.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المرأة الكرديّة ترأسُ المؤتمرَ الوطنيّ الكرديّ

نارين عمر

في الوقتِ الذي تترأّسُ فيه المرأةُ في بعضِ البلدان المناصبَ الرّياديّة, وتكون صاحبة القرار والإرادةِ, وتكونُ العنصر الفعّال في  تغيير خارطةِ الكونِ, وتحديدِ  مصير البلادِ والعباد يظلّ المجتمع الكرديّ ومن أجل التّحضيرِ لمؤتمرٍ وطنيّ محتاراً بالنّسبة العشريّة أو المئويّة أو الألفيّة التي قد تمثّلها المرأة.

فمنذ مدّة ليست بقصيرة والكردُ منشغلون بالتّحضيرِ لمؤتمرٍ وطنيّ جامعٍ وشامل يحدّدون على إثْرهِ موقفهم من الأوضاع الرّاهنة التي تمرّ بها البلاد وعلى كافة الأسس والمستويات, ولم ينسَ بعضهم توجيه الدّعوةِ إلى المرأةِ في المشاركة بالمؤتمر, ولكنّ الملفت في الأمر أنّهم وهبوها شرفَ التّرشّح بالعددِ اللامتناهي من النّساءِ ولكنّهم اشترطوا عليها أن تشارك بنسبةٍ عشرية ضئيلة أيّ ألا يتعدّى عددُ المشاركات واحداً بالعشرة أو واحداً بالعشرين في كلّ منطقةٍ أو ناحيةٍ على حدة, فعندما كان العدد المطلوب في منطقةٍ ما عشرة أعضاءٍ من المستقلين ومثلهم من مجموع الأحزابِ الكرديّة كان المطلوب إلى المرأة المشاركة بواحدةٍ فقط, وفي منطقةٍ أخرى طلبوا أربعة عشر منتَخباً والمطلوب امرأة واحدة, وعندما انحسرَ العددُ إلى خمسة أو ستة أعضاء ظلّ عددُ المُنتخَبِ من النّساءِ واحداً, وهذا يذكّرنا بطرفةٍ تُنسَبُ إلى جحا تقول:

سُئِلَ جحا يوماً عن عمره فأجابهم: عمري أربعون عامّاً, وبعد عشر سنواتٍ كرّروا عليه السّؤالَ ذاته, أجاب: عمري أربعون عامّاً, ولمّا استفسروا حول ذلك قال:

-أنا رجلٌ ثابت الرّأي والموقف ولا أغيّرُ كلامي مهما كلّفني الأمرُ.

في مثل هذه الأمور من المفروض ألا تُقاس الشّخصيّاتُ بالنّظرِ إلى جنسِها أو نوعها بل بالمقارنةِ مع كفاءتها وقدراتها على العطاءِ المثمر والتّفاعل الإيجابيّ مع الأحداثِ والتّطوّراتِ الرّاهنةِ والقادمة. والمعروف عن المرأة أنّها وفي معظم الأوقاتِ والظّروف لا تحاولُ المشاركة في مثل هذه المسائل الحسّاسة إن لم تكن واثقة من قدراتها وإمكاناتها الذّاتيّة والمعنويّة تحسّباً لأيّ انزلاقٍ قد يؤدّي بها إلى شركِ الّلوم والمحاسبة أو خشية الوقوع في أخطاء هي والآخر في غنىً عنها.

عندما تتحدّثُ المرأة عن رغبتها في صنعِ القرارِ الكرديّ ومشاركتها الفعّالة في السّير بمركبِ الكردِ نحو الأفضل والأحسن لا تقصد الإساءة إلى أحد, ولا تحاول انتقاد أحد أو المساس بجهودِ المجتمع الكرديّ عبر دهورٍ وقرون, فهي تدركُ بحسّها وعميق فكرها أنّ شعبها بمختلفِ انتماءاته وتطلّعاته ما يزالُ يعاني ليثبتَ تواجده كشعبٍ عريقٍ في الوجودِ والماهيّة, ولكنّها تسعى إلى العمل الجادّ في صفوفه كفردٍ ناضجٍ واع متمكّنٍ من فعل ما كانت تعجزُ على فعله فيما مضى-طبعاً نتيجة الظّروف الاجتماعيّة والذّاتيّة والأخلاقيّة التي كانت تعيشها وتضطرّ إلى التّعايشّ معها-

لأنّهم وفيما مضى من الزّمان والمكان كانوا يؤكّدون على عدم مقدرةِ المرأة على المشاركةِ الفعّالةِ في صنعِ القرار, والآن وبحسب احتكاكي المباشر والمتواصل معها أعتقدُ أنّ عددَ  القادرات منهنّ على القيام بذلك يفوقُ العدد المطلوب بكثير, وطبقاً لذلك نرى من الملحّ طرح بعض التّساؤلاتِ والاستفساراتِ:

إلى متى ستظلّ المناصب الثّانويّة محتكرة على النّساء في عمومِ شرقنا المغلوبِ على أمره كالمناصب الثّقافيّة والاجتماعية والعمل والشّؤون الاجتماعية والرّعاية والطّفولة, هذا إن تكرّموا عليها بمثل هذه المكرمات أصلاً ولو من بابِ الوجاهةِ والرّياء؟ ألم يحن الوقتُ لتبوّئها المواقع السّياديّة والإداريّة الفاعلة والهامّة؟ إلى متى سنظلّ نتعاملُ مع النّسب العشريّة أو المئويّة أو الألفيّة حين يتعلّقُ الأمر بالمرأةِ ومشاركتها في مختلفِ مناحي الحياةِ؟ متى سيُنظَرُ إلى المرأة على أنّها فردٌ مستقلّ بذاته وإمكانيّاته منتمٍ إلى منظومةِ المجتمع ككلّ, قادرٍ على المساهمةِ في إدارته وتوجيهه على خير نهجٍ وسبيل؟ وهل سيأتي اليوم الذي نقرأ فيه خبراً عريض المنكبين والسّاعدين يفيد بـأنّ:

المرأة الكرديّة ترأسُ المؤتمر الوطنيّ الكرديّ؟ المرأة الكرديّة تمثّل مجموع الأحزاب الكرديّة في....و....و....أو....؟؟؟ المرأة الكرديّة تفوز بالأغلبيةّ بـ....و.....؟؟؟

 

نارين عمر


التعليقات

الاسم: نارين عمر
التاريخ: 18/10/2011 11:02:24
الأخ العزيز فراس

ولك باقات الشّكر والامتنان على الدّوام
دمت سالماً, دمت خيّراً.

الاسم: نارين عمر
التاريخ: 09/10/2011 14:54:43
أخي العزيز
شكراً لمداخلتك
قد يكون العنوان مغرياً ولكنّه يظلّ مجرّد تمنّ على الرّغم من المشاركة غير الكافية للمرأة الكرديّةفي بعض مناحي الحياة فهي تستحقّ أكثر.

الاسم: كوباني
التاريخ: 06/10/2011 22:44:50
بصراحة عنوان المقالة اغراني وانا ابحث في جوجل عن الاوضاع الكرديه
فكم اسعدني عنوان ولكن المضمون ..
عالكل اريد تذكيرك بان المرأه الكرديه هي اكثر تحرراً من بقية شعوب المنطقة
بالرغم من الوضع الكردي وسياسة دول التي تحكمهم
فهي رية منزل ومتظاهرة وثائرة وجبال كردستان تشهد بذلك
شكراً لمقالك واتمنى التوفيق

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 09/09/2011 22:51:07
نارين عمر

------------- ///// سيدتي لك وقلمك الرقي والابداع دمت سالمة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000