اهل بيتك المحترمين

اسال البارئ عز وجل ان يمكنني من خدمة الاخرين فلا شيئ في هذه الحياة يعدل خدمة الناس بعد الايمان بالله وانبيائه واوليائه الصالحين

شكرا مرة اخرى على مشاركتك
سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 15:18:15

الاستاذ الفاضل النبيل عبدالواحد محمد المحترم
اسعدني مرورك وشرفني تعليقك
تلمست لغة الحب والاخلاص والعمق بكلماتك القليلة المعبرة
ودمت لي اخي العزيز لكل خير مع محبتي واعتزازي
أخوكم سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 15:17:54

ولدي العزيز الاعلامي المبدع فراس حمودي الحربي المحترم
اشكرك جدا على مرورك واثمن عاليا تعليقك واقول لك ردا على قولك : "واحسن شيء اقوله خذوا عيني لتروا فيها الجوادي وتعرفوه عندما تدخلوا عالمه الادبي والفكري الرصين " اقول: بل فدتكم نفسي يا اخوتي وابنائي واهلي ... وما اعظم نعم الله على عبده ان اعطاه اصدقاء مخلصين محبين......
دمت سالما يا اخي الكريم وولدي العزيز

سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 15:09:03
الاستاذ الشاعر المرهف واللسان الصادق في التعبير عن شعبه الاصيل سامي العامري، مرورك وتعليقك به وهج خاص يعبر عن عمق المشتركات بين ذوي الحس الانساني والادبي
فكرا شكرا لك من سويداء القلب ودعاء مخلص لك ارجوه من الرب ودمتَ لاخيك بصحة وخير وعطاء
اخوك المحب سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 15:08:18
الاستاذ الفاضل حمودي الكناني المحترم
وحياك الله وأيدك وبياك ومن الخير والبركة حباك
مرورك عذب بل اعذب من النسيم وقت الفجر....
وتعليقك بهي يعانق القلوب ...
وكلمة الأسطه والبنّه والمعمار كلمات حلوة وكما قلت انت فانها محببة جدا يطلقها العراقيون على كل من يجيد صنعته .... ومهنتي الاصلية يا حبيبي حمودي هي البناء والتصميم والرسم وتخطيط المدن واذكر ان استاذي الكبير في الصف الخامس في الكلية البروفسور محمد طارق الكاتب رحمة الله عليه كان يدرسنا تصميم الكونكريت العالي وكان يحترم كثيرا الاسطوات ومعماري بغداد القدماء ويدعونا للاستافدة منهم كمنهدسيين يافعين سندخل قريبا في حقل الخدمة في هذه الصنعة الشريفة.... والبروفسور محمد مكية كان يعول كثيرا على خبرات الاسطوات والمعماريين القدماء وكذلك عمي واخي ابي المهندس السيد محمد علي الموسوي عندما انيطت به مهمة بناء البانوراما التي تخلد واقعة القادسية بين العرب والفرس في منطقة طاق كسرى كان يستفيد من خبرات هؤلاء المتخصصين وكنت في تلك الفترة مسؤولا عن ترميم طاق كسرى مع الاثاري الدكتور المرحوم طارق مظلوم وكان جل اعتمادنا في اعادة الترميم للطابوق والمقرنصات والنقوش على الاسطوات والمعماريين وكثير من كبار المهندسين ممن درسنا كانوا يفتخرون بامثال هذه الكلمات واايدك ان هذه الكلمات قد ارتبط مدلولها اكثر بالبنائين المشهورين وأحيانا يستبدلونها بالمعمار ....ولذلك يشرفني جدا ان وجدتني واحدا من الاسطوات ... وفعلا اضافة الى عملي السياسي والدبلوماسي فقد انجزت في الاشهر العشرة الماضية اعادة تأهيل وتصميم بناية كبيرة فاصبحت تحفة معمارية افتخر بها وقد اعادت لروحي الحياة بعد ابتعادي عن ممارسة مهنتي الحبيبة في البناء......
واسال الله لك صديقي العزيز كذلك ان يحميك ويحفظك بحفظه.... الاسطة المعمار سيد علاء

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 20/09/2011 14:56:29
بُنيتي الحبابة والوردة رفيف الفارس الغالية المحترمة
واسعد الله ايامك كذلك بكل خير

لك الشكر على الجهد المتميز على ما تبذلينه من نشر الكلمة الصادقة والجادة والمفيدة في مزرعة النور، وتقيمك اعتز به كثيرا. فقد ساهم باعطاء خلاصة واعية عن البحث لا سيما قولك:
" استوقفني امران، الاول: هو جمالية الموضوع والذوق الرفيع في اختيار اللوحات وان دل هذا فيدل على نفس تواقة للجمال الذي تجده في ابسط الاشياء. والثاني: هذا الجهد الرائع والمثابرة التي تعطينا مثالا يحتذى
فرغم مشاغلك التي نعلمها ورغم مسؤولياتك الجسيمة....الخ"

بنتي الغالي لا اكشف لك سرا اذا قلت انني بدون العمل المتواصل احس بالنهاية والموت وبالاستمرار بالعمل الصالح وبكل الاتجاهات السياسية والدبلوماسية والادبية والفنية والاجتماعية والتواصل مع الاحباب والقراء احس بالحياة
بنتي الغالي رفيف, تحيتي من القلب ودمت في عطاء متجدد

سيد علاء

الاسم: احمد سعد عبيد
التاريخ: 19/09/2011 17:28:16
بَنوُ ذِي السِّبَاعِ الشُّمُّ أَهْلُ الْمَكَارِمِ ... أَعِزَّاءُ شَادُوا الْمَجْدَ فَوْقَ النَّعَائِمِ *
* وَقَدْ دَعَمُوا ذَا الْمَجْدَ أَوَّلَ وَهْلَةٍ ... مِنَ الْعِلْمِ وَالتَّقْوَى بِأَرْسَى دَعَائِمِ *
* فَكَمْ فِيهِمُ مِنْ عَالِمٍ مُتَصَدِّرٍ ... عَنِ الْعِلْمِ وَالتَّعْلِيمِ لَيْسَ بِنَائِمِ *
* بِهِ يَتَجَلَّى لِلْوَرَى الْحَقُّ وَاضِحًا ... وَيُدْمَغُ إِبْطَالُ الْغَشُومِ الْمُخَاصِمِ *
* وَكَمْ فِيهِمُ مِنْ مَاجِدٍ مُتَطَوِّلٍ ... بِآلاَئِهِ يُنْسِي جَمِيعَ الأَكَارِمِ

هذا ما يحضرني الان بحق استاذي وابي وسفيرنا العزيز السيد علاء الجوادي، فها نحن اليوم نتعلم منه ومن روحانياته واخلاقياته كما تعلمنا من شعره وادبه وفنه وخلقه العالي .......... دمتم لنا سيدي وابي ودكتوري الفاضل.

ابنكم احمد سعد عبيد

الاسم: مكي السعيد ابو سكينة
التاريخ: 19/09/2011 11:58:14
ااستاذي وملهمي الدكتور علاء الجوادي عاشرتك وتعلمت منك كثيرا ولكني لم اعرف مقدار ما تمتلك من تواضع رغم التواضع الذي تمتلكهالا عندما قرات هذه المقالة فلله درك استاذي فانا اختلف مع كل من علق على تلك المقالة بل اجزم انك قليل منك في زماننا هذا فبدات قصتك بهذا الاستاذ الوهمي وجعلت نفسك في حسين ذاك لكي تفجر ما في نفسك من طاقة وتنسبها الى شخص صنعته انت لكي توكد تواضعك وعلوك في نفس الوقت وتثبت للاخرين كرمك بالمعلومة التي تختزنها في داخلك لتعطيها الى من يريد ان يطلع عليها فصنعت ذالك الاستاذ وصنعت من نفسك تلميذ يسال وبالاجابة عن السؤال معلومات لاتبخل بها عن غيرك فيا حسين السائل انت نفسك المجيب وانت من تريد ان تمنح الناس معلومات لايعرفونها ولكنك تنسبها الى غيرك ابتعاد منك عن الغرور والكبرياء فلله درك من كريم انا اعلم انك تفهم في الانساب واللغة والشعر ولكن الذي لا اعرفه عنك ايها الاستاذ الجليل دكتور علاء انك عالم في علم الدلالة ذلك العلم الراقي فاردت ان تبين للناس ما لديك من علم ولكن لم تنسبه اليك لتواضعك فاصطنعت هذه القصة اللطيفة. كريم حتى في عطائك لاتريد ان ترى في عيون النا الناس الحاجة الى العلم ولا يرون فيك زهو العالم الجليل هذا الشبل من ذاك الاسد حيدرة الكرار فاقول من يريد ان يعرف الجوادي فعليه ان يعرفه من بين طيات كتاباته
استاذي ووالدي حتى وانت بعيد وفي وقت استراحتك القليلة واجازتك التي تريد ان تقضيها مع عائلتك الكريمة لا تبخل على قرائك بالعلم والمعلومة انا ال لا اريد ان افسر ما في المقالة على غير عادتي ولكني اردت ان افسر قليل من ذالك البحر من العلم والمعلومة اردت ان افسر جزء منك لانه لايستطيع احد ان يفسر كلك لعلي ان استطيع ان افسر جزء يسير منك فانك ذالك البحر ولكنك بحر فرات سامحني والدي واستاذي لاني اعرفك لاتحب الاطراء والمديح ولكني وجدت نفسي اعلم بشي عنك خفت ان اكون كما يقال الساكت عن الحق شيطان اخرس واعتقد لاتحب ان يكون احد بناءك من الشياطين
ولدك ابو سكينة

الاسم: صهيب عبد الرزاق
التاريخ: 19/09/2011 08:19:09
المعلم والاستاذ العزيز الدكتور علاء الجوادي
كل الشكر والتقدير لك، تعلمت منك الكثير واطمح ان اتعلم الاكثر وها انت اليوم تبهرنا وتاخذنا في رحله تاريخية فلكية وعلمية ممتعة،الحقيقة انا اسعد جدا عندما اقلب صفحات الانتر نت واقرء شعراً وادباً وعبرا وحكما لاستاذي العزيز الدكتور علاء الجوادي
تحياتي لك من القلب استاذي العزيز
دمت معلما نقتدي بك.

تلميذك : صهيب عبد الرزاق

الاسم: زهير الموسوي
التاريخ: 18/09/2011 18:41:55
سلامي وتحياتي الى استاذي وابي العزيز الغالي
سلمت يداك على هذه العمل الادبي الفني الراقي والممتع
حيث اعطيتنا باقة من الزهور الجميلة في فن العماره والهندسه و التاريخ والفلسفة والمعرفة والادب
شكري واحترامي وتقدير لك يا سيدي الفاضل

الاسم: عليم كرومي
التاريخ: 18/09/2011 12:41:40
للوهله الاولى وانا اقراء ءمقدمة البحث توادرالى ذهني اناالموضوع اثاري بحت وانتهيت بان الباحث اقتادنا الى الون كارث حضاري وكيف اتخذت الشعوب من اللون معاير مختلفه لفلسفة الاشياء وحركتها واستخداماته وتوضيفه ضمن مناحي الحياة العمراني والجمالي والفلسفي والانسان بداخله تواق لاتخاذ اشياء يؤمن بها ابتدائا من ايمانه بالقوه الخارقه والخياليه وبالتالي جاء البحث ملما بكل استخدامات الون بالحياة ومن اي اتت والمعمار الاسطه علاء الجوادي يغوص في مكنون الون وعند انتهائه من تاسيس الوحه او العمل التشكيلي الذي يعمل عليه تجد ملابسهة قد احيلت الى لوحه من الاوان الملتصقه بها والايادي التي تلونت ناسيا نفسه وهويسبر اغوار الون وتشكيله ضمن الوحه وان شاهد عليها وفي المحصله النهائيه فان الون هو ذائقه لكل انسان فما قد تراح حضرتك غير مايراه الاخر في التذوق وفي النهايه ياوالدي ومعلمي هذا البحث جاء متعمقا وملما بكل ماوردعبر التاريخ واستخدامات الشعوب والاجناس له اتمنى دكتور ان ينجز بشكل مطبوع تمنياتي لحضرتك بالصحه والعافيه والمزيد من العطاء
الااعلامي عليم كرومي

الاسم: عمار مرزة
التاريخ: 18/09/2011 11:31:21
تحية طيبة د. علاء الجوادي المحترم:

قد لايمر يوما الا ويلهمنا معلمنا العزيز د. علاء الجوادي دروساًفي الحب والتفاني، فكل الشكر والعرفان لسعادتكم على هدا البحث العلمي الشيق لما يحمله اللون الازرق من معاني انسانية وفنية وحسية تحمل معاني الجمال..


الف تحية منا اليك ... مع التقدير

الاسم: أبو صلاح مهدي صاحب
التاريخ: 18/09/2011 11:23:14
ألفن....ألسياسه....ألدبلوماسيه

أن من ألصعب جدا ألجمع بين ألمتناقضات ألثلاثه لكن مهندس ألبناء ألدكتور علاء الجوادي قد جمع بينهم وذلك نابع من عبقرية وفلسفة هذا ألرجل المعطاء ....

فألف تحية حب وأعتزاز لك سيدي أبا هاشم
والى المزيد من التألق والابداع سيدي أبا هاشم
والسلام عليكم

أخوكم أبو صلاح

الاسم: فاروق عبدالجبار عبدالامام
التاريخ: 18/09/2011 09:54:02
أخي المسلم الغالي الدكتور علاء الموسوي ، صديق طفولتي وأحد الذين أعتز أن اناديه *** صديقي***لقد حلّقت بي الى عالمٍ مسحور وكأن السحر الحلال قد غلفـه بغلاف أزرق شفاف جميل حتى وكأنك لترى الماء الرقراق ينساب من بين ثناياه ، صديقي الذي لم أره من أكثر من أربعين عاماً ، لكني وأنا أقرأ هذا المقال الاروع وكأني أراك من خلال سحب شفيفة دافئة تنساب انسياب نهر سماوي اللون تنعكس عليه روحكم الشفافة وعقليتكم المتنورة ، أخي الغالي علاء ، رعاك الحي الأزلي وسدد خطاك لما فيه الخير والبركة .
دم لنا وللجميع طيراً جميلاً ًبهيّ الطلعة .
اخوكم في الحياة والانسانية
فاروق عبدالجبار الصابري

الاسم: رعد الفتلاوي
التاريخ: 18/09/2011 08:48:32
عندما اكتب عن الدكتور علاء الجوادي البعض يتهمني بانني االه الدكتور الجوادي فهم لايعرفون انه اديب وشاعر وروائي ومهندس معماري وصاحب طيبة وخلق حسن انظروالى اعماله الفنية واقراؤ مؤلفاته انه الاستاذ في عدة اختصاصات فضلا عن ذلك فهوة فيلسوف انا اعتبره ثروة عراقية كبيرة فنبقى نتعلم منه استاذنا ونحن تلاميذه امتعنا في تأملات اللون الازرق
في مقالته هذه فهو يغوص في عمق التاريخ والتراث وقدم في هذه المقالة نموذج عن الارث الفلكلوري والتراثتي واحداث وتواريخ في سيناريو رائع ان الروابط بين الاحداث التي مرت بالبشرية استطاع ان يتلاقفها الدكتور الجوادي وذلك عن مهارة قلمية ادبية ناتجةعن دراسته في هذا الخصوص

الاسم: عبدالواحد محمد
التاريخ: 17/09/2011 23:25:50
الدكتور والأديب الكبير علاء الجوادي
معكم نشعر بدفئ المعاني التي تنساب من مفكر كبير بوزنكم وكينونة تنم عن فلسفة لها مذاق تاريخي يشعرنا دوما بالحاجة للفن والفنون وأنتم أهل للإبداع الأصيل ودمت سيدي العزيز بكل خير واعتزازي
أخوكم
عبدالواحد محمد

الاسم: الدكتور السيد علاء الجوادي
التاريخ: 17/09/2011 19:06:03
تكملة لتأملات باللون الازرق
قارئي العزيز فاتني وانا انقل لك التأملات في اللون الازرق ان اشير الى ظاهرة قديمة كانت تظهر على جداتنا وهي الوشم باللون الازرق ويقال لها الدكة. وكانت الدكة من اهم وسائل التجميل عند المرأة وكنت ارى هذا الوشم الجميل على وجوه بيبياتي ومن يقاربهن بالعمر. ولكن مع التطور الحضاري والمدني الذي دخل للمدينة العراقية لا سيما في بدايات النصف الثاني من القرن العشرين اخذت هذه الظاهرة او تجميل المرأة بالوشم الازرق بالاضمحلال ولكنها بقيت لفترات اطول في الريف العراقي واطول منه في البوادي العراقي والشامي.

وممن تغن بالوشم او الدكة المطرب ناظم الغزالي ولعل من أروع اغانيه التراثية العراقية الخالدة أغنية ( خايف عليهه يقول فيها:
خـــــــايف عليهه
تلفـــان بيهه
شامة و دَكّه بالحنج من يشتريهه
دَكّة شَــذر يا نـاس
و الشــامة عنبر
و الوجــه مبعَث نــور
و الركــبه مرمر
سمرة حسِن و العين تسبي بحَورهه .... الخ

ويقول الشاعر الشعبي الكبير عريان السيد خلف
يا ريم وجفل من جيلة الصايود ... تظل حسرة بكلبهم ما يصيدونك
يا دكة شذر بالكهرب وياقوت ... يالكِلَك ذهب مصيوغ خي عونك
شكد معتني بيك الباري من سواك ... مثل يوسف جمالك لو يشبهونك

وفي اغنية (يردلي) وهي من اشهر ما غنى اهل الموصل تغزل جميل بالدقة الشذرية:
يردلي يردلي سمرة قتلتيني
خافي من رب السما وحدي لا تخليني
بانا المحبوبتي وقربان بسماتا
فدوى الهذا الحسن يامحلا نظراتا
والشامي* دقة شذر ليفوق* وجناتا
تسبي سبي يردلي يللي سحرتيني

والشامي تعني الشامة او الخال ولونها لون الشذر الازرق.


وعادة وشم الجسد باللون الازرق من العادات الموغلة في القدم، وهي تتمثل برسم رموز لها دلالات خاصة على أجزاء معينة من جسد الإنسان، وقد مارست الوشم أغلب شعوب العالم، والنساء على وجه الخصوص، وحيث إن لكل منطقة معتقداتها وطقوسها المتوارثة، فكذلك نجد أن أشكال الوشم ودلالاته تختلف بين منطقة وأخرى.
والوشامة امرأة مختصة بعمل الوشم للبنات والنساء ومع ان عملية الوشم مؤلمة الا انه من بواعث سرور البنات، وبعد الوشم يتورم مكان الوشم ويستمر ذلك عدة أيام، ليظهر أخيراً الوشم كما رسمته "الوشامة" وبلونه الأزرق المعروف.
وكان الشباب يتغنون بجمال الحبيبة، والتي يميزها وشمها عن باقي البنات، وعادة الوشم كان للرجال نصيب منها، سبيل المثال وشم "البكار" وهو نقطة على رأس الأنف، وهو من عادات المنطقة الغربية في العراق ودير الزور والرقة في سوريا.
وتقول الاغنية:
عالداك وسم البكار/ يازين نوم حضينو
والوشم بالازرق يشمل العديد من اجزاء الحسم ويكون الوشم بالوحه هو الظاهر منه.
فهناك وشم الجبين ويأتي على شكل هلال أو نجمة، ووجوده على جبين المرأة
ووشم الخدين على أشكال للورد، في كل خد وردة صغيرة ترسم بالوشم،
ووشم الفم ويسمونه "اللجم" وهي جمع مفرده لجام، يرسم على طرفي الفم،
ووشم الحنك وهو رسم يأخذ بأطراف الذقن بشكل سلسلة،
ووشم يوضع على منتصف الشفة السفلى بشكل خط عمودي ينتهي لفرعين صغيرين،
ووشم على الذقن وتحت الشفة السفلى وهو رسم يمثل ثلاث دوائر متقاربة بشكل واحد وبحجم واحد،
ووشم على طرف العين وهو خط من الوشم يبدأ من طرف العين ناحية الصدغ كامتداد لالتقاء هدب الجفنين
ووشم الصدغين وهو رسم بشكل رؤوس مثلث،
ووشم يأتي على الذراع والخدود وظهر الكتفين، وهذا الوشم لم يكن له محل ثابت من الجسم، بل يرسم في عدة مواضع،
وشم يرسم على رأس الأنف وهو رسم نقطة على رأس الأنف،
وهناك وشم منتصف الحنك وهو رسم بشكل جديلة ينزل عمودياً من أسفل منتصف الشفة السفلى إلى نهاية الذقن من الأسفل،
ووشم الشفة السفلى والعليا أيضاً، حيث يصبح لون الشفتين أزرق بشكل كامل.

وكما ذكرت فان عادة الوشم والدكات اختفت في مجتمعاتنا ولكنها في المقابل انتشرت في المجتمعات الاوربية ويسمونها تاتو ويغلب عليه اللون الازرق كذلك مضافا للالوان الاخرى. وبحكم تقليد مجتمعاتنا لصرخات المودة في المجنمعات الاوربية نرى ان الوشم عاد بشكل او اخر كزينة للبنات والشباب ولله في خلقه شؤون وانا لله وانا اليه راجعون
سيد علاء

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/09/2011 17:33:39
د.علاء الجوادي

-------------- ///// احد الايام قال لي زميل لماذا كلما تكتب للسيد الجوادي تكتب له والدي او المدرسة النموذجية
اجيبه بجواب لكن في داخلي ارى ان الجواب هذا ليس هو الجواب الشافي
اما اليوم وانا على يقين انه سوف يطلع على هذا الموضوع الكبير والقيم بكل حرف وكلمة وهو ذاته الشخص الذي تحدثنا من اجله عندما كنت في ضيافتك سيدي ووالدي الكريم
واقول له ايها الزميل العزيز
انه الجوادي قلما وشعرا وفصاحة ووقار انه الكلمة الحرة انه الابداع انه القلب الكبير انه الروح الجميلة
انه الجوادي الاب والمعلم وبه اعتز وافتخر
واحسن شيء اقوله
خذو عيني لترو فيها الجوادي وتعرفوه عندما تدخلو عالمه الادبي والفكري الرصين
دمت سالما سيدي الكريم ووالدي العزيز الجوادي الكريم

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 17/09/2011 12:37:30
د. علاء الجوادي الشاعر والفنان الأصيل
تحيات نديات
إنه سِفر شائق رائق ثري بهي
كل الشكر لك فقد جعلتنا نرحل مبهورين في ثنايا التأريخ والفلك والأسطورة والعلم ..
ودمتَ بصحة وخير وعطاء

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 17/09/2011 08:05:45
الدكتور الجوادي حياك الله وأيدك .....
الأسطه كلمة محببة جدا يطلقها العراقيون على كل من يجيد صنعته وقد ارتبط مدلول كلمة الاسطة اكثر بالبنائين المشهورين وأحيانا يستبدلونها بالمعمار ....وهنما وجدت أن استاذي البديع الدكتور علاء الجوادي واحدا من الاسطوات الذين لهم بصمة في الفن والعمارة بالاضافة الى الشعر ةالوان الادب الاخرى ..... وأقول لربما سأجلب لك يوما ام سبع عيون لتدرأ الشر وحسد الحاسدين .....تحياتي واحترامي ودعواتي لك عند ابو كبة الزركة ان يحميك ويحفظك بحفظه .

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 17/09/2011 07:15:39
استاذي ووالدي الغالي
الدكتور الجوادي
اسعد الله ايامك بكل خير
وانا ارتب الصور الرائعة التي ارفقتها نصك
استوقفني امران
الاول
هو جمالية الموضوع والذوق الرفيع في اختيار اللوحات وان دل هذا فيدل على نفس تواقة للجمال الذي تجده في ابسط الاشياء.
والثاني
هذا الجهد الرائع والمثابرة التي تعطينا مثالا يحتذى
فرغم مشاغلك التي نعلمها ورغم مسؤولياتك الجسيمة
والدي الغالي , الا انك لا تبخل على محبي قلمك وابداعك بالمواضيع القيممواضيع القيمة والجميلة

تحيتي من القلب استاذي الغالي
دمت معلما نحتذي بنوره

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/09/2011 06:32:53
د.علاء الجوادي

-------------- ///// احد الايام قال لي زميل لماذا كلما تكتب للسيد الجوادي تكتب والدي او المدرسة النموذجية
اجيبه بجواب لكن في داخلي ارى ان الجواب هذا لس هو الشافي
اما اليوم وانا على يقين سوف يطلع على هذا الموضوع الكبير بكل حرف وكلمة
انا الجوادي قلما وشعرا وفصاحة ووقار انه الكلمة انه الابداع انه القلب الكبير انه الروح الجميلة
انه الجوادي الاب والمعلم وبه نفتخر
والاحسن خذو عيني لترو فيها الجوادي وتعرفوه عندما تدخلو عالمه الادبي والفكري الرصين
دمت سالما سيدي الكريم ووالدي العزيز الجوادي الكريم

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000