.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المَهرجانُ الكبير

عباس عبيد علوان

قَبلتهُ  ،  وضمته  إلى  صدرها  , وهي في غاية السَعادة والفرح ِ بنجاح ِ علي

ولدها الأكبر ِ، ضحكت ْ كثيراً ، لأنها رأت ْ علياً في غاية ِ الفرح ِ وِ البهجة

في نجاحهِ في النصف العام الدراسي .

ركض  علي ٌ وهو محلقاً في الهواء ِ رافعاً شهادة النجاح ِ، ومنطلقا ً إلى 

أصدقاءه  ، وهو بأعلى صوته  يصيح ُ  , أنا ناجح !!!، أنا ناجح !!!، وهو

لا يعرف ُ   غير النجاحِ  ،  وهذا يعني له إنه ناجح فقط .

فرح أصدقائه وهللوا له ، وقدموا له ُ التهاني  ، وقبلوه ..

عاد علي ٌ إلى  بيته ِ وهو مبتهج ٌ بنجاحه ِ  .

 إلام ُ : ماذا قالوا لك أصدقاءك .. يا علي ..!!!

 علي :  لقد فرحوا كثيراً وقدموا لي التهاني  ..!

 الأم  : ماذا تريد ُ أن أقدم لك من هدايا يا علي ..!!!

 علي ٌ : أَ حقا ً  تشترين  لي هدايا ... يا أمي ..!!!

 الأم ُ  : نعم يا علي .. ولم َ  لا .. فأنت غال ٍ عندي   يا ولدي ..

 علي  ٌ:  حسن  ٌ .. أنا  أريد  كرة ً , و ملابس َ رياضية ً , و  معلم ُ الرياضة  إهدى

 لي  ملابس   كشافة وضمني للفريق  المدرسي الكشفي..

و سنقوم ُ  أنا وأصدقائي في المدرسة  .. في المشاركة ِ في الاستعراض

 

السنوي  في الملعب  ِ الرياضي .. هذه السنة  ِ .

تـجمع  الصبيةُ في اليوم التالي ، اقترحوا بعد أن عرض عليهم أحدُ

 

 أصدقائهم تنظيف  الشارع  من النفايات والأوساخ , وهو يؤدي إلى الملعب 

المعلم : هيا يا أولاد  كل منكم  يلبس ملابس الكشافة  ِ لنتدرب  ،  وسيكون بعد غدٍ

المهرجان الكبير ، ونحن سنشارك ُ في هذا المهرجان  ..

 المعلم : تجمع  ..؟!! تجمع  ..؟ !! يا أولاد .. هيا  كونوا في نسق واحد ...

أنطلقَ المعلم وتلاميذه يدربهم في ساحة المدرسة .. استعدادا  للمهرجان الكبير

الذي   تحتفل به سنوياً  مدينتنا الجميلة , ويعرض  فيه تراثها ونشاطها الرياضي  ...

المعلم  : انتباه ... انتباه   يا أولاد... . لقد تفاجأت  اليوم   عند  المجيء إلى المدرسة  ِ

 وشاهدت ُ  الشارع  نظيفاً ... وهذا العمل  جيد ٌ وممتاز ٌ ..    

الأولاد ُ : يا أستاذ نحن أمس ِ اقترحنا .. هذا العمل .. ِ .قمنا بتنظيفه..

المعلم   : إنه ُ عمل ٌ  يستحقُ الشكرَ والتقدير ... والاحترام  .. لمن تطوع َ في هذا

         الإنجاز الذي  جعل مدخل  الملعب َ جميلا ً وأنيقا ً وهو ذوقٌ رفيع ُ و مَنْ قام

          به يشعر بحب مدينته ِ التي  يعيشُ  فيها  .. ويحافظ عليها ، وأتمنى  لكم

          التوفيق  يا  أولاد ....وغدا  بعد  الظهر ... سيكون المهرجانُ   اليوم   . قدم ِ  الناس  إلى مكان المهرجان  ُ ... ِ

         

 نعم .. بدأ الاحتفال .. والموسيقى .. تملأ  الأجواء  بالأغاني .. الجميلة ..

والتي تسرُ القلوب  بالفرح وفي هذا اليوم السعيد ..وهو مهرجان المدينة الكبير ..

والذي سيعرض  فيه  جمال وتاريخ ورياضة  المدينة  ..

 الأولاد:   نحب  المرح والجمال وسيتعرف علي ٌ   على أصدقاء ٍ كثيرين  ..

المعلم : ها  .. نحن نسير على أنغام  الموسيقى  . .. اليوم ملابسكم  الكشفية جميلة ..

          وتبدوا زاهية ٌ  .. ووجوهكم مبتسمة .. سنفوز بجائزة المسير ، وكونوا

          منظمين عندما نمر ُ من أمام  .. رئيس البلدة والجماهير  الجالسين على

           المقاعد ..

المعلم  :ستعرض  لوحات  سويدية , وستكون  جميلة ً.

 كان يتقدمهم  علي  ٌ، و خالد ٌ , ومحمد ٌ ... وهم في غاية السرور والفرح ..    

ويلوح  ُ لهم  آبائهم  ووالداتهم .. وكانت خطواتهم ٌ تسير على نغمات

 الموسيقى الجميلة بخطى هادئة .. ومتوازنة ..ويلوح الجمهورُ   لهم

 بفرح وبهذا اليوم السعيد ..

 وتجمعت الفرق   أمام المنصة لتواصل عرضها الجميل ..

أول مرة  يشتركون في  مثل هذا المهرجان . وكان محل فخر واعتزاز..

 وفي نهاية الحفل  وزع رئيس البلدة هدايا على الفرق المشاركة وكان

نصيب علي وزملائه  كبيرا .

 تحية وسلام لكل طفل عراقي ونجعل الفرح والسرور والبسمة على وجوهم  وعلينا ان تنفانا من اجلهم

تحية للصائغ وكل الكتاب والقراء لمركز النور

 

 

 

عباس عبيد علوان


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 20/08/2011 20:52:14
عباس عبيد علوان

------------------ /// لك الرقي وسلمت الانامل والقلب والقلم سيدي الكريم دمت سالما

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000