..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مئة متر مدى سيادتنا

جمال المظفر

أصبحت السيادة في المنظورالشعبي العراقي تتخذ شكل المعنى اللغوي لليافطات التحذيرية التي تجمل مؤخرات العجلات الرباعية الدفع التي تستخدمها شركات الحمايات الخاصة والمدرعات الامريكية والدبابات وغيرها من ( البلاوي ) التي تنهال يوميا على رأس الموطن العراقي المسكين ...
إبن البلد وصاحب الارض يطلب منه ان يبقى بعيدا مئة متر وإلا فان من حق أي جندي أ وعنصر حماية ( أجنبية ) وليست عراقية ان يحيل جسد المواطن العراقي الى خارطة مثقبة كخارطة الوطن التي شكلت ملامحها بهذا الشكل من الدمار والموت والرعب اليومي ..
الساسة يؤكدون في احاديثهم الخطابية والدعائية أن القانون يجب ان يسري على جميع المواطنين العراقيين بلا إستثناء ويجب ان يكون الاعلى فوق كل المسميات ، لافرق بين عراقي وآخر الا بالتقوى وصلة القربى ، ولكنهم يقفون عند هذه الفارزة ، العراقي فقط ، لايشمل القانون العراقي الاجانب ( اصحاب القوة العضلية ) الذين يقتلون العراقيين بدم بارد ولايترحمون عليهم ...
مئة متر مساحة موتك ايها العراقي الشريف ...
مئة متر مساحة سيادتك ايها العراقي النبيل ...
مئة متر مساحة حركتك ايها العراقي المحاصر على مدى العصور ... غذائيا وسياسيا وفكريا وعسكريا ...
مئة متر مساحة طموحك ايها العراق الحالم بلتر نفط في بلاد الغضب الاسود ...
مئة متر مساحة أحلامك يامن تبني كوخك ( لاقصرك ) في الخيال ، ياسليل المتصوفة ، ايها الزاهد حتى في اسلوب معيشتك وانت تمتلك مالايملكه غيرك من عباد الله في ارجاء المعمورة ....
مئة متر حدود لياقتك وثقافتك وحقوقك .....
لماذا لاتبقى هذه القوات بعيدة مئة متر عن المواطن العراقي صاحب الارض من اجل ان لاتزرع الرعب أو الخوف في نفسه وفي نفس أطفاله .. من أجل أن يشعر المواطن العراقي فعلا بأنه صاحب السيادة ..!!
فبعد ان تعود العراقي صاحب النكتة والطلة البهية على قراءة يافطة ( لاتتبعني ... مخطوبة ) التي تزين مؤخرات سيارات الحمل وباصات نقل الركاب ، صار اليوم يتابع وبدقة يافطة ( ابق بعيدا مئة متر .... والا ) ...
و(إلا) هذه ... تحمل اكثر من دالة ... إجرامية طبعا ، وليست حضارية ، من حق مرتادي هذه العجلات أن يعبثوا بجسدك او ان يحيلوه الى منخل يدخله النور - الالهي - من كل زواياه ...
هذه الحالة تشعرني بالالم عندما اسافر الى البصرة أو اعود منها في زيارة لأهلي هناك ، إذ تقوم الدبابات او العجلات الامريكية بقطع الشارع الرئيس الذي يربط بين المحافظات الجنوبية وبغداد وخصوصا عند جسر ديالى وترك المسافرين الذين يقطعون مئات الكيلومترات ينتظرون لساعات من دون سبب ، او ان تقوم الدبابات بالسير بطيئا مثل سلحفاة في شارع عام وماعلى الالاف من الحافلات الا الانتظار بعيدا مئة متر او اكثر من اجل تفادي تهور هؤلاء الغرباء وفتكهم بالعراقيين الابرياء اصحاب الارض ...
الى متى يبقى العراقي تنتهك حرمته...
الى متى يستهان بالدم العراقي ....
اليس كل من تطأ اقدامه الارض العراقية يحاسب ضمن القانون العراقي ، ويقع ضمن طائلته ، ام يستثنى الاجانب بكل انواعهم ومسمياتهم وجنسياتهم ومذاهبهم وقومياتهم وثقافاتهم ....
لماذا لايطالب الساسة العراقيين بأستصدار قانون يلغي كل القوانين السابقة التي لاتحاسب الجندي الامريكي أو أفراد الحمايات الاجنبية من المساءلة القانونية ..

جمال المظفر


التعليقات

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 23/10/2007 19:56:14
الرائع دائما صباح محسن جاسم
تحية ومحبة وتقدير
اشكر لك مرورك الجميل ايها الصديق الودود
وسلمت كلماتك المؤثرة
هذا هو قدرنا في عراق السواد ، العراق الذي يدفع ثمن شموخه وكبريائه وعنفوانه
شكرا لك مرة ثانية
جمال المظفر

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 19/10/2007 00:01:26
عزيزنا جمالنا المظفر ...
تلك (لماذاتك) أقوى اللماذات التي عرفتهافي حياتي البوهيمية ما بين الحصار البعثي الحزبي وحصار " أولاد القحبة" !
أوليس هم من أحال وطننا الى حضيرة للخنازير ؟ ألا من الحق أن يتفقدوا خنازيرهم ويتفحصوا دسومتها وربالة افخاذها ؟
سبحان الله .. يبدو ان زمن الفتاوى قد انقضى .. وإلآ أما من فتوى توسع من هوة الأنفصال ما بيننا و ( محررينا)؟
ها هي القبور تزور مواطنينا وتستأنس الأقامة دون جوازات السفر العراقية الملونة !
لا نعلم .. أو نعلم أي الشركات أضحت تحكمنا.
و .. هااااااااااات !




5000