.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وداعاً يانعيم سلمان . .

زهير كاظم عبود

تفر الكلمات من عقلي وأنا اتلقى خبر استشهادك  أيها المجاهد في سبيل إرساء أسس العدل وإحقاق الحق .

مرتفعاً حتى برحيلك عن دنيانا ، فقد كنت في علو دوماً ،  وتعودت إن تكون شجاعاً في مواقفك وسيرتك القضائية منذ تخرجك في المعهد القضائي قبل أكثر من 20 عام ، سجلت فيها مواقف نبيلة وسيرة ناصعة وسجلاً قضائياً يحسدك عليه الكثير .

أديت مايمليه عليه ضميرك وما تعلمته من أساتذتنا ومراجعنا القضائية والقانونية ،  ورضيت بما قسمه لك الله ، وتركت في الأماكن التي عملت فيها ذكرى عطرة وزمناً طيباً .

لم تغرك المناصب والبهرجة الإعلامية ، ولا أستطاعت الإغراءات أن تجعلك تنحني لهم ، فبقيت في مكانك الصحيح واستحقاقك الطبيعي ، وكنت أكبر من كل المراكز القضائية التي عملت فيها ، فتركت لنا نحن اخوتك المتابعين لمسيرة القضاء في زمن الإرهاب سيرة وقدوة نفتخر بها .

رئيساً لمحكمة جنايات البياع ، وتحاكم وفقاً للقانون العراقي ، وهذا لايروق لهم  ولا ينسجم مع همجيتهم وإرهابهم  فقانونهم الفوضى وحلمهم الخراب .

وداعاً يانعيم وأنت تتركنا لتريح ضميرك الذي أتعبته ملفات القضاء ، واشغلته القضايا التي مرت بك أثناء عملك ، وبرحيلك نفتقد لخبير أخذ معه 20 عاماً من الخبرة القضائية والخلق العالي ، وبرحيلك ربحت الدنيا والآخرة في حين نحن من خسرنا ايها الشامخ دوماً .

لعائلتك المكلومة ولرفاق دربك من رجال القضاء والعدالة العزاء والحزن لفقدان العراق أبناً باراً وسيفاً حاداً من سيوف الحق ، وقاضياً نزيهاً وعادلاً  فالى رحمة الله يانعيم .

زهير كاظم عبود


التعليقات




5000