..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسلسل الحسن والحسين ... ازدواجية الآراء

رياض البغدادي

شيئ جميل ان يتحمس الانسان الى نشر الافكار وتقبل النقاش في صحة الفرضيات أو عدمها ، والاجمل ان يكون هذا التحمس والاندفاع الى تقبل الرأي   الآخر ووضعه على طاولة الحوار والنقاش بغض النظر في كونه رأيا موالفا او مخالفا اذا كان هذا التحمس صادرا عن محافل دينية كالحوزة الدينية  الشيعية التي تفخر بأنها الجهة الدينية الوحيدة في العالم التي تركت الباب مفتوحا في الاجتهاد للاستمرار في تصحيح الافكار والآراء الفقهية في فهم  الشريعة الصادرة عن الله تعالى ولم تضفِ قدسية على الآراء في قبال قدسية النص ، وكذلك هو حالها في فهم العقائد وحقيقتها ، تلك التي تعتبر من  الثوابت في الثقافة الاسلامية ، حتى القرآن الكريم الذي لا يختلف المسلمون في صحة تنزيله عن البارئ تعالى ، كذلك هو خضع للنقاش ، ولو من باب نقض ادعاءات الخصوم ورد الشبهات ، كل هذا تجده في المذهب الشيعي الامامي الاثنى عشري وبدرجة اقل تجده في باقي مذاهب المسلمين ، لكن ، هل يبرر هذا ان نقف متفرجين على اساليب الخداع والتزوير التي يتبعها البعض بهدف التشويه والتزييف بدعوى انها آراء ؟!

لم يختلف اثنان على ان الرسول الاكرم محمد بن عبد الله (ص) هو رجل صادق وشهد له جميع اهل عصره بالامانة وحسن السيرة والاخلاق ، فهل من الانصاف ان نتقبل طرح هلوسات مبنية على فرضيات ليس هناك أي وسيلة لاثباتها في ان النبي لم يكن يتحلى بتلك الصفات ؟ ومن دون دليل علمي بل مجرد سرد قصصي ليس له هدف غير التشويه والتزييف ؟

اين تلك الادلة التي ناقشها الكاتب الكبير سلمان رشدي في كتابه المثير للجدل ( الآيات الشيطانية ) ؟ واين تفنيداته العلمية لما نقلته التواريخ بالتواتر والنقل الصحيح عن شخصية النبي محمد(ص) ؟ ام انها مجرد كلمات حلا لأعداء الاسلام نشرها والاحتفاء بها متنكرين للاساليب العلمية في تتبع هكذا امور والتي خطها عمالقة الفلسفة الإغريقية من امثال سقراط وارسطو والمناطقة والفلاسفة المتأخرون من امثال هيجل وبرناردشو وكانت ولومارتان وغيرهم الذين حفلت مكتبات الشرق بطروحاتهم في الفلسفة والمنطق وعلم الكلام التي تضع الاسس الصحيحة في الحوار ومناقشة الادلة والافكار.

قطعا لو ان سلمان رشدي اتبع الاساليب العلمية في وضع ادعاءاته بخصوص الاسلام والنبي ، لما جوبه بفتوى القتل ، بل لقامت الهيئات العلمية في كل محافل المسلمين بمناقشة افكاره وتفنيدها بالاسلوب العلمي المتبع في الشرق والغرب ، بدلالة آلاف الكتب التي صدرت عن علماء ومستشرقين ناقشوا الديانة الاسلامية علميا وقد رُد عليهم بأسلوب علمي فند ادعاءاتهم وانتهت قضيتهم الى كتب مطبوعة يتدارسها المسلمون وغيرهم بكل رحابة صدر من دون فتوى قتل او حتى تعزير .

اليوم يظهر علينا بعض المتمنطقين الجدد على صفحات الانترنت والصحف الصفراء بقضية مسلسل الحسن والحسين ليبثوا من خلالها مغالطالتهم بمقالات تثير السخرية والضحك لا لكونها مجانبة للعلم والمنطق حسب بل لانها تحتوي على تناقضات غريبة ، فأحدهم يدعي انه صاحب علم فذ أخذ على المسلمين انهم لا يقبلون الافكار التي تناقض افكارهم مستشهدا بالمسلسل الانف الذكر وقضية سلمان رشدي وفي نفس المقال يمتدح اليهود بأنهم كانوا ضحية الارهاب الاسلامي وتحجر علماء المسلمين من دون ان ينتقد اليهود والغرب على طريقتهم في مواجهة من يدلي برأيه في قضية الهولوكوست المدّعاة !

فهل يمكن الظن الحسن في مثل هذه الترهات ؟!

خاصة وان قضية الرفض لمسلسل الحسن والحسين الصادرة عن الازهر الشريف جاءت بسبب مخالفتها لتأريخ صحيح ليس مورد جدال بين مذاهب المسلمين ، وهو نفس السبب الذي يتعلق به الغرب في معاقبة اصحاب الآراء التي يجادل اصحابها في حقيقة الهولوكوست ، اذن فالقضيتان تأريخيتان (مظلومية الحسن والحسين ومظلومية اليهود المدّعاة ) وقعتا في زمن مضى ، فما الذي يبرر قبول نكران المظلومية الاولى التي يتعمدها المسلسل وعدم قبول ولا حتى النقاش في المظلومية الثانية بل هناك عقوبات جزائية على من ينكرها ؟

اليوم في المانيا وهي من دون شك واحدة من الدول المتقدمة والرائدة في الديمقراطية ، قانونها الاساسي يمنع ويعاقب كل من يتجرأ على ذكر هتلر بخير ولا حتى ذكر منجز من منجزاته الكثيرة في الصناعة والتطور العمراني ومشاريع النقل وغيرها التي هي قائمة الى يومنا هذا ، وكذلك في ايطاليا وفرنسا توجد عقوبات جزائية مماثلة تتعقب كل من يمتدح موسوليني ورئيس فرنسا الموالي للاحتلال النازي ، هذه القوانين صادرة من انظمة ديمقراطية وقد صوتت عليها الشعوب على اعتبار ان هؤلاء المجرمين اهانوا اممهم وتسببوا بمعاناة لشعوبهم وخراب لم تـُمحَ اثاره الى هذا اليوم ، واصدار هذه القوانين اجراء احترازي يحصن هذه الامم من الوقوع في شرك الاجرام والخراب مرة اخرى ، وكذلك هو طي لصفحات تأريخية سوداء لا يريدون تكرارها .

كل هذا يجري ونحن في القرن الواحد والعشرين وقد تقبل العالم هذه القوانين بكل رحابة صدر بل امتدحها وسوّقها الى جنوب افريقيا وكوسوفو والعراق بعد تغيير انظمتها الدكتاتورية كجزء من العدالة الانتقالية التي تعيد لتلك البلدان عافيتها وتمكنها من العودة الى المجتمع الدولي .

فهل يتقبل العالم اليوم فلماً او مسلسلاً يمتدح هتلر او موسوليني او صدام ويتعمد تشويه الحقائق الثابتة في اجرامهم وجنايتهم بحق الشعوب ؟

اذن لماذا يجب على المسلمين ان يتقبلوا افلاماً ومسلسلاتٍ تمتدح قتله ومجرمين من خلال تشويه الحقائق الثابتة لدى جميع اهل القبلة ؟!

عُرضت الكثير من الافلام والمسلسلات التي تتحدث عن كتابة الوحي كمنقبة لمعاوية او تطور العلم والقدرة على ادارة بلاد واسعة كمنقبة من مناقب هارون الرشيد او القوة وصلابة الجأش في قيادة المعارك كمنقبة للحجاج الثقفي لكن لم يجرأ احد ان يلوي عنق الحقائق الثابتة ويزيف التأريخ لنكران اجرامية تلك الشخصيات وتجنيها على الاسلام ، وقد مرت تلك المسلسلات مرور الكرام ... لكن ان تتعمد جهات مشبوهة بتزييف الحقائق الثابتة كأدعاء البراءة لمعاوية وابنه يزيد او ادعاء المظلومية لهتلر وصدام وميلوسوفتش بدعوى حرية الرأي ، فهذا ما لا يمكن السكوت عنه لا في العراق ولا في المانيا ولا في كوسوفو .

فالقول المزيف والكاذب لا يرقى أن يكون رأيا ويبقى مُدّعيه مجرد كاتب مأجور .

رياض البغدادي


التعليقات




5000