..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ساحات التحرير والتغيير

د. عدنان الظاهر

ساحاتُ التحريرِ مقالعُ أحجارٍ من ماسِ

تهتزُّ الدنيا إنْ قَلَبتْ عيناً أو هزّتْ رأسا

تتكلمُ بالدارجِ والفُصحى

تتهاوى قاماتٌ ذلّتْ

هرباً من يومِ حسابٍ قاسِ

الساحة تبقى غضبى حتى ساعةِ يومِ الحَشْرِ

يومَ يقومُ الموتى صفّاً صفّا

تكشفُ مَنْ أعطى الأمرَ بإطلاقِ النارِ ومَنْ  أسرفَ قتلا

مَنْ قادَ الخيلَ ومَنْ عربدَ فوقَ النوقِ الحمقى

مَنْ سار وراءَ مواكبَ من حُمْرِ الوحشِ  

جرّتها عَرَباتُ الجنِّ بِغالاً وخيولا ؟

درعٌ بشريٌّ صدَّ الريحَ وسدَّ المجرى ثقباً ثقبا

البرقُ الخاطفُ يحميهِ

نجمُ الركنِ الأقصى يهديهِ

ومُثارُ تُرابِ الساحةِ في عينِ الأبرصِ والأعمى

عَرباتُ الخيلِ حديداً

حملتْ يقدحُ نارا

سقطتْ فانهارَ الحزبُ الحاكمُ وانهارتْ قُضبانُ

الساحةُ حرفٌ في اللوحِ المحفوظِ

نجمُ في الضوءِ الثاقبِ خطّافاً يأتيها

من حِقبٍ تتراكمُ جيلاً جيلا

يخترقُ الأقطابَ وأبراجَ نزولِ ـ صعودِ الأقمارِ

 يقظى في مركزِ ميدانِ التحريرِ  

النسوةُ من حورِ العينِ يطفُنَ خفافا

مَلكاتٍ للنحلِ طعاما 

عَصَبُ الرؤيا مُمتدُّ

الجنّةُ منّي قوسانِ وأدنى قابا .

بغدادُ التحريرِ مساحتها

تنتظرُ الإعصارَ يُدمّرُ جذرَ التسويسِ

الجسرُ قصيرٌ درْبا

الجسرُ قريبُ

الجسرُ رهيبٌ يربطُ أضدادا

الساحةُ ما زالتْ يقظى :

تونسُ قامتْ قبلا

ميدانُ التحريرِ تجاوبَ فورا

( عُمرُ المختارُ ) يُصوِّرُ في بنغازي فيلما

بردى أصغى

السيلُ طغى وتعدّى

بغدادُ متى ؟

عمّانُ متى والدارُ السوداءُ ؟

الرأسُ العالي يبقى مرفوعا

يصرخُ كلاّ

لمطاحنِ جرشِ عظامِ الموتى أحياءَ 

الخيمةُ مجمعُ نادينا

نسهرُ فيها حتى تأتينا بُشرى أخبارِ الفجرِ

نقبَ الضبُّ السدَّ ففاضتْ صنعاءُ

النسوةُ في عَدَنٍ قحطانُ

ترفو ثقباً في جَسَدِ السدَّ العالي

سَبأتْ في مأربَ ( إبرهةً حَبَشيّا )

أسَرَتْ فيلاً نَفَقتْ في تَعِزٍ أفيالُ

ذَنَبُ الضبِّ اليمنيِّ قصيرٌ عُمرا

بترتهُ النسوةُ في ميدانِ التغييرِ

الضبُّ المحروقُ يُعاني عِلاّتٍ شتّى

يعبدُ خلفَ يهودِ قُريشٍ عِجْلاً ذَهَبيّا

يزحفُ بطناً ظهراً يستجدي ( قاتا ) !

 

د. عدنان الظاهر


التعليقات

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 24/08/2011 20:30:55
عزيزي فراس الفارس الحمّودي الحربي المحارب بدون أسلحة تدمير شامل وغير شامل ...فقط سيف ورمح وقلم وقرطاس على طريقة المتنبي ... مع زيادة لم يعرفها المتنبي : شغلة السفارة ، سفارة النوايا الحَسَنة التي ما زال أمامك أنْ تثبت أنها بالفعل نوايا حسنة للأخر .
شكراً على مداخلتك وتعليقك وما تتحفنا به من طُرف تُسرُّ الجميع . دم بخير وصحة وعيدكم القادم مبارك وإذا ضحيت له بكبش فالقلب لي مشوياً على سعف وكرب نخيل الناصرية ... قبول ؟ إتفقنا إذاً .
عدنان

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 24/08/2011 18:30:17
ساحاتُ التحريرِ مقالعُ أحجارٍ من ماسِ

تهتزُّ الدنيا إنْ قَلَبتْ عيناً أو هزّتْ رأسا

تتكلمُ بالدارجِ والفُصحى

تتهاوى قاماتٌ ذلّتْ

هرباً من يومِ حسابٍ قاسِ

الساحة تبقى غضبى حتى ساعةِ يومِ الحَشْرِ

يومَ يقومُ الموتى صفّاً صفّا

------------------------ ///// د. عدنان الظاهر
رائع انت يادكتور وجميل ما خطت الانامل
لكن لماذا تصر على اني سفير بدون سفارك وانا لدي اكبر سفارة في جمهورية الثقافة
قلوبكم الجميلة اكيد اكبر من اي سفارة لأنها قلوب صادقة وتنبض الصدق من القلب الى القلب
دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 24/08/2011 16:42:18
سلامٌ على رسول المحبة والود بين شعبي العراق وإيران .
كنتُ أنتظر منك المزيد من نماذج الشعر الشعبي الأهوازي والأكثر من محاولاتك التعريفية له وشرحه ثم نقده لكنك لُذتَ بالصمت ربما بسبب إنشغالك بمهمات الإعداد لإنجاز شهادة الدكتوراه وعندما تنالهاٍ ستتضاعف مسؤولياتك أمام القرّاء فزدنا بما عندك من علم وأدب الأهواز ولا تكسلْ ولا تبخلْ .
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 24/08/2011 16:37:31
العزيز الكريم الشاعر عباس طريم / سلامٌ عليك
إعجابك بقصيدتي هذه يرفعُ لا ريبَ من قَدري ويعينني على أنْ أرى نفسي ماشياً في الطريق القويم .
أشكر وفاءكَ ومتابعاتك عزيزي وطول صبرك صبر الرجال الأخيار الأبرار .
عدنان

الاسم: عدنان الظاهر
التاريخ: 24/08/2011 16:34:06
عزيزي الحاج الأستاذ عطاء الرحمن والإنسان / كيف أموركم ؟
متابعاتكم لما أكتب تُسعدني حقّاً وتشرّفني فأكرمْ بك أخاً وصديقاً ولو من بعد . أنْ أحوز على ثقة قرّائي ذلكم هو الفوز الأكبر فاسلمْ عزيزي ودُمْ وأرجو أنَّ أظلَّ في دائرة رضاك .
عدنان

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 24/08/2011 11:51:04
ألاخ الفاضل الدكتور عدنان الظاهر

كمياءُ حروفِ قصيدتكَ تتفاعل مع الروح ، تتوقد

نبضـاً ، تستلهمُ من الحياةِ كلماتها ، تتفاعل لتكون

هذه القصيدة الرائعة .

دُمـتَ يا استاذ الكيمياء والكلمة .

وتقبل الله الطاعات .

الحاج عطا

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 24/08/2011 09:13:46
الدكتور الاديب الباحث الاستاذ عدنان الظاهر .
رمضان مبارك .
قصيدة جميلة جدا . يفوح منها عبير الثورة ونشيد التحرير. ويرقص على ايقاعها الرجال الثوار اصحاب الهمة والعزيمة, والاحرار الذين ينادون بالكرامة والمساواة .
تحية طيبة لمفكرنا الرائد الدكتور عدنان الظاهر اطال الله بعمره .

الاسم: رسول بلاوي
التاريخ: 24/08/2011 07:44:33
الرأسُ العالي يبقى مرفوعا

يصرخُ كلاّ

لمطاحنِ جرشِ عظامِ الموتى أحياءَ

الخيمةُ مجمعُ نادينا

نسهرُ فيها حتى تأتينا بُشرى أخبارِ الفجرِ


رائع يا دکتور ...

دمت لنا بهذه الروعة

رسول بلاوي




5000