..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


براعم الحرية

صباح محسن جاسم

 

الصورة بعدسة صباح محسن جاسم 

شهداء الكلمة الحرة الصادقة والمسؤولة

 

 

على غرار قبضتك المضمومة

بشهادة سبابتك

نبقي على قبضتنا

غير مفرطين بوحدتنا

صوتك الصادح الشجاع

قد تضمخ بروح العراق

الخوف لن يجد فينا له سبيلا

هذا زمان

يلهب الحبّ أرضنا يقينا

بقلوبنا الزاكيات

بدمائنا وجرحنا العميق

نبني بلادنا

ونصون عرضنا

مدافعين عن العراق

شيبا وشبانا

نساءً ورجالاً

الشجعان ها هنا

يتنادون متآخين:

لا للدخلاء والمستعمرين

وحواضن العملاء

فلتشهد التحرير نداء الفقراء

بكرة وأصيلا

بعد الموت بيوم واحد يمكن

لصوت الأنسان الحر أن يؤسس للحياة

لتشهد دجلة ذلك

وليتيقن الفرات

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/09/2011 10:14:22
فراس حمودي الحربي , سفير النوايا الحسنة بتحياته وحنوه عبر اثير الكلمات ..
لم تسمع نصيحتي وانت تطرق بلازمتك العجيبة والتي تفوق طولا تعليقاتك واعجابك بكتابات زملائك النوريين والأصدقاء.
مع ذلك لا تحزن يا ولدي لا تحزن ان تبقى سفيرا يسعدنا لكن ترفّق قليلا بذائقتنا.. فالسفارات اضحت سكرى بكراسي النعاس.
محبتي وسلام الى اخوتك هنا وهناك

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/09/2011 22:46:10
الصديق الأريب خزعل طاهر المفرجي ..
تحية مرورية بكبر كاسكيتة رجل المرور التي نهبت من موقعها قرب كهرمانة.
حمد لله على سلامتك .. ها انت ذا تعود الينا وجعبتك مليئة بـ " اثقال " شركائنا واصدقائنا الأمريكان .. ولا اخفيك قولا فانت تثير في خصب الخيال .. وأول ما جاء على بالي موضوعة " الأثقال" التي سيتركها المحتل واعوانه وزبانيته..
بس لا " اثقال" من جنود النار.. تلكم المجندات الرقيقات الحاسرات السيقان .. وانا ادري بك قلبك " ارهيف" وخايف عليك يا مفرجي ..
بعدك تعشق - الباجه- ؟
الطبيب نصحني مرة مؤكدا ان - الباجه - تفيض بالبروتين وانها تضر بالقلب. حوّل على - باجة - الدجاج ..
مشتاق لك واحب ان الاطفك .. فقد شح الأصدقاء يا خزعل وصاروا يغمزون لكامرات حواسيبهم .. انها علامة الساعة !
" اليس كذلك؟"

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/09/2011 22:33:52
الصديقة والأخت الجميلة رائدة جرجيس
تحيات فراتية واشكرك من تحت قمرنا الأزرق ..
ناس مطمعها الكراسي الثقيلة وناس طموحها ان تمسك بسنارة تنتظر السمك .. فيما تبتسم لهم الشمس بغسقها المهيب.
اغبياء .. كم اقلقونا وفوتوا عليهم وعلينا نعم الرب.
سلام للحلوين والحزانى المقاومين للظلام والظلم..
سلام للعراقيين الأوفياء القادمين للم الشمل حتما.
ملاحظة / اكتشفت بعد فوات اوان ان القلب يرقص ايضاعلى ايقاع وينشد بنبضات تمتد الى رسغ اليد وتعبر السماعة فتضحك الطبيبة من اعماق القلب!.
فيروزيات بمصابيح حنا مينه الزرق.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 11/09/2011 22:29:00
بعد الموت بيوم واحد يمكن

لصوت الأنسان الحر أن يؤسس للحياة

لتشهد دجلة ذلك

وليتيقن الفرات

------------------------ ///// صباح محسن جاسم
دمت كبيرا قلبا وقلما ايها الثر النبيل استاذنا العزيز

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/09/2011 22:16:23
صديقنا الشاعر المتئد سامي العامري .. لحن بلدي يا بلدي ..
يا دهشة السمك الذي يضج في رأسي ! يا لمفردتك الرائعة والشعرية الثاقبة - سفينة نوح -.
انك توظف المسميات التاريخية فتخلّقها بعد ان تنفخ الروح فيها !
اني أخشاك يا سامي .. وسأحسب حسابي ما ان التقيك .. سأجمع الجان من حولي ولكن ليس على غرار البدوي الذي انفضت عنه حورياته الحارسات وصار يحن الى ماض ويستطعم بلحظات من الهيام طوال .. ( مو خوش)
افكر ان ازرع الكروم يا سامي .. ما رأيك ؟ تحضيرا للقائك بعد ان اهيء حوضا كبيرا من الخشب نرقص الفلامنكو بداخله وسط جني العنب.
اما من ناحية خصيمك الكناني فقد التقاني اليوم معتليا سيارته الجديدة نوع سانتافي موديل 2011 . وقد احتفل معي بالمناسبة وسأبعث لك بالصورة كي تهلس ريشه ريشة ريشة حتى يقايضك بعجلات سيارته.
الكناني غير.
محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/09/2011 21:57:32
الأستاذ الباحث صباح محسن كاظم
اشكر لك مرورك العبق .. نحن الأشقياء نعشق الحياة باعتبارها نعمة من نعم الله .. كما لا ننسى ان نشكر الله على نعمائه وان اضطرنا الحال للتضحية بارواحنا دفاعا عن تلك النعم واول تلك النعم هو الوطن. نذود عنه ولا نعبد بعد الله سواه.
محبتي ..
اليوم وقع بيدي كتابك عن الأمام علي - عليه السلام - واستغربت انه تم توزيعه على مكتبة شركتنا بعد استنساخه دون غلافه.
سلام لعينيك ومعزة كبيرة للباحث سعيد العذاري.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/09/2011 21:45:42
الشاعر الغنائي عباس طريم
تحية لأطلالتك .
هو كذلك مطلوب ان نفكر بروية ونتطلع الى ما ستكشفه اجراءات التحقيق .. على ان لا يأخذ بنا النسيان فننسى بسبب جرائم اخرى.
اكرر شكري وسلام للعائلة.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/09/2011 21:38:23
العزيز حيدر الباوي
اشكر لك مرورك وآمل أن تكون بصحة وتنعم بالخير مع العائلة الكريمة.
فقط اود ان انبه الى امر مهم مفاده ان لا نلقي بالتهم جزافا .. لننتظر التحقيق ونتائجه - رغم مؤاخذتي على ضياع دم الشهيد كامل شياع وتسجيل الجريمة ضد مجهول -. امر اغتيال الشهداء العراقيين بما فيهم الشهيد هادي مهدي هو من صلب مسؤولية الحكومة العراقية بكامل برلمانها وينبغي ان تكثف من تحقيقاتها بكل ملفات الشهداء ولا تتلكأ في اي منها لأنها أمانة في عنقها.
المشكلة تتركز في موضوع الأختراقات الأمنية بدوافع مختلفة منها سقوط المثال وانانيته وتغليب الجانب الطائفي مما شكل زمرة تشابه تلك التي تبنت موضوع تأمين الحصة التموينية واكتشفنابعد حين طويل طريقة اجراء الصفقات من على اليوتيوب!
سجناء خطرون يهرّبون من سجونهم , تراكم سلبيات فوق سلبيات موروثة, خدمات متردية وعقود مبالغ في اقيامها وفشل في تنفيذ اغلبها. جهل واضح في تعيين اشخاص غير كفوئين وتغييب آخرين دون مصلحة مهنية العمل. غياب المهنية والتفريط بالخبراء العراقيين. لاحظ موضوع تهجير الخبراء والأطباء وقتل من يتلكأ في الأخلاء .. يعني ان البرنامج يتركز على ( قص) اجنحة الحكومة.. هذا اذا اخذنا بعين الأعتبار ان الدولة لم تستكمل بعد مقومات نهوضهابفضل التقاطعات السياسية.
من ثم ماذا يعني مسدسات كاتمة للصوت تختال في مركز بغداد في وضح النهار تقتل من تشاء دون حسيب ورقيب ؟ومثلها في بقية المحافظات !
اين وعود الحكومة ؟ الم يكن اغتيال الصحفي هادي المهدي اجابة سريعة على مصادقة قانون حماية الصحفيين؟
ولماذا لا تتبنى الحكومة أحتضان عائلة الشهيد بدلا من ان تبادر جهات من مؤسسات المجتمع المدني فتتبنى مثل هذا الدور بينما تكتفي بتشكيل لجنة للتحقيق في امر الأغتيال ولا نعلم متى ستظهر النتائج وتحت اي فبركة؟
السؤال الذي ينبغي ان نفكر فيه : لمصلحة من يغتال الصحفي والكاتب والطبيب والمهندس ؟ هناك من يحرك حجر الدومينو من وراء الكواليس ؟ ولا يقوى على مثل هذه الجرائم الآ من تمرّس الأجرام بشكل دقيق - لاحظ بنفس الوسيلة التي قتل فيها سابقه الشهيد قاسم عبد الأمير عجام وبعده الشهيد كامل شياع! قافلة الطريق الى الحرية لازمها كبير التضحيات .. والمجرم سينكشف حتماوسنعرف من يقف خلفه لأنه سيعاود ارتكاب جريمته وبنفس الأسلوب والطريقة.
شخصيا لا اميل للرجل لكني اعتقد ان هناك لاعب يسخر من ضعف الحكومة ويحاول التعجيل للأيقاع بها من باب - ارحل واترك لناالملعب - مما يضطره الحال للتشبث بنصير .. وهو المطلوب لجر كل من ايران وسوريا والسعودية اخرا - صيد العصاري - الى مسلسل ادارة الأرهاب ضمن نطاق الـ ( الخانة) المرسومة جنيسيا.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/09/2011 20:32:03
عزيزنا الباحث الأديب سعيد العذاري
السيد نوري المالكي بريء والمؤسسة الإسلامية بريئة من دم العراق الشهيد .. طيب مسؤولية من هذا الذي يجري يوميا؟
واذا كان كل ما يجري هو مبيت منذ زمن دقناووس اذن اين المرجعيات الدينية ودورها في حقن دماء المخلصين لبلدهم ووطنهم العراق ! واين الواجب الأخلاقي والمسؤول في الوقوف ضد كل هذا القتل والتهجير والفساد والغلاء وانتشار الأمراض وشحة الوقود والكهرباء وعدم تعيين الخريجين وانحسار الزواج وانتشار الحشيشة والمورفين واستشراء ما يعرف بزواج المتعة المصدر الى بلادنا من دول الجوار الخ من مصائب بدأت تتكالب على رؤوسنا ورؤوس العباد؟
1430 عاما والأسلام والمسلمون يراقبون ولا يفعلون شيئا بل حتى لا يزرعون ارضهم ... متى اذن نماثل بقية بلدان العالم المتقدم علينا ؟ ترى بماذا تتفوق علينا دول مثل اليابان او سويسرا او في الأقرب ماليزيا ؟
نحن نستعمر انفسنا بانفسنا والأستعمار يجدنا جاهزين لأستقباله..
اللقيطة " اسرائيل" يشتغل رجالاتها افضل من البلدان التي تدعي الأسلام , تأمّل كيف يبنون مستوطناتهم ويتدافعون للدفاع عنها.
الدين نقي .. نعم .. لكن لم كل هذه الأوساخ ؟
الفرات مقدس , نعم , ومذكور في القرآن .. طيب .. لم نرمي فيه قاذوراتنا والأزبال.. ؟ سموا لي سنة منذ الف عام اعتنى فيها المسلمون بنهرهم وحافظوا على نظافته؟ متى نساوي البشر ونكف عن خداع انفسنا ؟ متى نفهم ان الدين والتدين هو امر شخصي وليس كل دستور البلاد !
متى نتجرأ ونفكر بحرية وشجاعة ونتطلع الى أمام؟ متى نفكر كعراقيين بغض النظر عن كل المسميات ونتعاون مع شركائنا الحقيقيين من بقية الكتابيين وحتى القلقين والملحدين ان تواجدوا لنزرع ارضنا على الأقل ونأكل من جهد ايدينا وما الذّه ؟
الحكومة اسلامهم من نوع آخر .. طيب هل ننتظر الف عام أخرى حتى نتأكد من عدم فشل المؤسسة الدينية لأنهم لم يرصوا صفوفهم ولا مرة على الأطلاق؟ هل من منصف يصف لي اي نوع من المسلمين اولئك القوم الذين امتدوا الى الصين ومغارب الأرض ومشارقها من هؤلاء الذين تشحذ بناتنا ونساؤنا قرب مقرات احزابهم؟
اسرائيل تعمل على بحوث النانوتكنولوجي ولديها من الرقيّ ما تتفاخر به ومن الدفاع عن مواطنها بما لا ينافسها منافس.
هل نقدر على منافستهم ؟ اقول لك نعم ولكن بالفعل لا بالأقوال. أما كيف فذلك يحصل بتغليب جانب المواطنة العراقية على كل ما هو شخصي. لنعط المثال في الخدمات على الأقل كي يمكننا بعدئذ من اقناع الآخر بموضوع الأنتماء أو دفع الجزية.
واعتذر ان كنت متحمسا قليلا للأخوة " الأعداء".. فلدي اصدقاء يهود يمقتون الصهيونية وينتقدون اسرائيل وجشع شركات الرأسمال اكثر مما يفعل دعاة نصرة فلسطين.. احد هؤلاء اسمه أهارون شابتاي .. وقبله آينشتاين الذي اثبت المغرمون بنظريته بقدرة قادر من انه مسلم بالتمام والكمال !
محبتي وسلام جميل للعائلة وبقية الصحب الكرام.


الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/09/2011 20:12:22
الأعلامي الهاديء هدوء دجلة علي الزاغيني
نعم الأعداء يغتالون حريتنا يوميا ذلك لأننا نكتفي بالتثاؤب ولا نعرف حتى ان نتزاور فيما بيننا .. اين سفرات السبعينيات واللمة الحلوة رغم قوة مراقبة عسس النظام وتقارير المهرة من اصحاب الأربعة اقلام؟
ما الذي جرى للشأن الثقافي واين الأماسي .. اين السينمات المزدحمة شبابيكها برواد افلامها من مثل : الحرية هذه الكلمة الحلوة و اوزولا وفلم العدالة الأميركية ؟
مررت بشيخ عزيز في اليوم الثالث من عيد الفطر أبارك له صيامه , حين استقبلني علق قائلا : توا كنت اسائل نفسي في العيد قبل العام الماضي زارني ثلاثة انفار وفي العيد الماضي زارني اثنان .. وقد زعلت كيف لم يزرني احد هذا العيد .. وها انت قبالتي .. الحمد لله ربما لن اكون هنا العيد المقبل فأكون قد ارتحت من مراقبة الباب.
هناك خلل ما .. اليس كذلك ( على غرار الأذاعي في القناة العربية ولازمته : اليس كذلك ؟ ).
شكرا لأيماءتك .. سلام للزميل علي العبودي .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 11/09/2011 13:30:11
مبدعنا الكبير صباح محسن جاسم
الوصول المتاخر خير من عدم الوصول
صدقت مبدعنا طالما العراق يقدم الشهداء على طريق الحرية فلا تخشى دم الثوار يغلي في النفوس ارى الفرج صدقني في القريب المنظور وسوف ترى كيف يتركون اثقالهم هاربين
احييك من القلب
تحياتي مع احترامي
دمت بخير

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 11/09/2011 09:08:08
الاستاذ صباح محسن جاسم
لا للدخلاء والمستعمرين
وحواضن العملاء
فلتشهد التحرير نداء الفقراء
بكرة وأصيلا
بعد الموت بيوم واحد يمكن
لصوت الأنسان الحر أن يؤسس للحياة
لتشهد دجلة ذلك
وليتيقن الفرات
الابطال لاتموت بل تخلد باعمالها ومواقفها وباقلامكم المعطاء ايها القدير
لقطة تاريخ ةمعبرة بعين الوطني الحر
دمت بخير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 11/09/2011 08:22:45
نبقي على قبضتنا

غير مفرطين بوحدتنا

صوتك الصادح الشجاع

قد تضمخ بروح العراق

الخوف لن يجد فينا له سبيلا

هذا زمان

يلهب الحبّ أرضنا يقينا

بقلوبنا الزاكيات
---
وهذه لقطة الكاميرا ليست لقطة وإنما في غزارتها تبدو كسفينة نوح !!
---
تحية الود والتقدير لصباح البارع

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/09/2011 21:42:04
يعقوب يوسف عبد الله , حبيبنا الشجاع المكافح وسط الكواسر البرمائية
تحية اعتزاز بمرورك المهيب ..
اعتن بنفسك وكن اكثر انتباه ..
سلام الى الشاعرتين المائزتين ..
الرحمة والسلام والمغفرة لشهداء عراقنا الأبي.

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 10/09/2011 20:30:08
الغالي الاخ صباح محسن جاسم :
للحرية ثمن..والاحرار لايهمهم الوجود الزائل..
خالدون بضمير الامة...الرحمة لشهيد الوطن هادي المهدي
***************************************************** وتحية للقلم والنافع والعالم الواعي السيد سعيد العذاري على تعليقه الذي يقترب من الحقيقة كثيراً..

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 10/09/2011 19:09:30
الاديب الرائع صباح محسن جاسم .
هذا هو ثمن الحرية .. انه ثمن غال وعلى المسؤولين معرفة الفاعل ؛كي يسود العدل ويعرف الجاني الحقيقي .
وان لا يكتفوا, بالفاعل.. مجهول .
تحياتي ..

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 10/09/2011 15:09:34
نعم قتلته الحكومة الفاسدة وقتلته ائمة الضلال وعجول الفسق وساسة الذل والنفاق في الحكومة والبر لمان جميعا ً بدون استثناء
ألا لعنة الله تعالى والعراق على الخونة والمفسدين الذي قتلوا هادي المهدي (رحمه الله )
و على من سكت ونافق وهادن على حساب العراق الحبيب

حيدر الباوي

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 10/09/2011 14:52:12
الأديب الثر والاعلامي الناجح
الحبيب الاستاذ صباح محسن جاسم
نعم يغتالون الكلمة الصادقة والكاشفة لكل الزيف البطلان الذي يتسترون خلفه ...
رحم الله شهيد التظاهرة
رحم الله شهيد ساحة التحرير
وسلمت كلماتك المعبرة
لك مني كل الود

يعقوب

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/09/2011 14:25:00
حمودي الكناني .. لك طول العمر يا شيخ وانت الشيخ .
اشعندك من مؤامرة ؟
اتلوب روحك واتخم هنا وهناك .. جنك تريد تموت ! حاير وين تودي بروحك .. ما تركد اشوية .. مو خالية حركاتك المكوكية هذه .. باصرني واحجي الصدكك .. شكو وراك ؟ اجب من دون ترك ولا سؤال.
تعالوا يمي .. الزقنبوت والزوري متوافر هنا .. بس لا تجيب سلام وياك .. الداخلية امسويه عليه حصار..

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/09/2011 14:11:32
صديقتنا انعام الهاشمي بذهب كلماتها وحرير روحها وهي تجوب فضاءاتنا بكامرة تأملاتها الـ " كوداك" .
اشكر لك اطلالتك من بلاد مانحة " الديمقراطية" وصانعتها. بالأيثار وتغليب الوطني على الذاتي نحقق خطونا السليم.طبيعي ما ان يرفع غطاء البالوعات حتى تثار الصراصر والديدان.
شمسنا قوية .. نحن نعمل هنا لمكافحتها مهما تزينت به من اسماء - مثلا يتوفر هنا النوع المعروف بالصرصار الأمريكي - محليا يعرف بالمردان -.
اما الثورات فهي صناعة العراقيين منذ ما قبل دخول قوات الغزو بقيادة ثنائي المسرح.
والسؤال : لماذا يعشق العراقيون العراق فيما هم في بلاد المهجر وجزر واق الواق ينعمون بالذهب والحرير وسط علاقة احترام الأنسان وصراعات شركات الرأسمال؟
سؤال لم نجد جوابه عند آخرين.
هنا يكتنز الواقع بذلك النوع من " اللحظات" حتى اضحت عيوننا خير الكامرات.
اعتزازي لا يكمن بلحظة التقاطي للصورة فحسب بل لمعايشتي تلك التظاهرة وسواها وسط اهلي الحقيقيين المخلصين المضحين .. ذلكم هو عزائي ايتها المتابعة للشأن العراقي وشكرا لدعائك , سيتحقق هنا اكثر مما حققه شعب مثل فيتنام.
سلام لهدير المعامل وساعات العمل المثقلة بالجراح وللمدافعين عن البيئة من الخضر هناك.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/09/2011 13:41:25
الصديق علي آل قطب الموسوي المثابر بثراء
شكرا لأثابتك وفقكم الله من أجل وطن يخلو من فساد ويرفل بالعمل المنتج وبالسلام.
سلام لعائلتك الكبيرة وللثلوج التي يذيبها التوق للعراق.

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 10/09/2011 13:38:28
الاستاذ العزيز صباح محسن جاسم
هكذا هي الحرية اعدائها يغتالونها كل يوم برصاص الغدر
رحم الله شهدائنا الابرار
ورحم الله الشهيد هادي المهدي
وفقكم الله

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 10/09/2011 12:19:47

انا لله وانا اليه راجعون
نعزي كل عراقي غيور ووطني متحرق ونعزيكم بفقداننا للصحفي هادي المهدي
منذ عام 1978 قرانا في ادبيات الحزب الاسلامي الذي انتمي اليه نشرة سياسية تتحدث عن المشروع البريطاني والامريكي منذ ثورة العشرين وحتى تاريخ النشرة وملخص المشروعين هو مايحدث في العراق حاليا
الفتن الطائفية افشال التجربة الدينية الهاء الناس بقلة الخدمات وتدمير نفسية وروحية الشعب العراقي حتى يستسلم لارادة الاستعمار
وحتى حرق سوق الشورجة مذكور فقد احرقه عملاء بريطانيا عدة مرات منذ سنة 1917
ومن المشروع تصفية كل شخصية مؤثرة ونافعة للبلد ككبار العلماء في مختلف العلوم وكذلك الكتاب والصحفيين الاحرار
وتنص النشرة على ان النقمة الشعبية ستتوجه للحركات الدينية التي جاء بها الاستعمار للحكم فيوحي للشعب بان التجربة الدينية فاشلة
وقبل احتلال العراق ظهرت وتداولت بعض الصحف المخطط الاسرائيلي لتصفية العقول العراقية وان عملائها اجبروا صدام على اعطاء عناوين العقول والعلماء بحجة التحقيق معهم حول اسلحة الدمار لتصفيتهم وهذا مايحدث
المسؤول عن قتل العقول النافعة للعراق او العقول المؤثرة هو بالدرجة الاولى الموساد الاسرائيلي وحتى المنفذ العراقي انما يكون تنفيذه هو تحقيق المشروع الاسرائيلي بتقسيم العراق والسودان وسوريا ولبنان بعد اخلائه من الاصوات المعارضة ووو سواء كان المنفذ تابعا لكتلة معينة او جهة حكومية
الفاتحة الى روح جميع الشهداء

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/09/2011 11:37:59
يقينا لم يقتلوه بل جعلوه يحيا في ضمائر الشرفاء وبيرقا مركوزا على ثرى هذا الوطن المدمى ...... صباج الجاسم أحييك .......كن عند ابراهيم الجنابي في المساء سنكون عنده انا وسلام وحميد الحزيزي !!

الاسم: حرير و ذهب (إنعام)
التاريخ: 10/09/2011 09:14:30
تحياتي للأخ الأديب صباح محسن جاسم
وهنا فنان
وهنا قناص ماهر.....
أذكر دعاية اكاميرات كوداك تقول:
Carry your Kodac with you
!You don't know when it's a Kodac moment

ويالها من لقطة تاريحية تمثل تاريخ العراق الحر"الديموقراطي" !!!!!!!!!
رحمه الله ورحم العراق,
,,,,,,,,,,,,
حرير و ذهب (إنعام)
الولايات المتحدة

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 10/09/2011 08:33:40
رحم الله الشهید هادی المهدی ولعن قاتلیه
هنيئا لكم هذه الصورة إلى هذا البطل الوطني المخلص
مثل هذه الشخصيات لن تموت أبدا ستحي الجماهير ذكره وتحفظ سيرته وتغني كلماته كلمة كلمة وحرفا حرفا.
تحيتي لكم أيها العزيز الاديب صباح محسن جاسم.
بكلماتك اليقينية المستوحاة من سنّة التأريخ وحقيقة التكوين وقانون الحياة.
--------------------------------
لا للدخلاء والمستعمرين
وحواضن العملاء
فلتشهد التحرير نداء الفقراء
بكرة وأصيلا
بعد الموت بيوم واحد يمكن
لصوت الأنسان الحر أن يؤسس للحياة
لتشهد دجلة ذلك
وليتيقن الفرات
-------------------

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/09/2011 05:54:47
الشاعرة سحر الجنابي باطلالة الفرات
اشكر لك كلماتك المتضامنة وآمل لك كل خير ..
جهجر الفجر .. وذلكم الضياء ..

باعتزاز

الاسم: سحر الجنابي
التاريخ: 10/09/2011 03:05:32
براعم كأنها الرماح .... أبية سخية ...تشق صدر الظلم
بعزمهاوصبرها ... روحك الوطنية سيد صباح تجعل الكلمات تشكل فيما بينها مظاهرة حقيقة ...سلمت الروح واليراع




5000