.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حَلها وزير الكهرباء

حسين الخشيمي

منذ عام تقريباً كتبت مقالاً عن الإجراءات التي تتخذها وزارة الكهرباء (المحترمة) بحق المواطن المسكين , ونُشِر وقتها في صحيفة (المواطن) , والعديد  من الصحف الأخرى , وتعرضت للنقد الشديد والقاسي من قبل احد الكتاب (الفايخين) الذي لم يلامس جلده الترف لسعات حر شمس العراق , ولا  (صخام) المولدات (التايكر) الصينية , التي تصب غضبها هي الأخرى على المواطن في الأوقات الحرجة , وطلب مني أن اعمل بنصيحته وأتفرغ  للكتابة  عن تاريخ الجاحظ , والفارابي , وكأني فيلسوف زماني , وللأسف الشديد أخذت بنصيحة الكاتب المخضرم وتوقفت عن النقد , واصطياد إخفاقات الوزارة (الكهربائية) من الشوارع !!  .. ولكني أعود اليوم إلى عهدي السابق  بسبب الأمر

الآتي:
بما إني أتنقل يومياً في الباص (الفورتات) فأتعرض لمواقف كثيرة , واغلبها من السواق أطال الله في (خطهم) وآخر ما حدث معي له علاقة ووجه شبه كبير جدا بين سائق الباص ووزير الكهرباء (المحترم)!! .. بعد أن وضعت قدمي المباركة في الباص ودفعت الأجرة , جلست انتظر (الباقي) وصممت هذه المرة ان لا اتركه للسائق كعادتي السابقة ! .. ولعدم توفر(الخردة) قرر أخيراً السائق أن ينقذ الموقف ويحل المشكلة, بأن يدفع لي ولشخص آخر عملة نقدية (واحدة) وطلب أن نتصرف في ما بيننا,تماما كما فعل وزير الكهرباء (المحترم) مع المواطن العراقي , عندما تفضل عليه, وطلب من أصحاب المولدات أن يخفضوا سعر الأمبير , ويزيدوا من ساعات التشغيل , وكأن المشكلة مع صاحب المولد, لا مع وزارة الكهرباء .. وكأن وزير الكهرباء هو مشغل المولد لا جناب الوزير (المحترم) !!.. وكأن المشكلة الحقيقية هي بين المواطن وبين مولد المحلة !!.. لا مع وزارة الكهرباء , ويبدو إن وزير الكهرباء (المحترم) يريد أعداد أصحاب المولدات ليحلوا محل كادر الوزارة (المحترمة) , أو يريد أن يُعرِف المواطن إن المشكلة مشكلتك حلها انته وصاحبك !! تماما كما يفعل سائق الباص .. يا وزير الكهرباء هل تعتبر ما قام به جنابكم الكريم حل للمشكلة ؟ .. وهل هذا ما توصلتم له بعد مرور ثمان سنوات من الاجتماعات , والقرارات , والمنح , والرواتب , والتكتيك..؟ وهل تعتقد إن هذه السياسة التي تستخدمها أنت و(زملائك) هي سياسة بعيدة عن سياسة النظام المقبور, والتي عرفت بسياسة التجويع..!! فبعد أن تُخلق الأزمات تُخترَع الحلول من (جلد) المواطن .. أسئلة كثيرة لن يجب عنها جنابكم الكريم , فقط !! انك الآن وجدت حل لأزمة الكهرباء !!!!

حسين الخشيمي


التعليقات




5000