..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كامب دافيد .. وأمنا الغولة

وفاء اسماعيل

واضح جدا ان اتفاقية كامب دافيد باتت صك عبودية استعبد شريحة كبيرة من الشعب ، فمنذ يوم 9/9 يوم جمعة تصحيح المسار والفضائيات لا هم لها  سوى مناقشة تداعيات احداث اتجاه الثوار المصريين صوب السفارة المصرية وتحطيم الجدار العازل وانزال العلم الاسرائيلى للمرة الثانية واقتحام مبنى  السفارة وبعثرة اوراقها ، الذى شاهد تلك الاحداث ربما أصابته الدهشة من جرأة الثوار وقدرتهم على التحدى ، فتلك هى المرة الأولى التى نرى  فيها التحدى كقيمة متجذرة فى نفوس الثوار بهذا الشكل الذى أثلج صدور ملايين من المصريين عاشوا عقودا طويلة يرتعدون خوفا من مجرد المرور من  الشارع الذى تقطن فيه سفارة العدو الصهيونى بالجيزة ، ويرجع السبب فى ذلك الى ثقافة الخوف التى غرسها النظام المخلوع فى نفوس المصريين بتضخيم حجم العدو وخطورة التمرد عليه ورفض سياساته حتى ولو أدت الى قتلنا واذلالنا ..فى الوقت الذى أوهم الكل أن سياساته الحكيمة  الرشيدة ( كما يدعى الهتيفة من حوله ) هى التى حمت مصر والمصريين من حرب مدمرة بإمكان العدو الصهيونى ان يشنها علينا فى أى وقت إن ثرنا أو  تذمرنا أو اعترضنا ..مستشهدا بما يفعله الكيان الصهيونى من ضرب وحرق وتدمير ومجازر تشيب لها الرؤوس بحق الشعب الفلسطينى واللبنانى ، ودليل دامغ على ان مبارك هو حامى حمى البلاد والعباد ، وكأن تلك المجازر التى يرتكبها العدو الصهيونى كانت عامل قوى لتكريس وجود مبارك فى الحكم جائما على صدر المصريين حتى أخر نفس ومبرر قوى لتوريث أبنه للحكم من بعده .

مبارك كان لا يختلف عن الأم التى كانت تبث الخوف والرعب فى نفوس أطفالها كل ليلة وهى تسرد عليهم حكاية أمنا الغولة لتضمن طاعتهم لها وولائهم ، وتتلذذهى بهروبهم الى أحضانها ليستشعروا الأمان ( رغم ان امنا الغولة لم تكف لحظة عن ملاحقة الاطفال فى صحوهم ومنامهم فتفقد الطفل أمانه واستقراره) فتبتسم وتعيد الكرة ، لعبة جميلة ومسلية ولكنها تنتهى بخروج الطفل من مرحلة الطفولة الى مرحلة النضج ليكتشف الطفل ان حكاية أمنا الغولة ماهى إلا وهم وخزعبلات الهدف منها دفع الأطفال للهروب من الواقع الى النوم والإستسلام ،

الأبواق التى فتحت أفواهها لتعيد على مسامع المصريين نفس الحدوتة ( حدوتة أمنا الغولة ) لتبث الرعب فى نفوس الثوار وتذكرهم بأنيابها وعيونها التى( تطق شرار) وتخرج منها النيران لتلتهم من يغضبها ، ومخالبها التى تقتنص بها كل من يمتد نحوها بشر .. هذه الأبواق نسيت حقيقة ان العيال كبرت وفهمت وعرفت حجم العدو الصهيونى وجبنه ، ورأت أن الواقع يختلف كثيرا عن الوهم الذى عاشوه ولا يحتاج منهم سوى تحدى الخوف بالإرادة والعزيمة وكسر دماغ أمنا الغولة فى العقل ليقوى القلب وتصبح له القدرة على التحدى .

العيال كبرت أيها المهزومون المتآمرون على الثورة ورجالها .. وكامب دافيد التى تتحدثون عنها كما لوانها قدس الأقداس ماهى الا وثيقة غير قانونية وليس لها أى شرعية ( فجر الدكتور رضا مسلم الباحث القانوني مفاجأة من العيار الثقيل حين كشف عن أن اتفاقية كامب ديفيد أو ما يسمي بمعاهدة السلام المصرية الإسرائيلية الموقعة في 26 مارس من عام 1979 تمثل مخالفة للدستور المصري وانتهاكا لقرارات الأمم المتحدة ومن ثم لايحق للمسئولين المصريين التمسك والالتزام بها ، كما كشف النقاب عن  ان الاتفاقية تخالف اتفاقية " فيينا " المتعلقة بالمعاهدات الدولية في مادتها رقم 35 التي تؤكد على أن : كل معاهدة تعد باطلة اذا خالفت قاعدة آمرة من قواعد القانون الدولي وقد خالفت كامب ديفيد في جميع نصوص وثائقها قواعد القانون الدولي الآمرة ).

واتمنى ان يقرأ الجميع كتاب ( هذه المعاهدة ) للدكتور عصمت سيف الدولة ليطلع على مهزلة مناقشة بنود الاتفاقية فى مجلس الشعب المصرى ليتعرف الجميع على مراحل توقيع تلك الاتفاقية ويدرك أن هذه المعاهدة إنما وقعت بإرادة فردية من السادات وليست شعبية .

كما أكد خبراء قانون دوليون إمكانية إلغاء الاتفاقية دون الرجوع للطرف الأخر؛ طبقًا لقانون المعاهدات الدولية في حالة حدوث أي خروقات جسيمة أو انتهاكات صارخة لنص الاتفاقية ، والكيان الصهيونى ارتكب من الخروقات ما لا يعد ولا يحصى على مدى عقود ثلاتة دون ان تحاسب وكأنها دولة فوق القانون آخرها قتل الجنود المصريين على الحدود وهذا الفعل وحده كفيل بان يكون دافعا لمصر لإلغاء الاتفاقية .

 كامب دافيد ماهى الا صك عبودية الشعب المصرى ، وبدون التحرر من هذا الصك لن تكتمل ثورة هذا الشعب ولن تتحرر الامة العربية من قيود الخوف من أمنا الغولة ، فمصر ليست بحاجة لتعديل نصوص كامب دافيد ولكن بحاجة لالغاء كامب دافيد وسحب الاعتراف بشرعية وجود الكيان الصهيونى الذى أضر بالأمن القومى المصرى والعربى وكان سببا فى تخريب الامة وتفتيتها وتدميرها واستنزاف مقدراتها فى حروب لم تجلب لنا سوى الفقر والجهل وكافة الأمراض الفتاكة .. واما الأبواق التى استساغت لعبة الترويع والتخويف والترهيب من العدو الصهيونى بذريعة الخوف على مصر فهى نفس الأبواق التى تنبأت يوما بقدرة الكيان الصهيونى على محوغزة من على الخارطة ، وراهنت على نجاح فريق اوسلو فى مفاوضاته العبثية ، وشككت فى قدرة الشعوب العربية على سحق طغاتها ، وهى نفسها التى تشكك اليوم فى قدرة الشعب المصرى على التحدى والتغيير ..وهم أول من يعرف حق المعرفة ان الكيان الصهيونى أضعف من ان يواجه شعبا يملك الإرادة ، وأحوج الناس لأنظمة قمعية ديكتاتورية موالية له فى تلك المنطقة لقمع الشعوب وإرهابها من أمنا الغولة ، وبزوال تلك الأنظمة بفسادها وعفنها تزول دولة اسرائيل ... فهل صراخهم هو خوف على مصر أم خوف على اسرائيل وحرصا على بقاء الانظمة الموالية لها ؟

 

 

 

وفاء اسماعيل


التعليقات

الاسم: بوكرش محمد
التاريخ: 18/09/2011 22:13:07
الأصيلة الرائعة أختي وفاء اسماعيل ، أنت ولا كل...أنت الملاك..لنا، والهلاك للصهيونية العرببية خدام كل شيئ.. الا ما يصلح بالشعوب ويرفع رؤوسهم..دمت الفحولة والرجولة.. الى...، مع حبي وتقديري لحرفك ونبلك.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/09/2011 09:27:28
وفاء اسماعيل

--------------- ///// اختي دمت رائعة حرة بما تخط الانامل لك الرقي دمت سالمة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000