.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفرصة التركية الذهبية...لإعلان الدولة الفلسطينية

 لا شك أن المفاجئات المتلاحقة على مسرح الأحداث في الشرق الأوسط منذ بداية هذا العام قد أربكت جميع الحسابات السياسية العالمية والمخططات الإستراتيجية لكبار الساسة في العالم، وخالفت كل التوقعات وأدت إلى تغيير جذري في حسابات المصالح بالنسبة للدول الكبرى والذي سيؤدي بالضرورة إلى إعادة ترتيب أولوياتها تبعا للحسابات الجديدة ...وهذا ما سنشهده في الأيام المقبلة والتي  ومن باب التفاؤل بالخير أتمنى أن تحمل للعرب خيرا كثير...إلا أن التمني ومن بعده التفاؤل لا يكفيان لوحدهما بل لا بد من أن يكون هنالك سعي وعمل لاستغلال الفرص في الزمان والمكان المناسبين...ففي خضم هذا البحر المتلاطم من الأمواج والعواصف وهذه الفوضى السياسية والتي تتسارع فيها الأحداث حتى عجزت تحليلات المراقبين واجتهاداتهم عن ترتيب الأولويات ..لا بد للدبلوماسية العربية من ترتيب أوراقها وتنسيق مواقفها بمرونة اكبر وتسارع أكثر يتلاءم مع الواقع الذي نعيشه في هذه الأيام المباركة والتي يحمل كل صباح فيها حدثا جديدا كان آخرها الخطوة التركية الجريئة بطرد السفير الإسرائيلي..والتي تشكل إضافة إلى  ما سبقها من أحداث بدءا من ثورة تونس المباركة هرما تراكميا من المكاسب السياسية والتي تضعف الموقف السياسي للحكومة الإسرائيلية وحلفائها وتقوي (بمنطق المخالفة) الموقف السياسي الفلسطيني والعربي ...وقد يتساءل البعض كيف؟ ولماذا؟ سيما وان هنالك خمس دول عربية غير مستقرة لا امنيا ولا سياسيا؟ بل وأنها بحاجة إلى وقت طويل حتى تتمكن من إعادة ترتيب وبناء مؤسساتها وكيانها؟ وبالتالي فلا مجال للحديث عن قوة للموقف السياسي الفلسطيني بل على العكس تمام.

وهذا صحيح ولا غبار عليه لو أن  تلك الدول وأنظمتها السياسية  (ما ذهب منها وما هو على وشك) كانت تشكل مراكز قوة للموقف السياسي الفلسطيني إلا أنها وللأسف وكما اثبت التاريخ ومسار الأحداث على مدى ثلاثين عاما بأن تلك الأنظمة كانت إما أن تشكل نقاط ضعف للموقف السياسي الفلسطيني أو أنها لا خير منها ولا شر أو أنها نقاط قوة ونفوذ للموقف السياسي الإسرائيلي

أما بخصوص الخطوة التركية والتي تشكل رأس الهرم فلا بد من استغلالها بشكل صحيح فهي فرصة ذهبية ونادرة لاتخاذ أهم خطوة في تاريخ القضية الفلسطينية وهي إعلان قيام الدولة الفلسطينية والتي وفي ظل هذه الظروف الخصبة سوف تحوز على اعتراف الكثير من الدول وستحرج الدول الغربية والدول الكبرى  وخصوصا فرنسا وبريطانيا والتي أجبرتها الأحداث الأخيرة على إعادة ترتيب أولوياتها وسياساتها تبعا لمصالحها الوطنية وخروجها عن الطوق الأمريكي والذي وسعت حلقاته سخونة الأحداث في الشرق الأوسط فباتت أمريكا تنحني لتلتقط خرزات عقدها الذي انفرط لتلضم ما بقي وتستبدل ما فسد وتعوض ما فقد .

 

قيس عمر المعيش العجارمه


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/09/2011 13:11:11
قيس عمر المعيش العجارمه

--------------------------- ///// دمت رائعا لك الرقي موضوع مهم رغم بعض التحفظات من مواقف تركيا مؤخرا لك الرقي سيدي الكريم وسلمت الانامل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000