..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اللهم احشرهم مع معاوية ويزيد

حيدر عاشور

نحن العراقيون دائما ندافع عن معتقداتنا بكل السبل المتاحة خاصة البسطاء من الناس واتذكر حادثة قبل الولوج في الموضوع ان والدتي ذهبت تتسوق   فتاثرت من كلام البائع وهو يذكر امامنا الحسين بن علي عليه السلام بشيء من الحقد الدفين المتغلغل حد العظام ، جلست والدتي تبكي بحرقة  على ذكر  الحسين عليه السلام وتقول : ماذا فعل لك امامي دعه يرتاح في قبره ... الا يكفيه الظلم الذي لحقه . امي تعشق الامام الحسين بالفطرة لم تقرأ  يوما فقط  تسمع اصحاب الامر وهم يتلون مصيبته العظيمة التي لاينكرها اثنان .... هذا مجرد سماعي للطيبين من الناس فكيف من يتعمقون في البحث  عن سيرته ومصيبته .. هذا الموضوع المثير للجدل حقاً والغريب في الامر قبل أشهر، عندما قررت «شركة المها» الكويتية عقد مؤتمر صحافي لإعلان إنتاج مسلسل وفيلم يرويان سيرة مؤسس «الإخوان المسلمين» حسن البنا، لاحظ الجميع أن الحملة الإعلانية الحقيقية في المؤتمر كانت للمسلسل الذي يتناول سيرة الحسن والحسين وتنتجه الشركة نفسها وهو من اخراج السوري عبد الباري ابو الخير وتأليف وسيناريو محمد السيادي بمشاركة محمد الحسيان وبتكلفه تصل الى ثماني ملايين جنيه واستغرق اعداده ثلاث سنوات ،وافتو له كبار الباحثين ممن تعتمد على فتواهم وابحاثهم جمهرة من المسلمين وهم (الدكتور يوسف القرضاوى والدكتور سلمان العودة والشيخ عبدالله بن محفوظ والشيخ نصر فريد واصل والشريف حسن الحسيني) والمغزي في الامر ان يوسف القرضاوي له فتوى مشهورة أفتاها بعد زيارة السفير الامريكي الى بيته في الدوحة جاء فيها ( يجواز انضمام المسلمين في أمريكا إلى الجيش الأمريكي والمشاركة في عمليات الجيش الأمريكي في أفغانستان ) وقد سبقتها فتاوى تحرم هذا الفعل ومن نفس الشيخ أذاً فتاوى هذه الشيخ باطلة وحتى أهل السنة لا يأخذون بها ولهو عدة فتاوى ناقشها مع الصحفية المصرية هاله سرحان كان فيها ما يسيئ الى الأسلام بصورة كبيرة هذا من أبرز علماء اللجنة فكيف بباقي الاعضاء من الطرف السني ولا أدري لماذا لم يذكر أسم أي شخصية شيعية قامت بالموافقه على المسلسل !! ذا المسلسل انتج خصيصا لوقف المد الشيعي بعد فشل المناظرات وكشف الحقائق التاريخيه التي كانت مخفيه لاكثر من 1400 عام عن اهل السنه عمدا او خوفا،فقد اخفى الشيعه تلك الحقائق خوفا وتقيه لانهم كانوا مطاردون ومهدوري الدم لدى السلاطين واخفى النواصب تلك الحقائق حسدا لابراز مذهبهم ومع ذلك فهي كالشمس لمن يريد ان يراها .. اقول مهما صرفتم من مال فان الله مظهر دينه ولو كرهتم على الدين كله ..المشكله ليست بعرض المسلسل انما بعده وانتظروا ردود الافعال... هذا من جانب أما الجانب الاخر أو السؤال الأخر لماذا تم وضع مشهد القتل بصورة غير مؤذية للمشاعر ؟؟ من وجهة نظري أعتقد أنهم يخافون من اظهار الحقيقة كاملاً كي لا تدور عليهم الدوائر كما دارت على يزيد حينها فلا أعتقد أن هناك أنسان عاقل يوافق أو يتعاطف مع يزيد أو معاوية أذا عرف الحقيقة كاملة بل سيضل يلعنهم الى أبد الابدين،وهل تعتقدون أن الشيعة ينتظرون منكم أن تعرفوهم بتاريخهم فإن مفاتيح عقولهم في جيوب أشياخهم، ثم على فرض بأن هناك عدد من الشيعة سيتأثر بهذا العمل كم عدد أولئك بالنسبة للسنة الذين سيحصل عندهم استفهامات وتشويش سيحدثه المسلسل ولن يوضحها بشكل كاف وقد بدأنا نسمع من بعض من رُبِّيَ على تعظيم الصحابة أسئلة وشكوك عرفوها بعد هذا المسلسل.

وقد وافق الشيعة السنة فى رفض مسلسل 'الحسن والحسين ومعاوية' فقد اصدر تجمع ثوابت الشيعة بيانا جاء فيه:

تعلن بعض الفضائيات نيتها عرض مسلسل من انتاج شركة المها الكويتية للانتاج الفنى تحت عنوان 'الحسن والحسين ومعاوية' المعدل عن الاسم السابق وهو 'الاسباط ' خلال شهر رمضان الفضيل ونحن في تجمع ثوابت الشيعة نعلن رفضنا القاطع عرض هذا المسلسل المشبوه الذي رفضت انتاجه عدة جهات اعلامية، منها قطاع الانتاج بالتلفزيون المصري وقناة المنار اللبنانية واعتذر عنه عشرات الممثلين والممثلات من عدة دول، ومنع تصويره في ست دول عربية هي مصر وسوريا ولبنان والمغرب وتونس والجزائر، وذلك بحسب معترضيه لمخالفته الفتاوى الاسلامية المعتبرة.

ومما يجب ملاحظته أنه يعرض قبل المسلسل في بعض القنوات أقذر وأفسق وأفسد مسلسل اجتماعي نسائي أخلاقي على مستوى كل القنوات العربية، فأين الفوائد المزعومة من حالة كهذه وهي قصة مفبركةعلى وليس لها اي صحة ويظهر فيها جميع الصحابة غلى نفس الراي ولم يكن هتاك خلاف بينهم ويظهر بهاالامويين ملاك وهم الطلقاء امثال مروان بن الحكم يعطي مواعض وحكم الى سيدا شباب اهل الجنة

اما التمثيل الذي جسده عدد كبير من الفنانين العرب مع كل الاسف كنا نكن لهم الاعجاب والاحترام منهم رشيد عساف الذى يقوم بدور معاوية ابن ابى سفيان، وعلاء القاسم فى دور عبد الله ابن الزبير، ورامي وهبة فى دور يزيد بن معاوية، وتاج حيدر فى دور زينب بنت علي ابن ابي طالب،عليهما السلام وطلعت حمدى فى دور الزبير ابن العوام ، وخالد مغويري فى دور الحسن، ومحمد المجالي فى دور الحسين عليه السلام ، وعبد الرحمن ابو القاسم فى دور ابي هريرة.

وقد عرف أرسطو التمثيل أنه (محاكاة للطبيعة) وعرفه بعضهم أنه ( الكذبة الصادقة) وعرفته موسوعة ويكيبيديا (هو تقمص الشخصيات الدرامية ومحاولة محاكتها على أرض الواقع وتجسيد ملامح وصفات تلك الشخصيات وأبعادها المتباينة في الرواية أو المسرحية المكتوبة)

وهو تعريف ناقص لكنه يدل على معنى التمثيل الحقيقي: التقمص و التجسيد أو كما في عبارة أرسطو المحاكاة، ومن ظن أنه يستطيع فعل ذاك مع الصحابة فهو مزر بنفسه و بحاجة إلى أن يعرف منزلة نفسه وخاصة أن الحسن شبيه بالنبي الأكرم، فمن أين سيأتون بشبيهه، والممثلون معروفون بفسادهم وانحرافهم.

وهذه حالة تشتهر في عالم السينما والتلفزيون الغربي وهي رفض عدد من الممثلين تقديم أدوار شخصيات وأحداث عظيمة في تاريخهم بسبب اعترافهم أنهم أقل من تجسيد تلك الشخصيات أو خشيتهم من تقديم الشخصية بصورة ناقصة.

ويرتكز العمل على عدة محاور هي آل البيت عليهم السلام ( علي والحسن والحسين) وابناؤهم ومحور الصحابة (بينهم طلحة والزبير وعبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير وعبد الله بن عباس) وموقف كل منهم خلال تلك الفترة ومحور الذين خرجوا على الخليفة عثمان بن عفان، والخوارج الذين خرجوا على علي بن ابي طالب. وهو يتناول دور معاوية بن ابي سفيان وعبد الله بن سبأ والفرقة السبئية ودورها في واثارة الفتنة بين الاطراف.وبهذا التحريف تعاد الفتنة من جديد ولكن بطرق الحداثة الموندرامية الصورية التي اعتاد الجهلاء اعتمادها ونسوا بطون الكتب واصول تدوينها ومتناسين عظمة ال الرسول وكيف وجودهم محفور في قلوب محبيهم وتابعيهم ومتشيعيهم ورفع الله عزوجل اسمائهم وجعل لهم مقامات واضرحة تزار بامواج كهدير البحر ولجته الغور حبا وطمعا في تقربهم لله سبحانه وتعالى بهم ومن خلالهم اللهم احشرنا مع محمد وال محمد واللهم احشرهم مع معاوية ويزيد

حيدر عاشور


التعليقات




5000