..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بيت الجورية

محفوظ فرج

من قال بأنّي سوف أبوحُ لغير المجنونةِ بالحبّ

مجنونٌ

من قال سيمحو المُتَخيل في السرد

بما فعل الطاعونُ المرعب في الطبع الشوكي

مجنونٌ

من قال بأني سوف ألوذُ إلى سارق فرحة طفلٍ

في البصرة أو في الموصل

مجنونٌ

من قال بأنَّ الكركيَّ القادم من أوديةٍ

فينيقية

لا يأبهُ في مجرى الزاب

ولا يحيي الليلَ على سفح الثرثار

مجنونٌ

من قال بأن الأم الأكديّة

تنسى ما حلَّ بأصقاع (الفيجان) وقد حرثتها

مجنونٌ

الماءُ أنا يا أماه

النارُ أنا يا أماه

التربةُ من فيض محبتك الأولى

باركها الله

فأغدق فيه حنانك

كنا نسمع ناقوس الغربة

عن بعد حين يُسَفُّ المركبُ في (نهر الوند ) بتيار

طيني تومئ حمرته لفراق

كانت تلك المجنونة

توقد تحت الغرَبِ الجاثم عند السفح

نيران العشق الأزلي

فيرتدّ الشاطئ

يحتضن المحار

كان اللون الغسقي الحالم في عينيها

يعبر بي بوابات مداخل آشور

ألقى تحت ظلال رصيف الآس

جنود القصر يحيطون الساحة

يوقفني حارس معبد بيت الجورية

غادة

أقول له قل لوصيفتها

( أني قطعة حجر لملمها نهر القاطول

كانت كفك في (كرد المعمار)

تداعب طين السيراميك

تُشكلهُ في هيئةِ وجه )

أبصرني جرف نخرته محبة احدى ( الملاّيات)

ظلت تنظر في وجه الماء

وظل يقبل با طن قدميها

يرقى

أحيانا يذهله لألأء الساقين

يصيرُ حزاماً حتى دواران الخصر

فيخذله الجَزْرُ يعود الى أحضان

شريعته يرسم أشكال الدوران

مهووسا كالعشاق المهوسين بكل جمال

يهيم يجذر التوتِ

وإذا وَلَّههُ الزيتون تفانى

بين شعيراته

وحين يغازله النارنج يغيب

عن الوعي ويرخي رقراق

نميره

أتذكر أني كنت رأيتك في ( شحات )

على كتف الجبل الآخضر

تحت صنوبرة جمعتنا منفردين

عن العالم

جلسنا نتساءل كيف أعاد الرومان

قلاع اليونانين وقد دمرها الزلزال

تلك شقوق رتقها فنان بنقوش كنسية

قلتِ ولكنْ كل بهارج هذا المرمر

ليست أجمل من هذا الطين الاحمر في أفريقيا

ليست أجمل من جسدي الاسمر

حين تعانقني

في عينيك ملامح درنة والبيضا

وسواحل سوسة

و الدنيا في كل مفاتنها بين يدينا


 

 

 

محفوظ فرج


التعليقات

الاسم: محفوظ فرج
التاريخ: 01/08/2011 11:35:39
تحياتي الاخ نديم آل حسن

شكرا جزيلا لك

شهادة أعتزبها وأتشرف

دمت بخير

الاسم: نديم آل حسن
التاريخ: 01/08/2011 07:33:56
قصيده تستحق القراءه فعلا ونابعه من قلب شاعر




5000