..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البنية السردية للقص في الحديث النبوي الشريف

محفوظ فرج

قال محمد صلى الله عليه عليه وسلم ( لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب اليه من أحدكم كان على راحلته بارض فلاة فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه فأيس منه فأتى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس من راحلته فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم قال اللهم انت عبدي وأنا ربك أخطأ من شدة الفرح ) في رواية مسلم 2747 رياض الصالحين ص12




البنية السردية للقص في الحديث النبوي الشريف
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذه صورة فنية خارقة في بنائها مدهشة في إيحاءاتها لا يدانى تشبيهها مقارنة بتشبيهات الآخرين .
وقد جاء بناء الحديث الشريف بأسلوب الخبر لكن المسكوت عنه هو إنشاء، وهو طلب التوبة من العبد.
وجملة الحديث قائمة على أسلوب التفضيل المفضل فيها فرح الله واسم التفضيل ( أشد ) والمفضل عليه
( فرحة العبد حين تعود إليه راحلته ) ولكن المفضل عليه أفضى إلى سرد قصصي احتوى كل عناصر القصة
على الرغم من تكثيف هذه القصة المروية بأسلوب الراوي العليم حيث تدخل في دائرة القصة القصيرة جدا1، ولكن سعتها بهذا الإيجاز لا تستوعبه رواية فالشخصية حاضرة بصورة فنية دقيقة فأضواء الخطاب مسلطة عليه من جميع الجوانب، وما حوله متصل به ( راحلته ، انفلتت منه ، طعامه ، شرابه)، وأفعاله هي ( أيس ، أتى ، اضطجع ، أيس ، أخذ ، قال ) الشخصية الثانية هي الراحلة
ولكن هذه الأضواء المسلطة على الشخصية لم تجعل منها تعنى بجانب واحد من جوانب القصة وانما كان هنالك تركيز شديد على الحدث ( الراحلة بأرض فلاة انفلتت منه، وعليها طعامه وشرابه ) انه حدث جلل يعني أن أحدكم قد فقد حياته الدنيا، وهو في أرض جرداء مترامية الأطراف فأيس من كل شيء.
وهنالك صورة غائبة تتركها الصورة وهي معاناة الشخصية في حركتها للتطلع إلى منقذ لها ولم يكن هنالك بعد المعاناة سوى اليأس بعد مصادفة شجرة تهاوى بعد ذلك في ظلها يائسا في رمقه الأخير فتصل الحبكة إلى ذروتها ويحصل الحل باذا الفجائية ( فإذا هو بها قائمة عنده )
ثم إن المتلقي حين يسلط الضوء على البيئة سيجد عناصرها الطبيعية والنفسية بكل أبعادها فلاة مترامية الأطراف يحس المتلقي بحرارتها ورمضائها حين تحركت الشخصية تبحث عن ظل ظليل
أماالاضاءة على الحالة النفسية للشخصية فهي المحور الأساس الذي يدور فيها المفضل عليه بعد أن أفلتت راحلته بطعامه وشرابه فالحالة النفسية تلعثمها في الكلام من شدة الفرح حين أراد أن يقول ( اللهم أنت عبدي وأنا ربك قال الرسول (أخطأ في الكلام )



1ـ القصة القصيرة جدا فن سردي يعتمد على الضربة الحادة أو المشهد المعتمد على المفارقة في حدثين يجريان في الوقت نفسه أو تصوير حالة انسانية برهافة حس فائقة / مجلة الموقف الثقافي بغداد العدد 7 / 1997م بقية ليل والقصة القصيرة جدا/ باسم عبد الحميد حمودي ص119


 


 

محفوظ فرج


التعليقات

الاسم: محفوظ فرج
التاريخ: 08/08/2011 17:36:16


الاخ الرائع فراس حمودي الحربي

سلمك الله ايها الراقي

وكل عام وانت بخير

تحياتي / شكرا جزيلا لك

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 07/08/2011 20:17:00
محفوظ فرج

-------------- /// دمت رائعا ايها المحفوظ النبيل لك الرقي وسلمت الانامل

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000