.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جنيات ح 3 / حقوق الجـــن

حيدر الحدراوي

بينما كان السيد الحاكم جالسا على مكتبه ذات ليلة , يقلب في كدسا من الاوراق , يوقع هذه , ويختم تلك , ويترك اخرى , يبتسم لواحدة , ويظهر حزنه عندما يطالع اخرى , فحدث ضجيج اشبه بالصفير في احدى زاويا المكتب , وانبعث دخان بدأ يتكاثف تدريجيا , حتى تحول الى كتلة كبيرة الحجم , وظهرت فيها ملامح خلق رهيب , بشع المنظر , كثيف الشعر , ذو عين واحدة , ممتدة طوليا , وجلد مجعد , واظافر كبيرة الحجم , فأندهش السيد الحاكم , وكلمه :

-         من انت ؟ ... وماذا تريد ؟ .

-         اسمي عكروش .. من وجهاء الجن ... ارسلوني كي اكلمكم سيدي .

-         عن ماذا ؟ ... وماذا بيني وبين الجن ؟ .

-         سيدي .. انتم تحكمون العراق ارضا وسماءا .. وكل من يسكن في البلد فهو تحت رعايتكم .

-         نعم .

-         وقد منحتم للشعب العراقي من البشر حقوقه كاملة ..

-         نعم ... نعم

-         اما نحن الجن فلم ننال حقنا من بلدنا .. فشبابنا عاطلون عن العمل ... وقد عزفوا عن الزواج ... فعنست نساءنا ... علما ان الجفاف وظاهرة التصحر قد اضرت بشعبنا .. ونالته المجاعة .. وليس لدينا حصة تموينية ... كما ولدينا الكثيرين ممن هجروا وشردوا واعتقلوا واعدموا في زمن النظام السابق ... ولم ينالوا حقوقهم اسوة باخوتهم المواطنين البشر ... كما وان لدينا الكثيرين ممن تضرروا من قوات الاحتلال وغيرهم استشهدوا بالعمليات الارهابية .... الى غير ذلك من الحقوق .. 

-         هذا موضوع غريب ! .

-         نعم سيدي .. كل ما نطلب من سيادتكم هو مساواتنا بالشعب العراقي من البشر , وان تطولنا ولو جزءا من خيرات ريع بلادنا .. الا نستحق ذلك ؟

-         نعم ... طالما وانتم ساكنون في هذا البلد فلكم حقوق وعليكم واجبات ... هذا من حقكم .. المشكلة هي كيف سأطرح الموضوع على مجلس النواب ؟ .. وكيف ساقنعهم بذلك ؟ ... هذا امر غير يسير ! .

-         سيدي ... هذا الامر يعود اليكم ... والى حنكتكم السياسية .

-         حسنا ... هل ان الجن قد اختاروك ممثلا عنهم ؟ ... بعبارة اخرى .. هل انت منتخب من قبلهم ؟ .

-         نعم سيدي .

-         نحن في العراق نؤمن بالديمقراطية وحرية التعبير ... هلا قمتم بأجراء انتخابات .. تختارون فيها من يمثلكم في محافلنا السياسية .. وهذا سيسهل علينا العملية كثيرا .

-         الا يكفي ان اكون ممثلا عن شعبي ؟

-         فيكم الخير والبركة ... لكن شعبكم كبير ... ومتعدد القوميات والطوائف .. لذا يجب ان يكون هناك ممثلين عن كافة الطيف الجني .

-         فهمت .. لذا فأمنحني شهرين .. كي نقوم بالانتخابات .. واجلب لكم الاعضاء الفائزين .

-         اتفقنا .

عاد عكروش الى اقرانه من الجن , الذين كانوا ينتظرونه بفارغ الصبر , فاخبرهم بما جرى بينه وبين السيد الحاكم , فأعدوا العدة للانتخابات , وقدم المرشحون طلباتهم الى هيئة خاصة , وكان من بينهم عكروش نفسه , وشرع كل منهم بحملته الانتخابية , فكتبوا على الجدران , والصقوا البوسترات , وطرح كل منهم اهدافه من الترشيح لهذا المنصب , وحشد كل منهم اشخاصا كدعاة له ينتشرون في المدن والارياف , وكان مما قدمه عكروش في عروضه :

-         (( يالربع ها يربع ... ارجع لفة الفلافل ابربع )) .

-         (( يالعاطلين .. يالعاطلين ... عكروش لكم ملجأ امين )) .

-         (( نصير الفقراء ... عكروش ابو الوفاء )) .

-         (( ايها اليتامى والارامل ... عكروش لقضيتكم حامل )) .

-         (( ايها المتضررين والمحتاجين ... انتخبوا عكروش فهو لكم سد متين )) .

-         (( ايها المهاجرون و المهجرون  ... من اجل العودة ... انتخبوا عكروش الوردة ))

الى غير ذلك من الشعارات , مما لا يسعه وقتنا .

فاز عكروش بأغلبية ساحقة , وتم تشكيل (( مجلس الجن التشريعي العالي )) , وترأسه عكروش , ذهب عكروش الى ملوك الجن السبعة , وشرح لهم هذه التجربة الفريدة في تاريخ الجن , فرحبوا بها , ودعموه ماديا ومعنويا , بل حتى لوجيستيا , وقرروا اذا نجحت هذه التجربة ان يعمموها في كافة البلدان والدول , فتبرع احد الملوك بأهداء قصر منيف ليقيم فيه عكروش , وتبرع اخر بتوفير موكب للحماية .

                     ************************************

في غضون ذلك , كان السيد الحاكم قد اعدّ العدة لاستقبال الجن الفائزين , فطلب من الموظفين في المكتب ان يغادروا , بعد ان جلبوا الكثير من الكؤس والمشروبات الغازية , وأوصد غلق الباب من الداخل , وجلس على مكتبة في انتظار وصول عكروش وجماعته , فوصلوا في ساعة متأخرة , فتصاعد دخان كثيف من الارض , ملئ المكتب , فظهرت شخصيات عدة , القوا التحية على السيد الحاكم , الذي رد عليهم بحرارة , وبدئوا فتح النقاش , واتفقوا على عدة مواضيع , وكان مما اتفقوا عليه , ان يصطحب السيد الحاكم وفدا منهم صباح الغد , كي يطرحوا موضوعهم في مجلس النواب , فوافق جميع الاطراف , الا ان السيد الحاكم طلب منهم ان يرتدوا بدلات تليق بهم وبمناصبهم , فقال عكروش :-

-         سيدي .. بلكي تسلفني بدلة من بدلاتك .. انت تدري بيه انه بعدني ما استلمت راتب .. البسها منا لمن استلم راتب واشتري بدلات جديدة وعلى قياسي وذوقي .

-         اوكي

                    *************************************

في الصباح , قصد السيد الحاكم مجلس النواب , وكان قد اخبرهم بأن لديه امر هام , فتحت الجلسة , وبدأ السيد الحاكم يشرح لهم المقدمات , حتى وصل الى صلب الموضوع , فأستغرب النواب من ان يكون للجن مقاعد بينهم , فتعالت اصوات السادة النواب بين رافض للموضوع وبين مرحب وبين متحفظ وبين مستهزأ , فطلب السيد رئيس المجلس من السيد الحاكم ان يجلب وفد الجن , فأوعز بدوره الى عكروش وجماعته , وطلب منهم الظهور للعيان , فتصاعد الدخان , نهض بعض الاعضاء من كراسيهم مستغربين , بل مندهشين , وبعد قليل اكتملت وبانت عدة هيئات لمخلوقات بشعة المنظر , فعلى الضجيج بين السادة الاعضاء , وتقدم عكروش والقى خطبة عصماء , اثارت الجدل بين النواب , فطلب رئيس المجلس من النواب التصويت , فصوتوا و فكانت الاغلبية برفض عضوية النواب الجن , امتعض عكروش كثيرا , بينما احد الوفد الجني واسمه مرحشنوش الطقمقلاوي اشار على عكروش بالتهديد والوعيد , واخبره ان هذه هي الطريقة الوحيدة التي سينالون بها حقوقهم ! .

فتوعد عكروش ان يثير الخراب في العراق , فيهدم المشاريع , ويقطع الكهرباء , ويخرب الطرق والجسور , ويعيث في ارض العراق فسادا , حيث لا يتاتى للعراقيين البشر من مجابهة اشباح الجن وعفاريتها ! , وأنصرف مغاضبا , الا ان السادة النواب لم يكترثوا لتهديداته

 

 

حيدر الحدراوي


التعليقات




5000