.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة / بدرية

سمرقند الجابري

بدرية حمامة شارعنا زفت الى غرابهم، لتتحول الى ارنبة بلا منازع، واشباه الرجال لا يفتحون بيوتا، بل يفتحون نحو جهنم الابواب على مصراعيها.... فماذا تفعل ارنوبة؟

انها تعد الخبز لاربعة مطاعم في يوم واحد ،وتربي دجاجاتها لاجل لحمها والبيض لافراد الفيلق الاول اولادها، وله ان يتسكع في المقاهي، ويهرب الى شاطيء دجلة ليصطاد لنفسه فقط، فأذا طالبته بدفع اجور الكهرباء على الاقل ، سترفع ستارة المسرحية التي تسمى (إجلبوا النفط) ليدلقه عليها ،ويزبد غضبا بانه سيحرقها قبل الله في الدنيا .

منذ سنوات زواجهم الاولى وهو يقيم في بيت امها ويسبهم في عقر دارهم ، ذات شجار طردته امها لتلقنه درسا في الادب فحطم لها زجاج البيت ورمى بدرية في الشارع مطلقة.

ماتت ام بدرية،  وتقاسم حقد الاخوة الارث، فحرموا بدرية لانها عار العائلة (مُطلقة) والقانون لا يحمي المغفلات،  وعندما فتحت نصف فمها في البكاء عند الصلاة، حطم اخوها تنور الخبز، فصارت ارض الله مغلقة،  بلا جهات اربع،  لتضيق أكثر.

بحثت عن بيت زوجها وتأكدت بانه غير موجود ، طرقت الباب ، قبلت الايادي وصاروا يخفونها تحت  سرير اختهم الكبرى في آخر غرفة من غرف  الدار المستأجرة ، في حي كانت البالوعة انظف منه ، فعند كل طرقة على الباب تقفز ارنوبة الى بيتها تحت السرير كاتمة انفاسها ، تحبس في ليالي الشتاء بولها كي لا تخرج من الغرفة فتقع بين يديه ، ابشع ازماتها عندما اصيبت بالسعال فكانوا يكثرون من طي مناشف الحمام فوق وجهها كي لا يسمعها  .

كلما انشغل الاولاد عنها تهرع، الى بيت الجيران تتصل بي، يأتيني صوتها الحزين لتطلب بعض المال لتفرحهم بالفاكهة او الحلوى، وكل ما تريده من الدنيا، كيس حناء لضفائرها التي هجرها الليل ، واعطاها تجاعيد وردية غائرة مبكرة.

بدرية سقطت اسنانها من ضرب الاهل ، أوصتني قبل ذهابي لبيت الله بزجاجة عطر ، عدت من مكة لاعرف بانه امسك بها ذات صباح واحرقها في باب البيت،  قال الجيران بأنها كانت تنادي اطفالها وهي تحترق:

:-"  قولوا للحاجة ان ترش العطر على قبري، فأنا لم أأخذ من كل الدنيا شيئا ".

  

  

  

  

 

سمرقند الجابري


التعليقات

الاسم: علي غالب يزيد
التاريخ: 06/09/2015 20:47:40
......

الاسم: احمد
التاريخ: 06/05/2012 21:55:56
سيدتي اسعدني ان اطلع على نتاجتك الادبية ولو عذرا جاءت متأخرة كم من بدرية مظلومة في مجتمعنا فجعت بحياتها ظلمها الرجل والمجتمع واشقائها ولكن المال اعمى عيونهم وتنكروا لشقيقتهم مقابل حفة من المال...

الاسم: عبدالستار الاسماعيلي
التاريخ: 19/04/2012 18:46:19
الرائعة سمرقند00بأختصار00اجدت واحسنت تحياتي

الاسم: القاص محمد الكريم
التاريخ: 19/01/2012 10:43:23
قصة معبرة ورائع

الاسم: Shaka
التاريخ: 01/12/2011 22:14:34
سمرهذه القصةتذکرني بأیامي الماضیة لما کان فقروالخوف موجود، هذه القصص مابیها وجود في منطقتنا، ابداع ادبي مابیها وجود في منطقتنا، کلشيءصار المادة ،جمال ادب مابیها وجود .الربیع الأدبي بلا ورود.لاکن في بغداد عندهاشانس لأنه سمر موجودة.

الاسم: سوزان سامي جميل
التاريخ: 09/10/2011 02:59:58
لم أكتف بقراءة النص مرة أو مرتين وانما كررت قراءته حتى وجدتني أحفظه عن ظهر قلب. أحب هذه الانسانية الموشاة بخيوط الذهب الجلية في نصوصك السردية الراقية المعنى. لك الرفعة منزلا تسكنين فيه ابدا ياغاليتي سمرقند.

الاسم: محمد ناصر كاظم الغانمي
التاريخ: 24/08/2011 15:25:03
تستحق بدرية ان اقف عندها بابياتي البسيطة هذه ...

بدرية يارمز الحسرة
تحمل وسط حشاها جمرة
تاكل جمرا تشرب نارا
تحرث هونا تزرع زهرة
لكن مافارقها الحزن
وتعلت محياها غبرة
تطعم اطفالا جياع
بفتات كي تحيا الاسرة
ماانصفها الدهر بيوم
وغدا يشبعها من غدره
حتى ضاقت فيها الارض
وسماها عزتها قطرة
قالت حان رحيلي الان
شكرا يا ارباب القدرة
شكرا يا ارباب القدرة

الاسم: محمد ناصر كاظم الغانمي
التاريخ: 24/08/2011 15:10:39
المتني ياسمرقند اقسم بالله بهذه القصة والذي المني اكثر واثار بركانا من الحسرة والحزن وسط ظلوعي اني اعلم انها حقيقية وان اهلنا يعيشون يوميا المئات من هذه القصص فشكرا لهذا الوطن الدافئ الذي يغمر اولاده بالدفئ حتى حين مماتهم ... بلادي وان جارت علي عزيزة

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 17/08/2011 21:23:47
تحية طيبة : وسط محبة كهذه اقف خاشعة ...اليوم اتعبني الصوم كثيرا.. كنت انظر الى الساعة واحس باوردتي تجف غير ان هذه المحبة اعادت لي راحتي النفسيةوروت ضمئي..راحتي التي تبعثرت بين العمل والمتاعب اليومية في بلد قلق ...الراحة التي انعم بها مصدرها محبتكم الكبيرة التي اقدسها ...

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/08/2011 17:32:58
سمرقند الجابري

------------------ /// ايتها الجابرية سمرقند لك روعة الابداع دمت سالمة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 17/08/2011 06:47:29
رائعة انت يا سمرقند القصة تدون الوجع برشاقة تقبلي المودة والدعاء

الاسم: هناء احمد فارس
التاريخ: 17/08/2011 03:25:52
الاخت العزيزة سمرقند لم تكن قصة كانت لا ادري ابهارا متميزا وزخات مطر من شفقة لامثال بدرية فهن كثيرات في بلدي ،صدقيني لم اقراها بعيني بل كان قلبي يرفرف حول حروفها الرائعة ،اجدت بحق بتوثيق جريمة انسانية حدثت في زماننا.

الاسم: عدي المختار
التاريخ: 16/08/2011 22:36:51
ليس غريبا على مبدعة بحجم سمرقند الجابري ان تبوح ابداعا سرديا
نص متخم بالوجع الشفيف والادانة لكل ماهو خارج حدود الحب وداخل العمق المسمى القسوة ,سللاسة موسيقية وسلاسة بلاغية ....وفقك الله
مع حبي

الاسم: جيكور
التاريخ: 16/08/2011 20:25:36
نص رائع بل مبهر،في سلاسته وصوره وعمق
دمت مبدعة.

تحياتي واحترامي

جيكور

الاسم: أماني أبو رحمة
التاريخ: 16/08/2011 19:34:10
سمرقند الجميلة
كيف تكتبين البشاعة والقبح بكل هذا الجمال
اذهلني جمالك وبراعة قصك فوقفت لأحيك
كل عام وانت بخير

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 16/08/2011 16:44:08
سمر قند
قرأتها عدة مرات
وأنا .... الدموع
واصفق لك

يعقوب

الاسم: احمد عبد السادة
التاريخ: 16/08/2011 14:41:42
قصة تمتزج فيها رشاقة الأسلوب السردي مع العفوية والبراءة الملفعة بالعمق والألم الانساني المضني. لقد نجحت الصديقة الغالية والمبدعة سمرقند في صياغة لوحة عميقة من لوحات معاناتنا المزمنة من خلال قصة قصيرة جدا وجميلة جدا وغير متكلفة، قصة تشهر رايات الإدانة ضد ثقافتنا الذكورية القاتلة، لكنها تشهر، في الوقت ذاته، بصمة إبداعية بإمكانها ان تحول كل مناخات ألمنا المحلي إلى لوحات قصصية تختزن الجمال والموقف الثقافي الملتزم معا، وأنا متأكد من خلال قصص سمرقند القصيرة والعديدة التي قرأتهاونشرتها في ثقافية (جريدة الصباح) سابقا بأن تلك القصص ستؤسس لنوع من التوثيق الجمالي والثقافي الرشيق لمعاناتنا العامة ولمعاناة المرأة العراقية خصوصا، وسمرقند العزيزة قادرة على هذا لأنها تطل على تلك المعاناة من نافذة مختلفة وخاصة هي نافذة الطفولة الواعية والعميقة التي يحتاجها المبدع دائما لكي يلتقط التفاصيل المهمة والخلابة التي لا يمكن أن تلتقطها رادارات الكبار المنشغلة بالهموم اليومية العمياء. تحية للمبدعة سمرقند ولابداعها المتواصل.
أحمد عبد السادة

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 16/08/2011 11:21:40
عاشت يدك يا سمرقند المبدعة , قصة عذبة ذات لغة عالية الأداء , فيها حس إنسانيّ مقدس وألم نبيل ووجع عراقي بامتياز , أحييك وأتمنى لك إبداعا دائما




5000