..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مبروك ليالي الانس في بغداد وليس في فيينا ؟

د. اياد الجصاني

نشرت بالامس صحف عدة ما جاء في كلمة  رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي السيد عمار الحكيم خلال الملتقى الثقافي الاسبوعي للمجلس الاعلى  في بغداد التي استهلها  بتوجيه الاتهام او الانتقاد او هجومه في كلمته  التي كانت تحمل في مقدمتها خبر " : الحكيم هاجم شخصيات سياسيّة وأمنية بارتياد  الملاهي الليلية واستغلال الفتيات القاصرات " . ان المتتبع لكلمة السيد عمار يكتشف مصادر الخطر الجسيم الذي يهدد الدولة العراقية الجديدة حيث تناول السيد الاشارة الى اوجه الخلل في اجهزة الدولة المتخمة والمترهلة  والمتضخمة من مختلف جوانبها  ومن اعلى رأس الهرم الى  اصغر دائرة  بريد في العراق ، مؤكدا على ضرورة ترشيق وزارة السيد المالكي التي لاينفع في ترشيقها حتى لو أدخلت الى احد اكبر مصحات العلاج في العالم. فالفساد  عاث في شرايينها وارتفعت فيها نسبة الكولسترين عالية الخطورة وورم المفاصل الذي اقعدها عن مواصة العمل بنشاط ولن تنفع فيها طرق الترشيق على  الاطلاق بعد ان اعترف السيد عمار قائلا " : نحن امام ظاهرة نادرة في التاريخ السياسي وهي الحكومة المنقوصة .. فقد مرت شهور طويلة دون ان تتشكل الوزارات الامنية التي هي وزارات مهمة ..فاذا كنا كل هذه الفترة لم ننجح في ان نتقدم خطوة باتجاه اتمام الحكومة المنقوصة فمتى سنتمكن من تحقيق الترشيق المنقوص ؟" كما كشف السيد عمار ما يهدد الوطن والمواطن وتطرق الى الفضائح التي عمت البلاد والعباد  التي قال انها اصبحت تهدد النظام الديموقراطي في العراق  مشيرا الى تقريري منظمة مراقبة حقوق الانسان والامم المتحدة اللذان ينحني امامها الانسان العراقي خجلا اضافة الى حديثه عن عيوب النظام الفدرالي والعيب في صلاحيات المحافظات وبقاء نفوذ الحكومة المركزية في الدولة الجديدة والصراع الدائر بين الكتل والاحزاب مع الحكومة التي تهدد كلها بالانهيار والعودة الى مآسي عام 2006.

  

ولست هنا في صدد التعقيب باسهاب على كلمة السيد عمار القيمة هذه وانما اود ان اقتصر كلمتي على ما جاء في مقدمة كلمته التي تناول فيها خبر انتشار الملاهي وعدد النوادي الليلية في بغداد التي لو قارناها بعدد دور الايتام التي ذكرها السيد لضحكنا وان شر البلية ما يضحك حقا . انها المسئوولية الاخلاقية التي دفعت السيد عمار في كلمته الشاملة كما اصبح من مسئوولية اعضاء مجلسه الاعلى تتبع مثل هذه الفضائح والكشف عن المستور ومتابعة جوانب الخلل بالحاح حتى لو كانت داخل المجلس الاعلى نفسه وتقديمها الى مجلس النواب واصدار ما يتطلب الحال بشأنه  بعد نشرها على الناس .           ان خبر انتشار الملاهي في بغداد ليس بجديد عن دائرة معلومات العراقيين كافة والحمد لله ان السيد ع مار اكتشف الان الامر واعلن عن استنكاره له وهجومه عليه  عندما خص بالذكر منطقة الكرادة في بغداد والتي قال عنها :"   إنها معروفة بالتزامها الديني ونسيجها الاجتماعي المحافظ،مشيرا الى أن الإحصائيات تؤكد أن هذه المنطقة وحدها تضم 72 ناديا ليليا غير مرخص، معتبرا أن هذه الظاهرة تمثل خرقا واعتداء سافرا على حرية المواطن وحالة غريبة وغير متعارف عليها،حتى في الدول الغربية التي تخضع مثل هكذا أماكن فيها الى ضوابط وقوانين صارمة. وانتقد ارتياد بعض الشخصيات المهمة لهذه الملاهي واستغلال مناصبهم في حمايتها ومنع تطبيق القوانين عند التعامل معها. وأضاف الحكيم أن ما يثير الأسف الشديد أن بعض المرتادين لهذه الملاهي هم من الشخصيات الأمنية والسياسية المهمة، والتي لم يسمها،لكنه قال إنها تقوم بحمايتها من عقوبات القانون،إضافة الى استخدامها للفتيات القاصرات اللواتي يتم إحضارهن من محافظات عراقية مختلفة "لتقديم الخدمات" وهو أمر لا يليق بمدينة تتمسك بأعرافها وقيمها كبغداد ........ "

ليس المهم  نقل الخبر الى الصحف التي يطلع عليها كل العراقيين وغير العراقيين ولكن المهم والحمد لله  هو استنكارشخصية مرموقة مثل السيد عمار وادانته لمثل هذه الاعمال التي وصلت الى الحد الذي يُشهر بالمرأة العراقية على هذا النحو الرخيص ويدين ضمنا سكوت الحكومة . هذا الحال المشين  لم يصل الى استغلاله  المسئوولون حتى في عهد صدام حسين اثناء الحرب العراقية الايرانية . فالملاهي في تلك الليالي كانت قليلة لم يصل عددها الى هذا الكم الهائل الذي ورد على لسان السيد والعاملات فيها من بنات الليل كان اكثرهن من الفلبين والاجنبيات من دول اوربا الشرقية . ان الوضع المزري الذي وصلت اليه بغداد في هذا الزمن الردئ الذي تتكالب فيه على العراق مؤامرات دول الجوار والحديث عن بقاء قوات الاحتلال واستمرار هجمات الارهاب البعيدة كل البعد عن المساس بمثل هذه الملاهي ليلا لعدم ازعاج السادة المسؤولين في هناء ملذاتهم واستمرار نزيف دم العراقيين وعمليات النهب والفساد والاستحواذ على ثرواتهم من الملايين التي يُصرف الكم الكبير منها على هذه الليالي الجوفاء المحفوفة بخطر انتشار امراض الايدز والسمعة السيئة . هذا بالاضافة الى اخبار رئيس برلماننا حول مطالبته انفصال السنة  في اقليم لهم اسوة بكردستان العراق . لا ادري ماذا عسانا ان نقول بعد ما قرأنا عن دور ازدهار المرأة العراقية   في اسواق الدعارة في الاردن وسوريا على النحو الذي انتشر خبره و شاع في كل انحاء العالم العربي والفضل كل الفضل يعود الى توفير حكومتنا استتباب الامن ورعاية الاسرة العراقية وضمان حقوق المواطنين في نصيب عادل من ثروة النفط التي تُسرق علنا .  يا للعار .. هل سمعتم معي ما قاله السيدان عدي عواد مقرر لجنة الطاقة في البرلمان العراقي والسيد مؤيد الايوبي عضو لجنة النفط والغاز في محافظة البصرة  في حوارهما مع قناة البغدادية مساء 10 تموز هذا الشهر ؟ الاول اشارة الى تمليك شركة  ساير الناصر الكويتية اراضي واسعة من ضمن حملة التراخيص الثانية والثاني حول سرقة 200 مليون دولار شهريا من تخصيصات وزارة الكهرباء . تصوروا يا ناس 200 مليون دولار تسرق فقط من تخصيصات وزارة الكهرباء شهريا ، نعم شهريا فكم من الرشاوي دفعت الشركة الكويتية في الوقت الذي يهان فيه العراق وتغتصب اراضيه ومياهه من قبل الكويتيين ؟ ويشرد ملايين العراقيين من اللاجئين في دول اوربا وغيرها؟. العراقيون كما يبدو انهم مرتاحون لسماع هذه الاخبار المشرفة  في الوقت الذي  يحترقون فيه كل يوم من حر بغداد اللاهب واموالهم تسرق وتبذل على الملذات في ليالي بغداد الحمراء وشراء العقارات خارج العراق .

كنت قد سبقت السيد عمار الحكيم بتوجيه النقد ونشر اخبار انتشار محلات الدعارة في ابو نؤاس بالكرادة  قبل اشهر عندما عدت من بغداد ونشرت مقالتي في صحيفتكم الكريمة في تاريخ 26 ابريل 2011 بعنوان :"  انطباعات عائد من ربيع بغداد ". وليسمح لي القارئ باعادة نشر النص :" في  الحدائق المهملة  والقذرة جانب النهر  شاهدت انتشار جماعات صغيرة من الشباب تفترش الارض ومعها اكياس اشبه باكياس القمامة السوداء تحمل اكلها وقناني مشروباتها الكحولية من العرق والوسكي التجاري السام ، يجلسون بكل هدوء  ويشربون وياكلون بكل حرية ولقد كانت الكاميرة بيدي لاوثق هذه المناظر . الامر الذي دفعني الى معرفة نتيجة ذلك الا وهو الضغط الذي ولده قرار  مسؤولي محافظة بغداد بغلق محلات بيع الخمور او النوادي مثل ما حدث في قضية غلق نادي الادباء وغيره . ولم تقتصر مشاهدتي على هذا الامر فقط بل وجدت ان هناك محلات تنتشر على الشارع شبه مغلقة الا من باب واحدة على الشارع تمكن المارة من مشاهدة فتيات خليعات في الداخل والاستماع الى اغاني باصوات عالية تذكرني بمحلات الدسكو في اوربا بل ولربما على نحو مشابه تقريبا بما يراه الزائر الى بيغال مدينة اللهو والدعارة في باريس مع الفارق الكبير في التنظيم والتوجه السياحي  والشهرة. ولقد سألت  فتاة كانت جالسة في باب احد تلك المواخير فيما لو ان بالامكان الاكل والشرب في الداخل فاجابتي ان هناك كل شي متوفر وبابتسامة فيها الكثير من الاغراء . نشرت صحيفة فن الكاريكاتور العراقية بتاريخ 20 مارس خبرا مفاده ان " فاتنات اجنبيات على مستوى كبير من الجمال  يخدمن في بيوت ... سمح مسئؤول عراقي كبير باستقدامهن من البلدان الاسيوية والاوربية للخدمة في بيوت بعض المسئؤولين العراقيين  في ظل اضمحلال الروادع الاخلاقية والدينية " . ومن هنا قد نجد تفسيرا لما يجري في مواخير ابي نؤاس الا وهو تحقيق التوازن في نشر الرذيلة . ولم استطع السكوت على الامر معلقا انه كيف يسمح لمثل هذه الاماكن بتعاطي شرب الخمور والدعوة للدعارة المكشوفة وتشويه صورة هذا الشارع العريق في الوقت الذي تمنع الحكومة فتح النوادي وتأمر بغلقها . اليس في مثل هذه الامور تناقض صارخ ونفاق كبير . فلماذا اذن كل هذه الضجة التي اثارتها الحكومة ؟ وهل كانت مجرد زوبعة في فنجان ؟ ام ان المسئوولين في حكومة السيد المالكي مشغولون بامور اخرى ومغلق عليهم في ابراج المنطقة الخضراء محرومون من الوصول الى شارع ابي نؤاس هذا الشارع الذي اصبح مزبلة وتخيم عليه علامات الاهمال والوحشة وان اجمل البيوت والعمارات المطلة على الشارع اصبحت مهجورة وشبه مدمرة في الوقت الذي كان في الستينيات عين بغداد الجميلة الساهرة ومن اروع مجالات الراحة والاستمتاع بقضاء اوقات الفراغ لدى العراقيين بل وكان يأمه الكثير من العوائل العراقية ومن ابناء الدول العربية لشهرته باكلات السمك المسكوف في مقاهيه الجميلة ومطاعمه الفاخرة المنتشرة على طول الشارع  والساهرة حتى الصباح على انغام اغاني ام كلثوم . اما اليوم فقد خرجتُ بانطباع ان الشارع قد انتهى فعلا وترك لنا ما هومؤلم وسئ بينما مات ابو نؤاس وترك لنا ما يخلده " .

لقد شاركت السيد عمار مسبقا الراي عندما ذكر ان هذه الملاهي الليلة  تعتبرحالة غريبة وغير متعارف عليها،حتى في الدول الغربية  " التي تخضع مثل هكذا أماكن فيها الى ضوابط وقوانين صارمة ". وهو ما ذكرته ايضا بالقول :"  ان ما يراه الزائر هنا اي في ابي نؤاس مشابه الى ما موجود في بيغال مدينة اللهو والدعارة في باريس " مع الفارق الكبير في التنظيم والتوجه السياحي  والشهرة " اي انها تخضع كما يقول السيد الى ضوابط وقوانين .  وهنيئا للمسؤؤلين في الدولة المتخمين بالملايين ملذاتهم نهارا في بيوتهم حيث الخادمات الجميلات من دول اسيا واوربا وليلا على بنات عراقنا القاصرات في ملاهي ليالي الانس في بغداد . مبروك وهنيئا للعراقيين على سمعة الشرف الرفيع  الذي سيسلم من كل اذى انشاء الله في ظل ازدهار تجارة الدعارة وسرقة خيرات العراقيين وضياع مياهه واراضيه وليالي بغداد الحمراء التي سيتغنى بها السواح من كل صوب بالتاكيد عن ليالي الأنس في بغداد وليس عن ليالي الأنس في فيينا .

د. اياد الجصاني


التعليقات




5000