..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سأثوبُ إلى رشدي وأعود إليه

جواد كاظم غلوم

إليك ياوطني وهلْ غيركَ يروقني 

كلما فككْتُ مرساتي الصدِئة 

شددْتُ حقائبي المعبأة بالحنين

ودسسْتُ أوراقَ السفر الرثّة في جيبي 

عازما الإبحارَ والرحيل

يجيء نداؤك إليّ: أنْ تمهّلْ

ما زال الوقتُ لم يأزفْ

فالرياحُ عاتيةٌ ، تطاردُك

خوفي أنْ تنحني لها صاغراً

تؤرجحُ زورَقَك المنهك

مَهْدَك الضائعَ في البحر

والنوء الخفِيُّ  يرصدك ؛ يقنصُك

بكاتمِه الغادر

السحائبُ السود تغلقُ عليك كوّةَ الشمس

والصحوُ بعيدُ المنال..

يالَنحْسي... وسوء طالعي

الموجُ ينوي الإطاحةَ

بعزمِك الذي لايلين

ينبؤني العرّافُ شؤما

فالنجومُ نامت في خِدر السماء

سئمتْ غزلَ العاشقين

وتهاويمَ الشعراء الفجّة والعذبة

لم يعدْ الاهتداء بها هاجسا

نأنسُ به في الغدوّ والرواح

لكني محمّلٌ بأعباء الشوقِ

وثقلِ الدموع

وكمدِ السنين التي صهرتْني

بحممِ الشوق

والمواعيدِ التي بدأت تغادرُ أماكنَها

تعبتْ يائسةً من الانتظار

والمشاويرُ اصفرّتْ من الذبول

ولمّا يحنْ أوانُ جَنْيِها بعد

***********

سأبحرُ ، لاأطيقُ المكوث في الوحشة

التعبُ نال مني فِتُوّتي

الشيخوخةُ أعجزتْني

سأصلُ حِمى أهلي

أتفقدُ مربعي

ملاعبَ صباي

ستترقبُني الحشودُ

تومئ لي مرحبةً

تهللُ بسلامة العودة

تأخذُني بأحضانها

تعصرُني سواعدُها القويّة

تنثُّ عليّ ماءَ الزهر

تنثرُ الورودَ في دروبي

تمدُّ البساط َالأحمر إكراما لي

ترشُّ النقود على رأسي

فيهرعُ الأطفال لالتقاطها

أُزَفُّ بأهازيجهم الصاخبة

وطبولِها التي طرقتْ مسامعي طَرَبا

************

ها أنا الآن أستوي على العرْش

تحيطُني الحاشيةُ الكبار

تلتمُّ الرعيةُ الصغارُ حول قلاعي الحصينة

تستأذنُ بالدخول

تباركُ عودتي

وحين أتفوّه بصوتٍ خفيض

يمدُّ الحشدُ رقابَه فضولا

فلْتهنأْ أساريري

الهواءُ النّدِيّ يلسعُني برياشِه

وأنت أيها النوى النابتُ في المنافي

آنَ الأوانُ أنْ تجمعَ شتاتَ أوجاعِك

وأنهارَ دموعِك

وجيفَ قلبِك ، وحْشتَكَ المريرة

زفراتِ صدرِك، هذيانَك ، خوفَك

هلعَكَ في دوّامةِ أحلامِك

وكلَّ ضناك  الضامرِ والظاهر

اجمعْها ودُسَّها في فجاجِ الأرض

لاأريدُها أمامي

فأنا أرتعُ في أحضان وطني

راقصا، جذلا

مثل ماتادور ينتشي بفوزه

في حَلَبَةٍ دامية

 

جواد كاظم غلوم


التعليقات




5000