.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الطريق إلي الرزازة

عباس عبيد علوان

عماد : اليوم ُ مشمس ُ يا حسن ...الأخبارُ سارة ٌ ..آلا نذهب ُُ     في     سفرة  إلي بحيرة الرزازة   في  عطلة ٍ نهاية الأسبوع  ...!!!

 

حسن :عظيم  ٌ... فكرة ٌ ... مذهلة ٌ ... سنعوم ُ  في  البحيرة ِ, وسأصطحب معي 

 

         ( جوب )  حتى يساعدني على السباحة ... أليس ذلك ... جيدا ًيا حسن ؟

 

عماد : فكرة ٌ .. رائعة ٌ ... وسأتصل ُ بفيصل .. ليذهب َ معنا ...!!!

 حسن : ستكون ُ ... فكرة ٌ  ،  ومدهشة ٌ ... أليس َ كذلك يا  عماد ٌ ..!!!

 

عماد :سأصطحب ُ معي , سنارة لصيد  ِ  السمك   ِفي   بحيرة .. 

( في عطلة ِ نهاية ِ الأسبوع  ِ ذهب َ ، حسن ٌ ، وعماد ٌ ، وفيصل ٌ ، للرزازة ،  ومعهم  أخذوا عدة السفر ِ ... حقا  ً كان يوم ٌ جميلا ً .. . ووصلوا إلى البحيرة ِ ، وهم

 في غاية ِ السرور ِ والفرح  ِ ) .

حسن ٌ :: قال أنا سأنصب ُ  الخيمة َ ...

فيصل : قال  أنا سأصطاد ُ السمك َ  ، وأشعل ُ النار َ لشي  السمك  ، .

فيصل : ولدي .. فكرة ٌ...  بعد َ الأكل وعندما  نفرغ ُ  منه  ُ ... سأصنع ُ طوافة  لكم

        و سنَركبها ونطوف ُ البحيرة عليها ... وسنسعد  ُ من الفرح  ِ ، ونشاهد ُ السمك

       في الماء في البحيرة  ِ الجميلة ِ .

عماد : وكيف َ  تصنع ُ الطوافة َ ... يا ...  فيصل  ..!!!

 فيصل  :   من الأخشاب   التي  سَنجمعها ... ونربطها بالحبل ِ جيدا ً  ، والذي جلبته ُ

            معي  ... هذه ٌ المرة  ِ...

 فيصل : هيَا ... ساعدوني  ...نجمع  ُ الأخشاب ِ ...

           (  فيصل  ٌ ، وعماد ٌ  ، وحسن ٌ .. .رتب َ الأخشاب َ وربطوها ببعضها  بعد

          أن جمعوها من المنطقة ِ ... لعمل  الطوافة .)

 عماد : إنها  لطيفة ٌ ... يا  فيصل ... من الذي سيكون  سعيدا ً ،  ويركب ُ  عليها

: أنتظر ... انتظر  يا  عماد ... دعنا ...أولا ننهي  العمل .. .

عماد            أولا  ....

فيصل  : من  أين لك هذه الفكرة  إنها مدهشة ... يا فيصل ...!!!

حسن : فكرة ٌ رائعة ٌ ، ولطيفة ٌ , وسنطوف البحيرة ِ عليها  ... وستكون هذه المرة

        أحلى سفرة  ٍ عرفتها  في حياتي .

فيصل : انتهينا ...الآن من ربط الطوافة ... هيا  لنضعها  في الماء ...ونجربها  ..

 

 

 

 عماد : وهل  ...ستطفو في الماء ... يا   .. فيصل  ... !!!

  فيصل ... نعم  ... نعم ... يا  عماد .. !!!

 ( وضعت  الطوافة في ماء البحيرة ... وطافت عليه ... لأنها صُنِعَتْ من الخشب  ِ )

 

             صفقوا وهللوا  صاحوا  إنها رائعة.....   إنها رائعة ...  وقالوا عظيم  .. .       .           عظيم ..

  عماد :  من  سيصعد عليها  أولا ....  ومن سيركب  أولا ً ..؟...

 فيصل : أنا  صغير ٌ ... وجسمي ليس  بثقيل ٍ ...هرع   فيصل  راكضا ً إلى الطوافة  

          وهو في غاية  السرور ... وسعيد  ٌ جدا ً..!!!

          ركب فيصل ٌ على الطوافة ِ ...الله ... الله ...إنها رائعة ٌ ... إنها رائعة  ٌ ...

          إنه مدهشةٌ  ... صفق الجميع وصاحوا  عظيم .. عظيم .. .. وهم في غاية

         الفرح  ِ  ... تمايل  فيصل .. بعد برهة ِ ... وصار يرتجف ...ويرتعش ...من

         شدة  الخوف ... وأختل َ توازنه  ُ .. .وهوى في الماء ,  وسقط فيه ِ... وراح  َ

          يصيح  أنقذوني .. ساعدوني ... النجدة .. النجدة ...وهو يغرق في  البحيرة .

حسن ::  لم يتأخر لإنقاذ  فيصل  ... و لأنه ُ يجيد ُ السباحة َ... قفز  في  الماء ِ ..

          ومسك بفيصل .وأنقذه ُ من الغرق الأكيد  ...

  فيصل : ٌخرج مبللا وهو  يلعن ُ نفسه ُ ، ويلعن هذه  السفرة البائسة

 

فيصل  : قال   لولا  حسن  لغرقت ُفي البحيرة ِ

 ضحك الجميع ُ ... وقالوا ... يالها من سفرة  خائبة ... ورجع  الجميع ُ إلى ديارهم 

.. وهم يقولون سفرة ٌ جميلة ٌ لولا غرق فيصل في  البحيرة ..    

 

   بحيرة الرزازة        الى    البحيرة      تواليت        اليوم مشمس    يا  حسن

 

عباس عبيد علوان


التعليقات

الاسم: عباس عبيد علوان
التاريخ: 17/08/2011 11:47:01
تحياتي لك يا استاذ فراس حمودي الحربي كلماتك ناصعة مثل روحك وقلبك الطيب وشكرا لمؤسسة النور
هذه واحدة من مجموعة لقصص الاطفال سارسلها لهذه المؤسسة المحترمة تباعا

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 16/08/2011 13:27:42
عباس عبيد علوان

------------------ /// لك الرقي وسلمت الانامل والقلب والقلم سيدي الكريم

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000